Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشق السيف الفصل الثامن


 الفصل الثامن 

ملاك بغيظ:اسد يااااا اسد
اسد مستخبي تحت التربيزه:اثد مث هنا (اسد مش هنا)
ملاك بخبث تلف من وراء الترابيزه وتمسك اسد
اسد بصريخ:اععيييييييس ثبيني(سبيني)
لسه هترد الباب خبط عقدة ملاك حوجبها وبصت لي الساعه سيف مبيجيش دلوقتي امال مييين!!راحت نحيت الباب
ملاك:مييين
لا رد
اسد:مين بخبت افتحي(خبط)
نفين من برا:اسد يا حبيبي ده انت
اسد بفرحه:هييييي مامي
ملاك حطت اديها علي الباب وبصت لي اسد:بابي لو عرف هيزعق
اسد بقمصه:مين هيقويي بث(هيقوله بس)
ملاك:عايزنا نكدب الكدب حرام يا اسد
اسد يربع ايد:دي كدبه بيضه مثمهث كدبه(مسمهش)
ملاك:مممم ماشي المره دي بس فاتحت الباب
نفين بدموع:اسد يحبيبي وقاعدة تحضنه
ملاك:منور يا نفلتنين هانم
نفين بغيظ وهي سره:لازم استحملها واعملها كمان بلطف اوووف تبتسم بتصنع:اهلن يا ملاك هانم
اسد ببتسامه:اي ميك هانم دي اثمها موكه(اي ملاك هانم دي اسمها )
ملاك بضحك:طب قول ملاك تاني
يطلعلها لسانه تشدو نفين وتدخل جوه وتتقصد تتاخر
ملاك تبص لي الساعه بتوتر:اسد بابي قرب يجي
اسد بحزن:يعني خياث هتمثي(خلاص هتمشي)
نفين بخبث وهي تمثل الحزن:انا لو عليا اجيلك كل يوم بس طنط ملاك توافق اشوفك
اسد بفرحه:دي طيبه هتوافق
تقوم نفين وتسلم علي ملاك وتطلع بعد شويه يخبط الباب
افتح ملاك بسرعه وبتسرع:رجعت تاني فاتحت عينيه بصدمه كان سيف الي علي الباب
سيف:من الي رجع تاني ده هو كان ف حد هنا
ملاك بتوتر:ها لا حد مين ده
بصلها سيف بعدم تصديق ودخل وفتكر وهو مستني الاسانسير
فلاش باك
سيف:اوووف نسيت المفاتيح كل مره انسي حاجه
لقي الاسانسير نازل من الدور بتاعو عقد حاجبه مين الي كان عندو اتفتح الاسانسير وكان وقف شاب مديلو ضهرو
ولابس بنطال جينز وقميص رمادي بلون عينيه ليغلق ازراز قميص التي يضهر وكان احد عبث بها ويعدل ملابسه وينظر الي سيف ببتسامه ويعدل من خصلاته الناعمه ويخرج
بااااك


سيف:لا هيكن هنا بيعمل اي يعني اسد يا اسد
اسد ببتسامه:ايو يا بابي
سيف:هو كان في حد هنا
اسد بعفويه:اه ها تؤ اقثد تؤ
سيف بشك:طيب
قاعدو يتغدو وسيف شارد وبيقلب الاكل بالشوكه
ملاك:سيف مالك مش بتاكل لي
سيف بنتباه:لا مفيش
ملاك:طب احم هو انا هفضل هنا كتير
سيف بغموض:لي عايزه تروحي عند حد
ملاك:نعمممم
سيف:اقصد يعني عمامك
ملاك:بفكر اشوف عمي في البلد وقعد عندو
سيف:ومتقعديش هنا لي
ملاك بحده خفيفه:اقعد هنا بصفتي اي
سيف بضيق:الي يريحك بس ممكن بعد اسبوعين تلاته كده عشان عندي شغل
هزت ملاك راسه بهدؤ راح سيف اوضه بعدين افتكر حاجه رجع وفي ايدو علبه
سيف:خدي دي ليكي
ملاك بتفحص:اي دي
سيف ببتسامه:ده فون عشان اطمن عليكي
بصت ملاك لي العلبه وسرحت
فلاش بااااك
ملاك جريت وقاعدة في حضن يوسف:يا يوستفندي
يوسف وهو بيرفع وشها:يعيون يوستفندي ياقلب اليوستفندي يا
تقاطعه ملاك:عايزه ايفون ماكس برو الجديد
يوسف:ميييين!!
مﻷك:ايفون يا يوسف
يوسف:في الي احله منو
ملاك بمرح:اي هو ها اي
يوسف:ايفون ماكس بلص بوم طخ اوف برو
ملاك بغيظ:انت بتتريق شكرا يا يوسف مش عايزه حاجه
يوسف:انتي بتحبي لون اي ف الالوان
ملاك:بحب الذهبي لي



