Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

روايه حور الفهد الحلقه السابعه الجزء الثاني



#رولية_حور_الفهد

الجزء الثاني الفصل السابع

يزن بخبث:هقلك

.....

ميرا بضحك:يا ابن اللذينة لا جامد طب يلا نبدء

يزن بقلق:طب خديجة دي مخها واقف ممكن تكشفنا

ميرا:لالا متخفش هتصرف أنا

يزن:طب تعالي نرحلهم

مشي يزن وميرا راحو جهت الشباب لان كان الشباب قعدين مع بعض والكبار مع بعض

كان واقف عمر وكرما وعاصم وديجا ومروان وناس تاني جه عليهم يزن وميرا واتكلمو شوية

يزن: صحيح ي ديجا أنتي قلتي معاد خطوبتك امتي بظبط

ديجا بعدم فهم:نعم!!!!!!

ميرا فضلت تبرقلها وتجز علي سننها عشان تفهم

ميرا:علي كدة متقدم عن حب ولا صالونات

ديجا مكنتش فهماهم بس حاولت تطبلهم

ديجا:لا عن حب طبعا دا عشقي

عمر بضيق:ي سلام ودا من امتي دا

كرما دخلت في التطبيل  وهيصه💃😂

كرما:الاه ي عمر مهي اكيد لازم تتجوز زي منتا هتتجوز وأنا هتجوز وكلنا هنتجوز

عمر بصلها بضيق:مهي لسة صغيرة

خديجه بضيق: أنا عندي ١٨سنة 

عاصم دخل في التطبيل: ايوا فعلا أنا موضوع الجواز دا شاغل تفكيري جدا الفترة دي وبص لكرما

كرما بصت بعيد وابتسمت

يزن بيولعها:بس علي كدة شغال ايه 





ديجا وميرا في نفس واحد

ميرا:طيار

ديجا:ظابط

عمر بسخرية:ي سبحان الله ظابط وطيار لا دنتي والدتك دعيالك بقي

يزن بهمس: أنا بتكلم مع اتنين اغبية

مروان:بس علي كدة بتحبيه ي ديجو

ديجا بتمثيل:طبعا دا حياتي كلها مش بحبه بس بعشقه

عمر بغضب:ما كفاية كلام فاضي

ميرا:استني بس ي عمور بقلك ي ديجا يلا بسرعه نفسي اللبس فستان

كرما بهمس لميرا:كفاية الواد وشه بقي زي الدم

ميرا بأستهبال: إيه تقصدي ايه

كرما:يبت عليا أنا بردو بس سبحان الله انت ويزن طلعتو عندكم مخ زينا كدة وبتفكرو

ميرا بصتلها بضيق

عمر بصلهم بغضب وبعد عنهم ووقف لوحده عالبحر بعيد

يزن بأنتصار:يااااس خطتنا بدأت

ديجا قربت منهم:ممكن اعرف إيه اللي عملتوه دا

ميرا: إيه ي حب مش أنتي عايزة حبيبك ياخد باله منك إحنا هنخليه يعشقك

ديجا باستهبال:تقصدي ايه

ميرا بغمزة:يبت مش عليا دنتي بتحبي عمر من وأنتي في كيجي وان اهدي بقي وأنا هخليه يعترف بحبه بس اصبري

ديجا بصتلها بحزن

عند عمر كان واقف علي البحر وسرحان واحاطت ايده في جيوبه والهوا بيطير شعره

حد حط ايده عليه بص لقاها كرما

كرما بهدوء: مالك

عمر بحزن:تعبان

كرما بحب:من إيه ي حبيبي

عمر بحزن وتشتت:مش عارف حاسس حياتي مش مظبوطة مش مرتاح فيها دوشه كتير ومش عارف اتصرف

