Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

روايه القديمة تحلي الحلقه العشرون والواحد والثانيه والثالثه والعشرون


 الفصل العشرون...الي  الثالث والعشرون
بعد ان اخبره قدري باختفاءها لاسباب مجهولة ولم يجلس لدقيقة واحده ظل يبحث عنها فى جميع الاماكن التى زاروها سويا..لكنه لم يجدها...فضلا عن مهاتفتها طوال الوقت والنتيجة باءت بالفشل في كل مرة..لم يستطع التركيز فى عمله فاضطر ان يأخذ اجازة حتى يعيد تركيزه ...
-مالك يا ياسر..بقالك يومين يا حبيبي مسهم كده؟؟..
ياسر بحزن ..
-زمزم اختفت يا ماما...اختفت ومش عارف السبب ايه؟؟..
-يوووه...مش هنخلص بقي من البنت ديه؟؟..انا قولتلك مش هقبلها ف حياتنا تاني..مش هقبلها زوجة ليك..
تنهد ياسر بتعب قائلا ..
-اهي اختفت يا امي..اختفت ولو حد السبب ف ده هيبقي انا..محدش غيري..
والدته باستغراب وبدأ القلق يتسلل الى قلبها..
-ليه يا ياسر انت اللى ورا اختفاءها ده ولا ايه يا ابني؟..الله يخليك ابعد عن المشاكل ديه كلها عمك قدرى زى ابوك وعشان كده رضينا نخليك تساعده ...ابعد عن المشاكل ديه يا ابني...
تأفأف بضيق ونهض من مكانه واخذ هاتفه وخرج من المنزل بأكمله وتركها وراءه تنعي حظ ابنها ...
*************************
بشقة المعادى.
لم يتوقف رنين هاتف قدري منذ الصباح ذلك الشخص مجددا "غانم"...التقط الهاتف وضغط زر الايجاب عازما على انهاء ذلك الموضوع ...
-ايوة يا غانم..غانم زمزم مكتوب كتابها على ابني....ايوة محدش يعرف فعلا لانه كان ع الضيق بسبب سفر ابوها...وابوها رجع حاليا قريب هنعمل الفرح ...طبعا يا باشا انت اول المعزومين...سلام ..
اغلق الهاتف ورماه على الطاولة وهو يزفر بضيق..
-يا ستار راجل خنيق...اوف...
سيلين باستغراب..
-فيه ايه يا بابا؟؟..
-مفيش يا بنتي من ساعة فرح سارة زميتلك واخوها ده عمال داير يطلبها مني..زهقت لا ومكفهوش هو عليا جابلي أبوه كمان ..
ضحكت سيلين بخفة هاتفه...
_ معلش بقي هو كده دايما..المهم انك خلصت منهم ..
وذهبت حتي تجلس بجانبه ..ضمها والدها إليه وقبل رأسها قائلا بحنان ابوي..
_ وانت يا حبيبة بابا ..مش هفرح بيكي بقي..ده انت حتي مبتحبيش حد..بترفضي من غير سبب كده ..عاوز اطمن عليكي مع واحد يقدرك صح ..
لم تجد داعي لاخفاء الأمر عن والدها اكثر من ذلك كما أنها لن تقولها له مباشرة...
_ قريب يا حبيبي..قريب ان شاء الله...ادعيلي انت بس...
وابتسمت بحب وهي تتذكر ذلك الشاب الثلاثيني...من خطف قلبها دون استئذان...مدرب التنس بالنادي الذي ذهبت إليه اكثر من مرة برفقة زمزم حتي يذهبا الي شقيقتها..."عمرو هاشم"...
***********************





