Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية مستشفى السعادة الفصل الرابع


 الفصل الرابع

خمس دقايق فعلا والناس كلها كانت قاعدة في أماكنها مش ناقصين واحد وكالعادة بدأ مروان بالكلام:
_ كلنا آذان صاغية.. مين مستعد يحكي
- أنا يا دكتور
_ الصوت ده أول مرة اسمعه.. ولا وداني خانتني؟
- لا.. أنا فعلا دي أول مرة ليا هنا
_ اهلا وسهلا.. نورتنا
- ده نورك يا دكتور
ابتسم وقال :
_ أتفضل.. المايك معاك
- أولا.. أنا عايز اشكركم على الفكرة الحلوة دي.. أنا عرفت عن الجروب من صديق.. وكان بيشكر جدا في الفكرة وفي حضرتك.. وفعلا عنده حق من اول ما جيت وانا حاسس بدفأ وكأني وسط ناس اعرفهم من زمان
ثانيا : كنت متخيل اني هاخد وقت علشان اقدر أحكي.. بس الجو ده خلاني مستعد احكي خصوصا إني محتاج أحكي
- احنا فعلا هنا كلنا عيلة واحدة.. حتى اللي بنشوفه مرة واحدة.. عارف ليه
_ ليه
- علشان احنا هنا علشان بعض.. وكلامنا كله من القلب.. واللي بيخرج من القلب بيوصل للقلب
_ ده احساسي فعلا يا دكتور
- اتفضل.. احنا سامعينك



