Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حافيه علي اشواك من ذهب الحلقه الرابعه


  

الفصل الرابع❤️

حافيه _على _اشواك من _ذهب


في نفس التوقيت ..

عاد بيجاد الى الحفل وأجرى إتصال هاتفي مع رئيس فريقه الامني

= ايوه يا محمود إبعد انت والرجاله عن العربيه.. اه وحاول تركن العربيه في مكان متداري وبعيد شويه عن القصر


محمود بقلق.. 

= اعذرني يا بيجاد باشا بس ليه ده كله.. هو في حاجه حصلت





بيجاد بجديه 

=لا متقلقش مفيش حاجه اعمل بس الي انا قلتلك عليه .. 


ثم تابع وهو يبتسم بتسليه

=اه وابعت حد من رجالتك يروح القصر عندنا يجيب اكل بسرعه ويحطه في العربيه قدامك ربع ساعه بالكتير والاكل يكون عندي


ثم تابع بمرح.. 

=اه ومتنساش تكتر اللحمه


ثم اغلق الهاتف متجاهلا صدمة رئيس حرسه الخاص الواضحه وهو يبتسم بمرح ثم اتجه الى البوابه الرئيسيه

محاولا المغادره بهدوء الا انه توقف بملل وقلة صبر وهو يستمع الى صوت أنثوي رقيق ينادي عليه بلهفه.. 

= بيجاد.. بيجاد ..رايح على فين

إلتفت بيجاد إليها وإبتسم بمجامله.. 


=ابدا كنت مروح انتي عارفه ان انا عندي شغل كتير ولازم ارجع بدري علشان الحق اراجعه قبل ما انام


شهقت تارا وهي تضم شفتيها بدلال

= يعني عايز تمشي قبل ما تطفي الشمع معايا ..


ثم لفت يديها حول عنقه تقرب وجهها من وجهه وهي تلصق جسدها بجسده بدلال ..


=دا انا رفضت اطفي الشمع من غيرك وبقالي اكتر من نص ساعه بدور عليك.. 


ثم تابعت بدلال

= صحيح انت كنت فين دا انا قلبت عليك المكان


فك بيجاد يدها من حول عنقه وابعدها قليلا عن جسده وهو يقول بهدوء.. 


= ابدا كان معايا مكالمة شغل مهمه مينفعش تتأجل وعشان كده عاوزك تعذوريني مضطر امشي ورايا حاجه مهمه مقدرش أتأخر عنها أكتر من كده


حاولت تارا لف يدها حول معصمه تتشبث به وهي تنادي والدتها بدلال مصطنع.. 


=مامي تعالي شوفي بيجاد عاوز يمشي قبل مايطفي الشمع معايا


اقتربت منهم بأناقه سيده جميله أرستقراطيه في أوائل الخمسينات من عمرها ترتدي فستان سهره طويل أزرق اللون يزينه قطع من المجوهرات الباهظة الثمن 

وهي تبتسم بسعاده بعد ان راقبت تقرب ابنتها الواضح من بيجاد الكيلاني وحش أسواق المال والملياردير المعروف ..


وقالت بابتسامه هادئه.. 

=يرضيك تمشي قبل ما تارا تطفي الشمع وتزعلها في عيد ميلادها .. 


ابتسم بيجاد وهو يرفع معصم تارا يقبلها بمجامله.. 


=لا طبعا ميرضنيش بس حقيقي عندي ميعاد مهم صعب جدا يتأجل.. 


اقترب منهم زوج السيده قسمت حامد بيه عبد السلام وقال بابتسامه سعيده لرؤية ابنته بصحبة ابن عدوه السابق والذي يحاول انهاء العداوه معه بل ومصاهرته ان امكن الامر 

ليضمن بذلك تفادي الضربات المؤلمه التي تلقتها شركاته من شركات بيجاد الكيلاني حتى كاد ان يعلن إفلاسه مما جعله يدوس على كبريائه ويرفع الرايه البيضاء ويعلن هزيمته ويسعى إلى الصلح مع عائلة الكيلاني وكبيرهم بيجاد الكيلاني الذي أزاقه مر الهزيمه..


=متزعليش يا تارا انا عارف انتي غاليه قد ايه على بيجاد بيه وعارف انه مستحيل يزعلك..


بيجاد بمجامله ..

=دا اكيد طبعا يا حامد بيه بس انا فعلا عندي ميعاد صعب يتأجل مع الشركه الي مسكالي الاسهم بتاعتي في بورصة نيويورك ..

وانت اكيد اكتر واحد عارف ان الحاجات دي مينفعش تتأجل.. 


