Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية خارج قانون الحب الفصل الثاني والعشرون


|22| 


قرب منها وهو بيميل عليها وباس رقبتها بهدوء ، أعصابها سابت وكانت زي الورقة بين إيديه ومغمضة عنيها 

إتعدل بدر وهو بيتنفس بصعوبة وبعد عنها بمسافة شوية وقال وهو متوتر : ت .. تصبحي على خير 


طلع أوضته وفضلت سيا واقفه في المطبخ حاطة إيديها على رقبتها وقلبها هيقف من كتر الدق 


* صباح تاني يوم 


نزل بدر من أوضته وهو بيدخن سيجار على الصبح ، أول ما نزل لقى سيا بتقفل باب أوضتها ولابسة فستان نوعاً ما ضيق 

بدر بصلها كدا وقال : إيه اللي إنتي لبساه دا ؟ 

سيا بتبص على جسمها : لابسة إيه ؟ فستان 

بدر بتريقة : بجد والله ؟ حسبتك لابسه بنطلون ، ما أنا شايف إنه فستان 

سيا بإستغراب : وحش يعني ولا إيه ؟ 

بدر بتدقيق : حلو .. بس متلبسيهوش وإنتي وسطينا ، روحي غيري هدومك هاخدك مشوار 

سيا بتساؤل : هو كينان فين ؟ 

بدر ببرود : عند الباشا توفيق بيقضي معاه اليوم من بدري جداً ، غيري هدومك يلا 

سيا بسعادة : حاضر 

دخلت سيا غيرت هدومها ولبست فستان أوسع شوية ولونه أزرق فاتح ، خرجت من الأوضة لقت بدر واقف مستنيها وساند على الحيطة

سيا بتساؤل : هنروح فين ؟ 

بدر بسرحان فيها : الإسطبل .. لسه بتخافي من الفرس ؟ 

حركت راسها يمين وشمال ف قال بهدوء : طب يلا 

طلعوا برا البيت وركبوا العربية ، صوت في العربية ف سيا قالت بإستغراب : صوت إيه دا ؟ 

بدر وهو بيسخن العربية : صوت الحزام بتاعك ، إربطيه 

مسكت سيا الحزام وبتحاول تقفله مش عارفه ، شرب بدر أخر نفس في السيجار وطفاها وبعدين قرب ل سيا وقفلها الحزام وهو قريب منها وقال : بيتقفل كدا 

بعد عنها بالتدريج وقعد في كرسيه ، بعدين ساق العربية للإسطبل 


* في فيلا توفيق 

كينان لسونيا : بس تصدقي الأحمر بيبقى جامد عليكي 

لفت له سونيا وقالت : إنت عاوز مني إيه مسيو كينان ؟ 

كينان بفرفشة : لا مسيو إيه إنتي شيفاني مدرس الفرنساوي بتاعك ، بقولك جاي من الصبح عشانك 

سونيا بجدية : أهلاً وسهلاً بيك في أي وقت ، بس اللي في دماغك من ناحيتي إنساه عشان مش هيحصل 

بصت لنصار وقالت : كان غيرك أشطر 

كينان بضيق : هو أيه اللي في دماغي من ناحيتك ؟ هو إنتي شيفاني عيل يعني عشان أرتبط بيكي يومين وأسيبك 

بيقربلها وبيقول بمعاكسة : أنا ناوي أعمق العلاقة 

سونيا ببرود : و ؟ 

كينان : وهيبقى نهارنا زي الفل إن شاء الله ، بقولك إيه ما تخليهم يجبولي عصير فراولة فريش زيك كدا 

سونيا : لا إحنا هنا بنشرب صبح وليل خمرا ، تشرب خمرا ؟ 

كينان بيقربلها بمعاكسة وهو بيقول : طب مش حرام الشفايف اللي زي العسل دي تشرب سموم ؟ الشفايف دي أتخلقت عشان ..

