Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشقت متمردة الفصل الخامس عشر


رواية عشقت متمردة الفصل الخامس عشر 

ندي شافت الصورتين ونامت مغمومه بكوابيس ما بتنتهيش وصحيت تعبانه مرهقه وراحت شغلها وطول الوقت تايهه
سالم :ندي مالك حبيبتي في حاجه حصلت؟؟
ندي عيطت: انا خسرت ادم يا بابا وشكله بيحب خطيبته
سالم: لا ما اعتقدش يا ندي هو باين انه بيحبك
ندي: لا يا بابا متهيألك


سالم: لا طبعا انا عارف ادم كويس وعارف بقولك ايه؟
ندي: طيب تقدر تقولي دول معناهم ايه؟
طلعت الصوره لباباها وادم مع فاتن وورتهالو وهو معرفش ينطق لانه اتصدم زيها.. ده حب مش واجب ولا فرض
ندي: ايه سكت ليه؟
سالم: جيبتيها منين؟؟ مين بعتهالك؟
ندي: مش ده المهم يا بابا
سالم: وبعدين شكله مش بيتحرك .. يمكن يكون مش في وعيه؟ كان نايم مثلا؟
ندي: بابا!! ايده ماسكه شعرها! بلاش! بلاش ده كله شوف الصوره اللي وراها .... شوفتها؟ اهو واقف مش نايم اهو وهيا في حضنه!! رأيك ايه بقي؟؟
سالم: كلميه يا ندي وواجهيه
ندي: اوجهو؟؟؟ اقوله ايه؟؟ انت مع مراتك ليه.؟ انت عايزني اعمل كده؟؟ اروح لراجل اقوله ما تقربش من مراتك ؟؟
سالم: لا طبعا ما ينفعش وما يصحش..والله يا بنتي ما عارف اقولك ايه؟
ندي: ما تقولش يا بابا ما تقولش.. سيب الايام هيا اللي تقول..
سالم: ماشي بس برضه انا مازلت مصر علي رأيي.. ادم بيحبك انتي وده شيئ انا واثق منه
ندي ابتسمت لابوها وقامت
سالم: رايحه فين؟
ندي: عندنا اجتماع نسيت ولا ايه؟؟
سالم: طيب انا هروح بلاش انتي؟
ندي: لا يا بابا انا هروح انا مش هضعف تاني ولا هتكسر بسبب ادم مهما كان قراره
سالم: ربنا يوفقك يا بنتي
راحوا هما الاتنين الاجتماع بس ادم كان لسه ما وصلش
سالم: مريم هو ادم مش جاي ولا ايه؟
مريم: هو اتصل واعتذر انه اتأخر بس هو جاي دقايق وهيكون هنا ان شاءالله
ندي: هو لسه جاي من البلد ولا ايه؟
مريم: زمانه علي وصول ما تقلقيش
ندي: وانا هقلق ليه؟ انا بسأل بس
ادم دقايق فعلا ودخل علي مكتبه
ادم: مريم هو انا اتأخرت كتير ولا ايه؟
مريم: لا عشر دقايق بس
ادم: ندي موجوده؟؟
مريم: موجوده وهتتجنن من تأخيرك
ادم ابتسم: اوك انا رايح يالا بينا
دخل قاعه الاجتماعات وكان دخوله كالعاده مهيب وبيخطف الانفاس من المكان.. ندي تجاهلته وما بصتلوش حتي وده ضايقه وخلاه هيتتجنن ويعرف مالها في ايه؟
ادم: اسف جدا علي التأخير بس انتو عارفين الطريق المهم نبدأ؟؟
سالم: حمدالله علي السلامه ...نبدأ..
ادم لاحظ ان ندي ساكته علي غير عوايدها وتايهه مش مركزه نهائي واتمني لو يسألها مالها او يروح يطمنها انه موجود بس ده مش من حقه هيا معدتش مراته..
اتوجهلها سؤال بس كانت سرحانه فمردتش
ادم: ندي... ندي... يا ندي
اخيرا فاقت وبصت للكل بذهول
ندي: ايه في ايه؟
ادم: احنا اللي ايه؟ الباشمهندس بيكلمك وانتي مش بتردي عليه لو سمحتي ركزي معانا شويه
ادم سكت وهيا ساكته بس بصاله باتهام والمشكله انه فهم نظرتها دي واحساس بالذنب ماليه وكأنه فاهم وكأنها عارفه ايه اللي حصل واستغرب الاحساس ده مصدره ايه؟ وليه احساسه بالذنب هو ما ارتكبش حاجه غلط دي مراته... وندي ملهاش حقوق.. امال احساس الخيانه مسيطر عليه ليه؟؟؟
فجأه ندي قطعت افكارها بسؤالها اللي الكل استغربه مش ادم بس
ندي: عملت ايه في البلد؟ اتبسطت هناك؟؟
