Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

روايه اغتصاب غير مقصود الحلقه الحاديه عشر


 

Part 11 

رواية اغتصاب غير مقصود 

• ‏ادم مسك المسدس وصوبة علي احمد لسه هيضرب امنية وقفت قدامه والطلقه جات فيها ووقعت علي الارض 

والكل واقف مصدوم ومش مستوعبين اللي حصل 

احمد نزل علي ركبته لمستواها وهوة عينية مليانه دموع : مش هتموتي ي امنية ، انتي سمعاني مش هتموتي ، لسه في حاجات كتير معملنهاش مع بعض ، انا..انا بحبك ، لسه عايز اجيب منك بنت شبهك وهسميها امنية ، صدقيني هعوضك عن كل اللي شوفيته ف حياتك ، هكون ضهرك وسندك وقت م الكل يتخلي عنك بس قومي ومتسبينيش 

امنية بألم : خ ...خلاص ...مم..م..مفيش وقت ع ..عايزة

اا..اقولك اني ب...بحبك اوي 




احمد بعياط وصريخ : انتي هتعيشي وهتقوميلي بالسلامه اسعاااااااااف حط يطلب الاسعاف 

الشرطه دخلت حاصرت المكان وقبضو علي ادم والكل احمد وباسم وزهرة خدو امنية علي المستشفي لان الاسعاف اتأخرت  (العيله كلها قضت اغلب الروايه ف المستشفي 😂) بقلمي اميرة محمد 

• احمد داخل المستشفي وهوه شايل امنية وبيصرخ فكل اللي بيقابله وناسي الجرح اللي بينزف ف صدرة

احمد بصريخ : دكتووووووور انتو ي اغبية هاتولي دكتور بسرعه 

خمس ثواني والدكتور كان موجود وقبل م يدخلو العمليات احمد مسك الدكتور من ياقته 

احمد بزعيق: قسما بربي لو امنية جرالها حاجه هطربق المستشفي دي علي دماغكم 

الدكتور بخوف : مش كده ي فندم دي مستشفي محترمه وهنحاول نعمل اللي علينا 

احمد بصريخ : يلاااااا

باسم : اهدا يا صحبي اتفضل ي دكتور واسفين علي اللي حصل 

احمد حط راسه بين ايديه وبيفتكر كل ذكرياته مع امنية من اول م اتعرف عليها لحد ما اتجوزها 

احمد بدموع  لنفسه : يارب انا مليش غيرك وعندي ايمان كبير بيك ..يارب قومهالي بالسلامه مش هقدر اعيش من غيرها انت عالم بحالي 

باسم كان جمبه بيطمنه بس هوة ولا هنا مش سامع اي حاجه سمع الاذان قام يتوضي ويصلي ويدعيلها 

زهرة قاعده علي جمب تعيط باسم راح قعد جمبها ومسك ايديها ومسحلها دموعها 

زهرة بعياط : انا خايفه اوي ي باسم 

باسم بحنية : ممكن تهدي وتسمعيني

زهرة بصتله عشان يكمل 




باسم : انتي لازم تكوني قوية عشان اخوكي ، امنية هتبقي كويسه ، الحمد لله لحقناها ف الوقت المناسب ، لما احمد يشوفك منهارة بالشكل ده هوة يعمل ايه ؟

زهرة بعياط : انا السبب لو مكنتش روحت وقابلته مكتش حصل دا كله 

باسم بهدوء : لا يا حبيبتي لو مروحتيش ادم كان هيعمل اللي في دماغه برضو 

زهرة بعياط : انا لازم اتصل بماما وبابا وابلغ ابو امنية 

باسم : اهدي انتي بس وامسحي دموعك دي وانا هعملك اللي انتي عايزاه ممكن ؟

زهرة بإبتسامه : ممكن 

باسم بمرح : ايوة ي شيخه كده ابتسمي محدش واخد منها حاجه ويستي امنية هتقوم بالسلامه بإذن الله بس خلي عندك ثقه ف ربنا 

زهرة بإبتسامه : حاضر 

باسم بمرح : احلي حاضر سمعتها

زهرة بضحكه : بكاش اوي 

باسم بضحك : ماشي يستي انا هقوم اتصل بالجماعه عشان ييجو 

زهرة بقلق : احمد فين ؟

باسم : متقلقيش راح يصلي وراجع 

زهرة بتنهيده : ماشي بقلمي اميرة محمد 

• باسم اتصل عليهم وبلغهم وقعد هوة وزهرة جمب احمد عشان يواسوه 

• احمد صلي ورجع  ورفض ان جرحه يتعقم راح قعد مكانه بس مبيكلمش حد  باصص ف الفراغ بس انتبه علي صوت ابو امنية اللي جاي من بعيد يزعق وخايف علي بنته 

عبدو بزعيق وخوف : بنتي ...بنتي فين ؟ ايه اللي حصلها؟

احمد راح عليه : اهدي ي عمي امنية ف العمليات 

عبدو بدموع : طيب هيه كويسه قولي انها بخير 

احمد بدموع : تعالي ارتاح هنا الدكتور هيخرج دلوقتي 

عبدو قعد علي الكرسي ام احمد جات علي ابنها حضنته وهيه بتعيط 

احمد : ادعيلها ي امي هيه محتاجه دعواتنا 

جمال بقلق : الدكتور لسه مخرجش يبني ؟

احمد بتوتر : لسه ي بابا 

احمد شاف ابو امنية بيعيط راح قعد جمه بكل بهدوء

احمد : كانت دايما تحكيلي عنك وقد ايه هيه بتحبك ، طول الوقت تقول انا عايزة اتجوز حد زي بابا يبقي حنين عليا ويعوضني عن امي الله يرحمها ، بعد متجوزنا وانت مجتش زورتها فضلت طول اليوم قاعده ف اوضتها تعيط ، امنية مغلطتش ي عمي انا السبب ف كل اللي بيحصل 

