Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حب ابدى الفصل الخامس والعشرون


 الفصل الخامس والعشرون

ريتا :فارس
فارس: توتو واحشتينى
ريتا بغضب :هو يوم باين من اوله خير
فارس: لا بجد واحشتينى
ريتا وده على أن بينا قصه حب عميق متعملهومش عليا وخش فالموضوع بدل الدخله البلدى دى
فارس :عايزك تكلمنى نور ترجعلى
ريتا بسخرية :هههههه تصدق ضحكتنى ..انا اقنع نور ترجعلك ده انا لو طولت اقنعها تقتلك هعمل كده
فارس ليمسك يديها :كده ياتوتو
وقبل ان تجيب تجد شخص خلفها يمسك يديه بغضب وهو يعتصرها بيديه لتنظر لترى محمد
محمد: محدش علمك متلمسش حاجه متخصكش
فارس وهو ينظر لريتا ويغمز لها :البوى فرند ولا ايه
ليسحبه محمد من كرسيه بغضب :غور يلا من هنا عبو شكلك
ليدفعه محمد بغضب
وتقف ريتا تجمع اشياءها
محمد: ريتا عايزة اتكلم معاكى شوية
ريتا ببرود :وترخص نفسك ليه الناس تقول عليك ايه
ليعلم بانها تلمح لحديثه



محمد :خلاص بقا ميبقاش قلبك اسود
ريتا :ده اسود فحمة
وتتركه وتذهب
________________
تخرج نور من الحمام بعد ان اخذت دوشها وترتدى روب الاستحمام لتشهق حين تجده فغرفتها
عمر: ايه شوفتى عفريت
نور :انت دخلت هنا ازاى ..وازاى اصلا تدخل من غير ما تخبط
ليقف ويقترب منها وهى تعود للخلف بظهرها لتصطدم بالحيط ليحاصرها بيديه
عمر بهدوء :انا ادخل مكان مانا عايز فالوقت اللى احبه
نور :ازاى تسمح لنفسك تدخل أوضة بنت
عمر وهو يضع يديه على وجهها يتحسسه باشتياق :دى مش بنت غريب دى مراتى
تشعر بدفء يديه على وجهها كما اشتاقت للمساته التى تجعلها بعالم اخر وتسحر قلبها له لتنظر لعيونه الرمادية تتأملهم بأشتاق ليبادلها النظر لعيونها العسلية بحب ويتأمل عيونها وجمالها
عمر بهمس وحب: نور
يقترب من شفتيها يريد أن يخطف منها قبلة تهون عليه بعدها وتداوى ألم قلبه ليصدم حين تدير وجهها للجهه الاخرى بمعنى الرفض لينظر لها بوجع من فعلتها ليبتعد عنها
عمر بوجع لا يستطيع تحمله :اسف يانور
ويخرج ليدق قلبها بقوة وكأنه يريد ان يخرج من صدرها ويركض خلف عاشقه المجنون لتنزل منها دمعه
________________
تصل ملك لشركة لتقدم على وظيفة لها تظل تنتظر موعد مقابلتها لتخرج السكرتيرة وتخبرها أن تدخل لتدخل وتجد مكتب كبير يحمل اللون الابيض فكل شئ وهناك مكتبة كبيرة تحمل الكثير من الكتب والملفات تنظر لترى شاب يبدو فالثلاثتين من عمره يعطيها ظهره وهو يقف أمام النافذة
ملك برقه: احم
ليلف لينظر لها لتصدم وتعود خطوة للخلف ليبتسم لها بسعادة
ملك بدهشة :يوسف
يوسف بابتسامة وهو يتجه نحو كرسيه :نورتى شركتى المتواضعة يازوجتى المستقبلية
ملك بصدمة :زوجتك المستقبلية ايه انا جايه اقدم على وظيفة
يوسف :مانا هقبلك كده كده بس فى تعديل بسيط جدا
ملك :ايه
يوسف: الوظيفه هتختلف شوية
ملك: ازاى
يوسف: هتبقى مراتى شوفتى وظيفة بسيطة ازاى
ملك :نعم
يوسف بمرح :ايه انتى طارشة يابت ولا ايه
ملك: انت بتقول كلام غريب
يوسف: تعالى اقعدى يامراتى
ملك بضيق :مراتك ايه انت هتجبلى مصيبه هو انا اعرفك
يوسف :طب انا اسمى ايه
ملك بضجر :يوسف
يوسف :شوفتى تعرفيني اهو
ملك بغضب :لا ده انت مجنون
وتتركه وتخرج ليبتسم بحب عليها
يوسف: هتجوزها بردو
__________________
يجلس الجميع على السفرة فى حالة صمت
لتنظر ريتا على نور وجهها حزين لتشير لعشق لتبتسم لها
ريتا بخبث :نور انتى هتطلقى امتى
ليرفع عمر نظره لها بصدمة والغضب على وجهه لتنظر نور وكريمه لها
كريمة بضجر :ليه ياست ريتا عايزة اختك تتطلق ده بدل متعقليها
ريتا بشر وخبث :اصلى جيبلها عريس



وتكاد نور ان تنطق لتغمز لها عشق لتفهم بانها خطة من ذلك الثنائى الماكر
ينظر عمر بغضب لها
عمر بغضب :وانا مش مالى عينك ياست ريتا
ريتا :هو مش انتواهتطلقوا وبعدان نور لسه صغيره وحلوه ايه هتقعد كده من غير جواز
عمر :وانتى خلاص شوفتنى طلقتها
ريتا: مانت هتطلقها مش هى مصرة على الطلاق
ليقف بغضب ويذهب لتضحك ريتا وعشق بقوة لتفهم كريمة خطتها لتصعد نور لغرفتها بحزن
كريمة :ليه كده
ريتا: عشان يحس بغلطته مش كفاية قتل ابنه كمان سايبها لوحدها لازم يجى على نفسه وعلى غروره ده ويصالحها ونخلص
كريمة باقنع: كلام جميل بس ازاى
عشق: ايوة بقا ياكوكى انتى انضمت للحزب ولا ايه
كريمة :مش مهم المهم ولادى
ريتا :ايوة بقا ياكوكى
_________________
تدخل من باب غرفتها لتصدم به يدفعها فاللاب ويحاصرها
نور بشهقه :عمر
عمر بغضب :عايزة تطلقت عشان تجوزى غيرى
نور :لا عشان بكرهك
عمر بوجع وضعف وهو يضع يديه على وجهه: بس انا بحبك بحبك جدا
لترى الضعف فعيونه وكيف لحبيبها المغرور المتكبر الذى لا ينحنى لاحد يكون بذلك الضعف
نور بحب :عمر
عمر بغضب: انا مش هطلقك مش هطلقك انتى فاهمه انا مش هفتحلك الباب عشان تروحى لغيرى
نور: بس انت وجعتنى
عمر بعصبية وهو يمسك ذراعها بقوة وكأنه يعتصره بيديه :وانتى اية يانور موجعتنيش لما عملتى كده مكسرتنيش لما فضحتينى فالجرايد موجعتنيش لما خليتى اللى يسوا ولا ميسواش يبصلك بصات شهونية حقيرة موجعتنيش لما عشت عمري كله مخليكى اميرة على الارض حورية من الجنه وجيتى انتى بسذاجتك تدمرى اميرتى الصغيرة وتدخليها مكان زى ده وتطمعى الناس فيها
لتنظر له لندم لما فعلته بالفعل فهو طول عمرها وهو يعاملها كأميرة لا يسمح لها بفعل شئ ويخصص خدم لرعايتها ويحميها والان كسرته بيديها لتتجمع دمعه فعيونها بحزن وندم واسف
نور :عمر انا .....
عمر بغضب :انا مش هطلقك يانور مش هطلقك حتى لو فضلتى بعيد عنى
ويتركها ويخرج لتظل تبكى كالطفل الصغير على ما فعلته بقلبه العاشق لها ومافعلته بأميرته التى يعشقها
____________________
يجلس عمر فمكتبه بصرام وجدية ومعه مندوب لشركة اخرى
المندوب: بس العقد ده كده مفيد لشركتكم بنسبة أكبر
عمر :والله هو ده اللى موجود عجبك عجبك مش عجبك اتفضل مع السلامه
مندوب: عموما هبلغ الرئيس وارد عليك بعد اسبوع
عمر :هم يومين لو مردتش تنسى العقد خالص
مندوب: حاضر