ابتسم حامد بمكر وهو ينظر الى ابنته بطريقه موحيه حتى تتدخل.. 

=انا مقدر ان دي حاجه مينفعش تتأجل.. بس نعمل ايه الستات مبيفهموش الكلام ده.. 


عقدت تارا حاجبيها بغضب

=كده برضه يا بابي وانا الي فكره انك هتقنعه يقعد معايا 

لحد ما اطفي الشمع والحفله تخلص .. 


تدخلت قسمت وهي تبتسم بنعومه .. 

=خلاص بقى يا تارا قالك عنده شغل مهم وأكيد بيجاد بيه مش قاصد يزعلك واكيد هيعوضك 

مش كده والا ايه يا بيجاد بيه.. 


ابتسم بيجاد بضيق ولكنه اجاب بمجامله وهو يتذكر تأكيدات وإلحاح عمته عليه بضرورة قيامه باستضافة عائلة الدمنهوري في عزبتهم الخاصه على الرغم من معارضته لذلك ولكنه سيفعلها إرضائآ لعمته الغاليه.. 

=اكيد طبعا وعشان كده بتمنى إنكم تقبلوا تقضوا بكره عندنا 

في العزبه .. 


إبتسمت تارا بسعاده واقتربت منه وقبلته من وجنته وهي تقول بدلال.. 

=طبعآ موافقه.. وهستنى بكره بفارغ الصبر.. 

ابتعد بيجاد عنها بهدوء ثم قال بمجامله وهو يمد يده لحامد بيك محييا استعدادا للمغادره.. 

=خلاص يبقى متفقين وهنستناكم ..عن إذنكم


ابتسم حامد وهو يصافحه بقوه..

=اتفضل يا بيجاد بيه وشرفتنا بحضورك.. 

ابتعد بيجاد سريعا وهو يهمس بضيق ويشعر انه يكاد ان يختنق ..

=الله يسامحك يا عمتي انتي السبب في التدبيسه دي ..





في حين نظرت قسمت لابنتها برضى.. 

=برافو عليكي بنت قسمت مندور صحيح.. خليكي كده اهتمام ودلع وحنيه لحد ما يطب.. وييجي يطلبك مني


ابتسمت تارا وهي تتابعه بعينيها بإعجاب صارخ..

=متقلقيش يا مامي انا متأكده انه كلها اسبوع او اتنين بالكتير وهايجي يطلب ايدي منكم.. 


تنهد والدها وهو يقول بتمني


=يا ريت يا تارا ياريت.. ساعتها الكل هيعملنا الف حساب ومحدش في السوق هيقدر يقف في وشنا خصوصا واحنا هنبقى نسايب بيجاد الكيلاني.. 


ابتسمت تارا وهي تقول بثقه


=هيحصل يا بابي وقريب جدا كمان وبكره تقول تارا قالت


ابتسمت قسمت بسعاده وربتت على كتف ابنتها وهي تتأمل جمالها بثقه.. 

=انا واثقه فيكي يا تارا و واثقه انك تقدري..


ثم تابعت وهي ترسم ابتسامه ناعمه على وجهها.. 


= يلا روحي هيصي مع اصحابك بدل التكتيفه الي كنتي فيها وهو هنا


ثم تابعت بدهاء

=وانا بقى هاروح اعمل مكالمة تيلفون ضروريه جدآ


في نفس التوقيت.. 


وقف بيجاد بجوار سيارته التي ركنها في مكان بعيد عن الانظار ينتظر بفروغ صبر ظهور شمس وهو يفكر بغرابة مايفعله..


فهو يتصرف بتهور وبطريقه مغايره تماما لشخصيته الجاده العمليه التي لا تفكر الا في العمل وكيفية ربح الصفقات ..


لما إنجذب بطريقه غريبه لفتاه قرويه صغيره سازجه مغايره تماما لمعاييره العاليه في إختيار النساء التي يرافقهم .. 


فهو لا يرافق الا النساء التي تمتاز بدرجه عاليه من الجمال والثقافه والاناقه من بنات عائلات طبقته الارستقراطيه التي تعلم جيدا متطلبات مرافقته وتجيد التصرف في محيط عالمه المعقد والصعب.. 

وتعلم جيدا انها لن تنال منه الا مايسمح به

علاقات مريحه غير رسميه او متطلبه يستريح بها من عناء العمل.. 

فهو يعلم جيدا ان كثيرات منهن كانوا يطمحوا الى الوصول بعلاقتهم معه الى الارتباط الرسمي.. 