كرما طبطبت عليه بحب:حاول تهدي وتصلح حياتك ومتخدش أي قرار ترجع تندم عليه وصلي استخارة وقرب من ربنا انا عرفة أنك قريب طبعا بس قرب اكتر وهو هيحللك كل مشاكلك وحزنك

عمر بصلها بحب وحضنها: ربنا يخليكي ليا يا كوكو أنا بحبك اوي

كرما بأبتسامة: وأنا بموت فيك

يلا نروح لماما وبابا

بعد شوية

كانت كرما قعدة عالبحر وسرحانه ومربعة اديها

جه من وراها عاصم

عاصم بأبتسامة:ممكن اغلس عليكي واقعد معاكي

كرما ابتسمت:اه عادي

قعدو سكتين شوية قطع الصمت دا عاصم

عاصم:بتحبي





كرما بصتله

اكمل عاصم:او عمرك حبيتي

كرما: لأ عمري

عاصم:ليه

كرما:تقدر تقول محافظة علي قلبي مش حبا يكون قلبي خصاية يسيع من الحبايب ياما

عاصم ضحك

كرما:وانت حبيت قبل كدة

عاصم:تعرفي عشت في مصر لغاية ٢٢ سنة وبعدها بباكي عيني في الفرع إللي في باريس قعدة في تلات سنين بعدها اتنقلت للفرع إللي في الامانيا وكمان اهلي عيشين في روسيا يعني علي طول بلف مش بقعد اكتر من سنه في البلد يعني شوفت وعرفت واتعاملت مع بنات ياما بس هي وحدة بس إللي قدرة تخطف قلبي من اول نظرة منها

كرما اول ما قال كدة حست أن قلبها وجعها اوي واضايقت

كرما بوجع:بتحبها أوي كدة

عاصم بأبتسامة:بعشقها

كرما بأبتسامة مصطنعه:يبختها ربنا يسعدكم

عاصم: بس هي متعرفش

كرما بعدم فهم:ازاي

عاصم:يعني أنا بعشقها بس لسة معترفتلهاش

كرما:اهاا

عاصم:تفتكري اعترفلها

كرما بحزن:طبعا وبسرعة كمان عشان كل ما تتأخر هتضيع منك مش بعيد تلاقيها بتعزمك علي فرحها

عاصم بصدمة:بجااد

كرما بحزن:اه والله

الكل اتجمع وفهد وحور احتفلو بعيد جوازهم وكانو مبسوطين جدا

____________________________________

اشرقت شمس يوم جديد 

فهد وحو نيمين

فهد اخد حور في حضنه ونايم وعمال يبصلها ويلعب في شعرها

حور بنوم:همم صباح الخير

فهد بأبتسامة:صباح الجمال

حور بصتله وابتسمت

فهد: مالك

حور بأبتسامة:زي انهرده من ٢٥سنة كنا لسا في بداية حياتنا واجهنا صعاب ياما ومشاكل وخناقات وحجات تاني صعبة

فهد قرب منها باسها:وادينا انهرده عيشين اخر فرح وسعادة وربنا كرمنا بعيال زي القمر وحياتنا مفيش احلي منها

حور بصتله بحب





فهد وهو بيقوم:يلا بقي كفاية نوم عشان ننزل نفطر

بعد وقت كان الكل متجمع علي السفرة وبياكلو في صمت

ميرا قطعت الصمت دا:بقلك ي كوكو

كرما وهي بتاكل: قولي ي قلبي

ميرا:هننزل نشتري فساتين امتي

حور بتدخل:وتشترو فساتين ليه عندنا فرح وأحنا منعرفش

كرما: لأ ي ماما دا عشان خطوبة ديجا

حور بعدم فهم:هي خديجة اتخطبت

ميرا:ايوا ي ماما ربنا يسعدها خطيبها بيموت فيها مش عايز يعمل خطوبة عايز فرح علي طول عشان مش قادر علي بعدها

