Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية امامى الفصل السادس عشر


 الفصل السادس عشر

احمد: مراد اوعا تولع ف المطبخ
انا مفياش حيال اعمل حاجه
مراد: لا متخافش بس قولي المجات فين
احمد: لا انت هتقعد تسالني انا هقوم اوريك
امام: الله ينور عليك فضو الجو شويه
احمد: ايوا يعم الله
امام: يلا ياض من هنا
احمد ضحك ومشي ومراد مش فاهم حاجه
مراد: انا مش فاهم انت تقصد اي
احمد ضحك: دا انت غلبان خالص
امام هيكلم المدام
مراد: انت رخم ياحمد والله
احمد: دا اقل واجب عندنا اصحبي
مراد: طب خف العسل شويه
احمد بهزار: ولا ولا اي انت نسيت انك معاقب اعمل نيكافيه وانت ساكت
مراد بص ليه: انت مستفز وخف عشان انا ايدي تقيله
احمد: اي ياهندسه هتمد ايدك ع اخوك بردو
مراد: ثبتني انت كدا
احمد: حبيبي
🌸سبحان الله🌸
امام رن ع تسنيم
السلام عليكم
تسنيم: عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
امام: حبيبي عامل اي
تسنيم: بخير بدال سمع صوتك بقا ف احسن حال
امام: يا سيمو يا قمر غلبتيني انتي المره دي
تسنيم: بنتعلم منك
امام: حبيبي ، ها قولي لي عملتو اي مع مريم
تسنيم: الحمدلله وافقت امها تقعد معاه
امام: طب الحمدلله انتي حاسه ان هيا ممكن توافق ولا هترفض
تسنيم ابتسمت: هتوافق
امام: اي الثقه دي
تسنيم: شوفت فيها نفسي بس انا بقا مقاوحتش وسلمت ليك ع طول انما هيا بتقاوح بس هتستسلم
امام ابتسم: ربنا يبارك ليا فيكي يا نور عيني عارفه انا عايزه اي دلوقتي
تسنيم: عايز اي يا حبيبي
امام بحب: عايز اترمي ف حضنك وحشتني اوي يا تسنيم
تسنيم بكسوف: وانت كمان
امام: وانا كمان اي يا حرميه التي شرتات
تسنيم: الله يسامحك وبعدين انت جوزي انا وملكي انا واعمل الي انا عايزه صح ي إمامي
امام: قلب إمام وروحه ودنيتوه
تسنيم بحب:بحبك
امام:طب كدا انا نازل ليكي
تسنيم :بس بقا ميصحش تسيب صحابك وتنزل
امام:عندك حق يا حبيبي
🌸استغفر الله🌸
احمد جه
ايوا يا عم طب متديني اميرة
امام قفل مع تسنيم وبص ل احمد: دلوقتي زمانها اتحرجت يا ابو لسان متربي منك
احمد:اعلش يا هندسه
مراد:دا منظر بني ادم هيبقي اب قريب
احمد:هبقي اب قمر صح
امام:بالستر
مراد:ربنا يسترها ع ابنك
امام:طب يلا عشان نصلي العشاء



احمد:ايوا بقا وانت اللي هتام بينا صح
امام:ايوا
مراد:بصراحه انا بحب صوتك اوي
احمد:وانا
امام ابتسم:طب يلا
امام واحمد ومراد نزلو عشان يصلو
🌸سبحان الله 🌸
تسنيم: بنات يلا عشان نصلي
مريم:هو بابا فين
اميرة :اكيد ف المسجد
تسنيم:بابا عندو استعداد يفضل
طول النهار والليل الجامع
مريم:حبيبي بابا محمد دا طيب اوي
