Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

روايه جوهرة يوسف نصار الفصل التاسع


 الفصل التاسع

❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤وصل رائف المشفي سريعا استفسر عن غرفة ليلي وذهب سريعا اليها
رائف بلهفه .عمي ليلي عامله اي
الام بغضب.انت اي الي جابك لسه فاكر ان ليك زوجه سيبتها وجاي ريحتك معبيه المكان خمره
لم يكن بمزاج للرد عليها تجاهله وسال ابيها مره اخري
رائف بقلق.عمي ارجوك ليلي كويسه ولا اي
الاب ..اقعد يرائف لسه مستنيين الدكتوره تخرج وتطمنا
رائف.انا عاوز ادخلها
لوت الام شفتيها بسخريه فهي تعلم انه يخون ابنتها وقد اخبرتها بذالك لكنها لم تصدقها ارادت ان تثبت لها لكن اتي هذا الماكر يوسف نصار وابدل الدلائل بنسخ اخري جعل ابنتها تتاكد انها كاذبه
فلاش باك
يضع يديه بجيب بنطاله ويقف بغروره الدائم.انتي ليه عاوزه تخربي بيت بنتك
لميا..وانت مالك يايوسف بيه اي دخلك بنتي وخايفه عليها
يوسف.بس علي ما اظن انها مبسوطه مع رائف
لميا...مبسوطه ولا مخدوعه طبعا ما انتو الاتنين عجينه واحده لزم تدافع عنه بس لا انا مش هستني لما بنتي تتصدم وتشوفه وهو بيخونها
يوسف ..وهتثبتي ازاي بقا الي متعرفهوش ان كل السديهات الي معاكي دي لواحد تاني متتصدميش وقال بهمس.اصل انا غيرتها ضحك بسخريه ..انتي مفكره ان في دبانه تدخل شقتي وانا معرفش تبقي غبيه يا يالميا هانم
باك
ظلت تنظر له بغضب وغيظ شديد وخوف ايضا علي فتاتها الوحيده فهي كاي ام تريد زوج مثالي لابنتها
قطع رائف الطرقه ذهاب واياب
رائف بخوف.هما اتاخرو كدا ليه
وقف امام غرفة العمليات يمنع نفسه بصعوبه للدخول لها
سمع صوت صراخ الصغير يليها خروج الممرضه وهي تحمل بين يديها طفل الجميل
الممرضه بابتسامه ..ولد زي القمر بسم الله مشاء الله
رائف بلهفه .ليلي عامله اي
الممرضه.بصراحه هي تعبت جامد والولاده كانت متعسره بس الحمد لله قامت بالسلامه ياريت بلاش تزعلوها تاني دي ياعيني مبطلتش عياط من ساعة مدخلت بعد اذنكم
البيبي هيدخل الحضانه الدكتوره تطمن عليه ويخرج
بعد دقائق خرجت ليلي وهي نائمه من اثر البنج
رائف.ليلي حبيبتي
الدكتوره.متخافش هي كانت فايقه طول العمليه بس اول الطفل مخرج طلبت نديلها منوم هتفوق كمان ساعتين حمدلله علي سلامتها
تم نقل ليلي لغرفه عاديه
بعد مرور ساعتين بدات تان من الالم
امسك رائف يدها يقبلها بعشق ..ليلي حبيبتي
فتحت عينيها لتجده يجلس بجانبها لم تتحدث وازاحت يدها من يده وابعدت نظرها عنه
انصدم من فعلتها هذه لكنها محقه
رائف.لي لي حبيبتي اسف عارف اني مقصر كتير في حقك بس حبيبتي قلبها كبير وهتسامحني
ليلي بانكسار وماذالت لا تنظر له..انا كنت محتجاك جنبي وملقتكش
رائف.انا