عمر بعنين حادة وصوت مرعب:ميرا لفيني السكينة

ميرا بخوف:ليه

عمر بهدوء مرعب:عشان اكل

ميرا:بقلك ي موري هتودينا

عمر بضيق:هوديكم فين

ميرا بأبتسامة: نجيب فساتين

عمر بأبتسامة غضب:طبعا وبالمرة اشتري بدلة دي ديجا يعني اختي الصغيرة

عمر ساب الاكل وخرج برا وهو مضايق جدا

حور بشك:هو في ايه

ميرا بتبص لكرما:في ايه

كرما بتبصلها:في إيه

ميرا:هو في حاجة اصلا

كرما:مش عرفة هو في حاجة اصلا

فهد برفعة حاجب:انتو الاتنين متفقين يبقي ربنا يستر من المصيبة إللي جيا

الاتنين بصوله وضحكو

فهد: اه صحيح إحنا هنطلع اليخت كام يوم

ميرا:بجااااااد

فهد بأبتسامة:بس أنا وحور بس

كرما بضحك:هات الدكتور عشان يخيط 💃😂

ميرا بصتلها بغيظ

فهد بضحك:هنروح نقضي كام يوم أنا وحور وبعد اما تخلصي امتحانات ي ميرا هنروح نقعد شهر بحاله نفصل عن العالم خالص

ميرا:اممم اذا كان كدة اشطا

عمر خرج ومخه قرب يقف من التفكير

عمر لنفسه: لأ ي عمر لأ انت مش بتحبها هي اصغر منك لا

فونه رن وكانت هيدي

عمر بضيق:الوو

هيدي:اللو ي حبيبي مش قولت هتيجي ونخرج انهرده

عمر بنرفزة: لأ ي هيدي مش هغور في حته ومترنيش تاني دلوقت

وقفل في وشها

بعد وقت كان عمر وكرما وميرا قعدين في الجنينة

عمر بضيق:وعلي كدة خطيب خديجة اسمه ايه 

كرما وميرا بصو لبعض حثو ان خطتهم بدات تنجح

ميرا وكرما في نفس واحد

ميرا:محمد




كرما:ياسر

عمر بعدم فهم:نعم

كرما بتصلح الموقف:احم يعني اسمه محمد ياسر

عمر بشك:اممم

ميرا:هتحضر خطوبتها ي عمر معانا

عمر بأبتسامة عريضة:طبعا وههيصلها كمان

يلا عن اذنكم هروح اختار بدلة حلوة كدة

عمر سابهم وقام

ميرا: إيه دا هي خطتنا فشلت ولا ايه

كرما لانها عرفة عمر جدا وفهمهاه:بالعكس دي مشية بالمظبوط جدا

ميرا بصتلها بقلق

_________________________________________

تاني يوم

عمر نايم

عمر صحي مخضوض:عاااااااا اييييه داااااااا

ميرا بتضحك علي ما اخر ما عندها

عمر قرب منها ومسك اللي حطته عليه وكان هيرميها

ميرا بصوت عالي:عاااااا لااااااا ي باااااابااااا

عمر نازل علي السلم بسرعة وميرا بتجري وراه عشان تلحقه

فهد بزعيق: إيه ملكم من الصبح

ميرا بغضب:ي بابا خليه يسيب الهامستر بتاعتي (دا حيوان كدة يشبه الفار في ناس بتجبيه يسليها يس بجد مقرف اوي)

عمر بغضب:نايم وبتحطلي فار علي ودني

ميرا بزعيق:دي هامستر مش فار

عمر ليخرج لبرا:تمام أنا هرمهالك

ميرا بتجري وراه:لاااا والله ي عمر هزعل بجد سبها

وصلو لغاية بابا الڤلة 

ميرا وقفت قدام عمر ومسكت ايده

ميرا بنرفزة:سبها

عمر بغضب: لأ هرميها عشان تحرمي

ميرا بزعيق:عمرررر بقلك سبها

عمر حطها في ادين ميرا

ومسك اديها مش جامد

عمر بغضب:والله ي ميرا لو عملتي حاجة من الجنان دا تاني لهتصرف معاكي تصرف مش هيعجبك