ولكنه كان يرفض وبصرامه ينهي علاقته معهم وينتقل الى علاقه اخرى مريحه غير متطلبه





تنهد بتعجب وهو يهمس لنفسه بغضب.. 


= أنا أكيد إتجننت ازاي اتصرف بالغباء والتهور ده اكذب واقول على نفسي سواق وواقف زي المراهقين استنى واحده مجنونه اول مره اشوفها كل ده علشان شخصيتها غريبه وضحكتني شويه.. 


ثم تنهد بضيق وهو يعاتب نفسه


=ايه يا بيجاد انت اتجننت والا كتر ضغط الشغل خلاك تتجنن وتتصرف من غير عقل ولا حساب لمكانتك.. 


ثم تابع بتصميم.. 

=انا لازم امشي من هنا حالا قبل ما تيجي واورط نفسي اكتر من كده..


ثم استدار حول العربه محاولا المغادره والوصول لباب قائد السياره.. 

الا انه توقف بتردد عندما رأها تقترب من السياره وهي تتلفت من حولها بخوف.. 


في حين شهقت شمس بخوف عندما رأت السياره تقف في مكان متطرف بعيد عن الضوء فقالت بريبه..


= هو موقف العربيه في مكان ضلمه كده ليه.. 


ثم تابعت بتوتر وغضب بعد ان تخيلت انه يريد منها شئ غير اخلاقي ثمنآ لصمته..


=اه يا قليل الادب موقف العربيه في الضلمه وفاكرني هاخافمن تهديدك وأطاوعك واعمل قلة الادب الي انت بتفكر فيها..


ثم تابعت بغضب.. 

= طب والله لأربيك ..


ثم انحنت بتهور وسحبت حجر كبير من على الارض وقذفته بكل قوتها في اتجاهه الا انه رأها وتراجع بصدمه و سرعه متفاديآ الحجر 

وهي تصرخ بغضب مجددا وتقذف السياره بحجر اخر اصاب زجاج السياره الامامي فهشمه تمامآ وتناثر من حوله بقوه ..

فكاد ان يصيبه الا انه ابتعد سريعا متفاديآ شظايا الزجاج المتناثر وهو ينظر إليها بدهشه وهي تصرخ بغيظ بعد فشلها في اصابته 

فانحنت سريعا تتناول حجر اخر من على الارض وألقته نحوه بقوه تحاول اصابته به وهي تصرخ بغضب.. 


= خد دي كمان عشان تبقى توقف عربيتك في الضلمه أوي 

يا قليل الادب


فتراجع هو بصدمه وسرعه كبيره بعيدا عن سيارته وهي تقذفه بحجر اخر تفاداه بسهوله وهي تصرخ فيه بغيظ شديد.. 


=تستاهل يارب صاحب العربيه 

بعد مايشوف إزاز عربيته اتكسر

يعلقك من رجليك ويسحلك زي محمود المليجي في فيلم الارض ..


ثم تابعت بغيظ وهي تقذفه بحجر أخر.. 


=فاكرني هبله وهطاوعك.. اهي العربيه اتكسرت ابقى خلي الضلمه تنفعك يا قليل الادب.. 


ثم اطلقت ساقيها للرياح

وسط دهشته التي تحولت الى ضحكات عاليه لا يستطيع السيطره عليها وهو يتابع هروبها وإختفائها وسط الظلام.. 


في حين عاد حرسه الخاص سريعا اليه بعد سماعهم صوت تهشم زجاج سيارته وإلتفوا من حوله وهم يخرجون أسلحتهم بتوتر استعدادا للركض خلف المعتدي المجهول الا انه أشار لهم من وسط ضحكاته الا يفعلوا.. 

ثم قال بمرح وسط دهشتهم من تصرفاته الغريبه عليهم..


= رجعوا سلاحكم يا شباب الموضوع مش مستاهل.. 





اقترب منه محمود رئيس فريقه الامني وهو يقول بتوتر ومازال يحمل سلاحه.. 


=مين المجنون الي إتجرأ وعمل كده في عربيتك...


قاطعه بيجاد وهو ينظر لمكان اختفائها ويبتسم بمرح..


=قلت خلاص يا محمود الموضوع مش مستاهل زي ما قلت.. 


ثم تابع وهو مازال يبتسم ..

= خد الاسم ده عندك وبكره الصبح بالكتير يبقى عندي تقرير شامل عن صاحبته.. 


ثم ابتسم بهدوء وهو يعطيه إسمها والمعلومات القليله التي يعرفها عنها.. 


في صباح اليوم التالي.. 


تقلبت شمس بقلق في فراشها للمره المائه ثم تنهدت وهي تهمس لنفسها بتعب..


