Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

روايه مريم وادهم الحلقه الثالثه عشر


 

البارت الثالث عشر...

.

اخيرا..

انتهو من فرش شقه مريم الجديده بمنزل والدها..

فجميع افراد العائله عملو على قدم وساق لتصبح الشقه جاهزه فى ساعات معدوده..

وهى..





اين هى..لقد هربت من واقعها بالنوم..

اخذت صغيرها بحضنها وغاصت بنوم عميق من شده تعبها..بل من شده الم قلبها..

تتمنى ان يصبح كل ما تعيشه مجرد كابوس وسينتهى وتستيقظ تجد زوجها بجوارها محتضنها بحمايه هى وصغيرها..

لكنها فاقت على صوت والدها الذى يتحدث بغضب عارم بعلو صوته..

عبد الخالق:اقسم بالله لولا خاطر مجيتك يا عم الشيخ ما كنت سبتها على ذمته لحظه واحده..

نظر لادهم واكمل بتحذير..بنتى لو اشتكت منك مجرد شكوه واحده انت او امك هقتلك بايدى مش هخليك تطلقها بس..

ارتدت اسدالها سريعا واقتربت من الباب ترى من بالخارج..

شهقت بعنف واضعه يدها على فمها حين لمحت زوجها يقف بكل انكسار امام والدها بجواره شقيقه وشقيقته ايضا وبينهم امام المسجد المقابل لمنزلهم..

هبطت دموعها بغزاره حين لمحت وجه زوجها الممتلئ بالكدمات وقميصه الابيض الملوث بنقاط دمائه..

اندهشت واتقبض قلبها حين دخل شقيقها معه احدى اصدقاءه وبيده احدى الاوراق..

اعطاهم لوالده فجلس وبدا يدون بهم بعض الكلمات واعطاهم لزوجها الذى اخذهم بصمت ومضى عليهم واقترب اصدقاء شقيقها ايضا ومضو وانصرفو هما وامام الجامع..

ساد الصمت قليلا وهى ستجن ترد معرفه ما يحدث..

تبحث بعيونها عن والدتها وهمست من اسفل اسنانها بغيظ..

مريم:انتى فين يا وليه يا ماما..

قطع الصمت اسامه بتعب واضح..

اسامه:طيب يا عم عبد الخالق انا بعتذرلك للمره المليون..

واتمنى ان حضرتك متكونش لسه شايل من ادهم..

نهى حديثه وهب واقفا واكمل..

انا هستاذنكم لانى بقالى يومين منمتش..

وقف ادهم وشقيقته ايضا واستعدو للرحيل برفقه شقيقهم..

اخذ عبد الخالق نفس عميق وهب واقفا وتحدث بأصرار..

عبد الخالق:مش هتمشو قبل ما تاخدو واجبكم..

اسامه:باحراج من اخلاق هذا الرجل الاصيل..والله يا عم عبد الخالق انا تعبان ومش قادر..يبقلنا عزومه عندك.. 

عبد الخالق:خلاص يبقى بكره بأمر الله نفطر مع بعض..

اقترب منه اسامه واحتضنه بشكر وتحدث باحراج..

اسامه:انا مش عارف اشكرك ازاى..الف شكر يا عم عبد الخالق..

عبد الخالق:بأسف..انا يا بنى برضو مديونلك بالاعتذار عن العلقه اللى ختها بس هنقول ايه ذنب ناس بتخلصو ناس..

اسامه:عندك حق..يله الحمد لله انها جت على علقه..نظر لشقيقه واكمل ببتسامه..فداك يا عم ادهم المهم بيتك ميتخربش..

يله السلام عليكم..

نهى حديثه واتجه للخارج خلفه اشقائه..

انتظرت هى قليلا ومن ثم ركضت مسرعه لوالدها تتحدتث بالهفه..





مريم:ايه اللى حصل يا بابا..

جذبها والدها لداخل حضنه وتحدث بحنان..

عبد الخالق:دراعك عامل ايه دلوقتى يا حبيبه ابوكى..

مريم:الحمد لله يا بابا متقلقش عليا..

نظرت له بفضول شديد واكملت..قولى يا بابا ورق ايه اللى كنتو بتمضو عليه دا..ابتلعت ريقها بصعوبه واكملت..

