Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

روايه حور الفهد الحلقه السادسه الجزء الثاني


 

#رواية_حور_الفهد

الجزء الثاني الفصل السادس

محمد بتوتر:عشان عشان مينفعش اللي بتعمليه دا

كرما صوتها علي:وانت مالك مالك ها قولي مالك بتدخل في حياتي ليه





عاصم بصلها بضيق

كرما بنرفزة:اسمع لاخر مرة هقلك اول واخر مرة تدخل في حياتي سامع

عاصم بصلها بغضب ودخل

كرما وقفت بتنفخ بضيق

ميرا من وراها:طب والمصحف بيحبك

كرما بخضة:بسم الله الرحمن الرحيم أنتي بتنيلي ايه هنا

ميرا ببؤود:كنت فدرس وجيت لفهودي عشان اصالحه عشان زعلان مني

كرما بصتلها بعدها بصت للفراغ وسرحت

ميرا غمزتلها:بس الولا طلع بيعشقك

كرما بصتلها بصدمة:ولا مين يبت احترمي نفسك شوية

ميرا بصتلها وضحكت

شوية وخرج يزن وكان ماسك منديل بينشف ودانه من إللي عملته كرما وشعره جاي عليه ميا وكان قمر اوي

يزن بص لكرما بغيظ وهي ضحكت بخبث

كرما ببرود: إيه دا ي زوز مالك مين عمل فيك كدة

يزن بغيظ:وحدة ربنا يكرمها بشلل كلي كدة حطت عليا تلج

كرما ببرود:اووو ي حرااام شفتي ي ميرا

ميرا بفرح: أحسن يستاهل

يزن بصلهم الاتنين بغيظ وطلع

كرما راحت مكتبها وميرا طلعت لفهد

خبطت ودخلت

قعدة قدام فهد عالمكتب

ميرا بأبتسامة:ي صباح العنبر ممكن النبر

فهد بضيق مصطنع:برا عشان عندي شغل

ميرا:اهاا اه ياني تعرف والله نفسي الاقي محل بيبيع كرامة بدل كرامتي إللي من يوم ما اتولدة وانتو مشردنها كدة

فهد بصلها وكتم ضحكته وكشر تاني

ميرا قربت من وشه:علي فكرة مش حلو وانت مكشر

فهد بحدة:بنت احترمي نفسك

ميرا بأبتسامة:اسفة

بقلمي ميسون عبدالمجيد

فهد بضيق مصطنع:طيب خلاص اسكتي بقي عشان عندي شغل

ميرا بزعل:خلاص بقي متزعلش مني وأنا زنبي إيه في إللي حصل لعمر





فهد بجد:ذنبك انك مخك طايش مش بتفكري في إللي بتعمليه تقدري تقوليلي كان هيبقي حال اخوكي ايه لو مكنش ربنا بتعلكم الشابين دول

ميرا بحزن:خلاص والله اسفة مش هتتكرر

فهد: أما نشوف

ميرا بأبتسامة:هات حضن بقي

فهد:لا

ميرا:طب بوسة

فهد:لا

ميرا قربت منه حضنته فضلت تبوس في وفهد حضنها بحب

بعد فترة خرجت ميرا من عند فهد وقبلت يزن

يزن بأبتسامة:هاااي

ميرا بقلبة وش:اهلااااا ☺️☺️

يزن بعدم فهم: أنت مالك قلبة عليا كدة ليه

ميرا ببرود وضيق:مش قلبة وعن اذنك عشان عندي مذاكرة

يزن بخبث:اه صحيح استني

ميرا بضيق:نعم

يزن:مش عيزين اشرحلكم تاني

ميرا بضيق:شكرا مستغنين عن خدماتك

يزن بخبث:اها طب وديجا لو هي عيزا ممكن تقوليلي عنونها وانا ارحلها لو أنتي مش عيزا

ميرا بصتله بصدمة وغضب:مالك أنت ومال زفته

يزن بخوف بسيط:عادي يعني أنا عليها احسن تكون مش فهمه

ميرا بغضب:وانت مالك مش فهمه فهمه أن شاء الله حتي تسقط بتدخل في امورها ليه

يزن بخوف: براحة طب صوتك عالي





ميرا بتضغط علي شفايفها بغضب: أنا همشي همشي عشان معملش حاجة غلط

ميرا مشيت وهي عمالة تشتم علي يزن ويزن بيضحك علي ميرا إللي بيعشقها بس هي مش فهمه دا ومش فهمه انو بيحاول يستفزها عشان تعترفله بأي حاجة وخايف ياخد الخطوة دي ترجعه لورا اكتر