وحنين اوي بجد والله بحبه بجد
اميرة:ع ذكر الحنيه والاب و كدا
احنا نسينا نكلم بابا وماما ونقول ليهم
مريم:مش مستاهله انا كداكدا هرفض
اميرة لسه هتقوم لمريم تسنيم بصت ليها
تسنيم :روحي رني عليهم وعرفيهم
اميرة بنفاذ صبر: حاضر
تسنيم: مريم نتكلم جد انت راضي بمراد ولا لاء عايزه ولا لاء
مريم: معرفش
تسنيم: مفيش حاجه اسمها معرفش
حاسه بأي
مريم: مبسوطه وخايفه
تسنيم ابتسمت: دا طبيعي متخافيش اختك اه مش قريبه لدرجه من ربنا بس انا غندي احساس بيقولي ان خير
مريم ابتسمت بحب: يارب
تسنيم: نلم الدور بقا ونحترم الراجل ولم لسانا شويه
مريم: والله انا مش وحشه بس انت مش عايزه يحس بالاضطراب اللي بيحصل ليا مش عايزه حد يحس انو بيأثر فيا
تسنيم: لا لازم تعرفيه انو بيأثر عليكي بس لما يبقي جوزك
مريم: بس دا ضعف وانا مبحبش الضعف
تسنيم: مفيش حاجه بين الزوج والزوجه اسمها ضعف تزعلي من الضعف لما يكون ف عدم ثقه بمعني اصح مخوناه فاهمني
حببتي الجوز دا مش هاين واختيار الزوج مش بالساهل لان الزوج تعري فكري وجسدي لو مكنش اللي انتي بتختاريه راجل بجد هدمري نفسك بايدك فاهمه والراجل باين عليه انو محترم كافيه غيرته عليكي وخوفوه واما بيقول انو مش بيسيب فرض
وكريم وحنين وجدع انتي عارفه
سئل امام قبل كدا انت اي الي مخليك معملتش فرح وكان لسه اول معرفه بينهم وكان مفكر ان سبب التاخير فلوس تعرفي قاله اي قاله انا رقبتي سداده اللي انت عايزه انا تحت امرك راجل شبعان وراجل بجد
مريم بصت ليها بحب:تعرفي وانتي بتتكلمي بقيت مبسوطه اوي
تسنيم: هتستقوي بيه قريب
مريم:ازاي
تسنيم: انتي بتقولي مبتحبيش الضعف صح لما تلاقي راجل بجد
هتحبي ضعفك وهيبقي نقطه قوتك
صوت الراجل ف البيت كفايه
مريم:انا اقتنعت
تسنيم:ربنا يقدم ليكي الخير كله يارب
مريم:امين
🌸استغفر الله🌸
احمد:يا جماعه يا جماعه يلي حبكم بيزيد كل ساعه طب والله حلوا
امام بتريقه :جداااااااااا
مراد:اسكت وهيا هتبقي احلي
احمد:ازاي
امام:نقطنا بسكاتك
احمد:الله يسامحك منك ليه
انا زعلان
امام:منقدرش ع زعلك يا صحبي
مراد:مبعرفش اصالح حد اخبط دماغك ف الحيط
احمد ضحك بصوته كله:ابشر يا تيمور
امام: يا اهلا بالبشره الخيرة
مراد بعدم فهم:مش فاهم حاجه
احمد:انت هتتجوز طفله يعم
امام:دي معندهاش دم يعم
مراد: يعم انت هوا ملكمش دعوه بيا وبيها مفهوم
احمد :اهدي يا مراد احنا مش قصدنا
نظخل ف حياتكم
امام:هدي اعصابك لو حصل نصيب
مراتك هيا بنتك الاولي يعني تعاملها اكنك بتعامل بنتك ميغركش الطول والسن دول مخهم ميتخطاش 9 سنين وتساعدها ف البيت مساعدتك ليها مش هتنقص من قيمتك بالعكس