_ أسمي مجدي.. عندي ٤٥ سنة.. بشتغل محاسب في شركة.. حياتي كانت هادية وراضي بكل حاجة فيها .. بس كنت زي أي شاب عايز تبقى في حياتي ست.. كنت بقاوم كل يوم فتن حواليا وأقول لا بلاش تضعف.. هانت.. بكرة تتجوز وعيش كل الحاجات الحلوة مع مراتك.. ما عدا العلاقات الخفيفة يعني.. شات ولا مقابلة مع بنت نتكلم شوية.. زي اي شاب يعني.. عافرت عقبال ما كونت نفسي علشان اكمل نص ديني زي ما بيقولوا.. لحد ما قدرت اجيب شقة وأحوش تكاليف الجواز.. واتقدمت فعلا لواحدة من جيرانا، ساكنة في الشارع اللي ورانا.. بنت زي القمر، ما كنتش شوفتها قبل كدة غير قبل ما اتقدمتلها بحوالي سنة.. من أول ما شوفتها وانا ما عرفتش اطلعها من دماغي.. بس خوفت اكلمها تكون مرتبطة.. وأنا ما كنتش لسة مستعد.. إعجابي بيها هو اللي خلاني اشتغل شغل إضافي علشان اكون جاهز واتقدملها .. وفعلا سألت عليها أول ما لقيت نفسي جاهز وعرفت أنها مش متجوزة.. اتخطبت كذا مرة وما حصلش نصيب.. وعرفت انها على أد حالها.. فاتشجعت واتقدمت.. كنت مرعوب ما توافقش.. بس هي وافقت.. كنت فرحان أوي إن واحدة زي دي وافقت عليا.. أنا شكلي مش حلو يعني.. علشان توافق عليا.. كنت طاير من السعادة.. وأمي كانت على طول تقولي والله بنت خالتك أحلى منها.. بنت خالتي دي كانت بتحبني طول عمرها بس انا كنت بشوفها اختي.. بيقولوا الراجل بيحب بعنيه.. وصراحة عيني عمرها ما حبيتها.. ما كنتش حلوة.. وأنا كان نفسي في واحدة حلوة.. يمكن نقص جوايا علشان أنا شكلي مش حلو.. ويمكن كل الرجالة كدة.. مش عارف.. المهم اني ما رضيتش ابدا اتجوز بنت خالتي.. وفرحت أوي لما اتجوزت واحد قريبنا علشان أخلص من زن امي.
.
شرد شوية وكمل :
_ خطيت جارتي وكنت حاسس اني ملكت الدنيا.. كان وقتها عندي سبعة وتلاتين سنة.. وهي كانت تلاتين.. سألتها كتير ازاي واحدة حلوة زيك ما تجوزتش لحد دلوقتي.. وكانت اجابتها دايما اهو اللي حصل، ما كنتش بحس حد من اللي بيتقدمولي ولا اللي بتخطبلهم.. علشان كدة ما تجوزتش.. ولما سألتها طيب اشمعني وافقتي عليا انا جاوبت إجابة خلتني في حتة تانية من السعادة.. قالتلي اصل انت طيب وأنا بحب الطيبين.. وكمان مناسب.. كفاية انك موظف اد الدنيا مش صنايعي زي معظم اللي بيتقدمولي.. فرحت أوي بكلامها وحسيت لأول مرة إني مميز أوي.
سكت لثانيةوكمل :
_ طبعا أنا زي أي شاب زي ما قولت، عرفت بنات في حدود اللي قولته، بس دايما كانت اللي بترضى تعرفني شبه بنت خالتي.. فكوني اسمع كلمتين زي دول من واحدة زي دي كان بالنسبالي حدث.
فضلنا مخطوبين حوالي ست شهور.. كان كلامها قليل.. وأنا كنت راضي وشايف إن ده حياء.. طبيعي تكون خجولة.. سألتها كتير.. بتحبيني.. عمرها ما قالت أه ولا حتى قالت لأ.. كانت إجابتها محايدة.. لحد ما اتجوزنا.. وكنت فاكر إن فترة الكسوف خلصت واني هسمع وهحس كل اللي كان نفسي اسمعه واحسه.. أكيد بتحبني.. أمال رضيت بيا ليه من بين كل رجالة الدنيا.
دمعت عنيه.. مسح دموعه بسرعة وكمل :
_ أنا حبيتها أوي.. كان عندي استعداد أعمل علشانها اي حاجة.. كنت بسمع كلامها وبنفذ أي طلب تطلبه علشان ترضى.. وكنت فاكرها رضيت.. بس للأسف طلعت ما رضيتش.
فضلنا سبع سنين متجوزين.. كنت راضي فيهم بأي حاجة تديهالي وبعديلها اي حاجة وحشة تعملها في حقي.. بس كان احساسي أيقن انها ما بتحبنيش.. حياتي أتحولت لجحيم.. نفسي ألاقي عندها اللي أي راجل بيحتاجه من مراته.. حب.. حنان.. تقدير.. ما لقيتش اي حاجة منهم.. ومع ذلك فضلت أحبها.. كانت عايشة حياتها علشان ابننا وأنا درجة تانية.. كنت بقول لنفسي عادي.. اكيد انت بتعمل حاجة غلط في تعاملك معاها ويجيب الغلط عندي.. سألتها كتير بتعملي كدة ليه.. انتي ما بتحبنيش.. وكأن ردها انت أبو أبني.. أنا بس طبيعتي كدة.
صدقتها لحد ما شوفت اللي فسرلي أية السبب في كل اللي بيحصل.
وهنا شرد وسكت لحد ما افتكروا إن ما بقيش عنده استعداد يكمل كلام.. ولسة مروان هيقوله.. خلاص يا مجدي نكمل في وقت تاني.. ظهر صوته تاني وكمل بصوت كله وجع :
_ راحت تزور مامتها في يوم ونسيت موبايلها.. مش عارف اية اللى خلاني امسك الموبايل.. كان معمول ببسوورد.. وبالصدفة دخلت تاريخ ميلاد ابننا.. فالموبايل فتح.. طبعا ما هي عمرها ما هتشك اني هفتح موبايلها فعادي تعمل باسوورد سهل.
كنت بتسلى مش أكتر.. ما كنش قصدي أفتش وراها.. ولا كان في نيتي أفتح الرسايل.. بس لسوء حظي أو يمكن لحسنه.. لقيت رسالة جت من واحد.. كنت اول مرة أشوف اسمه أو اسمعه.. رسالة كان لازم بعدها.. افتح باقي الرسايل اللي جايه منه.. رسالة بيسألها فيها.. انتي فين يا قلبي.