ادم مردش علي طول بس باصصلها ومش عارف يرد يقول ايه؟؟ ومش عارف ليه قدام ندي بالذات بينسي الكلام وليه ذهنه مش حاضر علشان ينجده؟؟
ادم ابتسم باصطناع: الحمد لله بس سؤالك غريب؟
ندي: عادي.... انت روحت البلد تشوف مراتك وده حقك مش كده؟؟ حقك يا ادم.... مش ناوي بقي تفرحنا وتعمل فرح؟؟ اهو حتي تجيبها هنا بدال ما تشحططك رايح جاي ولا ايه؟؟
ندي كانت بتتكلم بوجع ظاهر
وادم مش فاهم ايه اللي جد عليها وليه حاسس انها عارفه باللي حصل مع فاتن؟؟ طيب يشرحلها؟؟ بس ازاي؟؟ وبمناسبه ايه؟ والاهم هيقولها ايه؟؟ يقولها سوري انا قربت من فاتن بس علشان كنت فاكرها انتي؟؟ ده ايه الجنون ده فوق بقي يا ادم...
ادم: ان شاءالله اول ما احدد المعاد هتكوني اول حد يعرف ويستلم دعوه ومتشكر انك مهتمه بتعبي
ندي وقفت وادم حاسس انها ممكن تتهور وتيجي تحاول تضربه او تتخانق معاه؟؟؟
ادم: وقفتي ليه؟؟ اقعدي الاجتماع ما خلصش
ندي: انا اكتفيت بعد اذنك... اه متنساش تطمن مراتك انك وصلت بدال ما تليفونك مش بيبطل.....
ادم بص لتليفونه وفعلا كان بينور ويطفي وفعلا كانت فاتن!!!!
سابت الاجتماع ومشيت وادم فضل كتير ساكت والكل ساكت.. سالم حاول يلطف الجو وبدأ يتكلم عن الشغل والكل اتكلم معاه الا ادم اللي مره واحده قام وقف
سالم: ايه؟؟
ادم: كملوا انتو بعد اذنكم
سابهم وخرج بسرعه والكل فهم انه رايح يكمل خناقه هو وندي
وفعلا ده اللي حصل جري وري ندي كانت نازله وخارجه يدوب من باب العماره وقفها بعنف
ادم: انتي تقصدي ايه من تصرفاتك دي؟ هاه؟؟ عايزه توصلي لايه؟؟ عايزاني احس بالذنب؟؟ اوعي تنسي انك انتي اللي وصلتينا للطريق المسدود ده؟؟
ندي كانت عاطيه ظهرها لادم وهو بيزعق وما بصتلوش علشان ما يشوفش دموعها ولا ضعفها وادم فهم ده عدم اهتمام منها فاتنرفز ولفها ليه بعنف ويدوب بيزعق بس سكت اول ما اتفاجئ بدموعها اللي اتحولت لعياط ونحيب
ندي: خلاص يا ادم عارفه ان انا اللي وصلتنا لده... خلاص اوكي؟؟ بس كفايا بقي ارحمني... انا خسرت وانت كسبت وانت اتجوزت سيبني بقي اقتنع انه خلاص وان كل حاجه انتهت... انت اتجوزت واحده تانيه دي حقيقه مش هتختفي.. ومن حق مراتك انك طبعا تسافرلها... خلاص بقي سيبني في حالي
يدوب هتمشي بس ادم شدها وضمها لانه ما استحملش دموعها اكتر من كده.. ضمها لصدره جامد وكأنه نفسه يدخلها جواه ويخبيها من الكون كله...
ادم: اهدي يا ندي انا اسف اني اتنرفزت عليكي ..حقك عليا....
ندي: لا انا اللي تخطيت حدودي ومش عارفه انا بلومك ليه؟ ده حقك الطبيعي انا اللي لازم اتعلم اتقبله... اوعدك ان دي اخر مره مش هتدخل في حاجه خاصه بيك بعد كده...
سحبت نفسها بعيد واستأذنته ومشيت وهو كان عايز يوفقها ويقولها لأ اوعي تبطلي تدخلي في حياتي لانك انتي حياتي اصلا... بس سكت لانه افتكر فاتن ودموعها هيا كمان وبقي واقف في النص مش عارف يمشي وري ايه؟؟؟ قلبه؟؟؟ ولا عقله؟؟؟
ندي حاولت ترجع طبيعيه مع ادم وبتحاول تتجاهل اللي حصل وادم لاحظ ده وساعدها فيه والاتنين تجاهلوا اللي حصل ورجعوا لهدنتهم المؤقته وشغلهم
ادم: صح؟ عرفتي ليه انا رفضت الممول اللي كنتي بتسألي عليه ولا لأ؟
ندي ابتسمت: لو معرفتش انت هتقولي؟؟
ادم: لا او اه هقولك بس مش هتكملي انتي معايا المشروع ده ومش هقبلك شريكه معايا
ندي: ليه بقي ان شاءالله؟
ادم: لانك ساعتها هتبقي غبيه وانا مش عايز شركا اغبيه
ندي: همم