صقيع...الصقيع فقط ما يشعر به الآن من حوله...لم يتخيل بأسوء أحلامه أن تطلب الانفصال عنه...تهابه..وذلك ما كان يريحه من هذا الجانب..لكن الان ماذا حدث؟؟..هل تريد الانفصال عنه حتي تتزوج من اخر؟؟...تريد التسكع ...تريد التحرر منه...اندفع إليها بسرعة وامسك بخصلاتها يشدها بقوة المتها وصوته الغاضب يكاد يصم أذنيها..
_ عاوزة تطلقي؟؟...عاوزة تطلقي عشان تدوري علي حل شعرك؟؟..قابلتي مين ف النادي اللي بتروحيه قلبك عليا؟؟..قابلتي مين خلاكي تغيري من نفسك وتغيري شكلك ولبسك عشانه...انطقي..
حاولت التملص منه بقوة لكنها لم تستطع فهتفت بصراخ غاضب..
_ مقابلتش حد..انا مش خاينة زيك..مش خاينة عشان اروح اعرف راجل تاني وانام معاه زي م انت عملت ..انا مش زيك ..مش زيك ولا هكون..انت لعنه لعنه واتحطت عليا من ابويا جاحد وقاسي زيه...طول الوقت خايفة منك ..خايفة تضربني..خايفة ترميني برة وتاخد عيالي مني...خايفة ابويا يتفق معاك عليا زي م عمل ف زمزم...خايفة اتنفس براحة وانا معاك ..
لو كنت خاينة كنت سمعت كلام اللي حبيته قبلك وابويا فرقني عنه بسببك...
وقذفت له بالهاتف وهي تصرخ بهياج..
_ اهو..اقرا..اقرا وشوف كان بيحسسني اني ست وليا قيمة...سابني اختار اهرب معاه واخد عيالي بس انا مردتش ..قولت الطلاق اكرملي..ابعد عني بقي وسبني ف حالي ..
وانخرطت في بكاء عنيف وشهقات متتاليه...تدلت شفتاه من الصدمة ضاق صدره مما تقول...
_ كك...كنتي بتحبي واحد تاني؟؟..
ردت بصوت باكي...
_ أيوة..واحد تاني حبيته وانا ف الجامعه وكان فقير وسافر برة عشان يرجع يتقدملي ويعيشني ف نفس المستوي..بس انت اتقدمتلي ولما قولت لبابا مش موافقة زعقلي...وقالي أنه عارف بموضوع اللي بحبه ده بس هو عمره م كان هيوافق..قالي أنه موافق عليك خلاص وهتحددوا الفرح بعد كام شهر...
وده اللي خلاني أرفض انك تلمسني...بس انت قسيت عليا واخدتني غصب...اتعاملت معايا زيه ..موافقتي أو رفضي مش هيغيروا حاجة...كنت بدأت اعجب بيك بس انت موت الاعجاب ده بمجرد م بدأ ...
مع كل كلمة تقولها كان صدره يضيق اكثر..الهواء ينقطع عن رئتيه...فك ازارار قميصه يحاول جلب الهواء لرئتيه..
_ مش عارف اخد نفسي...مش عارف اتنفس يا تمارا...
ركضت إليه بخوف شديد عليه لا تريد خسارته...بالرغم من كل ما فعله بها هو افضل من ابيها...
_ لا انت كويس اتنفس...اتنفس عشان خاطري...متسبنيش والنبي...
غاب عن الوعي ولم يستطع الصمود اكثر فركضت هي الي الهاتف وطلبت سيارة إسعاف علي وجه السرعة وعادت تجلس بجانبه وهي تبكي وتحتضن رأسه بقوة...
**********************
بمكان اخر...وقفت زمزم أمام ماكينه الصرافة ووضعت بطاقة الائتمان المصرفي بها تريد سحب المال وهناك يجلس ذلك السائق بسيارة الأجرة...
_ انا هحاسبك ع مشاورين يا آنسة...هاخد بدل العطلة ديه...مليش فيه.. امين؟؟..





_ طيب..حاضر هقف اسحب فلوس وهجيبلك حقك وتمشي...
اعتمدت علي سرعتها فى سحب المال حتي لا تطالها يد والدها مرة أخري...بالطبع يتابع حسابها الان حتي يصل إليها من خلال موقعها...بالطبع يسهل عليه معرفة مكان هوية ماكينه الصرافة التي تسحب منها المال..
سحبت المال بسرعة واعطت السائق حقه وأشارت إلي سيارة أخري ذهابا الي منزل ياسر...يجب أن توضح له كل شئ...تقص عليه معاناتها مع عائلتها جميعها...خاصة بعد أن فتحت الانترنت في هاتفها لتخبر ياسر بقدومها إليه...تفاجأت بتلك الرسالة التي جعلتها تبكي حزنا وفرحا ...وجدد دعواتها الي الله بأخذ حقها من كلاهما...
وقفت السيارة أمام البناية التي يقطن بها ياسر ...أعطت للسائق الأجرة وهبطت منها تسير نحو البناية بحزن شديد وابتسامة مرارة تزين وجهها ...كانت تريد أن يكون هو اول من يمسسها...
صعدت الي البناية ووقفت أمام الشقه...كان صوت ياسر ووالدته يكاد يزلزل البناية بأكملها من ارتفاعه وغضبه الذي وصل إلي عنان السماء...
_ هتجوزها يا ياسر...هتتجوزها غصب عنك...زمزم ديه لا ..انت سامع؟؟..
لم تستطع سماع ما تقوله عنها...تشبعت روحها بالالام والظلم...يكفي ما عانته علي يد وقاص ووالدته ووالدها....
دقت الباب بقوة حتي يصل صوتها إليهم ويكفا عن الصراخ..
ذهب ياسر حتي يفتح الباب ففوجأ بها...
_ زمزم!!!!...
****************
قبل هذا الوقت بقليل...
دق هاتف ناصر النوساني...التقطه ناصر بسرعة ورد بلهفة عندما شاهد رقم صديقه الذي طلب مساعدته للوصول الي ابنته...
_ أيوة يا شاكر...ها وصلت لحاجة؟؟...
_ أيوة يا باشا...هي حاليا سحبت فلوس من الAtm اللي عند بنك"""ف """"لو تعرفوا حد ف المنطقة ديه اكيد هتلاقوها راحت عنده...
اغلق الهاتف واتصل بأخيه حتي يسأله عن اي شخص يعرفه بتلك المنطقة..
_ أيوة...عاوز ايه تاني يا ناصر؟؟..
_ قدري اسمعني مش وقت كلامك ده...تعرف حد ف """..
_ لا...معرفش حد ف المنطقة ديه اشمعني؟؟..
الفصل الواحد والعشرون...
لم تبلغ والدته بمرضه حتي لا تمرض...تعرف معزته بقلبها فهو وحيدها علي ثلاث بنات تزوجن بأماكن مختلفة...هو فقط من جلس معها ورفض تركها رغم إصرارها...
خرج الطبيب من الغرفة الموجود بها عابد فركضت تمارا نحوه...
_ هو عامل ايه؟؟.. الله يخليك قولي...هو مكانش قادر ياخد نفسه..
_ اهدي يا مدام...ذبحة صدرية..ومن الواضح أنها بسبب ضغط أو حزن...لأنه ما شاء الله شاب وصحته كويسة جدا...ياريت يبعد عن الحاجة اللي مدايقاه...




_ طب..طب اقدر اشوفه امتي؟؟..
_ بكرة بإذن الله لو عدي النهارده علي خير هيتنقل أوضة عادية وتقدري تقعدي معاه...
اومأت برأسها للطبيب وجلست امام غرفة العنايه ...
باليوم التالي...تم نقل عابد الي غرفة عادية فقد تجاوز مرحلة الخطر ...كان يرفض النظر إليها أو الحديث معها ...يتجنبها فقط حتي أنه تحامل علي نفسه حتي يأكل ويجعلها تقترب منه...
امتدت يده الي الكومود الموج بجانبه حتي يجلب كوب الماء...فلم يستطع نهضت هي من مكانها بسرعة وامسكت بالكوب ومدت يدها به..
_ خد اهو...
أدار رأسه الي الجهة الأخري قائلا بحدة خفيفة..
_ مش عاوز منك حاجة...للمرة المليون هقولهالك...امشي واطلبيلي امي وروحي اقعدي مع عيالك لحد م اخرج واريحك من الجوازة ديه ...
_ مش هقدر امشي واسيبك يا عابد ..لما تخرج بالسلامة هنشوف حل..
صرخ بصوت افزعها..
_ قولت برة...والحل الوحيد لما اخرج من هنا هو اني هطلقك...هجيلك شقة تعيشي فيها انت وعيالك لانهم صغيرين لسه...برة بقي..
خرجت من الغرفة وهي تبكي بقوة من معاملته السيئة لها ...أمسكت حقيبتها واتصلت بزهرة حتي تأتي إليها ..
_ الو...أيوة يا زهرة...انا ف مستشفي"""تعاليلي...لا لا مش انا ده عابد امبارح جتله ذبحة صدرية وانا ف المستشفي...بسببي يا زهرة بسببي...
بعد مرور ساعة تقريبا كانت تمارا تراني بأحضان زهرة وتبكي بقوة وبجانبها ناير ينظر لها بأسي علي حالتها هي وزوجها...
_ خلاص يا ناير ادخله انت وانا ههديها وادخل...
اومأ برأسه ثم دخل الي الغرفة ...
_ حمدالله على سلامتك يا درش...اجمد كده انت لسه شباب..
_ الله يسلمك يا سيدي...شباب!!...شباب فين بقي...انا عجزت خلاص رايح برجلي ع ال ٣٧ اهو.. وشعري ابيض..وشلت الهم يا ناير...




كان يتحدث بمرارة تقطر من كلماته...وجع بجنبات روحه يشعر به جيدا..احس نفس الاحساس عندما رفضته زهرة بليلة زفافهما..ربت علي كتفه قائلا بنصح وابتسامة...
_ عيال ناصر النوساني كلهم محتاجين الترويض يا عابد..اضعف واحدة فيهم عمرها م هتيجي بالشدة ولا بالغصب...هاتها ع الهادي...بالمناسبة صح..يوم فرحي عليها قالتلي انها مبتحبنيش...وزودت انها بتحب واحد تاني من عندها..بس انا صبرت وخلتها تحبني...
هز رأسه نفيا وهتف بصوت حزين..
_ مراتك زودت مش فعلا بتحب واحد تاني...انا مختلف تمارا لسه بتحب اللي ابوها رفضه وجوزهاني بعدها...معركتي معاها خسرانة من قبل م تبدأ...
_ اللي تمارا عملته دلوقتي يخليني اقولك انها بتحبك يا عابد ..انت مشوفتهاش بتعيط ازاي ...كانت منهارة دلوقتي ف حضن زهرة....صدقني...
***********************
بعد مرور اسبوع ...دلفت زهرة الي غرفة الطبيب باران حتي تري نتائج التحاليل ..خرجت من المشفي منذ شهر كانت تقوم بعمل التحاليل كل اسبوعين واستطاعت التغلب علي نفسها ولم تتعاطي تلك السموم مرة أخري..
_ صباح الخير يا زهرة..
_ صباح النور يا دكتور...هي التحاليل فيها حاجة؟؟...
_اممم..فيها وفيها يا زهرة...
زهرة بنفي وخوف...
_ والله انا مأخدتش حاجة..صدقني اكيد التحاليل بتاعتي اتلخبطت مع حد تاني..انا اخدت عهد علي نفسي اني مش هتعاطي تاني...
_ اهدي..يا بنتي انا قولت اصلا انها فيها حاجة من ديه..انا بقولك التحاليل فيها حاجة بس محددتش ايه هي..
هتفت زهرة بصوت متوتر...
_ طب فيها ايه طيب انا قلقت؟؟..
رفع باران التحاليل أمامها قائلا بابتسامة...
_ التحاليل بتقول انك حامل...
ظلت زهرة تحدق به ببلاهة مضحكة حتي ضحك باران بالفعل هاتفا من بين ضحكاته...
_ ايه يا زهرة..مش انت متجوزة بردو...حامل ف اسبوعين يا ستي..يعني لازم تاخدي بالك من نفسك بقي...
ودعت الطبيب وخرجت من المشفي بفرحة عارمة بعد ثمانيه اشهر واسبوعان بالتمام و الكمال ستنجب ثمرة حبها هي وناير الي الدنيا...




ذهبت الي المنزل حتي تهيئ الجو لاخباره...
بالمساء عاد ناير من الخارج ..لا تعلم تحديدا اين يذهب منذ الصباح وحتي المساء لكن لا يهم فهي تثق به ثقة عمياء..
تعلقت بعنقه بقوة ..
_ حمد الله على سلامتك يا حبيبي..
حاوط خصرها بيديه ورفعها إليه قليلا يقبلها علي شفتيها بسرعة خاطفة قائلا بابتسامة..
_ الله يسلمك يا قلب حبيبك...عامله ايه ؟؟..انا اسف بس نسيت موضوع التحاليل ده خالص....بس هنروح بكرة .. ماشي؟؟..
حركت رأسها يمينا و يسارا بابتسامة...
_ لا خلاص..انا رحت النهارده وكمان شوفت نتيجة التحاليل..
انزلها ناير ونظر اليها بغضب شديد وصوت حاد..
_ ازاي يعني تروحي لوحدك يا زهرة؟؟..انا مش قايل متعتبيش برا البيت من غير م اكون معاكي...كلامي مبيتسمعش ليه؟؟...
نظرت اليه نظرات طفلة يوبخها والدها وقالت...
_ والله الدكتور اتصل بيا وقالي لازم اجي النهارده عشان فيه حاجة ف التحاليل بتاعتي متستناش..ف رحت..
_ ولو...بردو تنفذي كلامي...انا مش هستحمل يجرالك حاجة تاني المرادي هموت بجد..
وضعت يديها على شفتيه بسرعة قائلة بحب وصوت رقيق للغاية..
_ بعد الشر عليك...متقولش كده تاني...عاوز تسيبني يعني؟؟..
وامسكت بيده تضعها علي بطنها المسطحة قائلة بابتسامة...
_ عاوز تسيبه هو كمان؟؟..اممم انا حامل...حامل ف اسبوعين وانا معرفش ...
حملها ناير ودار بها بفرحة عارمة مختلطة بضحكاتها التي ملأت المكان بأكمله حتي صمت أذنيه عن صوت والدته وزوجته الأخري ومضايقتهم له...هي فقط من يهمه أمرها ...
************************
بمنزل عابد سلمي...
طوال ذلك الاسبوع وتحديدا بعد حديث ناير معه..كان يريد اختبارها جيدا..لم يتوقف عن الطلبات بطريقة مستفزة حتي يثير حنقها وتفلت اعصابها...لكنه لم يري شئ من هذا القبيل فقط الطاعة والراحة ما شاهدها عليه منذ مرضه...
_ هاتيلي ميه..
_ حاضر...
وقفت امام الكومود وامسكت الدورق تصب الماء بالكوب...
الفصل الثاني والعشرون...
_ أيوة...
كلمة فقط هوت بروحه الي الجحيم ..رغم أنه هيأ نفسه وكان يعلم قرارها من البداية إلا أن رفضها له أمامهم جميعا جرح رجولته...





اغمض ناصر عينيه بألم علي حالهم...يشعر بالذنب تجاه الاثنين بقوة...
_ طلقها يا عابد...طلقها يا ابني كفاية اللي كل واحد فيكوا شافه..
هنا تحدثت زهرة معنفة شقيقتها...
_ انت كدابة ...مطلقهاش من عابد يا بابا...اتصلت بيا لما كان ف المستشفي ولما روحتلها قالتلي انها بتحبه..وأنها عمرها م حبت الواد بتاع الكلية ده ...
دمعت عينا تمارا وهتف توقف زهرة...
_ اسكتي يا زهرة ..اسكتي انا مبحبش حد...
صاحت زهرة بغضب...
_ لا انت كدابة...لغاية امبارح كنت بتقوليلي انك بتحبيه حتي وهو بيعاملك وحش...كفاية قرارات غلط ف حياتك بقي...من الاول اتجوزتيه ولما المأذون سألك قولتي موافقة زي الجردل...وعشتي عيشة ما يعلم بيها الا ربنا...ودلوقتي بعد م حبتيه وهتعيشي مرتاحة معاه عاوزة تطلقي!!!...الحاجة الوحيدة اللي المفروض تعاقبيه عليها هي جوازه عليكي...مش حاجه تانية...انت كمان غلطي ف حقه...انت مقولتيلوش انك مش عاوزاه...مش ذنبه انك جبانه...
احتفظ عابد بثباته أمامهم رغم رغبته الجامحة في ضمها الي صدره واشباعها تقبيلا..
_ انا مش هطلقها يا عمي...عيالي يمنعوني اني اعمل كده..عدي وسجدة مقدرش اعيشهم مشتتين كده بيني وبين امهم..
رغم سعادة ناصر بأن العشق دق باب ابنته تجاه زوجها إلا أنه رفض التخلي عنها فلم يلتفت إلي ايا منهم وهتف موجها حديثه لها...
_ قومي يا حببتي البسي وهاتي عيالك...تعالي قضي معايا اسبوع ولا حاجة لغاية ما تاخدي القرار اللي يريحك...محدش هيضغط عليكي ...
حاولت زهرة الحديث لكن ضغط زوجها علي يدها أوقف الكلام بحلقها ...اما عابد فتركها حتي تتخذ قرارها دون تأثير عليها من احد...
رفعت بصرها الي إلي ابيها غير مصدقة لما سمعته منه ...والدها يسلمها زمام أمورها ...لها وحدها...دون تدخل منه أو فرض رأيه عليها...
تحدثت بسعاده ظهرت بصوتها...
_ حاضر...حاضر يا بابا هاجي معاك...
ونهضت من مكانها ذاهبه للغرفة حتي تجلب كم قطعة ملابس لتكفي مكوثها في بيت والدها واتجهت الي أبناءها حتي توقظهم...
******************
بشقة المعادي..
يجلس قدري أمام ابنته التي أصبحت كثمرة الطماطم غير قادرة علي ايضاح الموضوع كاملا لوالدها...فقد طلبها عمرو اليوم منه دون أن يقول لها...
_ يا سيلا قولي بقي...كده كده انا فهمت الحوار كله...انت تقوليلي أنه قريب هفرح بيكي...وبعدين ييجي هو علطول يطلبك مني...ولما انا اجي اقولك علي عريس جاي يتقدملك تتكسفي وتحمري...






_ والله يا بابا كنت هقولك...بس فعلا اتكسفت خصوصا يعني أن أول معرفتنا كانت بخناقة... وبعدين الموضوع أطور..
جذبها قدري من ذراعها واحتضنها بقوة وقبل جبينها بحب وعاطفة أبوية...
_ يا عبيطة بقي حد يتكسف من ابوه!!..انا اصلا حبيته من ساعة م دخل عليا كده...وبكرة كل المعلومات هتجيلي عنه...بس عاوزك متكلمهوش لغاية م أسأل عليه...اوعي تصغري نفسك قدامه...ولا تصغريني يا بنتي...
اومأت براسها وعادت تحتضن والدها من جديد...
*****************
بالمنزل الذي تقطن به زمزم ...الشقة المجاورة لشقة ياسر وعائلته...والدته تعاملها معامله سيئة للغاية وهي لا تعلم لماذا؟؟...
ذهبت الي المحامي الذي دلتها عليه احدي صديقات سيلين وأخبرته في رغبتها بالحصول علي الطلاق دون علم زوجها حتي يتم...اخبرها أن الموضوع سهل للغاية ...طلبت منه البدء بالاجراءات اليوم ستتحدث مع ياسر ووالدته...يجب أن يعلم كل شئ عنها ويسامحها ففي النهاية هي ضحية وتلك الخطيئة التي ارتكبتها كانت غلطة غير مقصوده منها...فهي بحثت عما ينقصها..
أما الآن فستتحدث الي والدته حتي تعلم لما تكن لها ذلك الكره ؟؟..يجب أن تتخذها أما ثانية لها بعد والدتها التي كانت متعلقة بها بقوة رحمها الله...
فتحت الباب فوصلها صراخ ياسر ووالدته ...شئ متكرر اعتادت عليه فمضت نحو الباب حتي تمنعهم من استكمال تلك الوصلة ...لكن حملة والدته خرقت أذنها ...
_ مش هتتجوزها...مش هتتجوز واحدة خرج بيت وكانت بتخونك جوزها معاك...البت ديه تمشي من شقتي ...مش عاوزة اشوف وشها نهاااااائي ...
_ يا ماما...يا ماما حرام عليكي مش هبقي انا واهلها عليها كفاية كده...انا بحبها...





_ حبك برص...خانت جوزها بكرة تخونك..
صرخ ياسر بوالدته بنفاذ صبر يسرد علي مسامعها تفاصيل الحكاية كلها غافلا عن تلك التي فقدت القدرة علي الحركة أو التحدث حتي...بعد أن استمعت لكلامه وتيقنت من خداعه لها عادت مرة أخري الي شقتها تجمع حاجياتها...كتب عليها الشتات في الارض...والغدر من اقرب الناس اليها...من سلمته قلبها وتحملت ماتحملته بسببه كان متأمرا مع عمها عليها ...جمعت كل شئ لها بهذا المنزل وغادرت المكان بأكمله...أوقفت سيارة اجرة وهتفت قائلة للسائق..
_ المقابر....
********************
دلفت تمارا إلي المنزل برفقة ابيها وهو يحمل سجدة ويمسك بيد عدي رافضا تركهما مطلقا...
_ طب هات سجدة يا بابا عشان متتعبكش...
قبل ناصر الصغيرة بوجنتها الناعمة قائلا بحب..
_ لا...هي مش تعباني...انا بحبها وعاوزها تفضل معايا...خلاص طول م انت قاعدة هنا عمري م هسيبهالك...
ابتسمت تمارا بحنين الي تلك الأيام التي كانت فيها مع والدتها تحملها وتهدهدها وتتركها تتدلل عليها ...
_ انا هدخل انام يا بابا...عاوز حاجه؟؟..
_ لا يا حببتي اطلعي انت ...تصبحي ع خير..
_ وانت من أهله يا بابا...
صعدت تمارا الي غرفتها فقد اشتاقت إليها ..كما اشتاقت لتمار...تري اين هي الان؟؟..اين ذهبت وماذا حدث لها؟؟...
أنهما بحزن شديد علي حال شقيقتها والتي لا تعلم عنها شيئا...أعلن هاتفها عن وصول رسالة ما...
التقطت الهاتف وفتحت الرسالة كانت مرسلة منه...احمد نصران شخصيا...




" تمارا عدي اسبوع...انا عاوز قرارك وايا كان ايه هو ف انا هحترمه"...
_ احمد أنا لما كلمتك كلمتك عشان أسألك انت مين لأنك كنت بدأت تعملي مشاكل فعلا مع جوزي..وكمان انا بحب جوزي ومش كل واحدة عندها شوية مشاكل مع جوزها تبقي تعيسة أو مبتحبوش...بالعكس أنا بحب جوزي جدا...عمري م جه ف دماغي اني اسيبه بالطريقة المهينة ديه أو اني اخونه من الاساس...واللي خلاني استمريت اني اكلمك بعد م عرفت انت مين ...اني معتبراك صديق...صديق مش اكتر وانت فهمت معزتك عندي ديه غلط...
جاءها الرد بعد ثوان معدودة...
" انا اسف...انا فعلا فهمت غلط..انسي اي حاجة انا قولتهالك ...واعتبريني احمد نصران صديق الكلية القديم...زي م كنت صديق لسلمي صاحبتك...اتمنالك السعادة من كل قلبي يا تمارا "...
وبذلك اغلقت صفحة احمد نصران وتمارا للأبد...الان عصر عابد سلمي وتمارا النوساني...
**********************
بعد مرور شهر...
جلس عابد أمام ناصر يطلب منه رؤية تمارا...مضي شهر وهي تتجنب الحديث معه...أبلغت رسالتها إلي والدها حتي يبلغها إليه بالحرف.." قوله مش هيشوفني نهاااااائي لحد م انا أقرر...قوله اني بعاقبه علي جوازه عليا...مهما عملت مكانش ينفع يتجوز عليا"...





ورغم اعتراض ناصر لم يستطع التفوه بحرف سوي النصيحة فقط...
كان كمن يتقلب علي صفيح ساخن يريد رؤيتها بأي طريقة يريد اخبارها بشئ من المؤكد أنها ستقبله عليه...
_ يا عمي...يا عمي حرام كده والله...بقالي شهر مش عارف أشوفها..هي مراتي والله مراتي...
_ اعمل ايه يا ابني طيب...انا ببلغك اللي هي بتقوله...اهي عندك فوق ف اوضتها طلعوني انا منها مليش دعوة انا...
نهض من مكانه وسار باتجاه الدرج قائلا...
_ أيوة ...حضرتك ملكش دعوة...ده انا قربت احب علي نفسي...
بالغرفة كانت تمارا تتحدث بالهاتف فشهقت بعنف عندما فُتح الباب ودخل منه عابد فأغلقت الهاتف بسرعة...
_ فيه ايه ؟؟..حد يدخل علي حد كده؟؟... ايه الطريقة الزفت ديه ؟؟...
كانت ترتدي عباءة بيتية دون اكمام لونها اسود يتناقض مع بياض بشرتها وبها نقاط حمراء وتسدل شعرها علي ظهرها برقة...
الفصل الثالث والعشرون..
كانت تتوسط صدره العاري وتحتضنه بحب لا تصدق ما عاشته خلال الدقائق الماضية...لم تشعر بحلاوة ذلك الوقت بينهما سوي اليوم فقط...كانت تتابع خلجاته بلهفة وشوق...كان يهمس لها بحبه وولعه بها..ولم تبخل هي عليه لم تتشنج أو تبكي كالسابق فقط الابتسامة المحبه وتأوهات استمتاعها بدلا من نفورها كالسابق...





كان يعبث بخصلاتها بحنان بالغ ثم قبل رأسها قائلا...
_ بحبك يا تمارا...بحبك وعمري م حبيت زيك ولا قبلك ...انت قعدتي علي قلبي من زمان وربعتي ..احتلتيني خلاص...بقيتي النفس اللي بتنفسه لو بعدت عنك بس امووووت ..
نقرت بأصابعها علي صدره قائلة برقة..
_ بعد الشر عليك متقولش كده...انا كمان بحبك ...بحبك من ساعة ما قدرت خوفي يوم جوازنا...بس انت بقي اللي بهدلت الدنيا باللي انت عملته ...
_ خلاص بقي...مش عاوز نحكي عن اي حاجة حصلت زمان...زمان ده كان غلطي وغلطك...وقبلنا غلط ابوكي...بس دلوقتي خلاص...
تملصت منه وتسطحت علي بطنها ووجها أمامه قائلة بغضب مصطنع...
_ وانت مفكر اني هروح معاك ولا ايه ؟؟..انا مش ناسية يا استاذ انك اتجوزت عليا..لا وكمان كنت بتروحلها وبتجبهالي البيت ...اللي حصل دلوقتي ده حصل عشان انت كنت واحشني بس انا مش هروح معاك ...
قرص وجنتها بقوة آلمتها قائلا بجدية وصرامة...
_ هتروحي معايا...مفيش قعاد هنا تاني خلاص...انسي..
تمارا بعناد...
_ لا مش هروح معاك..وبابا تحت هقوله مش عاوزة اروح وهو هيقعدني معاه...
امسك بيدها يقلبها علي ظهرها وهو فوقها يقول بصوت مغرِ...
_ تفتكري بابا لما يعرف احنا عملنا ايه ف البيت الطاهر ده هيسيبك تقعدي هنا ثانية واحدة؟؟..ابدا ده حتي يصعب عليه مجهودي...
ضربته تمارا بخفة بصدره قائلة بشهقة..
_ يا قليل الادب..
هبط برأسه علي رقبتها المسكينة ذو العلامات باحثا عن مكان آخر حتي يترك علامته هناك ..
_ طب تعالي بس اما اقولك حاجة الاول وبعدين نشوف موضوع تروحي ومتروحيش ده..
تمارا بخجل ..
_ بس بقي كفاية قلة ادب احنا ف بيت ابويا...
نظر إليها بنصف عين قائلا بتهكم...
_ والچاكتة اللي قلعتيهاني..كنا فين ساعتها ف القرية الذكية!!..اتعدلي يا بت...
أفلتت ضحكة عالية من تمارا جعلته يغير مساره من رقبتها الي فمها حتي يسكتها بطريقته...
********************
"زهرررررررة....
فزعها صوته فسقط منها ما كانت تحمله وتحاول إخفاءه عنه..
اقترب منها ناير ونظر الي الارض باحثا عن الشئ الذي سقط واحدث هذا الصوت ...انحني وجلب واحدة من ثمرات الخوخ الواقعة أرضا وسار ناحية زهرة بملامح غاضبة...كانت زهرة تفرك يديها ببعضهما حتي لا تحك رقبتها وذراعها أمامه ...
_ انا مش قايل لا؟؟..انطقي..




عضت علي شفتيها السفلي بحرج وهتفت بصوت ضعيف...
_ م انا مأكلتش اهو وسمعت الكلام...
امسك بذراعها يكشف عنه مشيرا الي تلك العلامات قائلا بصوت حاد....
_ ودول!!..دول من ايه ..مش قلنا خوخ لا...عشان الزفت الحساسية اللي عندك..مبتسمعيش الزفت علي راسك ليه؟؟..
هتفت بصوت باكي...
_ م انا بحبه طيب...وكمان أتوحمت عليه...اعمل ايه طيب...
_ تعملي ايه طيب؟؟...تبطلي فجع ..اتنين كيلو خوخ تاكليهم كلهم وتملي جسمك حساسية وتقوليلي اعمل ايه !!..
عارفة دواكي ايه ؟؟..
هتفت مسرعة..
_ لا لا خلاص مش هاكله تاني ..
_ م انت مش هتاكليه تاني فعلا...والله العظيم لو لاقيت بذره خوخ واحدة بس لاخبطك بيها ف دماغك...ده الحساسية قربت تطلع علي وشك ...هتلبسي ولا ايه؟؟..
اومأت برأسها قائلة...
_ أيوة هلبس...بابا لازم يعرف أن زمزم كلمتني امبارح...كفاية اوي القلب اللي جاله من زعله عليها ..
اومأ برأسه موافقا وهتف بأسف...
_ اللي انت هتعمليه صح...وزمزم لازم ترجع ابوكي تعب اوي عشان يلمكوا حواليه...كفاية كده سامحوه بقي....لسه مسامحتيهوش يا زهرة؟؟..
أرجعت خصلاتها خلف اذنها وهتفت بصوت منخفض...
_ سامحته ف اللي يخصني كله والله...خصوصا اني فزت بيك وانت مأسأتش ليا نهائي...بس انا مش قادرة انسي يوم م روحتله وعمل اللي عمله ف زمزم ...غصب عني خايفة منه ...ممكن يكون ضعف بس انا مش ناسية اللي شفته..كمان زمزم بقت كئيبة اوي لما بجبلها سيرة ياسر بتقعد تعيط...
ربت ناير علي كتفها يواسيها وهتف...
_ طيب ..روحي البسي يلا ...
ذهبت زهرة حتي ترتدي ملابسها كان ناير ينظر في إثرها بخوف من القادم...بالاسبوع الماضي تخلص من ذلك الرابط الذي يربطه بندي...لكنها اقسمت علي تخريب حياته ومن وقتها وهو يصر علي زهرة أن تقص عليه تفاصيل يومها كاملا حتي يتأكد من صدقها...
*****************
بقصر النوساني ...




تجلس السيدة نجاة أمام زوجها.... فقد أن عاد إلي المنزل حتي يستقبل خطيب ابنته وأهله حتي يتقدم لها ...لا يريد تصغير حجمها أمامه..
بالامس تم كل شئ ...والاتفاق على موعد الخطبة بوجود والدتها وأخيها وعمها وابنتيه ..كانوا فرحين لها كثيرا...بعد أن تم الاتفاق احتضنتها والدتها بقوة ودمعت عيناها بفرح ...اما أخيها فقد قدم لها هدية قيمة وقام باحتضانها بفرحة عارمة...
واليوم التالي جمع قدري اغراضه واستعد الذهاب الي شقة المعادي مرة أخري...لكن السيدة نجاة لها رأي آخر فقد دخلت الي الغرفة وأغلقت الباب خلفها وجلست أمامه حتي يصلا الي حل وسط...
_ خير؟؟..عاوزة ايه يا نجاة؟؟..
نجاة بجدية..
_ عاوزة اتكلم معاك يا عبد القادر... ينفع؟؟..
تنهد بتعب واومأ برأسه فتابعت هي بصوت جامد...
_ عاوزاك متمشيش ولا تبعد بنتي عني...عاوزاك تسامحني عشان وقاص وسيلين يسامحوني ...
_ مفيش ف أيدي حاجة يا نجاة..عيالك عندك ورغم اللي عملتيه الا اني مقدرتش ابعدك عن حياتهم لما جالها عريس كان لازم انت تبقي ف الصورة لأنك امها وحد مهم ف حياتها طبعا...ووقاص كمان عندك وتقدري ترجعيه ليكي...بكرة أن شاء الله يلاقي واحدة تستاهله ويستاهلها وتفرحي بيه بجد المرادي...
دمعت عيني نجاة بضعف لأول مرة..
_ ليه مصر تطلعني وحشة!!..ليه بتحسسني اني مراتك وخلاص؟؟..ليه مبتغرش عليا...مبتاخدنيش تفسحني...ليه دايما بتوجعني ع حاجة مليش ذنب فيها...
تفاجأ قدري من ضعفها الجديد عليه أمامه وتوتر اجتاحه...طريقة كلامها غير مطمئنة بالمرة..
_ ااا...ايه اللي انت بتقوليه ده؟؟...انا بحب...
قاطعته بعنف شديد..
_ كداب....كداب يا قدري متكملهاش...عمرك م حبتني...مش هنبش ف القديم ولا هطلب الطلاق عشان عيالي...بس انت السبب ف كرهي لزمزم...ببساطة لأنها نسخة منها...وانت بتحبها...بدافع عنها ...بتقعد قدامها بالساعات تتغزل ف جمال امها فيها لأنها نسخة منها...مدتنيش فرصة اخليك تحبني ...حرمتني اني اخلف تاني عشان كنت بحس معاك اننا بنرتكب زنا...
مش عاوزاك تمشي يا قدري لاني بحبك...بحبك مع الاسف...



تعليقات