كل اللي قاعدين كانوا مشدودين لحكايته.. ومنهم اللي توقع بقيت الحكاية.. بس القواعد بتقول إنه لازم يكمل لحد ما هو اللي ينهي.
كمل كلام وكأنه مش شايفهم :
_ كذبت نفسي.. أكيد واحدة صاحبتها عاملة اكونت باسم ابنها جوزها اخوها ابوها.. أي حاجة.. بس في الاخر بنت.. فتحت الرسايل ولقيت جواها اللي عمري ما كنت أتوقعه.
حرمي المصون كانت متجوزاني علشان أهلها غصبوا عليها انها تتجوز لأن سنها كبر.. وأنا الوحيد اللي شافت فيا طيبة أو يمكن هبل تخليني ما ركزش معاها، علشان تفضل علاقتها بالراجل اللي كانت بتحبه قبل ما اتجوزها.. الراجل اللي رفض يتجوزها لأن أهله مش هيوافقوا أنه يتجوزها علشان مستواها.
نزلت دموعه جدا وايده بقيت بتترعش وصمم يكمل :
_ سبع سنين مراتي كانت على علاقة بحد تاني.. اللي فهمته إن علاقتهم ما كنتش بتتخطي الكلام.. ومقابلات بسيطة في أماكن عامة.. لكن اللي شوفته دبحني.. طعني في رجولتي وفي قبلي.. ليه عملتي كدة.. ده انا حبيتك حب عمرك ما كنتي هتلاقيه.. ده انا كان عندي استعداد اموت بس انتي ترضي.. ده أنا استحملت منك بعد وجفا ورفض يخلوا اي راجل غيري يرميكي ويذلك.
ليه عملتي كدة؟ كان غلط اني حبيتك؟ ولا غلط اني ما افترضتش فيكي سوء النيه إلى أن يثبت العكس؟.. ولا كان غلط اني ضيعت بنت خالتي وبعت الغالي بالرخيص.
بص للموجودين وكمل :
_ لما واجهتها.. ما انكرتش.. وبررت اللي حصل بأنها ما عرفتش تنساه.. كانت كل ما بتحاول تبعد.. بيشدها بكل الطرق ناحيته.. وكانت كل ما بتحاول تكون معايا بقلبها .. كلامه المعسول بيخليها مش شايفة غيره.
مت ميت مرة وانا بسمعها.. اعتذرت كتير.. كأنها مثلا داست على رجلي بالغلط فشايفة إن الاعتذار كفاية.
مسكتها من شعرها وقولتلها.. لو قتلتك دلوقتي يمكن أشفي غليلي بس انا مش هقتلك انا هسييك تعيشي كل يوم وانتي ميتة.. غوري روحي للراجل اللي يشبهك.. وطلقتها.
سنة عدت على اللي حصل ده وانا مش عارف انسى.. موجوع وفاقد ثقتي في الناس كلهم.. كان المفروض اقتلها.. بس فكرت في ابني.. أنا أخدته منها بالمناسبة في مقابل إني ما فضحهاش أودام أهلها.
بص لمروان وبصوت مبحوح قال :
_ اية الغلط اللي ارتكبته علشان الوحيدة اللي حبيتها تعمل فيا كدة؟ أنا مش راجل؟ صح؟ انا اول مرة اتكلم في اللي حصل مع حد.. شايل كل الوجع جوايا وماشي بيه.. ماشي بسكينه في ضهري اتغرست فيه بأيد أكتر واحدة حبيتها.. هو انا غلطت علشان حبيتها.. ولا غلطت علشان كنت زي ما هي قالت.. طيب.
كلامه لمس مروان لدرجة خلته مش عارف يرد.. للحظة افتكر انه مش هيقدر يناقشه.. بس استجمع قواه ورد :
_ مبدئيا كونك اتكلمت بعد كل الكتمان ده.. في دي خطوة مهمة جدا علشان تعدي التجربة اللي انت مريت بيها دي.. لأن ده اول خطوة في تحرير المشاعر.. مبسوط من شجاعتك جدا يا مجدي.. ومقدر الألم اللي مريت بيه.. الخيانة شئ قاسي طبعا.. بس لو بصينالها من منظور عقلاني بعيدا عن العاطفة هنلاقي إن اللي حصل ده ما لوش علاقة بيك خالص.. اللي بيخون هو اللي عنده مشاكل نفسية وقبل المشاكل النفسيه عنده خلل في قيمه الدينية وعلاقته بربنا.. اللي بيخون قبل ما بيخون الشخص، بيخون ربنا.. خاصة في العلاقات الزوجية.. لأن عقد الزواج بيكون ميثاق على سنة الله ورسوله.. مراتك لما خانتك كانت مقررة تعمل ده من قبل ما تعرفك اصلا.. بس هو نصيبك اللي وقعك في سكتها.