فهد بزعيق:عمرررررر سيب اختك احسنلك

عمر ساب اديها بغضب وطلع وسابهم وهي دموعها نزلت اول مرة عمر يعمل معاها كدة ياما عملت فيه مقالب بس اول مرة يزعقلها كدة ويسمك اديها مسحت دموعها واخدة الهامستر وطلعت





بعد وقت فهد وحور راحو اليخت 

عند كرما قعدة بتشتغل

كرما بتضرب الكي بورد:يووووه بقي متتنيلي تخلصي

عاصم كان داخل:في إيه بس مش لقيه حد تتخانقي معاه مسكتي في الكي بورد

كرما بضيق وغيظ:اسكت عشان أنا مش طيقة نفسي

عاصم ضحك: ليه ي باشا مالك

كرما:عندي شغل كتير جدا والكي برد هنجت خالص

عاصم:طب تعالي مكتبي خلصي شغلك

كرما بصتله بحيرة

عاصم:تعالي تعالي متخفيش كدة كدة معنديش شغل هنزل الكافيه

الكافيه تحت

كرما:تمام

كرما اخدة الملفلت و راحت مكتب عاصم وقعد وهو نزل وبدأت تتشتغل

::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

نرجع لميرا وعمر

ميرا قعدة في الجنينة وزعلانه جدا ومش بتكلم عمر ومسكة الهامستر

جت هيدي ودخلت من باب الفيلا

هيدي:هاااي

ميرا بضيق:اهلا

هيدي استغربت طريقتها وقعدة

هيدي:جيا اقابل عمر وهو عارف

ميرا بضيق:اهلا

واكملت ببرطمة:عشنا وشفنا البنات هي إللي بتجيب للولاد هدايا

بعد شوية

الهامستر اتفلتت من ميرا وراحت عند هيدي وقعدة علي رجلها

هيدي فضلت تصوت وتبعدها لغاية ما ميرا حاشتها

هيدي بغضب: أنتي متخلفة وغبيا وعملتي كدة قصد

ميرا بغضب اكتر:بقلك أي احترمي نفسك عشان معملش معاكي حاجة تزعلك أنتي لولا خطيبة اخويا عالشتيمة دي كنت مسحت بيكي الفيلا

هيدي بزعيق:والله عيزة تضربيتي كمان وبتشتميني وكل دا ليه عشان بقلك خيفة من البتاعة إللي في ايدك وأنا عملتلك ايه ها دنت بحبك

ميرا بتبص لقيت عمر واقف وراها بصتلها بغضب لانها فهاها

ميرا:انتي وحدة..





عمر قاطعها بحدة:ميرا خشي جوا

ميرا بصتلهم بغضب ودخلت وهي قربت تولع

عمر قرب من هيدي بكل برود

هيدي بتمثيل:شفت ي حبيبي عملت فيا ايه وأنا حتي مكلمتهاش دا أنا كنت هقع في البسين بسببها لازم تاخدلي حقي ي عمر

عمر بهدوء:عرفة ي هيدي أنا معاشر اختي بقالي قد ايه من ساعت ما اتولدة يعني بقالي ١٨ سنة معاها وكمان إللي مربيها بابا يعني أنا واثق فيها وفي أي حاجة تعملها متجيش خطيبتي او مراتي أي كان تقولي حد من اخواتك عمل كزا وكزا وأنا واثق في اخواتي اكتر منها أضعاف متجيش أنتي لسة عرفك الشهرين إللي فاتو وتقويني علي اخواتي لان دا مش هيحصل اخواتي خط احمر

هيدي بصاله بغل وكره

عمر بيقلع الدبلة:اه صح أنا اسف مش هنقدر نكمل مع بعض

هيدي بصدمة:عمر انت بتقول إيه محصلش حاجة لكل دا

عمر بهدوء:هيدي أنا اسف انا قلتلك عايز اقابلك عشان اقلك كدة مش هسيبك عشان الموقف دا يلا ربنا يوفقك في حياتك

هيدي قامت بغضب: تمام ي عمر بس خليك فاكر أنت الخسراااان

هيدي مشيت وعمر اخد نفسه بتعب وافتكر ميرا

راح جاب حاجة وطلع لميرا

ميرا كانت قعدة علي مكتبه وحطا الهامستر في قفص قدمها وسرحانه





عمر من وراها:حبيبي سرحان في ايه

ميرا اللتفت للصوت ومسكت القلم وعملت انها بتذاكر

عمر قعد علي سريرها قدمها:اللاه دنتي زعلانه بجد بقي

ميرا بضيق:لو سمحت اطلع برا عشان بذاكر

عمر:لو سمحت منغير عومر

ميرا بصتله بضيق

عمر ضحك:بتذاكري أنتي بتذاكري ي فاشلة

ميرا نفخت بضيق

عمر قرب منها وحط علي الكتاب إللي فتحاه تلات شكلاتات حجم عائلي

ميرا بصتلهم بصدمة بعدها كشرت تاني

عمر قرب منها:طب وكدة لسة زعلانه

ميرا بحدة:لو سمحت خد حاجتك واطلع براذ

عمر بأبتسامة: أنا اسف

ميرا بضيق:مش قبلاه

عمر ضربها بالقلم بهزار:يباات دنتي بقيتي جمدة بقي وبتعرفي تردي

ميرا بحزن :زي منتا اتعلمت تزعقلي وتمسكني جامد

عمر مسك اديها إللي مسكها منها وباسها

عمر بحب:اسف

ميرا بصتله بحيرة

عمر:خلاص بقي

ميرا بغضب طفولي:تعرف والله العظيم لو عملت كدة تاني

عمر قاطعها:اقتليني





ميرا بصتله وبعدها بصت بعيد

ميرا افتركت هيدي

ميرا بضيق:وانت صدقتك كلام ام سحلول دي

عمر ضحك:ام ايه

ميرا:قصدي هيدي

عمر:لا طبعا

ميرا بصتله بحب

عمر حضنها:صافي ي لبن

ميرا بأبتسامة:ماشي

عمر قام وقف وقبل ما يخرج من الاوضة

عمر:اه صحيح أنا سبت هيدي

قال كدة وسبها وخرج

ميرا بصدمة:ايه دا هو قال ايه لالا

انت يلااااا خد فهمني

ميرا نزلت تجري وراه وهو مشي بسرعة ركب العربية وعملها باي بأستفزاز

ميرا بغيظ:ي حيوان

إيه دا الواد مروان فوق أما اروح اغلس عليه واطفشه هو كمان

::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

عند فهد وحور

فهد:مالك بقي كفاية توتر

حور بقلق:مش مطمنة علي ولادي عيزة ارجعلهم

فهد:ي حور بقي مصدقنا

حور بقلق:طب عمر وميرا سيبهم متخنقين

فهد: عمر صالحها

حور:هو قالك




فهد: أنا متأكد

حور:طب خلاص اتصل بيهم

فهد بعند:تمام ونتراهن لو صالها هنزود يوم في اليخت

حور بتتراجع:لا خلاص

فهد ضحك

::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

كرما قعدة علي مكتب عاصم ومرتاحة أوي بس افتكرت كلامه عن إللي بيحبها زعلت

عاصم دخل فجأة لقاها مكشرة وسرحانة

عاصم:مالك

كرما فاقت:ها لا مفيش أنا خلصت شكرا جدا

عاصم بعدم فهم:تمام

بعد وقت كانت الساعة قربت علي ستة

