Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية المنتقبه العمياء الفصل الثاني

 


_يا أنسة انتى نسيتى تليفونك استنى
أميرة لفت لى ومدت أيدها خدته وشكرته ومشيت
براء استغرب لما لقى نفسه واقف باصص عليها لغاية ما تمشى والأغرب أن قلبة بيدق اوى نفض الأفكار من دماغه ومشى روح البيت...
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


أميرة يا أميرة.
_أيوه يماما نعم
اتأخرتي كده لى...
_أسفه الوقت سرقنى
فضلت بصه ليها بتوتر طيب البسى يلا عشان العريس
_أميرة عينها دمعت لأنى عرفت أن الى قلبها بيحبه رفضها مش عوزها حتى من قبل ما يشوفها وصعب عليها نفسها أنها مش بتشوف...
ماما ارجوكى بالله عليكي اقنعى بابا مش هقدر اوافق وفجأة عيطت جامد حرام عليكم لى بتحسسونى أنى حمل عليكم طيب سبونى امشى ومش هتشفونى تانى واوعدك مش هيبقى عندك البنت الى كلكم بتكرهوها عشان عامية صرخت بكل قوتها مش مواااافقة ارحمونى ومشيت وراحت اوضتها وهى بتسند بإيدها على كل حيطة عشان توصل.....
مامتها واقفة مصدومه من الى حصل يمكن فعلآ هى على حق طب لى بيتمنوا موتها وانها ياريتها ما كانت جت طب لى هى بتعمل كده فى بنتها......
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


براء روح البيت لقى أبوه قاعد مستنية مرديش يتكلم ومشى اتجاه اوضته وقف مره واحده بسبب صوت بباه.
_كنت فين يا بيه
براء بصله ببرود واتكلم انا مش صغير عشان تقعد تسألنى..
_أبوه بصله بسخرية.. طبعاً واحد بتاع بنات اكيد مع الى يشبهوك بس اجهز يا عريس كتب كتابك الليلة وغصب عنك...
براء زعق جامد.... مش هتجوز لغايه امته هتعتبرنى العيل الصغير الى هتمشيه على مزاجك هتجوزنى عامية ومنقبة انا حر دى حييااتى متدخلش ولا اقولك انا هسيبلك البيت وامشى سابة وجرى فتح الباب ونزل ركب عربيته وراح شقته الى محدش يعرف طريقها غيره....
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


أبو أميرة روح البيت بعد ما أمها بلغته بالى حصل وروح متعصب جامد فتح باب اوضتها بعصبية لاقها قاعده على سجادة الصلاة بتعيط وبتدعى ربنا بأنين خافت مسحت دموعها بسرعة وقامت وهى فى قمة الخوف من ان ابوها يضربها زى ما بيعمل..
.....
اتكلم بعصبية شديدة... الى انتى هببتيه ده ها قوليلى مش موافقه لى لتكونى شيفالك شوفه تانية فجأة كلامه اتحول لسخرية تشوفى اه اقصد مبتشوفيش أميرة صعب عليها نفسها جامد أن اكتر حد المفروض يكون سندها بيهنها بالشكل ده فضلت واقفة ودموعها نازله وهو واقف ومش مديها اهتمام بيزعق لها بس...


...
كل الى فى دماغها ازاى بيقولوا البنت أميرة أبوها وازاى هو بيعاملها كده بتصعب عليها نفسها لما تلاقيه بيكلم أختها بحنية لما أختها تعيرها بمرضها وعجزها وتحسسها بأنها وحشة.... فجأة أميرة صرخت انت لى بتكرهنى ما تعرفنى الأب حنين انت فين حنيتك نفسك تقتلنى ومش عارف طب قولى وهريحك انا عارفه انك بتحاول تخلص منى كل يوم ابوها بصلها بصدمة ازاى عرفت...؟
سكتت وبعدين اتكلمت ودموعها بتنزل مش بتقف طب قولى عملتلك اى يا بابا يالى انت المفروض سندى وقت ما ضهرى يتكسر طب اسند على مين وابويا الى خلفنى وجابنى الدنيا بيعمل فيااا كده صوتها اختلط بالدموع وصرخت ما ترررد عليا سااااكت لى قبل ما تكمل الجملة مسكت دماغها جامد وفجأة وقعت من طولها......

تعليقات