هتزيد ف نظرها لانك هتكون ليها الاب والام والاخ والاخت والصديق
وقت ميحصل مشكله كون صاحبها
حسسها دايما بـ الامان واحتويها
وعرفها انها مهما راحت ولا جت ملجئها وموطنها الاصلي هو حضنك
و اوعي ف يوم يا مراد تخليها تبات زعلانه منك الستات بتسامح بس مبتنساش مش سواد قلب منهم لا حب لما حد يزعل منك اوي اعرف انو بيحبك اوي فهمتني يا صحبي
مراد بص ليه بـ امتنان:فهمتك يا صحبي
احمد: الله عليك يا امام طول عمري بقول عليك دبش اول مره اعرف انك واد فهيم كدا
امام:فهيم؟؟
مراد:يعني الي فرق معاك فهيم وبالنسبه لدبش عادي
احمد بهزار:بس يا فلفل افندي مش ناقصه شعلله
امام ضحك:احمد من يوم ما شافني وهو مقتنع اني دبش
احمد:مش دبش اوي بس مبتعرفش تتعامل مع الستات
امام بتوضيح:لكل مقام مقال انا بتكلم برسميه ومعنديش مجامله مع ستات بس مش اكتر انما بعرف اتعامل اوي.لاء ملكش فيه
مراد:طب يلا عشان العشاء وجبت
امام ابتسم ان مراد فكر ف الصلاه
احمد:امام انت اللي هتام بينا وبعدها
نعمل مسابقه صغيره كدا من بتعاعت زمان
مراد:يا بني انت كائن المسابقات
امام:احمد كدا طول عمره يحب يشغل نفسه
احمد: دا من غير احمد وخفة دم احمد القعده ملهاش طعم
امام:عندك حق
مراد:امممم ممكن
احمد:اي الغتاته دي يامراد دانت مريم هطلع عينك اصبر بس
مراد ضحك غصب عنه وتخيل وهو قاعد مع مريم وهيا عماله تهزر وتضحك معاه
احمد:ماثره من اولها
امام:بس يا بابا منك ليه يلا عشان الصلاه
🌸سبحان الله وبحمد 🌸
تسنيم راحت لمريم
ها اختارتي هتلبسي اي
مريم بحيرة :مش عارفه
تسنيم:تعالي وانا اختار ليكي



تسنيم اختارت ليها دريس ابيض في كور وردي وخمار وردي
اميرة:بسم الله ماشاءالله قمر يا مريوم
اي الجمال دا الله اكبر عليكي يا قمر
مريم:بث ابت بكثف
اميرة:عندك دم يعني
مريم:ممكن ليه لاء
تسنيم:طب انا هروح اجهز الصالون واعمل العصير
مريم:هوا هيشرب عصير كمان
اميرة: وقح شوفتي الواقاحه
تسنيم:انتي مشكله انا ماشيه
اميرة:خديني معاكي
مريم:خودي ابت منك ليها
🌸الله اكبر 🌸
مراد: امام اي الفرق بين الاسلام والايمان والاحسان
امام:الإسلام والإيمان والإحسان هي مراتب دِين الإسلام وتجدر الإشارة إلى أنّ كُلّ مرتبةٍ من مراتب الدِّين تدلّ على معاني خاصّةٍ، ومختلفةٍ عن غيرها؛ فالإسلام يُعنى بظاهر الأمور، والإيمان يختصّ بغيبيات الأمور، أمّا الإحسان؛ فيدخل به الإسلام والإيمان، وهو الأعلى منزلةً، فانفراد الإسلام يدخل فيه الإيمان، وانفراد الإيمان يدخل فيه الإسلام، وانفراد الإحسان يدخل فيه الإسلام والإيمان.
