Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

روايه لولاهم لم اصبح خائنه الفصل الرابع


 الفصل الرابع

وصلت البيت وبدندن مع نفسي لحد ما عديت من قدام اوضة بابا وسمعت صوت شخص جوا الأوضه مع عبير وكانوا بيقولوا:
عبير: متقلقش سيد ده مش هياخد شهر في إيدي وهكون أخدت منه كل حاجة.
هو: وبعد ما ناخد منه اللي عايزينه لازم نخلص منه يا عبير وإلا مش هسيبنا في حالنا.
عبير: أكيد يا حبيبي المهم انت لازم تمشي دلوقتي قبل ما البت بنته تيجي وتشوفك وتبقا مصيبه.
هو: متخافيش مش انتي قولتيلي إن سيد بيكرها وأكيد لو قالت حاجة مش هيصدقها بس همشي حاضر.
عبير: طيب يلا سلام وبليل هكلمك.
هو: سلام يا حبيبت قلبي.
جريت علي أوضتي بسرعة يعني عبير اتجوزت بابا مش عشان هي بتحبه اتجوزته عشان فلوسه وبابا هيقتلوه يعني هيتقتل زي ماما بس لازم أقول لبابا_ساعتها أفتكرت كلام الشخص اللي كان مع عبير لما قال إنه بيكرهني ومش هيصدقني" هو عنده حق بابا مش هيصدقني عشان كدا هسيبه يموت زي ما قتل ماما هو ميستحقش يعيش أبداً
"كل خاين هيتخان بنفس مقدار خيانته".
نمت وصحيت علي حاجه سقعه بتتحدف عليا لما فتحت عيني كانت عبير ودلقت عليا ميه تلج.
عبير: إنتي لسه هتبصيلي يا بنت تهاني قومي يلا روقي الشقه وبهدومك المبلوله ديه.
انا:....







عبير: يلااااا يا بت بدل والله لحبسك في الأوضه الضلمه فكراها ولا تحبي أفكرك بيها.
قومت من غير ما رد عليها ولا حتي أبُصلها، وبدأت أروق الشقه ركن ركن لحد ما وصلت للمكان اللي أتقتلت فيه إمي بصيت عليه وقربت منه ساعتها حسيت بالجفا والقسي ورددت جمله واحده بس"مَصير كل خاين الخيانه"
وبدأت أنضف المكان وانا حاسه بتعب جامد بسبب ضعف جسمي وهدومي المبلوله اللي عبير أصرت إني أنضف بيها خلصت وطلعت علي أوضتي ومن التعب نمت صحيت تاني يوم مكنتش قادرة أتحرك لإني كنت تعبت وقتها ومحدش أهتم بيا حاولت أقوم أشوف إي علاج يقلل من تعبي بس ملقتش حاجه خالص روحت لبابا أوضته وقولتله إني تعبانه بس هو مكنش مهتم حتي مشوفتش نظرة الخوف اللي بتكون موجوده عند كل أب إزاي ممكن إنسان يكون بالقساوة وعدم الرحمه ديه إزاي ممكن يكون في إنسان بلا قلب انا حقيقي بكرهه انا عُمري ما حسيت بحنانه ده انا كل وجع مريت بيه كان بسببه من أول اليوم اللي إمي إتخلت فيه عني لحد آخر كلمه هحكيها، خرجت من أوضته وكالعاده مخذوله.
ملقتش حد أروحله غير طنط مني روحتلها وانا بتحرك بالعافيه وأول ما وصلت وخبطت عليها محستش غير براسي وهي بتتخبط علي الأرض، فتحت عيني لقتني في أوضة وعد وكانوا كلهم جمبي.
هو ايه اللي حصل؟
وعد: إنتي خبطتي علي الباب وفتحتلك ولسه هكلمك لقيتك وقعتي ولما جبنالك الدكتور قالنا إنك بقالك فترة مبتاكليش كويس وده سببلك ضعف غير إنك واخده نزلة برد شديدة_والغريب إننا في الصيف إزاي جالك برد.
انا: يمكن عشان مش بتغطي كويس بليل.
"معرفش ليه مقولتش الحقيقه يمكن لإني مكنتش عايزاهم يحسوا بضعفي مش عارفه"
نور: قلقتينا عليكي يا موج إنتي أحسن دلوقتي.
الحمدلله أحسن، انا لازم أمشي بقا.
طنط مني: لا تمشي فين يا بنتي إنتي هتقعدي هنا فترة لحد ما تتحسني.
لا يا طنط مالوش داعي.
طنط مني: انا خلاص قولت كلمه ودلوقتي هروح أعملك حاجه تكليها يا حبيبتي.
شكرا يا طنط بجد مش عارفه من غيركوا كنت هعمل ايه.
طنط مني: إنتي بنتي يا موج.
وعد: الله يا موج كان نفسي اوي تقعدي معايا واخيراً.
انا كمان كنت مبسوطة إني هكون معاهم وإني هكون قريبه من نور.
أكلت وجه وقت النوم وكنت انا ووعد في أوضه واحده فضلنا طول الليل سهرانين بنتكلم.
وعد: أقولك سر يا موج.