=ماهو الي يستاهل.. موقف العربيه في مكان ضلمه ليه ..


ثم تابعت بغضب

=فاكرني هبله وهطاوعه واعمل قلة الادب الي هو عاوزها.. 


ثم تنهدت بتعب وهي تستقيم جالسه في فراشها ..


=حرام يمكن يكون مكنش قصده والي عملته اتسبب في قطع عيشه


ثم شهقت بخوف.. 

=يا لهوي.. والا يكونوا ضربوه وبهدلوه انا اسمع ان الراجل الي شغال عنده ده صعب وكل الناس بتخاف منه.. 


ثم تابعت بقلق وخيالها الخصب يصوره لها مضروب ومقيد الى احد الاشجار.. 


=اكيد طبعا ضربه وبهدله ازاز عربيه زي دي اكيد غالي والناس الي زي دول بيبقوا مفتريين واكيد بهدلوه جامد..


ثم تابعت بضيق.. 

=انا هفضل طول عمري غبيه وبتصرف من غير ما افكر..اديني وديت الراجل في داهيه بسبب تسرعي وغبائي


ثم نهضت وهي تشعر بالضيق وتأنيب الضمير 

فتوجهت الى مطبخ منزلهم القديم وبدئت في جلي الصحون وتجهيز طعام الافطار لوالدها وزوجته وكل مايسيطر على تفكيرها هي صورة جاد وهو مضروب وينزف..





وبعد ان اتمت واجبتها اليوميه وهي تشعر بالاختناق والغضب من نفسها ..

وقفت امام والدها وزوجته بعد ان انهوا تناول وجبتهم.. 


فأشار والدها لزوجته.. 

= يلا ياسميه عشان اوصلك القصر في طريقي.. 


ابتسمت سميه وهي تزيد من وضع طلاء الشفاه الاحمر القاني فوق شفتيها.. 


=حاضر يا حاج.. انا خلاص جهزت أهوه.. 


ضغطت شمس بغضب على شفتيها وهي تتأمل بغير رضا ما ترتديه زوجة والدها فهي ترتدي جلباب اسود ضيق يحدد معالم جسدها بإغراء واكتفت بوضع شال خفيف فوق كتفيها لايستر شئ.. 


ابتسمت سميه وهي تنظر لشمس بتحدي.. 


=انا هارجع متأخر انا وابوكي وهنتغدى في القصر ..


ثم تابعت بسعاده.. 

=الاكل بتاع حفلة امبارح فاض منه كتير واحنا والشغالين الي هناك هنتغدى بيه


ثم تابعت بأمر.. 

=متطبخيش النهارده وابقي طلعي حتة جبنه مش صغيره اتغدي بيها.. 


الا ان زوجها قاطعها وهو يقول لشمس بتحذير.. 


=تاخدي حتة جبنه صغيره على رغيف ومتفتريش ..انا عاددهم حته..حته..


شمس بضيق وهي تشعر بعدم رغبتها في تناول اي شئ.. 


=حاضر يا بابا.. عموما انا مش هاكل دلوقتي عشان رايحه الجامعه ..عندي محاضرات النهارده.. 


والدها بحده.. 

=كل يوم والتاني رايحه الجامعه وراجعه من الجامعه.. 


ثم تابع بغضب وهو يجذبها اليه بعنف ويلوي يدها للخلف بقوه ..


=هو انا مش قلتلك مفيش جامعه الا لما تلاقي شغل يصرف على مصاريفك الي مبتنتهيش.. ايه انتي فكراني بنك هفضل اصرف عليكي طول العمر.. 


ضحكت سميه بشماته

وهي تتابع محاولات شمس البائسه في تحرير يدها من والدها وهي تقول بألم ..


=ما هو ده الي كنت عاوزه اقولك عليه..انا لقيت شغل وكنت عاوزه اذنك عشان ابتدي فيه من أول الشهر


سميه بلهفه.. 

=طيب مش تقولي انك خلاص لقيتي شغل..خلاص سيبها ياحاج .. 





ثم تابعت بتحذير

=بس اعملي حسابك مرتبك اول كل شهر تحطيه كله في ايدي مينقصش مليم ..اه ما انتي مصاريفك مش شويه برضه


دفعها رفعت بحده بعيدا عنه وهو يقول بعنف.. 

=روحي في داهيه المهم تجيبي فلوس تخفف شويه مصاريفك الي مبتنتهيش دي..