مراد: طب اي هو تعريف الاسلام
امام: الإسلام هو: الخضوع لله -تعالى-، والاستسلام والانقياد له، تدلّ على ذلك الأعمال التي يؤدّيها العبد ظاهراً،[٢] وقد دلّت الكثير من نصوص القرآن الكريم والسنّة النبويّة على أنّ المُراد بالإسلام الخضوع، والانقياد لله وحده، والأعمال الظاهرة الدالّة على التصديق التامّ، منها:[٣] قَوْله -تعالى-: (بَلَىٰ مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّـهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَلَهُ أَجْرُهُ عِندَ رَبِّهِ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ).[٤] قَوْله -تعالى-: (فَإِنْ حَاجُّوكَ فَقُلْ أَسْلَمْتُ وَجْهِيَ لِلَّـهِ وَمَنِ اتَّبَعَنِ وَقُل لِّلَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالْأُمِّيِّينَ أَأَسْلَمْتُمْ فَإِنْ أَسْلَمُوا فَقَدِ اهْتَدَوا وَّإِن تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلَاغُ وَاللَّـهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ).[٥] قَوْله -تعالى-: (وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّـهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ).[٦] قَوْل جبريل -عليه السلام- للنبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (يا مُحَمَّدُ أخْبِرْنِي عَنِ الإسْلامِ، فقالَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ: الإسْلامُ أنْ تَشْهَدَ أنْ لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وأنَّ مُحَمَّدًا رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، وتُقِيمَ الصَّلاةَ، وتُؤْتِيَ الزَّكاةَ، وتَصُومَ رَمَضانَ، وتَحُجَّ البَيْتَ إنِ اسْتَطَعْتَ إلَيْهِ سَبِيلًا، قالَ: صَدَقْتَ).[٧] فالإسلام يختصّ بجوارح العبد، وما يظهر عليها من أعمالٍ، وأساسه خمسة أركانٍ ودعاماتٍ؛ تبدأ بشهادة أن لا إله إلّا الله، وأنّ محمّداً رسول الله، ثمّ الصلاة، فالزّكاة، فالصوم، فالحجّ لبيت الله.[٨] أركان الإسلام أركان الإسلام الظاهرة خمسٌ، فقد أخرج الإمام البخاريّ في صحيحه عن ابن عمر -رضي الله عنهما-، أنّ النبيّ -عليه الصلاة والسلام- قال: (بُنِيَ الإسْلَامُ علَى خَمْسٍ: شَهَادَةِ أنْ لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وأنَّ مُحَمَّدًا رَسولُ اللَّهِ، وإقَامِ الصَّلَاةِ، وإيتَاءِ الزَّكَاةِ، والحَجِّ، وصَوْمِ رَمَضَانَ)،[٩][١٠] وبيان كلّ رُكنٍ منها فيما يأتي: الركن الأوّل: شهادة أن لا إله إلّا الله، وأنّ محمّداً رسوله، وتنزيه الله وتقديسه عن الشّريك، أو الشبيه، وإخلاص النيّة في توحيده، وفي العبادات، والطاعات، والأمور كلّها، والتصديق بأنّ محمّداً -صلّى الله عليه وسلّم- نبيّاً ورسولاً للبشريّة كافّةً، وتقديم محبّته على محبّة كلّ شيءٍ، وطاعته، والإقرار بأنّه خاتم الأنبياء والرُّسل -عليهم الصلاة والسلام-، قال الله -تعالى-: (مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَـكِن رَّسُولَ اللَّـهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّـهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا)،[١١] وقال: (وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّـهَ إِنَّ اللَّـهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ)،[١٢] وأخرج الإمام مُسلم في صحيحه عن أنس بن مالك -رضي الله عنه-، أنّ النبيّ -عليه الصلاة والسلام- قال: (لا يُؤْمِنُ أحَدُكُمْ حتَّى أكُونَ أحَبَّ إلَيْهِ مِن ولَدِهِ ووالِدِهِ والنَّاسِ أجْمَعِينَ).