قولي يا وعد.
وعد: تعرفي إن نور بيحبك.
بيحبني!
وعد: اه مالك متفاجئه ليه أكيد كنتي حاسه بده.
هو قالك كدا.
وعد: من غير ما يقولي يا موج حبه واضح في عيونه وتصرفاته ده كان أكتر واحد خايف عليكي.
بجد يا وعد هو بيحبني
وعد: اه يا واد يا واقع انت ايوا بيحبك يا عيون وعد ومش هحتاج أسألك علي مشاعرك لإنها فضحاكي ويلا ننام.
وعد من صغرنا وهي أكتر واحده فهماني وعرفاني من غير ما اتكلم والحقيقه هي أجمل وعد في الكون وجمال الكون ميجيش حاجة جمب جمال قلبها.
_عدي يوم واتنين وانا ونور بنقرب من بعض أكتر لحد ما فـ يوم كنت قاعده في البلكونه ونور دخل قعد جمبي
نور: تعرفي إن عيونك شبه السماء
إزاي!
نور: لإنها صافيه وسحابها محاوطينها زي كدا.
يعني ايه!
نور: هسيبك تفهمي لوحدك.
وسابني ومشي وفضلت أفكر في معني كلامه بس مفهمتش.
كنت خلاص أتحسنت وجه اليوم إن أمشي وشوفت نظرة الحزن في عيونهم كلهم.
خلاص يا جماعه فكوا كدا انا مش مهاجرة انا هنا جمبوا لو مفكتوش كدا هاكولكوا، ايوا كدا أضحكوا.
وعد: بت إنتي فصلتيني وخرجتيني من المود وده شئ انا أسمح بيه عادي.
ضحكت من قلبي عليها وحضنتها.
طنط مني: والله كنتي ماليه علينا البيت واتعودنا علي وجودك.
انا موجوده علطول وهاجي كل يوم، وحضنتها من قلبي.
نور: هتوحشيني يا موج.
وانت يا نور وكلكو_ انا همشي بقا.
نور: إستني هاجي أوصلك.
طيب يلا.
كنا ماشيين ونور متكلمش ولا كلمه لحد ما وصلنا وقالي.
_لسه مفهمتيش يا موج!
الحقيقه لاء.
_السماء هي إنتي والسحاب هي انا وانا وانتي مع بعض ومحاوطك لإنك ليا.
_انا بحبك يا موج.
وسابني ومشي حتي منتظرش إني أرد عليه بس ثواني هو قال ايه قال إنه بيحبني بجد_كنت بتنطط من الفرحه طلع بيحبني طلع بيحبني دخلت البيت ومهتمتش بحاجة وطلعت علي أوضتي وانا برقص من الفرحه، وعد كلامها طلع صح وعد ولا مرة قالت حاجة غلط ونمت من الفرحه ومكنتش أعرف إني هقوم علي كابوس هيغير حياتي النقيه لحياه كلها خيانه بما فيهم انا...


تعليقات