ثم تابع بغضب

=ربنا يجازيه الشيخ عبده إمام الجامع هو الي ضغط عليا وخلاني اكملك تعليمك كان زمانك بتخدمينا اهو تعملي بلقمتك


ثم تابع بغضب وتحذير

=بس زي سميه ما قالت كل اول شهر مرتبك بالمليم تحطيه في ايدينا والا اقعدي في البيت اخدمينا أوفر ولا جامعه ولا زفت


ضغطت شمس على اسنانها بألم وهي تدلك يدها بوجع ولكنها اجابت بطاعه حتى لا تتسبب في اثارة المزيد من غضبه .. 


=حاضر يا بابا.. زي ما حضرتك أمرت أول ما أقبض هسلم مرتبي كله لحضرتك


جذبت سميه رفعت من يده تسحبه خلفها وهي تقول بدلال


=خلاص بقى يا حاج و يلا بينا عشان منتأخرش والهانم والبيه يصحوا ويسئلوا علينا


التفت لها رفعت وهو يبتسم .. 

=يلا بينا يا حبيبتي ..وانتي يا بوز الاخص متتحركيش من البيت قبل ما تنضفيه وتأكلي الطيور وتنضفي من تحت البهايم


ثم تركاها وخرجا وأغلقا الباب من خلفهما وهم يضحكون.. 


أغلقت شمس عينيها وهي تدلك زراعها بألم ودموعها تسيل بصمت ولكنها تخلصت منها بتصميم وهي تبتسم لنفسها بتشجيع وتزيل بواقي طعام افطارهم

= اهم حاجه اني هكمل في الجامعه واي حاجه تانيه انا هاستحملها لحد ما أخد شهادتي واقدر الاقي شغل يرحمني من العذاب الي انا فيه ده..


ثم انهت امور المنزل سريعآ واسرعت بارتداء تنوره سوداء طويله قديمه كالحه اللون يصل طولها الى كعبيها وقميص باهت أخضر اللون وحزاء اسود قديم بدون كعب.. 

ثم لملمت سريعا شعرها الطويل بعقده سوداء باهتة وتناولت كتبها واسرعت حتى 

لا يفوتها موعد القطار..


في نفس التوقيت..


جلس بيجاد في غرفة مكتبه في قصره الريفي يتطلع الى التقرير الخاص بالمعلومات التي طلبها عن شمس وهو يبتسم بمرح و يتذكر حديثها العفوي وتصرفاتها الغريبه التي تثير دهشته ..


ثم توقفت عينيه بتفكير عند اسم جامعتها ومواعيد ذهابها اليها.. 

فهب واقفآ فجأه وهو يقرر ان يذهب إليها ويراها.. 

يعلم انه يرتكب خطأ بما يفعله فهي لا تتناسب بأي شكل من الاشكال مع عالمه ومتطلباته ولكنه لا يستطيع المقاومه.. 

فمنذ ان رأها في الامس وهي لا تغادر تفكيره.. 

جمالها..برائتها..عفويتها..تصرفاتها الغير متوقعه وردودها الغريبه جعلته يعجز عن التخلي عن التفكير بها.. 

ومن الممكن ان رأها اليوم عن قرب ينكسر السحر والشعور الغريب الذي يجذبه نحوها

ثم تنهد وهو يسرع بالمغادره للحاق بالقطار وهو يهمس لنفسه.. 

= خليني اشوفها بس النهارده واتكلم معاها.. يمكن لما اشوفها واكلمها عن قرب الهاله الي حواليها وإلي بتشدني ليها 

تنكسر وتخرج من تفكيري.. 


ثم تناول مفاتيح سيارته واتجه للخارج وهو يجري حديث سريع مع سائق سيارته .. 

لتقابله عمته التي تقف في غرفة الطعام تشرف على الخدم وهم يقوموا بوضع طعام الافطار على المائده.. 

إتجه بيجاد الى عمته وقبل اعلى رأسها باحترام..


=صباح الخير يا بيلا ايه الي مصحيكي بدري اوي كده


نبيله بابتسامه ودود وهي تشير لمائدة الطعام..


=صباح النور يا حبيبي.. بحضر الفطار انت نسيت ان عيلة الدمنهوري هيقضوا اليوم من اوله عندنا


ثم اشارت للمائده

=ايه رأيك في الاكل.. في حاجه لسه ناقصه والا كده كويس

مش عاوزين عيلة الدمنهوري يقولوا علينا حاجه.. 


ابتسم بيجاد وهو يقبل ظاهر يدها بحنان..


=مين دول الي يقولوا علينا حاجه انتي ناسيه احنا مين والا ايه .. دا كفايه اوي انهم هايكلوا من الاكل الي انتي اشرفتي عليه بنفسك.. 


ابتسمت عمته وهي تربت على كتفه بحنان.. 