ليلي.انت اي خلاص يرائف مش عاوزه منك اعزار انا تعبت اقولك انا مش زعلانه ماما ابني فين عاوزه اشوفه
ها هي تتجاهله لاول مره منذ وقعت عيناه عليها لها كل الحق فهو يلوم نفسه الم يستطع الكف عن ما يفعله لاجلها باصعب ايام تحتاج لوجوده معها لكنها عزيزتي ليلي الفتاه الرقيقه طفلته ذات الوجه الطفولي والقلب الناصع تسامحه دائما هي فقط غضبه من تصرفه وستسامحه بالتاكيد
ها هو قطعه منه ومنها اتي للحياه ضمته لصدرها بحنان شديد افتقده هو بارادته ببعده عنها الان اشتاق اليها وهو يرا كميه حنانها ودفئ احضانها
الاب سامح. بابتسامه.هتسموه اي ياولاد
رائف.ي
ليلي بمقاطعه.محمد هسميه محمد علي اسم النبي عليه افضل الصلاه والسلام
الجميع ..عليه افضل الصلاه واذكي السلام
رائف.بابتسامه..جميل اجمل اسم
لميا.يلا قوموا كدا بالسلامه داالقصر عندنا هينور بيكم
رائف.قصر مين مراتي وابني هيرجعو معايا البيت بيتهم ياحماتي
لميا .بي
ليلي.ماما لو سمحتي
نظر رائف لها بامل انها سترفض
ليلي..انا تعبانه ومش حمل مناقره ولا خناق بابا خليهم يجهزونا للخروج عاوزه اخرج من هنا
سامح..مينفعش ياحبيبتي ارتاحي هنا يومين ولا حاجه نطمن عليكي
رائف.انا هجهزلك كل حاجه وهطلب ممرضات يرفقوكي في بيتك ياحبيبتي
ليلي بدموع سجينه.بابا ارجوك جهز كل حاجه عندك في القصر انا هرجع فيه لحد مااخد كفايتي من الراحه
رائف بعصبيه.ليلي
ليلي بصراخ.انا تعبانه ومش حمل اي ضغط روح شوف كنت فين وسايبني حتي لو كان شغل ربنا يسهلك الحال بس انا معتش قادره ارحمني
لميا...اهدي ياحبيبتي كدا جرحك هيفتح تاني
ليلي.بانهيار خديني في حضنك تعبانه قوي ياماما
لميا بزعيق.. ارجوك كفايه كدا انت مش شايف حالة البنت عامله ازاي سامح خرج البني ادم دا بره
سامح..رائف اخرج برا لو سمحت وبعدين نبقا نتفاهم انا مش مستغني عن بنتي انا كنت صابر ومش مصدق حاجه لكن ان بنتي توصل للحاله دي ف لا يبقا في كلام تاني
رائف بضعف.ليلي
نظرت للجهه الاخري ودموعها شلال
رائف.ليلي انا بحبك واللهي العظيم مقدر استغني عنك انا اسف بس متبعديش عني
ليلي ردي عليا طب انا هسيبك دلوقت بس وحياة ابننا بلاش تبعدي عني وتزعلي مني كدا
ذهب وغادر الغرفه بل المشفي كلها
.....
اربعه خمسه سته سب اي وقفتي ليه
جنه بتذمر.بطلت كفايه بقا والنبي تعبت
المدربه.
تعبتي اي لسه 15 عدا احنا لسه بنقول يهادي يلا ابتدي من جديد
جنه بهمس .الهي يتقطم ضهرك زي مانتي قطمه ضهري كدا اوف
بعد نص ساعه
المدربه.يلا تمرينات المقاومه
جنه. حرام عليكي انا تعبت بجدا
المدربه.دي تعليمات يوسف بيه لزم تادي تمريناتك كلها
جنه..من طخني قوي
المدربه ..بالعكس دا علشان يبرز جمالك وتكوني كاي انثي طبيعيه مش مشفوطه كدا
بعد مرور ساعه
جنه...يحيلك يااما ريم الحقيني با الfood






بسرعه I am very hungry
ريم بضحك..حاضر الله يرحم وبصوت جنه مش عاوزه اكل
جنه.ههههه اعمل اي بس حيلي اتهد اخلصي بقا قبل المدرسات الفاتنات ميجو واحده تلو الاخري
توقفت عن الحديث عندما استمعت لصوت رجل غريب يسال عن يوسف
جنه.وهي تختبي في غرفة العابها سريعا دون ان يراها فقد حذرها يوسف من ان يراها اي رجل غيره
رائف.لاحدي الخادمات.يوسف بيه موجود
الخادمه.موجود حضرتك بس نايم في اوضته
رائف.طب صحيه وقوليله اني عاوزه
الخةدمه بخوف.حضرتك هو لسا واصل يدوب من ساعتين
رائف بغضب .هو انا سالتك غوري في داهيه
يوسف وهو ينزل السلالم وينظر حوله بحده فقد استمع لصوت رائف ليتجه للاسفل علي الفور ويبحث عنها سيقتلها ان كان رائها رائف فهو لا يريد لاحد ان يعلم بوجود هذه الصغيره معه
يوسف بطمانينه حينما لم يجدها..في اي اي الي حصل ومخليك تيجي لحد هنا
رائف باختناق .البس وتعالي نخرج
يوسف بقلق من نبرة صوته.مالك يرائف
رائف.عاوز اتكلم معاك شويه
يوسف.تمام هلبس بسرعه ونخرج ادخل اوضة المكتب ومتخرجش منها علي مجيلك
رائف.ماشي
توجه يوسف يبحث عنها
يوسف..ريم الهانم فين
ريم..في الاوضه الخاصه بيها يافندم
توجه للغرفه وجدها تجلس وتعطيه ظهرها ترسم بلوحاتها
اقترب منها وهمس باذنها..جوهرتي بتعمل اي
نظرت له وابتسمت ..يوسف كنت فين بقالي اسبوع مشوفتكش
يوسف..وهو يلمس شعرها المثعث الطويل شغل يجوهرتي
جنه...مين الراجل الي كان بيزعق بره دا
شد خصله من شعرها وقال بحده..انتي شوفتيه
جنه بوجع.لا واللهي اول مسمعت صوت حد غريب جيت هنا علشان ميشفنيش
ترك شعرها ومسح عليه...شطوره دا واحد صاحبي اوعدك دي اول واخر مره راجل يجي هنا وانتي موجوده
جنه...ماشي هروح اخد دش علشان تعبت من التمرينات بعد اذنك
يوسف.متخرجيش من هنا غير لما الراجل الي هنا يمشي انا هخده دلوقت ونمشو ذاكري وكلي كويس تمام

جنه.حاضر

تعليقات