[١٣][١٤] الركن الثاني: إقامة الصلاة؛ فهي عمود الدِّين، ومن أفضل الأعمال عند الله -تعالى-، وأوّل ما يُحاسب عليه العبد يوم القيامة، إذ يخضع المُسلم فيها لله -تعالى- بكلّ جوارحه وسرائره، كما أنّها وسيلة الخطاب والمُناجاة بين العبد وربّه، وسببٌ من أسباب تكفير الذُّنوب والخطايا، كما ثبت في الصحيح عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أنّ النبيّ -عليه الصلاة والسلام- قال: (أَرَأَيْتُمْ لو أنَّ نَهْرًا ببَابِ أَحَدِكُمْ يَغْتَسِلُ منه كُلَّ يَومٍ خَمْسَ مَرَّاتٍ، هلْ يَبْقَى مِن دَرَنِهِ شيءٌ؟ قالوا: لا يَبْقَى مِن دَرَنِهِ شيءٌ، قالَ: فَذلكَ مَثَلُ الصَّلَوَاتِ الخَمْسِ، يَمْحُو اللَّهُ بهِنَّ الخَطَايَا)،[١٥] كما أنّ الصلاة سببٌ في الكفِّ عن المعاصي والمنكرات، وتحقيق الصلاح في الدُّنيا والآخرة، وتوثيق روح التعاون والوحدة بين المُسلمين في أدائها جماعةً.[١٦] الركن الثالث: إيتاء الزكاة؛ وهي فرضٌ على مَن وجبت عليه، وفيها تزكيةٌ للنَّفس من البُخل والعُجب، قال -تعالى-: (خُذ مِن أَموالِهِم صَدَقَةً تُطَهِّرُهُم وَتُزَكّيهِم بِها وَصَلِّ عَلَيهِم إِنَّ صَلاتَكَ سَكَنٌ لَهُم وَاللَّـهُ سَميعٌ عَليمٌ)،[١٧] وقد جمع الله -تعالى- في كثيرٍ من آيات القرآن الكريم بين الصلاة والزّكاة؛ وذلك لشدّة أهميّتهما وأثرهما في حياة المسلم، قال -تعالى-: (وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ)،[١٨] وقال أيضاً: (وَالمُؤمِنونَ وَالمُؤمِناتُ بَعضُهُم أَولِياءُ بَعضٍ يَأمُرونَ بِالمَعروفِ وَيَنهَونَ عَنِ المُنكَرِ وَيُقيمونَ الصَّلاةَ وَيُؤتونَ الزَّكاةَ وَيُطيعونَ اللَّـهَ وَرَسولَهُ أُولـئِكَ سَيَرحَمُهُمُ اللَّـهُ إِنَّ اللَّـهَ عَزيزٌ حَكيمٌ)،[١٩] وقد حذّر الله -تعالى- وتوعّد تارك الزّكاة بالعذاب والهلاك في الآخرة، فقال: (وَالَّذينَ يَكنِزونَ الذَّهَبَ وَالفِضَّةَ وَلا يُنفِقونَها في سَبيلِ اللَّـهِ فَبَشِّرهُم بِعَذابٍ أَليمٍ*يَومَ يُحمى عَلَيها في نارِ جَهَنَّمَ فَتُكوى بِها جِباهُهُم وَجُنوبُهُم وَظُهورُهُم هـذا ما كَنَزتُم لِأَنفُسِكُم فَذوقوا ما كُنتُم تَكنِزونَ).[٢٠][٢١] الركن الرابع: صيام شهر رمضان، فصيامه فريضةٌ على المسلمين، قال -تعالى-: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ)،[٢٢] وللصيام العديد من الثمرات؛ إذ يكفّ النّفس عن الشّهوات والمعاصي، وينال الصائم الأجر العظيم من الله -تعالى- بامتثالاً لأمر الله -عزّ وجلّ-.[٢٣] الركن الخامس: حجّ لبيت لله -تعالى- لمن استطاع لذلك سبيلاً.