سونيا بصتله بصة ليها معنى ف قال : عشان تتقدر ، أو البني أدم يتأمل فيها بس ، أنا قررت هحطك في النيش بتاع بيتنا عشان متتوسخيش 

ضحكت هي ف كينان إبتسم وقال : الصلاة على النبي ، بقولك إيه نفضيلهم وتعالي معايا ، هخرجك خروجة مخرجتيهاش ولا هتخرجيها مع حد غيري ، هعرفك على كينان الحقيقي بقى 

سابت هي الكاس وقالت بابتسامة : إستنى طيب أغير هدومي 

سند كينان على البار وهو بيقول : ياريت لأحسن الفستان محليكي بزيادة وخايف حد يبصلي في الفراولة بتاعتي 

بص نصار لكينان بنظرة غيظ ف قال كينان بكيد : أزور ، اللقمة توقف في زوري 


* في الإسطبل

بدر وهو لابس تيشيرت إسود نص كُم بيقول لسيا وهو بيطبطب على الفرس : مش ناوية تركبي لوحدك برضو ؟ 

سيا وهي بتدفي دراعها : لا مش هعرف ، هو إنت مش بردان من الجو ؟

بدر : دلوقتي لما نركب ونتحرك بيها جسمنا هيسخن ، تعالي أطلعك 

قربتله سيا ف مسكها من وسطها بيحاول يرفعها ف بتوقع قدامه تاني 

ضحك وقال : متقوليش إنك الأيام اللي فاتت أكلتي محشي 

سيا بضحك : لا بس خلصت نص الشوكولاتة اللي إنت جيبهالي ، ف هتلاقيني دبدوبة شوية ، إيه دا هو إنت عينيك عسلي فاتح ؟ 

بدر بتركيز في عينها : ممم لا ، بني ، إنعكاس الشمس عليها بيخليكي تشوفيها كدا 

سيا بتوهان : دي حلوة أوي 

نزل بدر راسه وقال : تسلمي ، تعالي أطلعك 

رفعها بكل قوته لحد ما قعدت على الفرس وثبتت نفسها 

نط على الفرس وقعد وراها ، ومسك اللجام وهي بين إيديه وقال : إمسكي في الفرس نفسه جامد عشان متوقعيش ، هنمشي مسافة بعيدة شوية لحد البحيرة ، جاهزة ؟ 

سيا بسعادة : أه 

حرك بدر الفرس ف إتحركت بيهم لبعيد 

سيا بتعب في نص المشوار وبعد ما وصلوا للبحيرة : ب بدر دايخة مش قادرة 

وقف بدر الفرس وسند سيا بإيده وهما فوق الفرس عشان متوقعش 

نزل وفتح إيده عشان تنزل هي بين إيديه ، نزلت ف سندها وقعت في حضنه 

بدر بهمس : إنتي كويسة ؟ حاسة بإيه !

سيا بتعب : دايخة أوي يمكن عشان إتحركنا بسرعة 

بدر بضيق : لا هي غلطتي .. أنا أصل أكتر مكان بحبه الإسطبل ف توقعت هتكوني مبسوطة لو جينا 

سيا رفعت راسها وبصتله وقالت : أنا فعلاً مبسوطة ، بكون مبسوطة وأنا معاك يا بدر 

مسكها بدر من وسطها وقربها منه وهي بتبص لعيونه الحلوة في إنعكاس الشمس وقال : يعني مبتخافيش مني ؟ 

سيا : تؤ 

بدر بنبرة حلوة للمرة الأولى هي نفسها إستغربتها : أنا 


مستحيل أأذيكي يا سيا ، مستحيل حتى أحط بصمة بدر الكابر عليكي من غير ما تكوني ملكي 

سيا بتوهان : أنا ماليش غيرك وعارفة إنك مش من نوع الرجالة الشهوانيين المقرفين ، ودا اللي خلاني أحب..

مكملتش جملتها ، بدر ميل عليها وباسها ، بمعنى أصح كتم باقي الحروف اللي هتطلع منها ، وهي دابت بين إيديه 

لكنه متجاوزش عن شيء غير البوسة دي ..


* عند كينان 

سايق العربية التانية بتاعة بدر وجمبه سونيا ، وبيحاول يتصل على بدر عشان يقوله إنه هيتأخر إنهاردة وبدر مبيردش ، بيتصل بسيا مبتردش

في الأخر ساب الفون بعد ما بعت لبدر رسالة إنه هيتأخر ، بص لسونيا وقالها : إحنا ناكل الأول عشان اليوم كدا شكله طويل 

سونيا بتبص لساعتها وبتقول : بس بقولك إيه مش عاوزين نتأخر عشان البا ..

قاطعها كينان وهو بيقول : أنا الباشا دلوقتي ، ركزي معايا وهفرحك 

رجعت سونيا ظهرها لورا وهي بتقول : بس غريبة يعني إنت اللي هتختار الأكل ، خلي بالك أنا مبحبش السمك 

كينان بثقة : سمك إيه أنا هأكلك حاجة أحلى بجد 

سونيا بسعادة : أما نشوف


* after 20 minutes 

كينان قاعد بيشرب شوربة كوارع وبيبص لسونيا بيقولها : مبتاكليش ليه 

سونيا بغضب : كوارع يا كينان ! عاوز تأكلني كوارع !

