Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

روايه مريم وادهم الحلقه الثانيه عشر


 


البارت ال12..

..جبروت امى..

..ألم حاد يعتصر قلبى..

مخير انا بين..امى و زوجتى..

فلتكن رؤوف رحيم بقلبى يا الله..

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^




..صحه..

وقوه بدانيه تتمتع بها..

بكل عنف وجبروت..

هبت واقفه تضرب بقوه كل من تقابله يدها..

بيدها وقدمها وأظافرها وأسنانها ايضا..

تلكم عمات مريم بكل غل..

وهجمت على من تدافع عنها وعضتها من ذراعها بكل ما تحمل لها من كره..

من يرى اثار أسنانها يقسم ان من هاجمها احدى الحيوانات المفترسه..

رغم عددهم الكثير وهى بمفردها..

لكن وحشيتها كانت كفيله بألجامهم جميعا من شده الصدمه..

لم تترك احد الا ولكمته بقوه..

حتى تركت معظمهم ينزفون دماء بسبب اظافرها واسنانها..

حاله من الصدمه والصراخ والعويل والتفاجئ سيطرت على جميع الحضور..

هى حقا وحش لم يقدر على كسرها احد..

اتى دور والده مريم التى تحمل صغيرها..

اقتربت منها وهمت بصفعها وهى تتراجع للخلف حاضنه حفيدها تخشى عليه من هذه المتوحشه..

لحظه..

فقط لحظه..

وكان انتشلها زوجها رافعها عن الارض داخل حضنه هى وحفيدها متلقى الصفعه عنها..

اسرع ادهم وشقيقه بامساك والدتهم التى تريد الوصول لها بشتى الطرق..

تصفع والد مريم بقوه وهو يتفاضى ضرباتها بيد واحده..

بصعوبه بالغه ابعدوها عنهم وهى تسبهم بأفظع الشتائم..

نظر عبد الخالق نظره خاطفه على شقيقاته..

كلا منهم بوجهها جرح..




لم يسلم من تحت يدها احد..

اما ابنته فزراعها ينزف بشده..

بعلو صوته وصرامته المعهوده وجه حديثه لأولاده واشقائه الرجال..

عبد الخالق:محماااااااااااد..خد امك واختك وعماتك روحهم حالا..

نظر لابنه الاخر..

تجيب عربيات ورجاله وتحمل عفش اختك كله..

نظر له بتاكيد وامر..

ساعه واحده تكون الشقه دى على البلاطه..

نفذ اولاده ما قاله بسرعه البرق..

انتظر هو حتى خرج جميع الحضور..

لم يبقى سوا ادهم وشقيقه وشقيقته الذين ممسكين بوالدتهم بكل قوتهم..

وعبد الخالق واشقائه الاثنين وابنائهم 7شباب..

تسب وتلعن هى بكل سوقيه موجهه حديثها لعبد الخالق..

شاديه:ايه يا راجل يا &**& هتخوفنا ولا ايه..

يله بره يا شويه &**&..

محدش هقدر يشيل قشايه من شقه ابنى..

اللى هيقرب من العفش هشقه نصين..

نظرت لابنها واكملت بأمر..

ارمى على الغرابه بنته اليمين يا واد يا ادهم..

صرخ ابنها فجأه بعلو صوته..

اسامه:كفااااااااايه..اسكتتتتتتتتى بقى..انتى ايييييييييه..

دخل بحاله من الانهيار..

يحمل هو بقلبه الكثير من أفعالها..

اقترب برأسه منها بشده ونظر لها بعيون تفيض دمع..

انتى عايزه تعملى فينا ايه؟؟




بتخربى بيوتنا ليييييييييه..

بعدته عنها بعنف هو وشقيقه الواقف منصدم حد الشلل..

ينظر لهم بزهول..

عقله لم يستوعب ما حدث وما يحدث..

صقفت بيدها بشده وتحدثت هى بكل ما تملك من استفزاز..

شاديه:هعوز منكم ايه يا اخويا..اش ياخد الريح من البلاط بلا وكسه..