ادم: افهم منها ايه همم دي؟؟
ندي: افهم اللي تفهمه
ادم: يعني عرفتي ولا لأ؟
ندي: عرفت خلاص
ادم: عرفتي ايه؟
ندي: وبتسأل ليه؟
ادم: علشان اعرف عرفتي بجد ولا بتستعبطي؟؟
ندي: وانا من امتي بستعبط عليك؟؟
ادم ضحك: وانتي من امتي ما بتستعبطيش؟؟
ندي ضحكت هيا كمان ضحكه هو بيعشقها وبتوحشه ديما ضحكتها دي..
ندي: بس انا اول مره اعرف انك بتهتم بمصدر ثروه شركائك!! وبتهتم اذا كانت فلوسهم حلال او حرام؟؟
ادم ابتسم لانها فهمت هو رفضه ليه وابتسم اكتر انها جاوبت من غير ما تبقي جاوبت بجد
ادم: طبعا لازم اهتم.. امال ربنا هيباركلنا في شغلنا ورزقنا ازاي لو ما اهتميناش.. وبعدين " من نبت جسمه من حرام فالنار اولي به " محددش بقي ان صاحب الثروه بس ولا اي حد بيتعامل معاه فلو شاركنا حد فلوسه حرام فالمكسب اللي هيدخلنا هيبقي جزء منه حرام وبالتالي هتنطبق علينا المقوله دي وانا بصراحه مش عايز ادخل بيتي حرام او بيت اي حد من اللي بيشتغلوا عندي ومعايا
ندي كانت بتبصله بعشق واضح وكان نفسها تقوله في اللحظه دي يسكت لانه كل ما بينطق عشقها بيزيد فسكتت واعتذرت وقامت تروح شغلها...
ادم: ندي استني
ندي: هاه عايز حاجه؟
ادم: رايح اقابل مهندس المشروع علي ارض المواقع تحبي تيجي؟؟ واهو تسأليه هو بدال ما انتي مجننانا كلنا باسئلتك؟؟
ندي: اوك هتروح امتي؟؟
ادم: ربع ساعه كده
ندي: ممكن تخليها نص
ادم: اوك بس اشمعني؟؟
ندي: ورايا حاجه بسيطه كده نص ساعه وهبقي جاهزه ؟؟
ادم النص ساعه عدت وهو مستنيها ومش مركز في اي حاجه بيعملها لحد ما جتله واخدها ونزل ووصلوا المشروع
ادم: اتفضلي يا ستي ده باشمهندس وائل عبد السلام وهو يا ستي اللي ماسك المشروع بتاعنا عندك اسئله وجهيهاله... دي الاستاذه ندي بنت سالم بيه وهيا حاليا شريكتي الاساسيه في المشروع
وائل: اهلا بحضرتك ما تخيلتش ابدا ان حضرتك صغيره كده والاهم اني اول مره اشوف القمر في عز النهار كده
ندي كانت باصه لادم اللي وشه اتحول اول ما سمع الغزل الصريح ده علي مراته وضيقه عجب ندي جدا فضحكت
ندي: متشكره قوي علي ذوقك الرقيق ده
ادم بصلها بعنف وحست انه ممكن يتهور ويضربها بس لازم تخليه يشرب من نفس الكاس اللي بيسيقها منها..
كاس الغيره
ادم: ممكن نتكلم في الشغل بقي ولا ايه؟ باشمهندس وائل؟؟
وائل: صعب جدا الواحد يركز في شغل في وجود الملايكه ولا ايه؟
ندي برقه: متشكره بس ادم عنده حق نتكلم في الشغل بقي وبعدين انا عندي كام سؤال كده ممكن؟؟
وائل: انتي بتستأذنيني؟؟ انتي بس تشاوري وانا شبيك لبيك
ندي بضحكه: متشكره
وادم هيولع وبيسيطر علي نفسه علشان ما يحطش المهندس في الصبه اللي العمال بيعملوها
بدؤا يتكلموا في الشغل بس ادم مش مركز قوي وكل تركيزه علي مراته وبس
ادم: اه صح بمناسبه اللي انت بتقوله.. النقطه دي مش عجباني وعايزك تغيرها وتظبطها
بيشاور علي حاجات معينه في الرسم الهندسي قدامه
وائل: مع احترامي الكامل لسيادتك بس مش هينفع نعدلها لان ملهاش اصلا تعديل ده الصح؟
ادم: مفيش حاجه اسمها ملهاش تعديل انت ممكن تعمل ( كذا وكذا كلام هندسي)
وائل: مش هينفع ده... ادم بيه حضرتك متخصص في الرسم المعماري لكن تطبيقه علي الواقع ده تخصصي

تعليقات