= مش اوي كده يا سي بيجاد.. عمومآ استعد عشان كلها نص ساعه وهيكونوا هنا علشان هيقضوا اليوم كله معانا..





ابتسم بيجاد وهو يتجاهل حديثها عنهم ويشير لاحد الخدم.. 


=إعمللي كام ساندوتش وحطلي معاهم عصير وقهوه ووديهم على العربيه اه وحط معاهم كمان شوية حلويات .. 


عمته بتعجب.. 

=عاوز الاكل ده كله ليه.. هو انت مش هتفطر معانا..


توجه بيجاد للخارج وهو ينظر الى ساعته بتعجل.. 


=لا عندي شغل مهم هخلصه وابقى ارجع اتغدى معاكم..


نبيله بدهشه وهي تتابع خروجه المتعجل.. 


=استنى بس يا بيجاد انت رايح على فين.. انت كده بتحرجني معاهم..


بيجاد بتعجل.. 

=اعتذريلهم وانا كلها كام ساعه وهخلص الشغل الي ورايا وهكون هنا على الغدا.. يلا سلام


ثم تركها وذهب.. 

ووقفت هي تتأمل خروجه السريع و تفكر بتعجب في حاله الغريب عليها مرحه.. تعجله.. حتى طلبه لطعام الافطار.. غريب عليه فهو لا يتناول ابدا طعام للافطار مهما ألحت عليه ..فهو يكتفي في الصباح بتناول العديد من اكواب القهوه السوداء التي يدمن عليها..


تنهدت نبيله بقلق وهي تستعد لاستقبال عصمت مندور وابنتها وتفكر في حجه تبرر بها غياب بيجاد عن تناول الافطار معهم وتدعوا الله ان يمر هذا اليوم على خير


بعد قليل.. 


جلست شمس في القطار شبه الخالي بجانب النافذه تتأمل المشهد الرائع امامها بتعب ودون ان ترى شئ.. فتفكيرها مشغول.. من ناحيه بوالدها وقسوته الشديده عليها و من ناحيه ثانيه بعملها الجديد الذي ستبدء فيه من بداية الشهر والذي جلبته لها احدى صديقاتها كسكرتيره باحد المكاتب الصغيره للمحاماه ومن ناحيه اخرى قلقها وتأنيب ضميرها على فعلتها مع جاد وتسببها الاكيد في أذيته وفقدانه لعمله.. 

فلم تنتبه لجلوس بيجاد الى جانبها وتأمله الصامت لها..

لملامحها الجميله الرقيقه الحزينه وشعرها الناعم الهارب من رباط شعرها والمتطاير حول وجهها برقه ملائكيه جعلته يضم اصابعه بقوه..يمنعهم من ان يمتدوا الى شعرها و يعيد ترتيب خصلاته الهاربه .. 

فابتسم بهدوء

وهو يسمعها تتنهد وهي ترجع رأسها للخلف وتغلق عينيها بتعب..

الا انها تفاجئت بصوت رجولي يأتي من جوارها يقول بهدوء


= ياااه كل دي تنهيده.. 


ففتحت عينيها وإلتفتت اليه بسرعه وهي تشهق بصدمه

= إنت!!.. إنت بتعمل ايه هنا..


وضع بيجاد ساق فوق الاخرى وهو يقول ببرود.. 


=يعني هكون بعمل ايه قاطع تذكره وراكب في القطر.. اكيد يعني مسافر زي كل الموجودين هنا

شهقت شمس بصدمه وغطت فمها بيدها وهي تقول بنواح.. 





= سايب شغلك ومسافر .. يبقى اكيد رفدوك وعشان كده سيبت البلد وراجع على بيتك.. 


ثم تابعت وقد إمتلئت عينيها بدموع الندم

= والله ما كنت اقصد أتسبب في أذيتك.. انا بس خوفت لما لاقيتك موقف عربيتك في الضلمه فإتصرفت من غير تفكير


تأمل بيجاد بدهشه شحوب وجهها وإرتعاش شفتيها ودموعها التي على وشك ان تسيل.. 

وهو يقول معاتبآ بهدوء .. 


=تقومي تحدفي العربيه بالطوب وتكسري إزاز العربيه.. مفكرتيش ان ممكن حد يشوفك من اهلك او من اهل البلد وساعتها اكيد هايسئلوا انتي بتعملي كده ليه وممكن برضوا ساعتها يطلعوا عليكي كلام ملوش لازمه او حتى ممكن صاحب العربيه يشوفك ويعملك مشكله


نظرت شمس للأسفل بحرج وقالت بصوت ضعيف اثار عاطفته نحوها.. 