عبدو بعياط : انا عارف بنتي وبثق فيها ووالله سامحتها من زمان بس نفسي ترجع لحضني تاني ، حاسس روحي اتسحبت مني 




احمد بدموع : بإذن الله هتقوملنا بالسلامه ، وهترجع احسن من الاول بس انت ادعيلها بقلمي اميرة محمد 

الدكتور خرج من اوضة العمليات كلهم جريو عليه 

الدكتور : الحمد لله عدت مرحلة الخطر الرصاصه كانت جمب قلبها عدل شوية كدا وهننقلها اوضة عادية 

احمد بخوف : انا عايز ادخل اشوفها 

الدكتور : اسف ي فندم بس مش هينفع هيكون خطر عليها 

احمد بدموع : خمس دقايق بس هشوفها واخرج بسرعه 

الدكتور : تمام بس هما خمس دقايق بس 

• احمد دخل لامنيه و علي وشك انو يعيط ومسك ايديها : اتظلمتي كتير اوي ، وانا اكتر واحد جيت عليكي ، لية عملتي كدا ،تعرفي لو جرالك حاجه مكنتش هسامح نفسي ، وحشتيني ، وحشتني امنية بتاعة زمان ، مش بعد م حبيتك وعرفت قيمتك ف حياتي تسبيني ، انا هفضل جمبك عمري كله ، هعوضك عن كل حاجه بس قومي 

• ‏مقدرش يمسك دموعه اكتر من كده وعيط كتير اوي جمبها طلع من اوضتها ومن المستشفي كلها وراح لصاحبه سيف وطلب منه يشوف ادم 

احمد بهدوء : ي سيف افهمني انا لازم اتكلم معاه واظن ده مش هيسببلك مشكله 

سيف : احمد انت بتستغل اني صاحبك واني مقدرش ارفضلك طلب وانت عارف كده كويس 

احمد : ودا العشم ي صحبي

سيف : تمام ي احمد اتفضل معايا

• احمد دخل قعد ف مكتب سيف وبعد فترة مش كبيرة سيف جاب ادم 

سيف : انا مستيكم برة تمام ؟

احمد : تمام ؟ 

سيف خرج وهما فضلو باصين لبعض شوية وبعدين ادم اتكلم 

ادم : جاي ليه ؟

احمد : ليه عملت كده ؟

ادم بحقد: عشان انتقم منك علي كل اللي عملته فيا شوفت بتوجع ازاي انا بقي اتوجعت اكتر منك بمراحل 

احمد قام ضربه بالبوكس ف وشه ورجع قعد مكانه والغريبه ان ادم مقاومش ولا دافع عن نفسه 





احمد بغضب  : دايما كنت صحبي وعمري م اعتبرتك عدوي ، لما اختفيت احنا دورنا عليك كتير ، اغلب خروجاتنا كنت بترفضها ، ولما كلنا كنا بنتجمع كنت بتبعد وتاخد ركن لوحدك تنكر ان باسم اكتر حد كان بيحبك ، تنكر اني كنت بحاول اتقرب منك ؟ تنكر ان امنية اعتبرتك اخ ليها ؟ وشوف انت عملت فيها راقده ف المستشفي بتصارع عشان تعيش  ، تعرف ان سارة محبتنيش دا كان مجرد اعجاب وانا فهمتها كده لو جيت بس سألتني كنت وضحتلك القصه بس ي خسارة كل حاجه ضاعت ، لما رجعت تشتغل معانا فرحت اوي ولما حضنتك حسيت ان كان فيه حاجه كبيرة ضايعه مني ولقيتها ، كنت هقعد معاك واتكلم عن ذكرياتنا وكل حاجه حصلت بس انت كنت مشغول بتخطيطاتك بقلمي اميرة محمد 

احمد قام مشي خطوطين وفتح الباب  ووقف قدام سيف وقاله 

احمد : ي ريت تقفل القضيه واعتبر الموضوع منتهي وانا مش حابب اقدم اي بلاغ 

سيف بصدمه : انت بتقول ايه ؟؟؟؟؟؟؟؟

احمد.بهدوء : سيف اسمعني انا عارف ان الموضوع صعب وفيه اجراءات كتير ولانك صحبي هتقدر تنفذ اللي بقولك عليه

سيف : عمري م رفضتلك طلب بس فكر كويس افرض رجع يأذيكم تاني 

احمد بص ف عين ادم : انا متأكد ان عمرة هيعملها تاني

احمد وسيف مشيو وادم فضل باصص بصدمه وبيقول ف نفسه : هوة عمل معايا كده ليه انا كنت هقتله مراته ، ليه حاسس ان الحقد اللي كان جوايا اختفي ، معقول انا اللي فهمته غلط ؟ اااااااه حاسس ان دماغي هتنفجر من التفكير 

• احمد رجع المستشفي واول م دخل زهرة مشيت عليه وهيه بتعيط

زهرة بعياط : امنية ......

• احمد مسمعش منها وطلع يجري علي اوضة امنية وشاف .......

• ‏يتبع......💛

#AmiraMohamed ✍️👀🖤. 


               الحلقه الثانيه عشر من هنا

تعليقات