عدي اليوم عادي بدون احداث تذكر

______________________________________

تاني يوم في مكتب كرما

كرما قعدة بتشتغل وبصا للورق ومركزة جامد

الباب خبط طق طق

كرما بعدم تركيز:اتفضل

بقلمي ميسون عبدالمجيد

عاصم دخل وهي حتي مرفعتش وشها شافت مين

عاصم بأبتسامة: احم احم

كرما رفعت وشها بسرعة لقيت عاصم وكان ماسك علبة هدايا متوسطة وملفوفة وعليها فيونكا وحاجة قمر

كرما بضيق:نعم ي بشمهندس

عاصم بأبتسامة: أنا اسف

كرما بصتله بضيق وهديت نوعا ما

عاصم قعد وحط الهدية قدمها: أنا اسف اسف على كل حاجة عملتها زعلتك وكمان اسف علي لما قلتلك اول مرة متحوليش تلفتي انتباهي أنتي مش في دماغي اصلا حقيقي مكنتش اقصد إللي فهمتيه لا كنت أقصد أن أنا الفت انتباهك وتفكيرك وكمان اسف اني ادخلت في خياتك وعليت صوتي عليكي واتمني تسامحيني

كرما بأبتسامة:تمام مسمحااك بس مش هقبل الهدية

عاصم كشر:ليه

كرما:لان مينفعش اخد هدية من حد غريب عيب

عاصم:طب النبي قبل الهدية

كرما بحيرة:عليه افضل الصلاة والسلام

عاصم بأبتسامة:يبقي خلاص تخديها وأما تفتحيها قوليلي رايك ايه

عاصم مشي وكرما ابتسمت وهتموت وتفتح الهدية

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::




عدي وقت حتي عم الظلام

علي السفرة في فيلا فهد

ميرا:بقلك ي بابا

فهد:قولي ي قلب بابا

ميرا بأبتسامة:متيجي نطلع اليخت كدة بقلنا كتير مطلعناش

مروان بتدخل:لا لحظة اسف ي بابا أنتي متخيلة انك في سنوية عامة وامتحناتك قاعدلها اقل من شهرين

ميرا ببرود:ملكش دعوة ها ي بابا

عمر:اه وكمان هيدي عيزة تطلع معانا مرة

ميرا:اه ونبي ي بابا وكمان اخد ديجا عشان نقعد مع بعض

فهد بأبتسامة سخرية:اه وماله إيه رايكم ناخد يزن وكمان عاصم وأنت ي مروان مش عايز تاخد حد معاك

مروان ببرود:ممكن اخد كيرو وطارق

فهد بحدة:بلاش هبل اليخت دا بتاعنا إحنا وبس مينفعش حد غريب يطلعو واذا كنتو سيادتكم حبين انكم تاخدو حد بتحبوه معاكم شدو حيلكم وهاتو زيه

ميرا بتاكل وبتبرطم:اه نجيب زيه محنا لقيين ناكل اما نجيب يخت دا إحنا نطول فلوكه بس

فهد:سمعيني ي ام نص لسان بتقولي ايه

ميرا بأبتسامة ضيق:ابدا ي حبيبي بقول أن شاء الله المهم خلاص نطلع إحنا بس عادي

فهد وهو بياكل: أما اخلص بس من المناقصة إللي دخلينها دي وبعدين نشوف

كملو اكل فهد بص لقي كرما قعدة سرحانة ومش معاهم

بصلها وابتسم لانه عارف هي بتفكر في ايه

خلصو اكل

وكرما طلعت اوضتها بسرعة جدا

كرما جابت الهدية وانقضت عليها وفتحتها بسرعة

بصت بذهول من جمال وروعة الهدية

كانت عبارة عن بلورة فيها تلج وجواها عروسة لبسة فستان فرح وكمان عريس لابس بدلة وحضنين بعض وجوها ورد ضغنن جدا منتشر