[٨] الإيمان الإيمان هو: التصديق والاعتقاد المُطلق بكلّ ما أمر الله -تعالى- به عباده، مع إذعان القلب والجوارح له -جلّ وعلا-،[٢٤] وتجدر الإشارة إلى أنّ الإيمان ينعكس على عمل العبد، فقد قرن الله -تعالى- في كثيرٍ كم آيات القرآن بين الإيمان والعمل الصالح، منها: قَوْله -تعالى-: (إِنَّمَا المُؤمِنونَ الَّذينَ إِذا ذُكِرَ اللَّـهُ وَجِلَت قُلوبُهُم وَإِذا تُلِيَت عَلَيهِم آياتُهُ زادَتهُم إيمانًا وَعَلى رَبِّهِم يَتَوَكَّلونَ*الَّذينَ يُقيمونَ الصَّلاةَ وَمِمّا رَزَقناهُم يُنفِقونَ*أُولـئِكَ هُمُ المُؤمِنونَ حَقًّا لَهُم دَرَجاتٌ عِندَ رَبِّهِم وَمَغفِرَةٌ وَرِزقٌ كَريمٌ)،[٢٥] والإيمان يزيد وينقص بمقدار العمل الصالح، بدليل قَوْله -تعالى-: (إِنَّمَا المُؤمِنونَ الَّذينَ إِذا ذُكِرَ اللَّـهُ وَجِلَت قُلوبُهُم وَإِذا تُلِيَت عَلَيهِم آياتُهُ زادَتهُم إيمانًا وَعَلى رَبِّهِم يَتَوَكَّلونَ).[٢٦][٢٧] الإيمان بالله تعالى فُطر الإنسان على الاعتقاد بوجود خالقٍ، وقد بيّن ذلك الله -عزّ وجلّ- بقَوْله: (فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَتَ اللَّـهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّـهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ)،[٢٨] كما دلّ العقل على وجود مُتحكّمٍ بالكون، فالله -تعالى- هو مَن يبدّل الليل بالنهار، وهو مَن أوجد المخلوقات، ورزقها، ودبّر أمورها، قال -تعالى-: (أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ*أَمْ خَلَقُوا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بَل لَّا يُوقِنُونَ)،[٢٩] وقال أيضاً: (يُقَلِّبُ اللَّـهُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِّأُولِي الْأَبْصَارِ)،[٣٠] وهو مَن بعث الرُّسل وأيّدهم بالمعجزات، قال -تعالى-: (وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ*فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِن ضُرٍّ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُم مَّعَهُمْ رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ).[٣١][٣٢] فالله -تعالى- خالق كلّ شيءٍ، لا شريك معه، ولا مُعين له، واحدٌ أحدٌ مُتفرّد بذاته، مالك المُلك، كلٌ تحت أمره وقُدرته، قال -تعالى-: (الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُن لَّهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِيرًا)،[٣٣] فالله له الأمر من قبل ومن بعد، مُتحكّمٍ بالتفاصيل، يعلم ما خُفي، وما ظهر، وما سيكون، مُسيّر الأكوان بعِلمه وجَبروته، قال -تعالى-: (وَعِندَهُ مَفاتِحُ الغَيبِ لا يَعلَمُها إِلّا هُوَ وَيَعلَمُ ما فِي البَرِّ وَالبَحرِ وَما تَسقُطُ مِن وَرَقَةٍ إِلّا يَعلَمُها وَلا حَبَّةٍ في ظُلُماتِ الأَرضِ وَلا رَطبٍ وَلا يابِسٍ إِلّا في كِتابٍ مُبينٍ)،[٣٤] وقال أيضاً: (إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَن يَقُولَ لَهُ كُن فَيَكُونُ)،[٣٥] ويشمل الإيمان بالله -تعالى-؛ الإيمان بألوهيّته؛ فهو الحقّ المُستحقّ للعبادة دون غيره، إذ قال: (ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّـهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِن دُونِهِ هُوَ الْبَاطِلُ وَأَنَّ اللَّـهَ هُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ)،[٣٦] والإيمان بصفاته وأسمائه؛ بفَهْمها، وحفظها، والإقرار بها، ومحبّتها، واستشعار عظمتها.