هو ادهم هيطلقنى..

جذبها عبد الخالق للخارج وتحدث بتسائل..

عبد الخالق:هو الواد تيمو لسه نايم..

مريم:لا انا صحيت ملقتهوش جنبى..شكل ماما خدته وانا محستش بها..

نظرت للدرج ااذى بدأو يصعدو عليه واكملت بتسائل..

احنا طالعين فوق ليه يا بابا؟؟!!

عبد الخالق:بهدوء..هتعرفى دلوقتى..

اقترب بها من شقه شقيقها فألتفت هى خلفها للشقه الفارغه تبحث عن عزالها..

لكن؟؟!!

لم تجد له أثر..

ضرب والدها الجرس وفتحت والدتها..

لتشهق مريم بعنف واضعه يدها على فمها ودموعها بدات تهبط بغزاره..

خطت للداخل تنظر حولها بنبهار..

وتتعالى صوت شهقاتها اكثر..

فعزالها قد فرش بالكامل بطريقه ولا أروع..

نظرت لوالدها وهمست من بين شهقاتها..

مريم:دى شقه محمد يا بابا..نظرت حولها واكملت..دا مخليها سوبر لوكس علشان يتجوز فيها..

عبد الخالق:اخوكى لسه قدامه مش اقل من 3 او 4سنين على ما يخلص كليته ويشوف جيشه اكون انا بأمر الله شطبتلو الشقه اللى قصادك..

اقترب منها وقبل رأسها بحب شديد واكمل..

دى من دلوقتى بقت شقتك يا حبيبه ابوكى..

صمت قليلا واكمل..بس جوزك أصر نكتب عقد وقال هيدفع ايجار كأنه ساكن وانا مرضتش اضغط عليه اكتر من كده..

بلحظه..

كانت ارتمت بحضن والدها تبكى بنحيب شديد وتتحدث من بين شهقاتها..




مريم:ربنا ميحرمنيش منكم ابدا..

ربط هو على ظهرها بحنان وقبل رأسها وعينه على زوجته الواقفه تبكى ايضا لبكاء ابنتها وتحدث بعتاب..

عبد الخالق:ايه يا ام مريم هنقضيها عياط ولا ايه..انا مشربتش كوبايه الشاى بتاعتى انهارده من ايدك..

اقتربت منه جيهان وقبلت كتفه بعمق وتحدثت بحب شديد..

جيهان:من عنيا يا عبدو..

نظرت لابنتها واكملت..الاكل على النار يا مريم ابقى اطفى عليه وابنك نايم فى سريره يا ضنايا..

مريم:بزهول..انتى اللى فرشتى الشقه كده يا ماما..

ضحكت جيهان ووالدها ايضا وتحدثت بفخر..

جيهان:عماتك وولادهم وبناتهم يا ضنايا خلصو الفرش فى ساعتين زمن..امال دا انتى مريم الغاليه بنت الغالى..

نظر لها والدها وربط على وجهها بكف يده..ويده الاخرى يشاور بها على عيناه وتحدث بحب شديد..

عبد الخالق:من العين دى ذات ومن العين دى ميه يا حبيبه ابوكى..ولا يهمك ولا يقدر يزعلك حد طول ما انا على وش الدنيا يا مريم..

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

..هو..

اصر ان يصل شقيقه بنفسه حتى منزل والده...عفوا منزل والدته..

لكنه لم يسير معه للداخل فقد تركه عند باب البيت وعاد مره اخرى لزوجته..

فتحت هند الباب ودخلت خلفها شقيقها..

بحثو عنها بعيونهم..فحركت هند راسها بيأس حين وجدتها تجلس امام التلفاز تشاهد احدى المسلسلات بنتباه..

اقترب شقيقها وجلس على اقرب مقعد متأوه بشده..

نظرت هى بتجاههم نظره خاطفه وعادت النظر مره اخرى لشاشه التلفاز وتحدثت بتسائل وقليل من السخريه..

شاديه:امال فين السنيوره مراتك يا سبع..

اغمض عينه بعنف واخذ نفس عميق واستغفر بسره وهب واقفا متجه نحو غرفته هو وشقيقه وتحدث من اسفل اسنانه..

