Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية مع اختلاف الطبقات الفصل التاسع الاخير


الفصل الاخير

عدي أسبوع والنهارده هو اليوم المنتظر
النهارده فرح فهد وياسمين
ياسمين طبعا عند ميكب ارتيست
من الصبح وفي الجانب الاخر
فهد بيلبس في الفيلا بتاعته
عند عشق
عشق كانت بتعيط في اليوم يجي ميت مره
بس معتش ينفع بس برضو
مش عارفه تتحكم في قلبها لأن قلبها مش ملكها
حل المساء والمعازيم
بدأت تتجمع في القاعه
وفهد ركب عربيته وراح عشان يجيب عروسته
وعمرو كان وراه بالعربيه
ياسمين كانت جميله
بس دا ميمنعش ان عشق كانت أجمل
طبعا عشق كانت من ضمن المعازيم
فالقاعه الفرح كان روعة
بس الغريب ان فهد كان كل شويه يبص لعشق
وعشق تبصله وطبعا نظرات غريبه كده
من ياسمين وعمرو إللي هو بنفس صوت هاني رمزي
أنا بدأت اتوغوش 😂



بعد شويه كان المأذون جه
(للعلم بس إن ده مكانش إشهار كان كتب كتاب لان ياسمين كانت رافضه تكتب الكتاب قبل يوم الفرح وياريتها كانت كتبته 🙂)
المأذون جه وقعد وفهد قعد جمبه
وياسمين كمان قعدت بس اتفاجأت بفهد بيقولها لو سمحتي متقعديش
المأذون : متقعدش أي يبني مش دي العروسه لازم تبقي موجوده
فهد : بس مش دي العروسه
ياسمين : نعم بطل الهزار البايخ ده بقي ي فهد
كل المعازيم اتفاجأو بواحده قمر لابسه فستان
ونازله من السلم وفهد راح قابلها
وطبعا دي عشق (متسألونيش عن السرعه إللي عشق لبست فيها الفستان وعملت الميكب لأن هي أصلا جميله مش محتاجه)
وهنا الصدمه حلت ع المعازيم
فهد قعد وقعدت عشق جمبه
وعلت الزغاريد ع صوت المأذون وهو بيقول (بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير)
بعدها ياسمين طلعت تجري ع بره
ومش عارفه إزاي حصل ده



فهد طبعا استأذن من عشق وسابها ترقص وراح عند ياسمين
فهد : كنتي فاكره إني مش هعرف حقيقتك
ياسمين : حقيقه اي ي فهد
فلاش باك
ياسمين بتتكلم في التليفون
ياسمين : يعني اي ي عمرو انت جاي في آخر لحظه وتقولي مليش دعوه
عمرو : هو أنا كنت ضربتك ع أيدك
ياسمين : ايوه ي عمرو بس إنت وعدتني انك هتنقذني وتتجوزني
عمرو : هو أنا كلامي قرأن محدش قالك تصدقيني
ياسمين : ي عمرو بس فهد أكيد هيعرف وساعتها مش هيكتفي بس إنه يطلقني دا ممكن يموتني فيها
عمرو : اتصرفي وبعدين أنا اتحايلت عليكي أعملك عمليه تخليكي ترجعي بنت زي ما انتي بس انتي رفضتي.
ياسمين : بجد انت انسان غشاش وزباله
عمرو : سلام ي عروسه 😏
باك
ياسمين : انت عرفت الكلام ده إزاي
فهد : مكنتيش عايزاني أعرف صح بس أنا كده كده كنت هعرف وتحبي بقي تاخدي التقيله عمرو مسجلك الكلام ده وهو إللي مسمعهولي.
ياسمين : عمرو عمل كده
فهد : آه عمل كده عارفه عمل كده مقابل أي
ياسمين : أي
فهد : مقابل ربع مليون جنيه عشان بس تعرفي إنك رخيصه
فهد سابها ومشي راح لعروسته وطبعا قعدوا يرقصوا
وعشق كانت بتغني
وفضلو يتمايلو ويرقصوا وعشق تغني :
حبه جنه أنا عشت فيها



قربه فرحه حلمت بيها
ده إللي بيه احلو عمري
ده إللي أنا هديله عمري
ع جانب أخر فهد هو كمان كان بيغني اغنيه عمرو دياب
حبيبتي أما بتتمايل
خطوتها بتسوي هوايل


تعليقات