سكت لثانية وكمل :
_ جاير كان فيه جزء من الخطأ عليك.. وهو انك ما استوثقتش بشكل كافي عن البنت اللي رايح تخبطها.. وركزت على المظهر اكتر من تركيزك على الجوهر.. بس ده وارد.. كلنا بنغلظ ونتعلم.. تنكح المرأة لأربع.. ومنهم الجمال... بس الحديث أكد أظفر بذات الدين تربت يداك.
حقك انك تهتم تتجوز واحدة راضي عن شكلها بس مش حقك إنك تخلي الشكل هو الفيصل.. بتقول انك شايف نفسك مش جميل فكنت بتعوض نقصك انك تتجوز واحدة جميلة.. طيب هو جمال حد غيرنا هيعوض نقصنا؟ .. أنت بدل ما تبص للحاجات الكويسة اللي فيك ولطيبة قلبك اللي ما بقيتش موجودة كتير فتركز عليهم وتعلي ثقتك بنفسك، دورت على عامل خارجي يزود ثقتك بنفسك.. احساسك إنك مرغوب من واحدة حلوة كان مغمي عينك عن كل حاجة.. وده كان السبب الأساسي اللي خلاها تشوفك صيد سهل.
_ عندك حق يا دكتور.. الغلطة غلطتي.
- من أهم خطوات التعافي من أي مشكلة أو أي ألم.. إننا نتحمل مسئولية أفعالنا وما نعيش دور الضحية.
انت أخطأت في اختيارك.. وهي عملت اللي عملته علشان هي طبيعتها كدة.. وانت كنت شايفها من برة ومش شايفها من جوة.
سكت لثانية وكمل :
- لازم تتعامل على إن اللي حصل مجرد تجربة، ألمها هياخد وقته ويعدي.. لا تبكي على اللبن المسكوب.
_ الكلام سهل يا دكتور
- اللي بقوله مش مجرد كلام.. قرر انك هتخف وانت هتخف.. كلم نفسك بالمنطق وحلل اللي حصل هتلاقي إنه تجربة زي اي تجربة بنمر بيها.. تجربة مريت بيها علشان تعلمك وتقويك.. مش علشان تقتلك.
احنا معاك لحد ما تتخطى الألم ده.
وبعدها هتلاقي الإنسانة اللي تستاهلك واللي هتعوضك عن التجربة دي.. ربنا ما بيظلمش حد يا بهاء.. جايز اللي حصل تكفير ذنب بنت علقتها بيك ومشيت، وجايز ابتلاء يرفع قدرك عند ربنا.. أيا كان اية السبب فكل تجربة بنمر بيها بنمر بيها لحكمة.. وكل شخص بنقابله بنقابله برضوا لحكمة وبيمشي لأن دوره انتهى.
أحنا كلنا هنا معاك بشرط تعزمنا على فرحك أول ما تقابل بنت الحلال وتأكلنا جاتوه.. واعمل حسابي في ملفيه علشان بحبه
_ رد بهاء
_ أنا عايز تلات قطع جاتوه شيكولاته وعليهم كريز
ابتسم مجدي وقال
_ كل اللي انت عايزينه بس أخف



رد مروان
_ هتخف.. لأنك ببساطة جيت هنا.. لأنك قررت انك تخف.
_ بحبك يا دكتور
- ده حب من أول نظرة يا مجدي. يعني خطر.. هستنى اسمعها منك في المقابلة العاشرة على الأقل.. وانت بتعزمني على الملفيه.
ابتسم مجدي وكمل مروان.. أي حد عنده تعقيب عل كلام بهاء؟
ردت بنت من الموجودين وقالت :
_ أنا مش عندي تعقيب.. بس قصته هونت عليا اللي كنت هحكيه.
رد مروان.. يبقى انتي يا ربا اللي عليكي الدور تحكي..
احكي يا شهرزاد.


تعليقات