=أنا أسفه يا استاذ جاد وحقيقي مفكرتش في كل ده وو الله لو في حاجه ينفع اعوضك بيها كنت عملتها .. 


ثم رفعت اليه عينيها التي أعمتها الدموع .. 


=هما.. هما رفدوك وعشان كده راجع على القاهره صح .. 


لا يعلم كيف استطاع السيطره على مشاعره ومنع نفسه بالقوه من احتوائها بين زراعيه وتهدئة خوفها فوجد نفسه ينفي سريعآ حتى يطمئنها..


=لا يا ستي اتطمني مترفدتش ولا حاجه بس اخدتلي كلمتين صعبين شويه من صاحب العربيه.. وخلاص عدت على خير.. 


تنهدت شمس براحه ثم ابتسمت بسعاده.. 


=مش تقول كده…يااه ريحتني دا انا مانمتش طول الليل وانا متخيلاهم رابطينك في شجره وبيعذبوا فيك..


إرتفع حاجبيه بدهشه ثم تحولت دهشته الى ضحكات عاليه مرتفعه غير قادر على السيطره عليها.. 

مما جعلها تدفعه في زراعه وهي تتلفت حولها بغضب

=اسكت ..بس هتفضحنا.. ايه انت علطول بتضحك بصوت عالي كده.. 


ابتسم بيجاد وهو يتأملها بحنان .. 

= هتصدقيني لو قلتلك اني قبل ما أشوفك عمري ما ضحكت من قلبي كده ..


شمس بتبرم.. 

= يا سلام مضحكتش خالص قبل ماتشوفني.. ليه يعني.. شايفني اراجوز قدامك والا ايه .. 


ابتسم بيجاد وهو يتأملها بمرح.. 

=هو ده الي فهمتيه من كلامي


شمس بغضب طفولي.. 


=مش انت الي بتقول عمرك ماضحكت الا لما شفتني.. 


ابتسم جاد وهو يقول بمرح.. 

=يا ستي بلاش سوء الظن ده انا اقصد ان دمك خفيف يعني مش شايفك اراجوز ولا حاجه .. 


ابتسمت شمس وهي تقول بغرور طفولي.. 

=اه ان كان كده معلش.. وعموما انت مش اول واحد يقولي كده


عقد بيجاد حاجبيه وهو يقول بغضب لا يعرف مبرره.. 


=ومين بقى الي بيقولك كده غيري.. 


ابتسمت شمس وهي تعد على اصابع يدها بغرور.. 


=كتتير ..عم عبده البقال..عبير صاحبتي ومامتها و صحباتي في الجامعه نور وسمر وهبه وسميه مرات ابويا ..بس دي ما تتحسبش عشان بتقولها بتريقه..





تنهد بيجاد وهو يشعر بارتياح لا يفهم مصدره ..


=اه قولي كده.. عموما هما اكيد معاهم حق.. 


ثم تابع بمرح.. 

=بس موضوع خفة دمك ده مش هاينسيني اني ليا حق عندك..


شمس بتوجس.. 

=حق.. حق ايه.. مش انت بتقول ان صاحب العربيه معملش فيك حاجه..


بيجاد بجديه مصطنعه.. 

=اه بس ده ميعفكيش من المسئوليه.. الي عملتيه كان ممكن يكلفني شغلي 


ثم تابع بتهكم مستتر

=او ممكن كنت ابقى دلوقتي متعذب ومربوط في شجره زي ما بتقولي.. يبقى على الاقل تعوضيني


شهقت شمس وهي تنظر له بتوجس.. 

=وأعوضك إزاي بقى مش فاهمه..


ابتسم بيجاد وهو يقول.. 


=بإننا نرجع لاتفاقنا القديم وتعوضيني ونفطر مع بعض.. 


شمس بتوتر.. 

=مينفعش يا استاذ جاد انت غريب عني وبعدين لو حد شافنا وقال لأبويا هاروح في داهيه..


صمت بيجاد قليلا ثم قال بمكر.. 

=يعني مش عاوزه تعوضيني عن خصم مرتبي و البهدله الي اتبهدلتها بسببك امبارح.. 


إلتمعت الدموع في عيون شمس وهي تقول بندم.. 


=هما خصموا فلوس من مرتبك كمان.. 

انا كنت عارفه ان صاحب العربيه ده مفتري ومش هيعديهالك بالساهل..


ارتفع حاجب بيجاد بدهشه وهو يتابعها تتابع بغضب.. 