كينان بيبص حواليه : المطعم دا نضيف أوي وغالي كمان 

سونيا  : وأيه فايدة كل دا وإحنا بناكل كوارع ، أدي أخرة اللي يثق فيك 

كينان بتعجب : أنا بستغرب ، إنتي بتقرفي منها والزعيم بيقرف منها ، دي أكلة ملوك دي .. إفتحي بوقك بس 

سونيا بتشاورله بصوباعها : مستحيل أحط البتاع دا في بوقي


* after 5 minutes 

سونيا : ممم ، تحفة ، هات ليمون كمان 

كينان بيعصرلها ليمون وبيقول : قولتلك هتعجبك قعدتي تعوجي شفايفك الحلوة دي وتقولي مش هدوق 

سونيا بصتله بطرف عينها : لم نفسك طيب 

كينان رجع ظهره لورا وقال : إنتي إيه دخلك العالم بتاعنا ، أقصد إيه الظروف اللي وصلتك لكدا ؟ 

سابت سونيا الأكل وقالت بملل : هقوم أغسل إيدي ، حاسب عشان نمشي

قامت وسابته وهو بيبص ليها مستغرب 

حاسب كينان وإستناها برا لحد ما خلصت وطلعت 

سونيا وهي موطية راسها : يلا رجعني فيلا الباشا ورايا شغل كتير 

كانت بتتحرك عشان تركب العربية شد كينان دراعها وقال : أوقفي هنا كلميني ! 

مسم وشها ورفعه ناحيته لقاها معيطة ، بعدت إيده عن وشها ف قال بصدمة : إنتي دخلتي الحمام تعيطي ! 

سونيا بضيق : يلا يا كينان من فضلك 

كينان بعناد : مش هنروح لا ، بتعيطي ليه 

سونيا بضيق : مش حابة أحكي 

كينان قالها : طب إركبي هاخدك مكان نتكلم فيه 

سونيا بتعب : مش هقدر بجد تعبانة 

كينان بعصبية : يابنتي إركبي متطلعيش عين أمي 

ركبت معاه وراحوا قعدوا على البحر ، بدأت هي تحكي وتقول : خطيبي كان شغال معاهم ، متربيين سوا من وإحنا صغيرين ، إختصار حكايتي يا كينان إنه إتقتل بسبب شغله معاهم قبل فرحي بإسبوع .. دخلت الشغل مكانه وخدت حقه ، لكن مقدرتش أطلع من الشغل دا بعد كدا 

وعيطت ومكملتش حكي ، حط كينان إيده على كتفها وهو بيقول : أنا أسف ، أنا حقيقي مكنتش أعرف ، بس أوعدك إني هعوضك 

رفعت راسها وبصتله وقالت : متعلقش أمل قصة معايا ، أنا ميته من جوايا يا كينان ، وهتتعب كتير

كينان بتنهيدة : يا ستي خلينا نتعب ، مش هخسر حاجة إديني فرصتي 

وحضنها وهي بتعيط وهوا البحر البارد بيحرك شعرهم 


* عند البحيرة .. بدر وسيا

بدر كان نايم على ظهره وسيا نايمه جمبه وسانده راسها على دراعه وباصه للسما بتقول : أول يوم شوفتك فيه هو اليوم الوحيد اللي كنت خايفة فيه منك ، كنت قاسي وبارد لدرجة إني إستغربت إن في بني أدمين كدا ، مكنتش أعرف إنكم هتكونوا كل حاجة ليا إنت وكينان 

بدر بتحذير : أنا بس ، أنا بس اللي كل حاجة ليكي 

سيا بتتعدل وبتبصله وهو نايم على ضهره وبتقول : طب إنت حبتني ؟ 

بدر بصلها بطرف عينه وقال : واثق فيكي ، دا شعور كافي 

قامت إتعدلت وهي بتبصله وبتقول : شعور كافي ؟ لا مش كافي بالنسبة ليا ! أنا عوزاك تحبني يابدر .. عوزاك تحبني زي ما بحبك 

إتعدل هو وقربلها وهو بيرفع وشها ناحيته وبيقول : أكذب وأزيف مشاعري عشان أسعدك ؟ ولا أقولك الحقيقة ؟ أنا بحب وقتي معاكي وبثق فيكي .. إنتي الست الوحيدة في حياتي اللي قربتها ليا للدرجة دي ، دا مش كفاية بالنسبة ليكي ؟ 

إتنهدت وهي بتبتسم وبتقول : هوووف دا إنت تقيل لدرطة طلعت عيني معاك ، أنا معرفش أنا حبيتك إمتى بس كل اللي أعرفه إنك الحاجة الوحيدة الصح اللي أخترتها .. إوعى تسيبني في يوم يا بدر 

قرب منها وباس طرف شفتها وحضنها ، ملس على شعرها وهو بيقول : الفرس محتاج يرتاح ، وإحنا إتأخرنا ، مش هنقوم عشان ورايا شغل ؟ 

قام وقف ومد إيده ليها ، حطت أيديها في إيديه راح سحبها وركبها فوق الفرس ، نط وركب وراها وهو بيميل راسه على رقبتها وبيتحرك بالفرس 


* عند بيت بدر 


وصلوا البيت لقوا كينان بيركن عربيته ، نزل بدر وقفل باب العربية وهو بيقول بصوت عالي : إنت يابني 

كينان بسعادة مبالغ فيها : يا زعيييييم ، وحشتني يا زعيم 

سيا نزلت من العربية بدر بإستغراب : اللهم إجعله خير ، مالك سعيد كدا ليه هي القعدة مع توفيق بتفرح ؟ 

كينان وهو حاطط إيده على رقبته من ورا وبيبتسم : مقعدتش مع توفيق أوي يعني 

بدر فهمه وقال : أهاا ، لا عاوزين نركز في الشغل يا حبيبي

كينان بإستغراب وهو بيبص على بوق بدر : أيه الأحمر اللي على شفايفك دا يا زعيم ؟ 

بدر بطرف صباعه ملس على شفايفه وبص لقى أحمر 

بص ل سيا وقالها : أنتي حاطة روج ؟ 

سيا حطت إيديها على بوقها بخوف وقالت : أه 

بدر بعصبية : أنا مبحبش المكياج مش عاوز احس إني ماشي مع أراجوز 

سيا بعصبية : أنا أراجوز يا بدر ؟ 

كينان بشك : ثواني ثواني ، إنتوا كنتوا فين وبتعملوا إيه ؟ 

ضربته سيا وهي بتقول بعصبية : إيه بتعملوا إيه دي ما تحترم نفسك يابني أدم 

كينان بوجع من إيديها : اااه يخربيتك ، يا غبية بسأل عامة هو في إيه يا زعييم 

بدر بعصبية : في إن ماليش كلمة عليكم في أم البيت دا ! أنا مجبتلكيش مكياج أشتريتلك لبس جبتيه منين ؟ 

سيا وهي موطية راسها : نزلت مع كينان في يوم 

بدر بص لكينان راح كينان قال بصدمة : كينان إيه إنتي هتلبسيني مصيبة !! 

سيا بزعل : أسفة

بدر بصلها بغضب بعدين قال لكينان : إدخل نام إنت كمان وأنا هدخل أنام عشان عندنا تاني يوم ميعاد مع جماعة السراج

كينان بطاعة : حصل يا زعيم 

دخل بدر ف غمز كينان ل سيا وقال : واضح إنكم إتطورتوا ماشاء الله 

سيا بصت لكينان بخنقة وقالت : والنبي تسكت عشان أصلاً منطقش وقال بحبك دا يادوب باسني 

كينان بهزار : بتخونيني يا سافلة 

سيا بضيق : أنا بتكلم جد يا كينان ، تفتكر مبيحبنيش فعلا ؟ 

كينان : اللي أعرفه إن الزعيم بدأ يثق فيكي ، ودا شيء مش أي حد بياخده من الزعيم .. الثقة 

سيا بعشق : بس عوزاه يحبني ربع ما بحبه حتى 

كينان بتكشيرة : ما إنتي بصراحة خفيفة أوي ، يابت إتقلي متقعديش تصدميه فيكي


* ميعاد مقابلة السراج - صباح تاني يوم 


على السادة المسافرين لدولة الإمارات التوجه للبوابة ٣ ، الطائرة على وشك الإقلاع ، مطار القاهرة الدولي يرحب بكم 

نزلاء طيارة واشنطن ، ثلاث رجالة وست بيحطوا جواز سفرهم قدام ظابط المطار 

بيبص في الجواز الأول بعدين بيرفع عينه يبص لصاحب الجواز وبيقول : السيد سراج البهتيني  ؟ 

سراج : أيوة يا فندم ! ...


        الفصل الثالث والعشرون من هنا


 

تعليقات