Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشق السيف الفصل التاسع عشر

فهد بستفزاز:مانا اهو ياروحي
ملاك حسه انها مش فاهمه ولا عارفه حاجه
فهد:مفيش داعي ل الالغاز ويندها بصوت عالي عمررر
يطلع عمر وهو بيبص لي ملاك بخبث تنتفض اول متشوف يمسكها فهد:اهدي ياقلبي
عمر:ايو ياباشا
فهد:نفذ
يضلم المكان ويضرب كشاف العرض ويبتدي يتعرض قدمهم الاتي
فلااااش باااك
بعد ماعمر ضرب يوسف بالحديد واغمي عليه ضهر فهد وبصلو بغل
فهد ببرود:دخل الدكتور هز عمر راسو بهدو ودخل دكتور وبداء يكشف علي ملاك
الدكتور:دي حاله اغتصاب وكمان دي كنت حامل وسقطت ومشوه يعني كمان حالة اعتداء ومحاولت قتل
فهد بشرود:كنت حامل
الدكتور بهدؤ:ايو يلف فهد فجاه وكنت طلقه من مسدس متوسطه راسه وقع علي الارض
فهد:شيلو ارمي في اي حته برا نفذ عمر ورجع ابتدا يوسف يفوق
فهد:كل ده نوم
يوسف بصلو بصدمه:انت
فهد:مش وقته صدمات قدامك حل من الاتنين ياتروح ع المستشفي هي وتموت انت
يا تطلع انت من هنا وتموت هيا
يوسف بص علي ملاك ودموع نازله:انا اسف مقدرتش اوفي بوعدي ليكي
فهد:تاثرت حقيقي مش عارف هليقها منك ولا من ابنك الي مات ولا من مراتك
يوسف بصله بصدمه ودموع:ابني
فهد:اصلن ملاك كنت حامل المهم اختارت اي
بصلها يوسف ودموعه نزله:تطلع هي من هنا اهم حاجه
فهد ببتسامه:اختيار موفق في الحالت انت ميت عمررر
يضرب عمر يوسف تاني علي راسه ويقف الفديو
بااااك



ملاك تقعد علي الارض وتهز راسه بعنف وقاعدة تعيط
سيف بغل:انت مريض كنت غلطه لما طلعت من المستشفي
يضحك يوسف بصوت عالي او الاصح فهد:يوم طلوعي كان يوم غريب قبلت فيه يوسف وملاك ويبص لي ملاك الي بتبصلو بحقد
سيف بعصبيه:وهترجع ليها
فهد يبص في ساعته:كان نفسي اقعد معاك اكتر من كده بس ورايه طياره ويشد ملاك تزق عنها
ملاك بعيط ونفعال:مين قال هاجي معاك
فهد:معندكيش خيار
ملاك بتمرد:هتقتلني اقتلني مش هتفرق
فهد بخبث:سلطان يضرب سلطان سيف علي دماغه بظهر المسدس
ملاك بعيط:سيبه
فهد:يبقا قدامي ولتفت لي سلطان وغمزله
خد ملاك وركب الطيارته الخاصه متوجه لي استراليا
اما سلطان فا ربط سيف علي كرسي ودلق بنزين حوليه وخرج وبصله بخبث ورمه الولع
ملاك شافت نور قوي جي من تحت بصت لي فهد بصخحمه ورجعت بصت تاني وتضرب الشباك وتصرخ وكانت اخرج حاجه الحقنه الي حطها فهد في رقبته وفقدة الوعي
نروح مكان الناس متجمع في حولين الغرقان في دمو
عماد:هو الطريق وجف لي عاد نزل من عربيته ورح نحيت التجمع وبص بصدمه
عماد قرب منه:اسعاف يا اخونا
شخص:انت تعرفه
واحد تاني:ده رمه نفسه قدام العربيه
عماد بنفعال:دكتور يا اخوانا الراجل هيموت رفع حد ايد
عماد:انت دكتور
خارجت بنت جميله بنظارات كبيره:ايو انا دكتوره وقربت من معتز الي كان نبضه شبه معدوم
جميلة:اتصلو بالاسعاف بسرعه وعدلت معتز ورفعت راسه لي فوق وطلعت قاعدة فوق معتز
عماد بغضب:انتي بتعملي اي عاد هتموتي
ملتفتش لي وضمت اديها فوق بعض وحطتها علي قلب معتز وضغط ضغطها متوسطه يرتفع جسم معتز وكان حد بيحاول ينعشه ضغط اتنين تلاتين ضغطها من غير متمل
تحط راسها علي صدرو بداء قلبه يدق طبيعي بس لسه تنفسه ضعيف وشبه معدوم طلعت مشرط من شنطتها وشقت قميص معتز وبحط المشرط علي رقبته
عماد شد اديها بعصبيه:انتي بتعملي اي عاد بجولك انقذي مش موتيه
جميله ببرود وهي بتبص في الساعه:الاسعاف لسه قدامه نص ساعه وتوصل وهو محتاج اكسجين زياده كده هيموت ممكن تسبني انقذه وشف شغلي ساب عماد اديها قربت المشرط من راقبة في النص فوق الرائه بشويه وفاتحت فاتحه صغيره جدا شبه الثقب وملت رائتها بالهواء ورافعت راس معتز الي كان الدم بينزف من شفايفه وحبست انفاسه وغمضت عنيها وبداءت تعملو تنفس صنعي ربما استغرقت من الوقت ربع ساعه لدرجة انها حست ان رائته هتنفجر رجعت قاست التنفس بتاع كان رجع طبيعي وقلبه بيدق بنتظام نوع ما شفايف جميله وبؤقها بقا كلو ده ومع ذالك كان انقذ معتز اهم عندها من اي حاجه تاني وصلت الاسعاف اخير وشالو معتز ودخلو وبداو يوصلو بالاجهز واستغربه من حالت قلبه وانفاسه المستقر
جميله:انا دكتوره جميله الشاهي وجي معاكم



"وتظنها صدف ولا تعرف ان كان مبيننا ميعاد من الف سنه🖤"
اتصل عماد علي سيف الي كان بيحول يفك نفسو وبدات النار تقرب منه وتلين الحبل ونال جسم سيف من الحروق كتير
بيدور علي مكان يطلع من لقي شباك عالي حاول سيف يوصله اتشعلق في حديد كنت سخنها من لهب النار اتحمل علي نفسه وزق ازاز الشباك برجلو ورمه نفسه من الشباك يقع علي راسه وتتجرح وتغيب الرويه ويفقد الوعي
في قصر اقل ما يقال عليه ان فخم كانت ملاك نايمه بستسلام وفهد جنبه بيمشي ايد علي وشه تقوم وملاك وتبعد عنه:انا فين



تعليقات