اسامه:عايزانى اجبها علشان نطلق تانى..سبتها هناك انا كلها اسبوعين تلاته بالكتير وهغور انا كمان..

نهى حديثه ودخل الغرفه وغلق الباب خلفه بعنف..

نظرت هى لابنتها وتحدثت بغيظ..

شاديه:بقى خدنى معاك يا اسامه اصل هتقهرنى زى بابا..

نظرت لها بتمعن واكملت.



طيب ياروح امك انا لمتلك هلهيلك انتى كمان فى اكياس زباله بالف سلامه ياختى والقلب دعيلك..

هند:ببتسامه ساخره..هو انتى عندك قلب علشان يدعلنا اصلا يا ماما!!؟؟..

شاديه:بغضب..عندى كبده يا بت اشوحلك حته..

رفعت صوتها..امشى اخفى من قدامى لقوم اجيبك تحت رجلى انا مفروسه منك..

همت هند بالسير اقفتها هى سريعا..

بت استنى..المحروس اخوكى الصغير خلصنا من اللى ما تتسمى وطلقها ولا لسه..

نظرت لها هند بتشفى وابتسامه سعيده وتحدثت بستفزاز..

هند:توء مطلقهاش..هيطلقها ازاى وهو بيموت فيها..دا كمان هيعيش معاها عند باباها فى البيت وادهم قال لو هى موافقتش انه يسافر معايا انا واسامه مش هيسافر..

نهت حديثها وضحكت بتساع..فأمسكت شاديه كوب موضوع على الطاوله امامها وقذفتها به بكل عنف..

لتسرع هند وتركض لداخل احدى الغرف مبتعده عنه فيسقط ارضا وينكسر لاشلاء..

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

..قلبه..

ينبض بعنف..

يقف امام باب شقتهم الجديده بعدما سمح له حماه بالصعود..

اخذ نفس عميق وضرب الجرس..

لحظات وفتحت له زوجته..

وقف امامها ينظر لها بدموع تلتمع بعيناه..

تبدله هى النظره بأخرى متألمه للغايه..

طالت نظرتهم قليلا..




وبلحظه..كانو قطعو المسافه بينهم سويا والتقطها داخل حضنه يحتضنها بقوه وصوت شهقاتهم تتعالى..

جذبته هى للداخل واغلقت الباب خلفهم وذادت من ضمه ويدها تربط على ظهره تارا وشعره تارا اخرى..

تحدث هو بصعوبه من بين شهقاته ويده تزيد من ضمها..

ادهم:حقك عليا يا مريم..انا اسف انى مكنتش ليكى الزوج اللى اتمنتيه..صمت قليلا واكمل بنحيب..عارف انك تستهلى واحد احسن منى وتستهلى كل حاجه حلوه فى الدنيا..

قبل عنقها بعمق واكمل بصدق..بس انا والله العظيم بحبك..

يمكن مبقتش اقولها وبقيت سلبى معاكى وديما ساكت..

ابتعد عنها وامسك وجهها بين كفيه واكمل..بس تصرفاتى بتقولها يا مريم..غيرتى عليكى..واصرارى اننا نكمل مع بعض وانى مطلقتكيش حتى بعد ما باباكى خلى قريبك يضربونى انا واخويا دا معناه انى بعشقك مش بس بحبك ومستحيل اسيبك مهما حصل..

اغمض عينه بعنف لتهبط دموعه بغزاره واكمل بغصه..

وانتى عارفه ان اللى بيحصلنا دا سببه امى..

تنهدت هى بألم وهمست من بين شهقاتها..

مريم:طيب واخرتها..ما هى هتفضل امك يا ادهم..يعنى هنفضل فى التعب دا طول العمر..

جذبها داخل حضنه وسار بها لاقرب مقعد جلس وجذبها على قدمه وتحث بتعقل..

ادهم:لا يا مريم مش هنفضل كده..صمت قليلا واكمل بغصه..

انا هسافر الكويت مع اسامه يا مريم..

نهى جملته ونظر لها بلهفه يترجاها بعيناه ان تمنعه..

ان تتمسك به بكل قوتها وتمنعه من الغربه..