يوسف:هجبلك فستان دهبي
ملاك بعناد:لا الايفون يعني الايفون
يوسف بصلها وسكت وقام وخد مفاتيحو ونزل
ملاك قاعد تعيط انها زعلت يوسف الوقت اتاخر ولسه مجاش الساعه واحد بليل دخل يوسف جريت عليه
ملاك بدموع:يوسف
لفلها يوسف وبص بعيونه الرماديه في عيونه بقوه:ياقلبو
ملاك:انا مش
رفع اصبعه ووضعه علي شفتيها
وهو ينظر الي عينيه بحب:انا الي هكلم وانت تسمعي
هزت راسها بهدؤ ليحملها ويدخل بها الي الداخل ونظرها معلق عليه ليضعها علي السرير ويجلس امامه
يوسف:غمضي عنيكي
غمضت عنيه بستسلام ليقبل بين اعيونها لتصيبها قشعريره خفيفه ويحط حاجه بين ايديها تفتح عنيه لتجدو الايفون خصاتها
ملاك:انا
يقطاعه يوسف:انا كنت موصي عليه من بدريه لما شوفتك بتتفرجي علي صوره علي اللاب توب بس انتي حرقتي المفاجاه يلا احم شغلي
دخلت ملاك جوه حضن يوسف وفتحت الايفون واول متفتح كنت محطوطه صوره يوسف
ملاك بضحك:وحطت صورتك لي انشاء الله
يوسف وهو بيضمها:عشان لما ابقي مش معاكي ووحشك تشوفي الصوره تحسي بالامان ويتنهد بقوة ويسند دقنه علي كتفها ويكمل وابقا دايما حوليكي
تدور ملاك وشها وتبوس خدو:ربنا يخليك ليا يا يوستفندي باشه
بااااك
سيف:ايييييي راحتي فين
ملاك بعيون دامعه:معلش مش هقدر اقبله
سيف بحزن:لي طب عشان اطمن عليكي وعلي اسد
ملاك باحراج:طيب اخدتو ودخلت الاوضه فاتحتو واول حاجه عملتها فاتحت اميلها وجابت كل صورها هي ويوسف وقاعدة تتفرج بدموع وخدت صورة ليوسف حطتها خلفيها ل الفون وحضنت الفون ونامت
تاني يوم قام سيف من النوم لقي ملاك بتحضر الفطار وبتعمل قهوة ورحتها حلو
سيف ببتسامه:حلو رايحة القهوة
ملاك ببتسامه:انا كنت بعمل كل يوم قهوه وراحتها كان بيحبها يوستف
بلعت باقي الجمله بغصه حزينه
سيف ببتسامه حزينه:يوسف مش كده
ملاك هزت راسها بهدؤ
" ليتني لم اقترب منك يامعشوقتي حين لمحتك أول مرة، ليتني بقيت انظر لك فقط من بعيد🖤"
ملاك:اتفضل
شرب سيف القهوه بس ونزل وعقد حاجبيه عندما راء نفس الشاب الي شافه في الاسانسير صاحب العيون الرماديه
(ايتا ايتا هو لا مش هو ونبي هو تفتكرو هو!!)
بصلو سيف لقي نظراته مصوبه علي العماره!!
في مكان اخر مضلم ويشبه مكان الافعي يجلس علي كرسي من الجلد وينظر الي صورها ببتسامه
الشخص:كلو ماشي زي مانت خطاطت يا بشه
....:لسه فاضل خطوة محدش هيعملها غيرك
الشخص:انا
....:امال يا روح امك اسمع.........وبس شفت ساهلها ازاي
الشخص بخوف:مانا كده ممكن اتحبس
.....:وكده ليشغل فديو وهو يعتدي علي ملاك ويسكب علي وجهه الاسيد وفديو اخر ويوسف يترجي الا يقتلها واخر وهو يضربه بحديد علي راسه واخير يطلق رصاصه عليه لتنغلق عينيه الرماديه ويسكن عن الحركه دليل علي موته!!
(ان كان يوسف مات حقا مين الي سيف بيشوفه!!)
الشخص بخوف:باشه متفقناش علي كده
.....:عمر يا عمر متخلنيش ازعل منك وانا زعلي وحش
عمر برعب:يا
برقله بحد كي لا ينطق اسمه ليبتلع عمر جملته بخوف
عمر بنصياع:اؤمرك يا بشه
...:تعجبني وانت مطيع استني مني اشاره وقولك تسافر امته
ملاك:اسد متغلبنيش