[٣٢] ومن الجدير بالذِكْر أنّ للإيمان بالله -تعالى- العديد من الثمرات، بيان البعض منها فيما يأتي:[٣٧] السَّيْر على طريق الصلاح، والخير، والرشاد، وتوجيه الله -تعالى- عباده المؤمنين إلى أفضل الأعمال، وأجودها، قال -تعالى-: (الَّذينَ آمَنوا وَلَم يَلبِسوا إيمانَهُم بِظُلمٍ أُولـئِكَ لَهُمُ الأَمنُ وَهُم مُهتَدونَ)،[٣٨] وقال أيضاً: (إِنَّ الَّذينَ آمَنوا وَعَمِلُوا الصّالِحاتِ يَهديهِم رَبُّهُم بِإيمانِهِم تَجري مِن تَحتِهِمُ الأَنهارُ في جَنّاتِ النَّعيمِ)،[٣٩] وتوكيل العباد المؤمنين بخلافة الأرض، والإقامة فيها، وإعمارها، ونَشْر رسالة الإسلام، قال -تعالى-: (وَعَدَ اللَّـهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا).[٤٠] نَيْل رضا الله -تعالى-، والعيش بأحسن حالٍ، والتمتّع بالبركة وكثرة الخير في الحياة الدُّنيا، والفوز بجنّات الخُلد في الآخرة، قال -تعالى-: (إِنَّ اللَّـهَ يُدْخِلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ إِنَّ اللَّـهَ يَفْعَلُ مَا يُرِيدُ)،[٤١] وقال أيضاً: (وَلَو أَنَّ أَهلَ القُرى آمَنوا وَاتَّقَوا لَفَتَحنا عَلَيهِم بَرَكاتٍ مِنَ السَّماءِ وَالأَرضِ وَلـكِن كَذَّبوا فَأَخَذناهُم بِما كانوا يَكسِبونَ).[٤٢] تثبيت الإيمان في قلوب المسلمين، وزيادته، ونَيْل ولاية الله -تعالى- التي تتحقّق بسببها الطمأنينة في الدُّنيا، والفوز بنعيم الآخرة، قال -تعالى-: (وَالَّذِينَ اهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدًى وَآتَاهُمْ تَقْوَاهُمْ)،[٤٣] وقال أيضاً: (ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّـهَ مَوْلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَأَنَّ الْكَافِرِينَ لَا مَوْلَى لَهُمْ).[٤٤] التوكّل على الله في أمور الحياة كلّها، وإخلاص النيّة له وحده، وبذلك يتحقّق العفو من الله -تعالى- على المعاصي والآثام، ويرتفع شأن العبد وعمله في الدُّنيا والآخرة، قال -تعالى-: (يَرْفَعِ اللَّـهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّـهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ)،[٤٥] وقال: (وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَآمَنُوا بِمَا نُزِّلَ عَلَى مُحَمَّدٍ وَهُوَ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ كَفَّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَأَصْلَحَ بَالَهُمْ)،[٤٦] وقال أيضاً: (وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّـهِ فَهُوَ حَسْبُهُ).[٤٧] التحلّي بالأخلاق الحميدة، وأحسنها، التي تعود على العبد بالعزّة والرِّفْعَة. الإيمان بالملائكة الملائكة؛ من خَلْق الله -تعالى-، ليسوا من البشر، وقد اختصّهم الله بأعمالٍ وصفاتٍ محدّدةٍ، قال -تعالى-: (اللَّـهُ يَصْطَفِي مِنَ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا وَمِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّـهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ)،[٤٨] ولا يكتمل إيمان العبد إلّا بإيمانه بالملائكة، إذ قال -تعالى-: (آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّـهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ)،[٤٩][٥٠] فالإيمان بالملائكة ركنٌ من أركان الإيمان، فلا يكتمل إيمان عبدٍ إلّا بالإيمان بالملائكة، قال -تعالى-: (وَمَن يَكْفُرْ بِاللَّـهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا)،[٥١][٥٢] وتترتّب العديد من الثمرات على الإيمان بالملائكة، بيان البعض منها فيما