لكن..هى ايضا غاضبه الان..فألقت كلمات لم تكن تقصدها..ظنت انه يقول هذا من المه الان ولن يفعلها..هى نعم واثقه انه لن يتركها هى وصغيرها ويرحل..

مريم:سافر يا ادهم..سافر..يمكن لما تبعد نقرب اكتر من كده لبعض..




لو تعلم كم الندم التى سوف تشعر به حين تتذكر جملتها هذه..

لو تعلم كم المعاناه التى ستعيشها حين تصبح زوجه مغترب كانت تمنت لو ينقطع لسانها حتى لا تتفوه بهذه الكلمه الحمقاء..سافر..

اغمض عينه بعنف والم حارق بقلبه..فمن ظن انها لن تتركه يرحل قد اخبرته بكل سهوله ان يذهب..

يعلم ان ما فعله بها هو وولدته لم يكن بهين..

اذا اسلم حل ان يبتعد فتره ليعرف كلا منهم قيمه الأخر..

فتح عينه ونظر لها بغصه مريره وهمس بصوت مبحوح من شده تأثره..

ادهم:هسافر..هسافر يا مريم..

حركت رأسها بالايجاب وهمت بالقيام من على قدمه..

لكنه أسرع بأمساك خصرها وقربها من صدره وهمس بعشق..

ادهم:واحشتينى..

ارتعش جسدها قليلا من فعل لمساته..

نظرت له بخجل ورفعت أصابعها تلمس احدى الكمات بوجهه وهمست بدموع..

مريم:بتوجعك..

ابتسم هو بحزن وهمس بمزاح..

ادهم:ابوكى نفخنى انا واخويا..صمت قليلا واكمل بتأكيد..

بس عنده حق انا لو عندى بنت فى ادبك واخلاقك وجمالك هعمل اكتر من كده..

تحسس هو ذراعها مكان أصابعها برفق واكمل باحراج..

ايدك ملحقتش تخف..

امسك يدها وقبلها بعمق واكمل..حقك عليا يا حبيبتى..

جذبته هى واتجهت به لداخل الشقه وتحدثت بفرحه..

مريم:تعالى شوف شقتنا الجديده..

سار معها ينظر بتفاجئ لجمال الشقه ونظر لها بعيون متسعه وتحدث بزهول..




ادهم:الشقه تجنن يا مريم..صمت قليلا واكمل بأحراج..باباكى قالى هياخد ايجار 400ج بس والشقه تستاهل ال400ج دول فى اليوم..

نظر حوله بنبهار واكمل..دا الشقه اللى كنا فيها اصغر من دى وتشطبها على قدها وكانت 700ج..

اقتربت منه والتصقت به وهمست بدلع..

مريم:ابقى ادينى انا الايجار يا ابو تيمو عايز تدفع 700 او 800براحتك على الأخر..

ابتسم هو لها ولصقها به اكثر وتحدث بعبث..

ادهم:ابو تيمو كلو ليكى يا ام تيام..وضع جبهته على جبهتها وهمس بانفاس ساخنه..الواد تيمو انا سيبه بيلعب تحت مع جده..

قبلها بجانب شفاتيها بعمق..

وانا عايز العب شويه مع امه..

مريم:بعبث..وانت فيك نفس يا ابو تيمو بعد الخضه اياها والعلقه بتاعت انهارده..

نظر لها بعيون متسعه وتحدث بتسائل..

ادهم:قصدك انى خسعت..

مريم:خلى الطابق مستور بق؟؟..قطعت حديثها وشهقت بتفاجئ حين حملها بين يديه واتجه بها لغرفتهم الجديده وتحدث بمزاج ممتزج بألم حاد..

ادهم:تعالى وانا هثبتلك..نظر لعيونها واكمل برجاء..خلينى اشبع منك شويه قبل ما اسافر..

نهى حديثه والتقط شفاتيها بقبله عاشقه من بين كم ألمهم ودموعهم يخبرها بها..انه ان الأوان للغربه.

دمتم بألف خير احلى قمرات..

متابعه.  

                     الحلقه الرابعه عشر من هنا

تعليقات

تعليقان (2)
إرسال تعليق

إرسال تعليق