=انا عارفه الراجل ده كويس.. صعب كده وكل الي حواليه بيترعبوا منه بس مكنتش اعرف انه بخيل وهيدفعك تمن الازاز الي اتكسر..





ثم تابعت بإندفاع وقد توهج وجهها بحمرة الغضب.. 


=يخصم منك ليه ايه يعني ازاز عربيته اتكسر.. يعني كسرت إزاز البيت الابيض عشان يخصم من مرتبك.. 


انفجر بيجاد فجأه في الضحك وهو يقول بتسليه..

=تعرفي بيجاد الكيلاني كويس  


شمس وهي تدعي الثقه.. 


= طبعا اعرفه كويس وشفته كمان والا فاكرني بكدب وبقول اي كلام.. 


رفع بيجاد حاجبه بمرح.. 


=لا بتكدبي ايه.. انا متأكد انك شفتيه وتعرفيه كمان.. بس يعني بما انك تعرفيه ممكن توصفيه ليا.. عشان اتأكد بس انك فعلا تعرفيه


ابتلعت شمس ريقها بتوتر وهي تنظر من النافذه وتتهرب من النظر اليه.. 


= و أوصفهولك ليه ما انت شغال عنده وعارفه كويس والا عاملي امتحان.. وعموما انا الي غلطانه اني انا إتعاطفت معاك .. 


ابتسم بيجاد رغم عنه وهو يتأمل غضبها الطفولي بحنان...


=لا يا ستي متزعليش انا الي غلطان ممكن بقى تسيبي الشباك الي شاغلك ده وتبصيلي ..


نظرت له شمس مره اخرى وهي تقول بغضب مصطنع..


=أديني بصيت ممكن تقولي بقى انت عاوز مني ايه


بيجاد بهدوء.. 

=عاوزك تنفذي اتفاقنا وتفطري معايا اظن ده يبقى اقل تعويض عن الي عملتيه فيا امبارح ..


شمس بتوتر.. 

_انت عارف يا استاذ جاد انه حتى كلامنا مع بعض دلوقتي يعتبر غلط يبقى ازاي بس عاوزني اقعد وأكل كمان معاك





بيجاد بهدوء.. 

= اولا انا اسمي جاد من غير استاذ ثانيا.. غلط ليه احنا قاعدين في مكان عام وبنتكلم باحترام وبعدين لو شفتي اي حاجه مني متعجبكيش ابقي ساعتها سيبيني وامشي علطول.. ها قولتي ايه.. 


شمس بتردد.. 

=بس لو حد شافني معاك هتبقى مصيبه..


بيجاد بهدوء.. 

=رغم اننا مبنعملش حاجه غلط بس متخافيش محدش هيشوفنا ..


ابتسمت شمس بتوتر.. 

=طيب موافقه.. بس دي هتبقى اخر مره يا استاذ جاد

وابقى كده نفذت اتفاقي معاك.. 


ابتسم بيجاد وهو يشعر بالقطار يهدء من سرعته استعدادا للتوقف.. 


= قلنا اسمي جاد من غير استاذ وعموما يلا بينا القطر خلاص هيقف


شهقت شمس برعب


=يلا بينا دا ايه.. انت اتجننت عاوزني امشي معاك عادي كده قدام الناس دي كلها


ثم تابعت بتوتر.. 

= انت انزل الاول و انا هبقى اقابلك بره عند الساعه الي في الميدان الي قدام محطة القطر عشان محدش يشوفنا.. 


تنهد بيجاد وهو يقول بصبر.. 

=ماشي ياستي موافق.. انا هسبقك وهستناكي بره 




ثم تابع بتحذير.. 

بس إوعي متجيش ..


شمس وهي تتلفت حولها بتوتر بعد توقف القطار.. 

=هاجي بس يلا قوم من هنا قبل حد ماياخد باله اننا بنتكلم مع بعض


ابتسم بيجاد وهو يقول بمرح


=حاضر يا ستي هابعد قبل ماحد يشوفنا بنتكلم مع بعض اما اشوف اخرتها ايه..


ثم ابتعد وهو يهمس لنفسه بسخريه


=والله انا شكلي اتجننت.. و الي بعمله ده مش تصرفات عاقلين ابدا.. 


في حين تابعت شمس انصرافه وهي تتأمله وتهمس باعجاب .. 


=قمر يخربيتك ..


ثم تنهدت وهي تقول باستسلام 

= ربنا يستر.. 


ثم غادرت القطار والتوتر والخوف يتصاعد بداخلها..

وهي لا تعلم انها بموافقتها تناول الطعام معه.. قد بدأت قصتها الغريبه معه..


                الحلقه الخامسه من هنا


تعليقات