اسد:ايتا مين المز ده يا موكه
ملاك بضحك:ده اونكل يوسف
اسد:يوثف وهو فين مث بثوفه يي(يوسف وهو فين مش بشوف لي)
ملاك ببتسامه حزين(عشان هو عند ربنا)
اسد بحزن:خياث متزحييش(خلاص متزعليش)
ملاك بضحك:محدش مهون عليا غير هو كان برائ كده زيك
الباب خبط بصت ملاك في الساعه عرفت انها نفلتنين مش بطقها بس مستحملها عشان اسد جري اسد علي الباب وفتح بفرحه
اسد:مامي ويحضنها
نفين بتمثيل:قلب مامي انت فين طنط ملاك
اسد يشدها وينادي علي ملاك بصوت عالي ملاك كنت وقف بتكلم سيف
سيف:مالو اسد
ملاك برتباك:لا مفيش اكيد عايز ياكل سلام
نفين ببتسامه وهي تنظر الي الفون:ازيك
ملاك بتحاول تبتسم:كويسه
نفين:اوعي اكون بعملك مشاكل مع سيف
ملاك:لا ابد اقوم اعملكم حاجه تشربوها حطت الفون علي التربيزه وقامت
بصت نفين لي الفون بخبث وستغلت انشغال اسد باللعب ومسكت الفون ولقت صورة لشب
بصت لي الصورة وكانها مالؤفه وخدت تعبث به ورجعت الفون قبل متيجي
نفين بخبث:اسد يحبيبي هو مين ده
اسد ببراءه:ده يوثف
نفين:يوسف مين ياحبيبي
اسد يرفع كتفه دليل عدم معرفته
تجي ملاك وتحط الصنيه وتقدملهم العصير
نفين:اسد يحبيبي ممكن تطلع فوق عايزه اتكلم مع طنط ملاك
اسد بحزن:بث انا عوز اقعد معاكي
نفين ببتسامه:دقيقتين بس
هز راسو بمرح وطلع تلتفت نفين لي ملاك:ممكن اولع سجاره
هزت ملاك راسه بهدؤ وهي بتفرك ايدها بتوتر خايفه سيف يجي
نفين:مبسوطه مع سيف
ملاك بعقد حاجه:نعم ثم تذكرت ان قال انها مراتو لتكمل برتباك احم ايو
نفين بخبث:حلو الصوره دي اخوكي
بصت لي الفون المضي بصورة يوسف لتتامل ملامح الوسيمه وعينيه البرئتان لتفتك الغيره بقلبها لتقلب الفون:اظن مش مسمحلك تدخلي في خصوصياتي
نفين:انا بس كنت باخد ودي معاكي
ملاك:معلش الوقت اتاخر وسيف علي وصول اطفئت نفين سجارتها ونهضت وذهبت بخبث
سيف ركن سيارته ليجد ذك الشاب صاحب العيون الرماديه يهبط من عمارتهم وهو يدخن سجاره ويقف قليل ثم يصعد سيارته ويرحل ركن سيف سيارته وطلع بالاسانسير وفتح الباب ودخل لقي ملاك بتضحك يبص لي ضحكتها ويسرح
"لو استطيع ان اقبض بيدي علي ضحكه واحدة منك،
لأعلقها كجرس،يدق،كلما شعرت بالحزن"
يفوق من شرود علي خناق ملاك واسد
سيف:خير بتتخانق لي
اسد بتذمر:مث عايزه توريني الصور
ملاك بعناد:مش هوريك
اسد بتذمر:مث عايز خياث(مش عايز خلاص)
قاعد سيف علي الانتريه باهمال وهو ينظر امامه ليجذب انتباهه السجاره المطفاء بالطفيهه الكرستال
سيف بعقد حاجب وهو ينظر الي ملاك واسد: في حد كان هنا
ملاك واسد هز راسهم بالنفي لينظر لهم بشك هم يخفو شياء بصت ملاك حوليها بتوتر
اسد بمرح:بابي هنروح بكره فين
سيف ببتسامه:عايز تروح فين
قطعهم صوت فون ملاك الي بيرن
سيف بص لي الفون وبص لي ملاك الي رفعت الفون



