Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية غيرتني صعيدية الفصل السابع


 الفصل السابع

تشرق الشمس علي أبطالنا منهم في حالة سيئة ومنهم من يشفق علي الأخر ومنهم في حالة من الغضب ومنهم من يتقطع قلبه تفتح عينها بتكاسل من نور الذي يدخل غرفتها وتقول رهف :
أقفلي الشباك دة ياما حرام عاوزه أنام
ردت حورية وقالت :
يابنتي الظهر أذن والكل صاحي وفطرة وأنتي يالة جومي الوكل جاهز
ردت رهف بكسل وقالت :
مجادرش أجوم وسبيني أنام هبابة ومليش نفس للوكل
ردت حورية وقالت :
ومهجة تفضل من غير وكل ل دلوجت
نهضت رهف من علي الفراش سريعا وهي تقول :
مهجة مأكلتش ل دلوجت ياما كيف
ردت حورية وقالت :
الكل متعود أنك انت الا عتوكليها
همت رهف ودخلت تأخذ دش دافئ وتوضات وصلت فرضها ولبست ثيبها المميز الشال الأبيض الذي يغطي وجهها وتظهر فقط عيونها وبنطال أبيض وعليه فستان يصل فوق قدمها أبيض وتنزل علي الدرج وتقابل أمير ويقول لها :
صباح الورد يانور عيوني
ردت رهف بحب :
صباح النور علي عيونك ياجلب خيتك
قال لها أمير :
عتروحي عند مهجة تطلعي من الباب الا ورا جدك معه ناس
ردت رهف وقالت :
حاضر ياخوي بالأذن مهجة عتزعل أن اتأخرت عليها جوي
ضحك أمير علي جنون أخته وذهب حيث يمكث جده
وذهبت رهف إلي مهجة وأطعمتها وهي تحدثها وتقول لها :
أنا أسفة جوى يامهجتي عارفة أنك زعلانة مني جوى بس معارفش كيف نمت كتير أجده
أنتهت من أطعمها وشربها وجلست تملس علي وجهها بحب حتي بدأت بركوب عليها
جلس قاسم وهو يوجة كلامة ل شادى ويقول :
جوم ياولدى روح لصحبك وشوف كيف عيفكر وتاجي تجولي وأسمع زين الا بعمله دة لمصلحته
رد شادى وقال :
متقلقش ياجدى أنا عارف أنك بتعمل الصح
ربط قاسم علي ظهر شادى بحب وقال :
ربنا يسعدك ياولدى
ذهب شادى إلي حازم حتي نظر من الشباك وقال :
حازم حازم حازم
رد حازم وقال :
ايه يابني في ايه
رد شادى وقال :
عامل ايه ياعم عجبك الوضع الا انت في دة
رد حازم وقال له :
مش أحسن ما اسمع كلامه واتجوز واحدة تخوفني
رد شادى وقال :
ازاي يابني الا بتقوله دة
رد حازم بضحك وقال :