يأتي:[٥٣] استشعار قُدرة الله -تعالى-، وعَظَمته في خَلْقه. حَمْد الله -تعالى- على تيسير الملائكة لكتابة أعمالهم، وحفظها، وضمانها، وقضاء حوائجهم ومصالحهم بإرادة الله -تعالى-. نَيْل محبّة الملائكة، وكسب استغفارهم للمُسلمين بسبب أعمالهم الصالحة، ممّا يجلب الخير والبركة للعباد. الإيمان بالكُتب الإيمان بالكتب؛ يُراد به الإيمان بكلّ ما أنزله الله -تعالى- من كُتبٍ على رُسُلِه السّابقين، ليخرج عباده من الضلال إلى النُّور، كما أنزل القرآن الكريم على محمّدٍ -عليه الصلاة والسلام- خاتم الأنبياء، قال -تعالى-: (آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّـهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ)،[٤٩][٥٤] والكتب السماويّة التي أخبر الله عنها هي: التوراة الذي أُنزل على مُوسى -عليه السلام-، والإنجيل المُنزل على عيسى -عليه السلام-، والزَّبور المُنزل على داود -عليه السلام-، والصُّحف التي أُنزلت على إبراهيم وموسى -عليهما السلام-،[٥٥] ومن الحِكم المترتّبة على الإيمان بالكُتب السماويّة:[٥٦] رحمة الله -تعالى- بعباده بإرسال الكُتب السماويّة؛ لِهدايتهم، وإرشادهم إلى طريق الحقّ، وفَوْزهم بجنّات النّعيم، ورضا الله -تعالى-. بيان كلّ كتابٍ من الكُتب السماويّة للتشريعات التي تُناسب حال العباد في ذلك الوقت، وتصحيح الأفكار والاعتقادات، وإبعادها عن الضلال، وهوى النَّفس، ووساوسها. الإيمان بالرُّسل الإيمان بالرُّسل يكون بالاعتقاد الجازم والتصديق بكلّ ما أخبر به الله -تعالى- عنهم، وأخبر به الرسول محمّد -عليه الصلاة والسلام- في السنّة النبويّة، إذ إنّهم بُعثوا لهداية أقوامهم إلى الحقّ، وإخراجهم من الظُلمات إلى النور بأمرٍ من الله؛ تبليغاً لرسالته، وليكونوا حُجّةً يوم القيامة، قال -تعالى-: (وَرُسُلًا قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِن قَبْلُ وَرُسُلًا لَّمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ وَكَلَّمَ اللَّـهُ مُوسَى تَكْلِيمًا*رُّسُلًا مُّبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّـهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللَّـهُ عَزِيزًا حَكِيمًا)،[٥٧] ويشمل الإيمان بالرُّسل؛ التصديق بصفاتهم، ومعجزاتهم، وفضائلهم،[٥٨] ومن ثمرات الإيمان بالرُّسل -عليهم الصلاة والسلام-:[٥٩] وجوب محبّة رُسل وأنبياء الله -تعالى-، واحترامهم، وتوقيرهم، وحِفْظ مقامهم، إذ إنّهم صفوة البشر، وأفضلهم، حَرِصوا على تبليغ رسالة الله -تعالى-، رغم المشقّة والتكذيب الذي لاقوه من أقوامهم. حَمْد الله -تعالى-، والثناء عليه؛ لرحمته بعباده بإرسال الرّسل والأنبياء؛ ليهدوهم إلى طريق الحقّ. الإيمان باليوم الآخر الإيمان باليوم الآخر هو: الإيمان بيوم القيامة، وما فيه من بعثٍ، ونشورٍ، وحسابٍ، وميزانٍ، وصراطٍ، وما ينتهي به حال العباد من دخول الجنّة، أو النّار،[٦٠] ومن ثمرات الإيمان باليوم الآخر:[٦١] المواظبة على العبادات، والطاعات، وأعمال
مراد: بجد افدتني جدا شكرا يا امام
احمد: تسلم يا صاحبي ربنا يبارك فيك



امام: اي ياجماعه مكبرين الموضوع اوي
احمد: احبك وانت متواضع
امام: طب يلا بينا عشان العريس يقعد مع عروسته
مراد: بجد
احمد: يعم اتقل شويه
مراد: اخرس تعرف تخرس
امام: طب يلا بينا

تعليقات