ملاك:الو الو مين الو متلقيش رد تقفل الخط يبصلها سيف نظرات غامضه
ملاك:طب انا هقوم استريح هز سيف راسه بهدؤ دخلت ملاك وراحت في النوم دخل سيف اسد الي نام في حضنه اوضه وملس علي شعره وطفي النور فتح اوضت ملاك ودخل يبص عليها كانت غراقنه ف النوم وفونها رن بص لي الفون لقاء رقم من غير اسم رفع الفون ورد
...:الو
سيف ساكت وبيسمع
...:في حد جنبك مش هتردي
قفل الشخص الفون مسح سيف المكالمه ورمه الفون بعصبيه وطلع وهو بيفكر ميين ده
صباح يوم جديد مليان بي مفجاءة لي ملاك صدمات لي سيف وجع ليهم هما الاتنين
اسد:بابي هنيوح الملاهي
سيف بضحك:اه هنروح الملاهي
اسد:هييييييي نخد موكه معانها
سيف:مممم طيب قولها جري اسد يحاول يقنع في ملاك لحد مستسلمت ووفقت
الباب خبط ملاك خافت تكون نفين وتوترت سيف بصلها وبص لي الباب ولكن طلع
معتز:اي يابرو عطلتك
سيف بضحك:لا كانها ريحين الملاهي
معتز بمرح:اشطا دايس معاكم
جت ملاك وهي شايله اسد:احم جاهزين
بصلها سيف وتنح كنت عامله زي الملاك تمم وهي ملاك
معتز بتصفير:بقا الحلويات دي كلها كانت عندنا ف المستشفي
ملاك اتكسفت وبصت ف الارض وسيف بصله بغيره
اسد بغيظ:عفكره انا احيه منها (علي فكرة انا احله منها)
معتز بضحك:انت احيييه ازاي ياجدع
كلهم ضحكو عليه وركبو عربيتهم وفضلو يلعبو ويهزرو
اسد:موكه عايزه غزي بنات(غزل)
ملاك بصدمه:انا يا كداب
اسد بزعيق طفولي:اخييييسي(اخرررسي)ويلف ل سيف ويكمل يلا جبلها
ضحك سيف وراح يجيب وفجاه فتحت عنيه بصدمه وبصوت مرتعش:يوووسف بس ملتفتش جريت وراه ولفتو ليها لكن مطلعش هو معقول بتتخيل!!
اما سيف كان بيجيب غزل البنات وفجاه عقد حاجبه لما شاف
ذك الشاب صاحب العيون الرماديه تفتكرو صدفه ام هو يلحق حقا!!
(هو ولا مش هو تفتكرو اي يا ولاد😂(
رجع سيف ولكنه ملقاش ملاك
سيف:اسد ملاك فين