كرما راحة تركب عربيتها لقيت العجلة نايمة

كرما بغضب: لا بقي كدة فيها حاجة

عاصم من وراها:ايه داااا العجلة نامية

كرما:وانت مالك مصدوم كدة ليه هي كانت بنتك

عاصم بيكتم ضحكته: لأ بس يعني استغربته تحبي تركبي معاية

كرما بضيق:شكرا هطلب اوبر

عاصم:يا بنتي الدنيا ليل يعني خايفة تركبي معايا ومش خيفة من بتاع الاوبر




كرما بصتله بحيرة

عاصم:تعالي تعالي متكسفيش وابقي ابعتي حد يصلحها

كرما ركبت مع عاصم

كرما بتبرطم: أنا فلوسي خلصت علي صليح العجلة ومش كدة وبس كل مرة عجلة غير التانية

عاصم بصلها وضحك

مشيو بالعربية وكان الليل بدء يليل والجو ظلم وفجأة المطرة مطرت

كرما بفرحة طفوليه:الله وقف وقف بسرعة

عاصم:في إيه يبنتي

كرما:وقف بحب اللعب في المطر

عاصم ضحك:طفلة اوي ماشاء الله

كرما بغيظ:نينيني

عاصم وقف علي البحر وكرما نزلت تجري وفضلت تلعب تحت المطر

عاصم:يا بنتي هتبردي

كرما:عادي مفيهاش حاجه المهم اتبسط واعيش حياتي

عاصم بصلها وضحك

عاصم نزل من العربية وراح جاب كوبايتين حمص الشام

وقعدو يشربو

وكانو مبسوطين جدا



كرما:الله جميلة اوي

عاصم بأبتسامة: أنتي اجمل

كرما بصتله بخجل

عاصم:كرما

كرما:نعم

عاصم:بحبك

كرما:اها ماش...

ايييييه انت قلت ايه

عاصم ضحك:بحححبببببككككك

كرما بصتله وحست أن قلبها بيرقص من الفرحة

عاصم بأبتسامة:بحبك من اول يوم شفتك في لما افتكرتيني شحات ها حبيتك وحبيت فيكي شتارتك وعنادك وطفولتك وهدوءك ولسانك الدبش دا حبيت كل حاجة فيكي

كرما بعدم فهم:طب وحبيبتك إللي بتعشقها

عاصم بأبتسامة: أنتي حبيبتي وعشيقتي وكل دنيتي

كرما بصاله وبقيت زي الطمطماية

عاصم:بصي مش عايزك تردي دلوقت خدي راحتك وفكري بعدها قولي وأنا هاجي اتقدم ولو من بكرة

كرما اكتفت بهز رأسها لانها كانت مكسوفة جدا

عاصم وصل كرما الڤيلا

بعد ما نزلت ومشيت خطوة

عاصم:كرما




كرما بصتله:نعم

عاصم بأبتسامة:بحبك

كرما بصتله ودخلت تجري علي الڤلة

كرما طلعت اوضتها وغيرت وصلت ولبست بجاما وعمالة تفكر في عاصم وانو بيحبها ملقتش حل غير انها تصلي استخارة ونامت

__________________________________________

صباح يوم جديد

كرما صحيت

اخدة شاور وصلت ولبست فستان بينك عليه طرحة بيضة وكوتشي ابيض وكانت قمر اوي وراحت الشركة

وصلت ودخلت

واول ما دخلت لقيت عاصم واقف بيهزر مع السكرتيرة

كرما كانت هطق من الغيظ بصتلهم بغضب وطلعت وعاصم شفها طلع وراها

لسة هتقعد لقيت عاصم قعد قبلها

كرما بضيق:افندم

عاصم بأبتسامة: فكرتي

كرما: أيوا

عاصم:وردك ايه

كرما بأبتسامة:مش موافقة

عاصم:.....

يتبع....

Mayson Abdelmgeed  


               الحلقه الثامنه الجزء الثاني من هنا

تعليقات