تكون العروسة زى الغولة
رد شادى بااستغراب وقال :
أنت هادى اووى وكمان بتضحك انت سخن ياحازم
رد حازم وقال :
بصراحة ياشادى أنا رجعت الا حصل حسيت أن غلط جامد وكمان أكيد ماما وبابا زعلو مني لان غلط في الكل ودة مش طبعي
رد شادى وقال :
فعلا ياحازم انا نفسي مستغرب ازاي أنت تعمل كدة
هم ليرد حازم لكن سكت حين سمع صوت خيل قوي وهي تجري ورأي عليها تلك التي تظهر بثوبها الأبيض
ظل شادى يحركة وهو سرحان لا يري الا من تسير بقوة وشموخ ونظر شادى حين ينظر حازم ووجدها تمشي بثابت وقوة وهو يقول :
صلاة النبي أحسن
رد حازم وهو سرحان وقال :
أحسن وأحسن كمان
فاق كل منهم علي صوتها وهي تنادي الي رماح الذي يجلس وتارك شغله وصوت الأحصانه تعلي وقفت بشموخ وقالت :
أنت يارماح كيف مهمل شغلك وجاعد زى الحريم مسمعش صوت نحيب المهرة
رد رماح بخوف وهو يقول :
حجك علية ياست البنات مش هعمل اجده واصل
ردت رهف وقالت :
أخر مرة هحظرك لو جري ل اي مهرة او حصان حاجه ما هيكفيني رجبتك أسمع تغير المية دى وتنضف مكانهم وتنجل كل الحاجات دى بالمخزن ومعيزاش الجعدة الماسخة بتاعتك دى واصل أنا معيدش كلامي تاني
رد رماح بخوف وقال :
أومرك ياست البنات حجك علية
وتركتة رهف وهي تجري بمهجة وقال شادى ل حازم :
أنا مش ماشي من هنا لو عاوز تسافر انت سافر
رد حازم وقال :
هي مين دى كنت حابب اشوف وشها بس ليه لفه وشها كدة وكمان كنت حابب اشوفها من قريب حتي لو عيونها
رد شادى وغمز له وقال :
نسيت هايدى ولا ايه
رد حازم وقال :
يابني مال دة ومال هايدى
المهم ياحازم من رأي أنك تتأسف لجدك وابوك وامك وتصالح أمير لانك غلط جدا وبلاش غرور
رد حازم بضحك وقال :
ما لو اتأسفت هيجوزني الغولة
رد شادى بهزار وقال :
يامامي اتجوزها وقول اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
ضحكه الأتنين حتي ترك شادى حازم واتفق ان هيكلمهم وذهب الي قاسم وقال له :
ياجدى كلمته وهو حس بغلطه وعارف ان غلط لما راجع نفسه لان فعلا دة مش طبع حازم
رد كارم وقال :
فعلا ياعمي انا مستغرب انا وسعاد لان حازم بطبعه مش بيغلط في حد
رد قاسم وقال :
خلاص المهم عندى يعرف غلطة وينفذ الا عاوزة
هم اسماعيل وحسين الي الكبير وقالوا :
ياكبير حازم بية عاوز يتكلم معاك
ارتسمت معالم الأبتسامة علي وجه كارم وشادى ورد قاسم وقال :
هاتوا اهنية