ويخرج
محمد :مالك ياعمر
عمر بعصبية: مالى يامحمد
محمد :انت كده هتخسرنا
عمر :يابنى ده بكرة يتصلوا ويقولوا موافقين
محمد: وجايب الثقة دى منين
عمر: هى جديده يعنى مانا قبل ما اشتغل مع حد لازم اعرف عنه كل حاجه..وحالتهم فالسوق زفت والشركوة بتهدور وهو مخبيين الخبر بس على مين
محمد: ايوة بقا ...هى نور لسه منشفة راسها
عمر بوجع وتنهيد: اه
محمد بصوت منخفض :واختها كمان
عمر: بتقول حاجه
محمد: لا انا هروح اشوف ورايا ايه
عمر: ماشى وخليهم يبعتولى قهوة
محمد :حاضر متنساش معاد الساعة ٧ عشان عقد الصفقة الجديدة
عمر :صح فكرتنى ..مع انى مش مرتاح لناس دى
محمد: ايه بس
عمر :مش عارف إصرارهم على أن العقد يتمضى عندهم
محمد :مش مهم بقا
عمر: ماشى
_________________
تجلس رايا وعشق فالجنينة على الارض الخضراء وينظروا لها
عشق :ايه يابنتى فى ايه
نور :مانا قولتلكم اهو
ريتا: انتى قولتى حاجه لسه
نور بخجل :انا بفكر اسامح عمر
عشق وهى ترفع حاجبيها :وده ليه
نور باحراج :عادى
ريتا وهى تدغدغ نور: ليه يانونو وحشتك قلت الادب صح
عشق: اااااه صح قوليلى يانونو عمر اخويا يعنى بيحضن حلو
لتضربهم بغضب ووجهها تورد من الخجل باللون الاحمر
نور: انا غلطانة انى كلمتكم
ريتا :خلاص خلاص احنا هنظبطتك
نور بسعادة وابتسامة لم تظهر منذ اسبوع :ازاى
عشق :ههههه دى واقعه عموما هنقولك تعالى
________________
تاخذ نور دوشها وتخرج من الحمام فغرفته وتفتح الدولاب لتخرج فستان جميل لونه سماوى قصير من للامام وطويل من الخلف مطرز من الصدر بلون ذهبي حتى الخصر وتخرج حذاءها الذهبى صاحب الكعب عالى
وتضعهم على السرير



تجلس أمام المرأة تجفف شعرها بالاستشوار وتضع كريمات ترطيب على جسدها ووجهها بسعادة وهى ترى صورته امامها فقد اشتاقت له بشدة ليرن هاتفه معلن عن استلم رسالة وتجدها من رقم مجهول تفتحها وتصدم وهى تقرا(جوزك عمر بيه بيخونك ولو مش مصدقة هو فالعنوان ده مع حبيبة القلب ) تشعر بسكين وضع فقلبها تقف بسرعه وتفتح الدولاب لتخرج ملابسها وترتدى بنطلون اسود جينز وتيشرت بنص وتركض للاسفل وهى تدعو بأن يكون كذب وليس حقيقة.....
ده فخ فارس لنور ..ولا عمر هيطلع بيخونها .......


تعليقات