اشارت بيدها على اولادها واكملت بسخريه..

كل واحد فيكم رايح جيبلى واحده &**& ويقولى دى مراتى..

انتفضت فجأه من صوت عبد الخالق الغاضب..

عبد الخالق:اخرسى يا مره يا قليله الأدب يا بنت الكلب..

انا مش همد ايدى عليكى.. للأسف معندناش رجاله تمد ايديها على حريم..

نظر لها بتمعن واكمل بوعيد..

بس انا هندمك بمعرفتى على قله ادبك وجبروتك دا..

وجه نظره لأدهم وشقيقه واكمل باسف حاد..

انتو هتاخدو عقاب امكم يمكن تتعظ..

نظر لاشقائه وابنائهم واشار على ادهم وشقيقه واكمل بأمر..

كسروهم قدام عين امهم..

هجم 5 من الشباب على ابنائها ..

واثنان اخرين امسكو بها بأحكام..

لم يقاوم ادهم وشقيقه..

مستسلمين للغايه..

ينظرون لوالدتهم بكره ظاهر بأعينهم..

بدأت هى تصرخ بعويل..




انقطعت صرخاتها فجأه وبكت بشده حين استمعت لصوت كسر يد أبنها أسامه..

ونظرت لعبد الخالق وتحدثت من بين شهقاتها برجاء..

شاديه:ابوس رجلك كفاااااايه..خليهم يسبوهم كفايه..

اقترب منها عبد الخالق وتحدث بغضب عارم..

عبد الخالق:شايفه جبروتك وقسوتك ولادك اول ناس بتدفع تمنها يمكن دا يخليكى تتهدى..

انتبهو على جرس الباب..

فتوقفو الشباب عن ضربهم..

بعدما اوشكو على فقدان وعيهم..

فتح عبد الخالق لاولاده والكثير من الرجال برفقتهم..

وبدأو بتحويل العفش كامل دون اى مقاومه او رفض من احد منهم..

اقترب عبد الخالق من ادهم وتحدث بغضب وأمر..

ارمى اليمين على بنتى..

هو..

متماسك..

لم يبكى..

لم يتفوه بكلمه رغم كل ما حدث أمامه..

ملتزم الصمت..

امسكه عبد الخالق من ياقه قميصه وعاد ما قاله بغضب اكبر..

بقولك ارمى اليمين بدل ما اخلص عليك خالص.

نظر له ادهم نظره زلزلت كيانه..

نظره غريق يستنجد بأحد ينقذه..

نظره راجيه متوسله..

رفع اصابعه لفمه  وانفه يزيل دمائه بتألم..

وهمس بصعوبه محاولا التحكم بدموعه..

ادهم:عمرى ما هطلق مراتى يا عمى..

اغمض عينه بعنف واكمل بألم حاد..

بعدى عن مريم بموتى..

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

هى..

جامده..

صامته..




لكن؟؟!

قلبها يصرخ الما..

ستفقد عقلها من شده صدمتها..

سؤال واحد فقد يدور ببالها..

ماذا فعلت ليحدث لها كل هذا..

نظرت للضمامه الموضوعه على ذراعها واثار دمائها بدموع تلتمع بعيونها وقهره وحسره بقلبها..

فقد احتاج جرحها لأكثر من غرزه..

لهذه الدرجه تكرهها..

رفعت عينها تنظر حولها بضياع..

تسمتع لوالدتها التى تعتذر لعمتها بحراره..

 ترى نظره الشفقه والحزن والاسف بعيونهم جميعا..

ترى خيبه امل والدتها بزيجه ابنتها الوحيده..

اغمضت عينها بقوه وحمدت الله بسرها ان والدتها لم تصب بأذى..

فهى مريضه قلب وسكر..

لم تتحمل صفعه او لكمه من هذا الوحش الملقب بحماتها..

بوهن..هبت واقفه واتجهت نحو صغيرها الموضوع على احدى الارائك وحملته وهمست بضعف..

مريم:عن اذنكم..

ابتهال:بحنان..بت يا مريم متزعليش نفسك يا ضنايا..

نظرت لها مريم بغصه مريره..

هبت واقفه واقتربت منها تربط على ظهرها واكملت بتأكيد..

ابوكى هيجبلك حقك وحقنا من عينهم كلهم..

نظرت لها بتمعن واكملت بأمر..

اجمدى يابت علشان خاطر اللى على ايدك دا..

محدش هينفعك لو جرالك حاجه يا خيبه..

اقتربت منها عمتها سلوى وربطت على ظهرها ايضا وتحدثت بدموع والم لأجلها..




سلوى:يا ضنايا ولا يهمك..نظرت حولها واكملت..

احنا كلنا جنبك ومعاكى وفى ضهرك..

ضحكت من بين دموعها واكملت بمزاح..

هو اه احنا كلنا اتعلم علينا بس علشان اتفاجئنا بوحش الغاب طويل الناب حماتشك..

احتضنتها واكملت بوعيد..

المره الجايه هنستعدلها كويس وناكلها علقه متينه..

ابتهال:بمزاح ايضا..احنا خلاص عرفنا اسلحتها بتعض وتخربش بنت العضاضه..

ضحكو جميعا على حالهم وهم ينظرون لبعضهم بعدم تصديق..

فتحدثت سهير بجديه مصتنعه..

سهير:يله ياختى انتى وهى اللى اتعض يجى يمين واللى اتخربش يجى شمال علشان تطعمو..

انفجر الجميع بالضحك مره اخرى..

فقتربت جيهان من ابنتها وحملت عنها الصغير وتحدثت بأمر..

جيهان:هاتى انا هنيم تيمو وخليكى انتى وسط عماتك..

سعاد:انا كلمت بناتنا يا مريم وجاين فى الطريق علشان يطمنو عليكى يا حبيبتى..

اقتربت منها وتحدثت بتعقل..

هما كانو عايزين يجو معانا بس قولتلهم خليكو علشان منبقاش كتير ونزحملك الدنيا..

انتبهو على صوت شقيقها..

محمد:بستعجال..

مريم هاتى مفتاح الشقه اللى فوق بسرعه..

انقبض قلبها..

ارتعش جسدها بشده..

نظرت له بخوف وتحدثت بتسائل..

مريم: احححم ل ليه يا محمد..

محمد:بغصه..هنطلع عفشك فيها..

اوشك قلبها على التوقف..

فمن يقل ان خراب البيوت والانفصال امرا سهل فهو حتما لم يمر بالتجربه..

لان التجربه مريره وقاسيه لابعد الحدود..

ولذلك فأن أبغض الحلال عند الله الطلاق..

ابتلعت ريقها بصعوبه واقتربت منه بخطوات بطيئه مرتعشه وهمست بغصه مريره وألم حارق..

مريم:ادهم طلقنى؟؟!!

تنهد شقيقها بألم وتحدث بأسف..

محمد:للأسف لا..انا سايب بابا ماسك فى رقبته علشان يرمى اليمين وهو مش راضى ابدا وعمال يقول اموت ولا اطلقها..

شبه ابتسامه ظهرت على وجهها..





فهو كما اخبرها مهما حدث لن يطلقها..

ورغم كل ما شئ الا انها لم تستطيع منع قلبها من الفرحه برد فعل زوجها..

متمسك هو بها بشده..

اقتربت والدته بمفتاح الشقه واعطته له وتحدثت بأمر..

جيهان:طيب روح انت طلع حاجات اختك وخلى بالك من نفسك انت واخوك..

نظرت لمريم الشارده..

والتى استعاده رونقها قليلا بعدما استمعت لما قاله شقيقها.. جذبتها داخل حضنها وقبلت رأسها وتحدثت برضى بقضاء الله..

خير..ان شاء الله خير يا بنتى..

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

..اخيرا..

انتهو من حمل كافه شئ..

لم يترك اى شئ بالشقه..

حتى ملابس ادهم..

نظر له عبد الخالق بغضب وتحدث بتحذير...

عبد الخالق:هترمى اليمين ولا لاء..

ادهم:بأصرار..لا يا عمى..مستحيل اطلق مريم..على جثتى..

عبد الخالق:بنفاذ صبر..يبقى بنا المحاكم..

نظر لاشقائه وابنائهم واكمل بأمر..

بينا يا رجاله..

خرجو جميعا واحد تلو الأخر من الشقه..

اقتربت هند من الباب واغلقته خلفهم وجلست ارضا ضمه ركبتيها لصدرها تبكى بنحيب..

سار ادهم بخطوات واهنه نحو شقيقه الجالس ارضا ايضا وجلس جواره يربط برفق على ركبته وتحدث بحنان وهو ينظر ليده المصابه..




ادهم:هتقدر تقوم اوديك المستشفى ولا اشيلك..

نظر له شقيقه بتفاجئ وصدمه..

فقد تركه صغيرا حين سافر..

الأن اصبح يفوقه طول وقوه..

شبه ابتسامه ظهرت على وجهه وبلحظه كان انتشله داخل حضنه محتضنه بقوه وانفجرو بالبكاء سويا بنحيب..

طال حضنهم وبكائهم فتره ليست بقليله..

وشقيقتهم تبكى بشده على بكائهم..

اما هى تنظر لهم بقلب يعتصر على حالهم وما وصلو له..

فهيئتهم يبكى لها الحجر..

بيدها وأفعلها تسببت بكسره نفس أبنائها..

ابتعد اسامه عن شقيقه وتحدث بأمر..

اسامه:قوم روح لمراتك..نظر له بتمعن واكمل بتأكيد..

مرواحك وراهم على طول كده هيبقى فى صفك..

نظر له ادهم بدموع منهمره وهمس من بين شهقاته بصعوبه..

ادهم:بحلفك بالله يا اسامه تشوفلى اى شغل معاك بره..

بكى بنحيب اكبر..عايز اغور من البلد دى كلها..

هبت شقيقتهم واقفه وركضت عليهم واترمت ارضا بجوارهم وتحدثت برجاء من بين شهقاتها ايضا..

هند:وانا يا اسامه..ورحمه بابا تاخدنى معاك..

امسكت يده وقبلتها واكملت..

ابوس ايدك ما تسبنى هنا معاها والله هموت بقهرتى زى بابا..

تنهد اسامه بالم حارق ودموعه تهبط بغزاره على حاله وحال اشقائه..

وربط على ظهرهم بحنان وتحدث بغصه مريره..

أسامه:بتأكيد..مش هسبكم..هاخدكم معايا..

نظر لأدهم واكمل..

بس روح لمراتك الاول وعرفها انك خلاص..

صمت قليلا واكمل بأسف..

هتتغرب💔..



نظرو الثلاثه لوالدتهم بكره وحسره بأعينهم وأستندو على بعضهم وتركوها بمفردها واتجهو للخارج دون النطق بحرف واحد..

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

..هلم الهدوم والهموم واللعب..

وصوره حبيبتى اللى بين الكتب..

وهبعت لصاحبى المسافر جواب أقوله ان صاحبك حبيبك تعب وقرر يسافر..

مسافر وفاكر هترتاح هناك..وتاخد صحابك وحلمك معاك..

مامتك وأختك..خالتك واوضك..هينفع تسيب اللى حبك وراك..

هسافر وأجرب..

بتكدب بتهرب..

ما يمكن هتضرب..

ما تسأل مجرب..

انا جبت أخرى..ياواد لسه بدرى..

متوجعش راسى..وليه تبقى قاسى..

وايه اللى فيها..دى فيها وفيها..

بطاله ومشاكل..دا بجنيه بتاكل..

وفكرك هينفع..دا ينفع وينفع..

انا نفسى تسسسسسمع..وانا نفسى ترررررررررررررررررررجع..

دا فيكى يا بلدى اللى مش عند حد..دافى وسط عيله ومشاعر بجد..هتتعب تلاقى اللى يخدك فى حضنه..


دمتم بالف خير احلى قمرات..

متابعه 

                    الحلقه الثالثه عشر من هنا



تعليقات

تعليقان (2)
إرسال تعليق

إرسال تعليق