كرما بطفولة واعجاب:ي روحي علي الجمال ♥️

كرما حضنتها وفضلت تلعب فيها وداست علي زرار طلع موسيقي هديه ونامت عليها

________________________________________

اشرقت شمس يوم جديد تملأه السعادة

في فيلا فهد قعدين بيفطرو كلهم بقلمي ميسون عبدالمجيد

ميرا بهمس لعمر ميلت علي ودانه:هو مال بابا وماما

عمر بنفس الهمس:والله ما اعرف هما لغاية الليل كانو كويسين

جهت مروان وكرما





كرما بهمس:ولا ولا بابا وماما كانو كويسين لغاية ما طلعت بليل هما اتخانقو

مروان بهمس:مش عارف هما من ساعت ما صحيو وهما كدة

كرما بصتله وبدور في مخها علي جميع التواريخ

كرما بهمس:اهاا انهارده ٢٩/٤ (جماعة أنا مش بعرف اكتب التواريخ بالعربي مش عرفة كدة صح ولا غلط 🙊)

مروان بغباء:ايوا ماله اليوم دا

كرما بهمس:ي متخلف انهرده عيد جواز بابا وماما كمان كام ساعة يعني ٣٠/٤ 

مروان:اها اكمن ماما قلبة وشها قلبة انما ايه

عند ميرا وعمر

ميرا بهمس:طب هما زعلانين ليه انهرده عيد جوازهم

عمر بهمس:ما اكيد كل واحد مستني التاني يفجأه

ميرا بغباء: إيه الحلط دا

عمر ضربها بكوعه

فهد بضيق:مخلاص بقي كلكم نزلين رط من الصبح اييه

كلهم بصوله بعدم فهم

بعد وقت كل واحد راح مكانه

كرما كانت دخلة الشركة لقيت عاصم كان لسة داخل

عاصم كان لابس بنطلون اسود عليه قميص سمواي كدة ورافع الاكمام لغاية الكوع كان قمر اوي

اما كرمة كانت لبسة فستان بيج عليه طرحة اوف وايت وكانت قمرين

عاصم بأبتسامة جذابة:صباح الخير

كرما بأبتسامة:صباح الخير

اه صح شكرا جدا على الهدية الجميلة دي

عاصم بأبتسامة: حمدالله انها عجبتك اهم حاجة تبقي مسمحاني وراضية عني

كرما ضحكت:اه خلاص عفونا عنك

عاصم ضحك وهي طلعت مكتبها

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

نرجع لحور 

حور قعدة في الجنينة ومربعة اديها وعقدة حواجبها وقلبة قلبة ربنا ما يوريها لحد

ميرا قعدة جنبها بتذاكر وخيفة تتنفس

ميرا بخوف:ماما

حور بغضب: امممم

ميرا بخوف:ماما

حور بغضب:امممم

حور بخوف:ماما

حور بصتلها بغضب: إيه ماما ماما ماما متتنيلي تسكتي

ميرا بخوف:الاه براحة ط حرام عليكي دنا زي بنتك 

حور بضيق:اخرسي وذكري وأنتي سكتة يا تتنيلي تطلعي اوضتك

ميرا: لأ بقي الجنينة ملك للجميع

حور بتحذير:لو مسكتك من شعرك دا همسح بيكي الجنينة كلها

ميرا بصتلها بخوف





ميرا:ماما

حور بهدوء عكس العاصفة إللي جواه:نعم

ميرا بأستفزاز:هو أنتي مضايقة ليه

حور بغيظ:ملكيش دعوة وخدي كتبك واطلعي اوضتك

ميرا ضحكت بأستفزاز وسابت حور قعدة تغلي

____________________________________

نرجع لفهد

كرما خطبت ودخلت

كرما:دي كل التقارير وخلصنا كل المصانع مش فاضل غير اخر واكبر مصنع ودا عايز يوم من اوله

فهد:تمام يلا أنتي

كرما بأبتسامة:اوك هروح عشان ابدء مهمتي

فهد بصلها وضحك وهي خرجت

كرما رجعت الفيلا

بعد وقت

حور بضيق:ي كرما بقي

كرما بزهق:ي ماما بقلك خطوبة وحدة صحبتي هنروح نشتري فساتين ونلبس ونروح

حور:وفي حد بيعمل كده

كرما:عشان خاطري يلا

وبالفعل حور راحت مع كرما اشترو فساتين جميلة جدا

حور لبست فستان لونه موف وعلي السدر في فراشة سود  وطرحة سودة كان لايق جدا عليها وعلي سنها