اسد وهو بيخد منو الغزل:مث عايف هي كنت هنا(مش عارف)
رجعت ملاك وهي سرحانها اكيد كانت بتتخيل يوسف اي هيجيبه هنا
.....:ها عملت اي يعمر
عمر بخبث:وقف قدام العماره وهما طلعو قدامي
....:تمام اوي الكلام ده
سيف:مالك
ملاك بسرحان:مفيش مش يلا ولا اي
معتز:انا نسيت فوني ف البيت عندك هجي معاكم
بعد فطرة وصلو العماره طلعو بالاسانسير لكن ملاك فتحت عينيه بصدمه وسيف وقف مش فاهم حاجه
ملاك بصدمه:عمي عماد انتو هنا ازاي
عماد بعصبيه ذهب اليها وجذبها من خصلاتها بعنف
سيف جن جنونه ليلكمه بعصبيه:انت اتجننت سبها
عماد بغضب:انت اجنيت عاد مندخل بيني وبين بنت عمي
سيف بغضب مكتوم:ممكن نخش نكلم جوه
عماد بزعيق:ما في حديت بنا احنا هنخد بنت عمي ونعاود
سيف بغضب وعصبيه مميته:تخد مين علي جثتيه
عماد يقترب منه بعنف:يبجه علي جثتك
العم بصوت عالي:اي مليش لازم وستيكم انا عاد
سكت عماد احترام ل ابوه وسكت سيف بص العم ل ملاك بحده
العم:فين يوسف
ملاك بشهقات وصوت متقطع:يوسف يوسف مات
العم:ومين ده
ملاك وهي ترتعش:ده ده دكتور سيف
العم بحده:جوزك
ملاك وطت راسها:لا
العم بعصبيه خفيفه:خطيبك كتب كتابه عليكي
ملاك ببكاء:لا
صفعه من العم تفتح ملاك عينيه بصدمه لم تسقط الصفعه علي خدها سقطت علي خد من اعتراض طريق الصفعه هو سيف ليكور يده بعصبيه
العم :انتي هتعاودي معانها وتتزوجي ولد عمك عماد
ملاك وقفه مصدومه وبتبص بخوف
سيف بحده:ملاك مش هتتعتها من هنا خطوها علي جثتني
عماد بغضب:يبجا ذنبك علي جنبك عاد وهيبجا ع جثتك
العم بحد:انا قولت الي عندي
سيف بعصبيه:محدش هيتجوزي ملاك غيري
عم الصمت المكان لي دقايق
العم بحده:نشوف الكلام ده هناك انا هاخد بنت اخوي وعاود البلد
سيف بعند:رجلي علي رجلكم
معتز:وانا معاكم



وراحه البلد وملاك قاعد تعيط مش متخيله انها هتتجوز حد بعد يوسف وصله البلد وستقبلتهم حسن وخديجه الي الحزن كاسي ملامحها
ملاك:امال حمزه فين
حضنتها خديجه ببكاء فضل معتز سارح فيها رغم عيونه المنتفخه من العياط ووشهه المحمر الا انها كانت رقيقه وتخطف القلب
معتز ف سره:حاسس اني وقعت سيكا
خديجه بعياط:حمزه يا ملاك مات وسبني لوحد قلبي بيوجعني اوي حضنتها وقاعدو يعيطو شاركتهم ف العياط حسنه
العم بصرامه:كفيكم عاد ولد محدش يعيط عليه وتعذبه وضبه اوض ل الضيوف
سيف:ملاك ممكن كلمه
ملاك:اتفضل
سيف:الموضوع انو........
العم:ملاك خد هنا
ملاك:ايو يا عمي
العم بحد:دلوقتي قدامك خيارين ملهمش تالت ام تتزوجي عماد ولد عمك شهقت حسنه
العم بزعيق:اكتمي عاد ولتفت ل ملاك يا امه تتزوجي الدكتور سيف قولتي اي تردي عليا دلوقتي
ملاك:انا هتجوز....
"لا شئ سوف يسدك مكانتك ف قلبي كل الكلمات لا تعوض فقدني لك يا وريد قلبي💔 "
معلش اتاخرت عليكم التانزيل هيبقا يوم ويوم وهحاول قد مقدر اخلص قبل الامتحانات 🖤

تعليقات

3 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق