Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

روايه سها وحازم الحلقه السابعه


 

البارت السابع

للكاتب المصري محمد مالك


سها تفوق من حالة الاغماء لتجد نفسها وقد عادت الي منزل زوجها وبجوارها حازم زوجها وامها 

سها مندهشة .. انا فين ؟!

حازم .. انتي في بيتك يا حبيبتي .. حمدالله ع السلامة يا حبيبتي .. نورتي بيتك يا سها .. وحشتيني اوي وحشتيني بجد 

ثم يقبل احدي يديها 

سها لا تبالي .. هو انا ايه اللي جابني هنا ؟!

الام .. انا يا حبيبتي اتصلت بيه بعد ما وقعتي من طولك واحنا في العيادة .. جه طاير وصمم انك ترجعي بيتك 

سها .. وانتي ازاي توافقيه علي حاجة زي دي يا ماما ؟!

الام .. خلاص بقي يا بنتي انسي اللي فات ونبدأ صفحة جديدة .. دا كان وشه مخطوف وقلقان عليكي اوي وانتي مغمي عليكي !!

حازم .. طبعا لازم اقلق عليها مش مراتي حبيبتي .. ولا يهمك يا سها فداكي البيبي اللي نزل وان شاء ربنا يعوض علينا بالاحسن منه 

سهامتعجبة ولا تصدق .. بيبي ايه اللي نزل ؟! هو انا كنت حامل من اساسه ؟! انتوا عايزين تجنينوني ولا ايه ؟! واحد يقول اني دخلت عليها ولقيتها مش بنت بنوت ؟! وهما يقولوا اني انا كنت حامل في شهرين وسقطت ؟! هو في ايه ؟! ها .. في ايه فهموني ؟! 





حازم .. اهدي يا سها مش كدا ارجوكي!!  .. انتي لسه تعبانه !!

سها .. مليكش دعوة بيا خالص .. انت فاهم ؟! انت انسان كداب !!

حازم .. انا كداب يا سها ؟!

سها .. ايوا كداب وغشاش ومخادع وانا مبقتش مرتحالك بصراحة .. بقي بذمتك ودينك انت لمستني ؟! 

حازم .. وانا لو مكنتش لمستك الحمل اللي كان في بطنك دا جه منين ؟! اتكلمي قولي !!

سها تفكر في تلك الكلمات ولكنها لا تجد الاجابة ... سها في قمة الحيرة والدهشة

حازم .. مالك سكتي ليه ؟! ما تقولي .. لو انا مكنتش لمستك فعلا .. مين بقي يطلع ابو الولد اللي كان في بطنك ؟! ايه .. يكونش اللي فقدتي معاه عذريتك ؟!

سها .. اخرس .. انا محدش لمسني خالص !! انت فاهم ؟!

حازم .. خلاص يبقي انا ابو الطفل دا !! انا نفسي افهم انتي ليه مُصرّه علي اني ملمستكيش ؟! وليه مُصرّة علي انك ما زلتي عذراء ؟!

سها .. لأن هي دي الحقيقة !!

حازم .. حقيقة ايه بس انتي اكيد اتجننتي ؟! اومال اللي حصلك دا كله ايه وهم ؟! سها انتي اعصابك تعبانه صح ؟!

سها .. انا اعصابي تعبت منك انت ومن كدبك اللي عايزني اصدقه!! 

حازم .. اهاااا !! انا كداب والحمل اللي كان في بطنك كدب !! والاتنين دكاتره اللي انتي رحلتيلهم وقالولك انك كنتي حامل بردوا كدابين !! والاوهام اللي جوا دماغك هي دي الحقيقة ؟!صح كدا ؟!

سها .. ايوا صح .. انتوا كلكم كدابين وعاوزين تقنعوني بحاجة محصلتش !! انا مش عرفة انتوا بتعملوا كدا ليه ؟! وانتي يا ماما ساكته ليه ؟! عاجبك الكلام اللي هو بيقوله دا ؟!




الام .. هقول ايه بس يا بنتي ؟! معنديش كلام اقوله !!

سها .. يعني انتي موافقة علي كلامه دا ؟!

الام .. يابنتي استهدي بالله ومتخربيش بيتك !!

سها .. اخرب بيتي ؟! قولي كدا بقي !! انتي مصدقاه في كلامه وبقيتي في صفه  هو!! .. لا في دانتي بقيتي صفهم كلهم عليا ؟! 

الام .. يابنتي عشان خاطري اطردي الشيطان من دماغك جوزك شاريكي بلاش تخسرية 

سها .. انا مش قادره اصدق اللي انا بسمعه دا ؟! انتي ازاي اقنعك بالسهوله واخدك لصفه ضد بنتك ؟!

الام .. يابنتي انا محدش اقنعني بحاجة .. لأن الحقيقة واضحة زي الشمس قدامي .. ولا عقل ولا منطق يصدقوا الكلام اللي انتي بتقوليه دا ؟! بقي فيه واحدة في الدنيا بتحمل من غير زوج ؟! يابنتي بلاش الكلام الصعب دا عشان سمعتك وصورتك متتهزش اكتر من كدا قدام جوزك ؟!

حازم .. لا يا طنط .. انا عازر سارة وعارف ان عندها مشكلة نفسية وبالنسبة للحاجة اللي انا اكتشفتها بعد الجواز ف انا مسامحها .. لأني فعلا بحبها ومش عايز اخسرها 

سارة بغضب .. انت مستفز جدا يا اخي!! قوم من جمبي .. وامشوا اطلعوا برة..  مش عاوزة اشوف حد فيكم هنا .. يلا اطلعوا بره .. 




حازم .. يلا بينا يا طنط خليها ترتاح شوية .. ارجوكي اهدي يا سها محنه وهتعدي ان شاء الله 

سها .. امشي اطلع بره يا بني آدم مش طايقة اشوف وشك !! ..بره

حازم .. حاضر .. ادينا خارجين اهوه .. يلا يا حماتي

الام .. ربنا يهديكي يا بنتي يارب 

وبعد ان يترك حازم وام سها الغرفة .. سها تبكي بشدة من شدة القهر والحيرة والالم النفسي ..

وفجأة تأتيها رسالة ع المحمول .. سها تفتح الرسالة لتقرأها فتجد تلك العباره من رقم مجهول .. ( وحشتيني والف حمد الله ع السلامة ) سها تتعجب لأنها لا تعرف صاحب هذا الرقم فتقرر الاتصال بالرقم المرسل للرسالة لتعرف من هو ويدعي حلمي

سها .. الو .. انت مين ؟!

حلمي .. ازيك يا سها ؟! انا خفت ارن عليكي لايكون جوزك فقلت ابعتلك رسالة ولو محدش جمبك انتي اللي هترني ؟!

سها .. مين حضرتك ؟!

حلمي .. حضرتي !!ايه يا بنتي الادب اللي نزل عليكي فجأة دا ؟! هو الجواز بيعلم الادب ولا ايه ؟! ههههههه

سها .. انت مين انا معرفكش ؟! الرقم دا مش مسجل عندي ؟!

حلمي .. حذفتي رقمي من عندك ؟! واطيه يا سها 

سها .. هو حضرتك تعرفني ؟!

حلمي .. ههههه .. حلوة دي بجد ؟!الا اعرفك دي كمان ؟! دا انا اعرفك عز المعرفة .. دا احنا في بينا عيش وملح واحضان وبوس و...... نكمل ولا بلاش ؟!

سها .. انت بتقول ايه يا حيوان انت ؟! انت عايز مين بالظبط ؟! انت اكيد تقصد حد تاني بالكلام دا ؟! 

حلمي .. اقصد حد تاني مين ؟! انا اقصدك انتي طبعا .. في ايه يا سها انتي هتستهبلي ولا ايه ؟! ولا عشان اتجوزتي خلاص هتعملي نفسك مش عارفاني ؟! انا حلمي يا بت !! حلمي اللي ميتنسيش ابداا .. مش دي كلمتك بردوا ؟! 

سها .. حلمي مين ؟! انا معرفش حد بالاسم دا ؟!




حلمي .. نعم ياختي !! لا دا انتي بتستعبطي بجد ؟! انا حلمي رسلان يا سها .. حلمي بتاع كلية التجارة وشقة فيصل .. شقة فيصل يا بت اللي عشنا فيها احلي لحظات انا وانتي !! فاكره شقة فيصل يابت يا سها ؟

سها .. انت اكيد مجنون .. اوعي تتصل هنا تاني .. سامع ؟! 

ثم تغلق الخط وتقول لنفسها 




سها .. ناقصاك الحكاية انت الاخر !! هو ايه بس اللي بيحصل دا ياربي ؟! استغفر الله العظيم .. استغفر الله العظيم

وفجأة تأتي رسالة اخري ع المحمول من عند حلمي وتفتح سها الرسالة لتقرأ تلك العبارة ( ع العموم الف حمد الله ع السلامة وبلاش الشويتين دول وحياتك عليا انا بالذات .. ما هو مش عشان اتجوزتي يبقي هتعملي نفسك متعرفنيش؟!!  وكويس انك عرفتي  تسقطي الواد ابني اللي في بطنك .. الي لقاء اخر يجمعنا في شقة فيصل يا قمر .. باي )

سها في قمة الصدمة بعد ان تقرأ تلك الكلمات تقوم من ع السرير وتذهب مسرعة الي الحمام وتغسل وجهها بالماء عدة مرات.. ظنا منها ان ما حدث منذ قليل مجرد تهيآت وليس حقيقة .. مجرد كابوس في اليقظة وبعدها عادت لتمسك بالمحمول وتفحص سجل الرسائل فلا تجد تلك الرسائل التي وردت منذ قليل ؟! وفحصت سجل المكالمات فلم تجد اي مكالمة واردة جديدة من رقم مجهول في سجل المكالمات ؟! سها تتنفس الصعداء وتوقن وقتها ان فعلا ما حدث منذ قليل مجرد تهيآت .. 

سها .. هو ايه اللي بيحصل دا ؟! معقول انا وصلت للدرجة دي ان بيتهيألي حاجات وكأنها حصلت فعلا ؟! هو انا ايه اللي جري لي بالظبط ؟! معقول انا مريضة نفسي زي ما حازم بيقول ؟! معقول كلام حازم يطلع صح ؟! لا لا .. مش معقول !! انا كويسة وعمري ما كنت بعاني من اي مشاكل نفسية ؟! طب هو في ايه ؟! انا مش فاهمه حاجة خالص ؟! انا هتجنن .. هتجنن !! 

ثم تبكي متأثرة بشدة  ..

وتبيت سها ليلتها في حيرة وقلق ثم يغلبها النوم لتستيقظ في الصباح لتجد صدمة شديدة ..؟؟!!

تتبع

للكاتب محمد مالك 

                           الحلقه الثامنه من هنا

تعليقات