رحل كل منهم وفكه اسر حازم وذهبه الي حيث يمكث قاسم ودخل وقال حازم :
أنا أسف ياجدى انا مش عارف عملت كدة ازاي بس أنا أسف ومش بقول كدة علشان محبوس أنا غلط ولازم اعتزر لأن بابا وماما علموني انا وأختي كدة
رد قاسم بفرحة وقال :
كدة أنت ولد الهواري وأنا عحب الا يعترف أن غلطان
وكارم وسعاد ميستهلوش الا حوصل منيك
رد حازم وهو يجري علي ولده وقال :
أنا أسف يابابا سامحني
رد كارم وقال له :
مسامحك ياحبيبي بس أستأذن جدك وروح ل أمك حالتها صعبه جدا
رد قاسم وقال :
روح ياولدى
ذهب حازم مع أمير وتوقف حازم وقال :
أمير أنا أسف بجد مكنتش واعي الا قولته
رد أمير وقال :
لا متجولش اجدة أنت أخوي
رد حازم وقال :
أنت أحسن أخ
ودخل حازم الي سعاد وما رأته حتي جري الأثنان وحضنه بعض وقبل يديها وقال :
حقك عليا ياماما انا أسف
ردت سعاد بحب وقالت :
حبيبي ياحازم مقدرش ازعل منك ابدا بس ياحبيبي متقفش قدام جدك هو بيحبك والله وخايف عليك
رد حازم وقال : انا اتأسفت للكل ياماما
ردت سعاد وقالت :
أنت موافق تتجوز رهف
رد حازم وقال :
هو انا اعرف رهف اصلا علشان اتجوزها ياماما انا وعدت هايدى
ردت سعاد وقالت :
جدك مصمم ياحازم وهنا عادات الصعيد غير مصر علشان تشوف رهف
رد حازم بضحك وقال :
هتجوزوني غولة ياسعاد
ردت سعاد بضحك وقالت :
اسكت احسن حد يسمعك هو انا لسه مشوفتهاش بسبب الا حصل
رد حازم وقال :
أنا هتكلم مع جدى وربنا يستر
ردت سعاد وقالت له :
حبيبي ياحازم خليك هادى جدك قاسم لو اعلن الحرب عليك انت الا هتخسر
قبلها حازم وذهب حيث يمكث جدو وابية وقال :
ياجدى عاوز أتكلم معاك
رد قاسم وقال :
الأول تغير خلجاتك وتاكل لجمه ونتحدد براحتنا
رد حازم وقال :
حاضر
ذهب حازم الي غرفته واخذ دش دافئ ولبس بنطال من اللون الأسود وتيشريت من اللون الأسود وبيه خطوط بيضاء وأستاذن أمير بدخول وقال له :
الوكل جاهز ادخلي ياسيدة
دخلت سيدة وحطت الاكل ومشت وجلس حازم يأكل حتي انتها ونزل وجلس بجانب شادي يتحدثون وقال حازم:
مين الا مع جدى
رد شادى وقال :
ناس دخله كتير مش عارف
هم حازم ليتحدث سمع صوت أمير وهو ينادي علي رهف نظر حازم وهو يبحث عنها بعينية ولكن طلعت حورية وردت وقالت :
نعم ياولدى رهف مش اهنية
رد أمير وقال :
لساتها عند مهجة
ردت حورية وقالت :
ايوة ياولدي
رحل أمير حيث يجلس حازم وشادي وقال :
حازم ياخوى متجفش جدام جدي انت زى اخوي ومش علشان خيتي رهف بس جدى ميحبش حد يعصي أوامره وعندو رهف ست البنات وميطيجش حد يجول عنيها حاجه واصل
رد حازم وقال له :
انا معرفهاش ياامير اتجوز واحده معرفهاش
رد أمير وقال له :
معاك حج أنا دماغي أمفتحه ولكن اهنية عوايد الصعيد اجده
رد شادى وقال له :
وأنت ياامير مش بتحب واحده كدة ولا كدة
ضحك أمير وقال :
لا ياخوي معحبش واصل
رد حازم وهو يغمز له وقال :
مع أنك شاب حلو والبنات بتحب الحلوين
رد امير وقال وهو يبتسم :
وانا موافجش واصل غير لما أكون عحبها هتجوزها غير اجدة لا
صفقه له الاثنان وقالوا :
لا جامد
وصلت رهف واخذتها حورية الي غرفتها وقصت لها عن قرار جدها وقالت رهف :
عتجولي ايه ياما اني مموافجاش ازاي جدى يتفج من غير ما يجولي كل مرة كان عيجولي اشمعنا المرة دى
ردت حورية وقالت :
اهدى يارهف جدك بيعمل الصوح وانتي خابرة زين جدك عيختار ليكي الصالح
ردت رهف وقالت :
وانا مش هتجوزه ولو اخر واحد بالعالم
ردت حورية وقالت :
عتكسري كلام جدك ياحزينة وهمت وتركتها مع أفكرها
قال حازم وهو موجه كلامة ل أمير وقال :
هي رهف عندها كام سنة ياامير
رد أمير وقال :
عنديها ١٩ سنه رهف اتجدم ليها كبرات البلد وهي ترفض وجدى لو كان رايد كان عيوافج بس هو يحبها جوى
رد حازم وقال له :
اشمعنا انا هي موافقة علية
رد أمير وقال له :
رهف متعرفش حاجه لحد دلوجت بس في الأخر عمرها ما هتكسر حديد جدى رهف عاجلة وتحب جدي جوى وكمان هي وراثة عنية القوة والشجاعة ومتخافش واصل
رد شادى وقال :
ممكن متوافقش بردو
رد أمير وهو يبتسم وقال :
رهف عترفض وانا عارفها زين ولكن في الاخر عتوافج ومش هتزعل جدى خيتي دماغها ناشفه ولكن متجدرش علي زعل جدى
رد حازم وقال له :
هي رهف مخلصة دراسة ولا هي مش متعلمة
رد امير سريعا وقال :
رهف خيتي شاطرة جوى رهف متعلمة وفي كلية التجارة قسم E
فتح حازم وشادى فمهم من الزهول وقال حازم :
ازاي أنت مش في عوايد وممنوع التعليم عندكم
رد امير وهو يبتسم وقال :
لا في بنات كتير بتتعلم ورهف حابة التعليم جوى وانا كمان اخر سنه كلية الهندسة
رد شادى وقال :
ما شاء الله دة انتو نابغة


تعليقات