اما كرما لبست فستان اسود عليه طرحة حمرا وشوز كمان حمرة

خلصو وركبو العربية ومشيو

في الطريق

حور بشك:ايه دا استني استني

كرما وهي سايقة:في ايه

حور: خطوبة ايه إللي هنا هنا مفيش أي حاجة غير بحر أنا عرفة الشارع دا كويس جدا

كرما مردتش عليها وكملت سواقة

وصلو نفس الشارع إللي فهد اعترف بحبه في لحور إللي كان علي البحر (فكرينه 👀)

كرما نزلت من العربية ومسكت ايد حور

حور:فهميني إيه إللي بيحصل دلوقت

كرما بهدوء:حاضر أنا مش هقدر احكي امشي علي طول وخشي يمين وانتي هتعرفي كل حاجة

كرما رجعت ورا وحور فضولها هيقتلها




حور مشيت زي ما كرما قالتلها بظبط لغاية ما وصلت للشارع

بس كان الشارع كله ضلمة

بس فجأة نورت لمبه وفيها رساله متعلقة في بالون هيليوم مكتوب عليها

(انهرده عيد جواز حور الفهد ♥️)

حور بصتلها وابتسمت

ولعت لمبه تاني ونزل منها رسالة في بالون هيليوم بردو

(بحبك ي اول واخر حب في حياتي)

وكمان وحدة

(كنت ديما بتمني حجات كتير بس من بعد ما ربنا عوضني بيكي متمنتش تاني)

حور مبتسمة وقلبها بيرقص من الفرحة وعنيها بتلمع بالدموع

نزلت رسالة تاني

(بقلنا ٢٥ سنة متجوزين وكل مرة بتفتكري أن ممكن انسي يوم زي دا)

وفضلت كدة كتير وكل شوية تنزل رسالة

وكانت اخر وحدة هي

(بحبك يا حور الفهد ♥️)

فجأة النور كله ولع وظهر الشارع وكان كله مليان انوار وزينة وناس كتير جدا وكان منهم يزن وعاصم وخديجة والباقي

حور عنيها بدور في وسط كل إللي موجودين علي عشيق قلبها وحياتها مش لقياه

فجأة فهد جه من وراها حضنها ودفن رأسه في رقبتها بحب

فهد همس في ودنها: بحبك

حور بصتله بسرعة وحطت اديها علي وشه بحب:بعشقك

فهد لفها ليه: أنا قولت المرادي نحتفل بيه في الشارع إللي بدأنا في حبنا

حور ابتسمت بحب وفهد حضنها والكل سقف جامد

عند ميرا وديجا قعدين وقفين جنب بعض علي البحر

خديجه بتوهان:الدنيا دي غريبة اوي ليه ديما بتمشي عكسنا 

ميرا:تقصدي ايه




خديجه:ليه ديما بنحب ناس مبتحبناش ليه ديما بنفكر في ناس إحنا ولا في عقلهم اصلا ليه كدة

ميرا: وأنتي الصدقة سعات بنحب ناس وهي ولا بتبقي شيفانا اصلا

خديجه: أنا تبعت ديما بدعي أن ربنا يطلع حبه من قلبي لكن مفيش

ميرا بصتلها بحزن لانها عرفة انها بتحب عمر

يزن من وراهم:احم احم

الاتنين اللتفتو ليه

خديجه: عن اذنكم لحظة

ديجا مشيت واتبقي يزن وميرا قعدو علي السور إللي بيبص علي البحر

يزن:هي بتحب عمر

ميرا بأستهبال:ها مين دي هيدي

يزن:ميرا بطلي حركاتك دي أنا اخو عمر مش بس صاحبه والفترة دي ملاحظ انو مش طايق هيدي ولا بيكلمها اصلا والدليل انو مجبهاش معاه وحاسس انو بيحب خديجة وبينكر

ميرا بضيق: أنت شاغل تفكيرك بميرا ليه ها

:يزن بضحك:يستي أنا لأ شاغل تفكيري بخديجة ولا بغيرها بس المهم عندي خطة هتخلي عمر يعترف قدام العالم كله انه بيعشق خديجة

ميرا بفرحة:بجد ايه هي

عمر:هقلك...

يتبع ...

Mayson Abdelmgeed   


                       الحلقه السابعه من هنا

تعليقات