Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية خارج قانون الحب الفصل الرابع والعشرون


|24| 


بدر : إنتي مالك خايفة كدا ليه ؟ 

قربلها بالراحة وهي كامت بتترعش من البرد والخوف ، قلع الجاكيت بتاعه وحطه على كتفها بعدين رفع راسها ناحيته وباسها بوسه رقيقه جداً وهو بيقول : قولتلك مستحيل أقربلك أو أأذيكي ، أو حتى أستغل ضعفك من الناحية دي بالذات ، أنا برا لحد ما تغيري هدومك وتخلصي 

خرج بدر من الأوضة وقفل الباب وراه ، سيا إتنفست بعمق وهي مش مصدقة نفسها !


* برا أوضة بدر 


كينان شاف بدر خارج من أوضته ف قال : مغيرتش هدومك ليه يا زعيم ؟ 

بدر وهو ساند على السلم : سيا بتغير هدومها جوا كانت بتستحمى في الحمام بتاعي عشان السخان 

كينان بغمزة : وطلعت من الأوضة ! أنا لو مكانك ك ..

قاطعه بدر وقال : إنت لو مكاني هتخرج من الأوضة برضو ، وتسيبها تاخد راحتها ، كينان متنساش إنها أمنتنا على نفسها .. وإعتبرتنا عيلتها ونامت بأمان وسطنا .. هيكون الفرق بيننا إيه وبين الواد اللي هددها بالصور هنبقى نفس الوساخة 

كينان بإعجاب عن رد بدر : عندك حق ، عليا الطلااق زعييم 

خلصت سيا لبس وخرجت من أوضة بدر وهي شعرها على كتفها وقالت : أسفة على اللي حصل دا مش هيتكرر 

بدر بتعب : خدي راحتك ومتقلقيش من حاجة 

دخل الأوضة عشان يغير هدومه ونزلت سيا بإحراج لأوضتها تحت


* في فيلا السراج 


ليديا بتتكلم فون : طب إنتي عاملة أيه دلوقتي ؟ 

لورا : عامية .. أنا دلوقتي عامية ومعايا خدامة هي اللي بتعملي كل حاجة حتى الأكل والمياه 

ليديا بشفقة : oh my dear  * أوه عزيزتي * 

لورا بغضب : مش عوزاكي تشفقي عليا ، عوزاكي تساعديني أنتقم من بدر والجماعة بتاعته 

ليديا ببرود : كان نفسي أساعدك بس إحنا بيننا هُدنة ، عملها توفيق بيننا وبين بدر واللي هيكسرها هيبقى برا المافيا خالص 

لورا بغضب : يعني إيه ؟

ليديا بنفس البرود : يعني يا حبيبتي زاهي محبوس في الفيلا بتاعت توفيق زي الكلب ، وإنتي عنيكي راحت خالص يعني مفيش فيكي أي مقاومة تأكلي وتشربي نفسك على حسب كلامك ولسه بتفكري في الإنتقام ؟ أنا رأيي تقضي حياتك وإنتي بتتوبي عن شغلنا ههههه 

لورا مسكت الفون وحدفته وهي مش شايفه وفضلت تصوت 


* تاني يوم الصبح ، في بيت بدر 


صحيت سيا وهي حاطة إيديها على بطنها بتعب ومكشرة 

كينان بص ل بدر ف بدر قال : بتبصلي كدا ليه يالا ؟ 

كينان بسؤال غبي : هو إنتوا عملتوا إيه يوم الإسطبل يا زعيم 

بدر بغضب : عملك إسود ، ملمستهاش 

سندت سيا بتعب على باب المطبخ وهي بتقول : صباح الخير 

بدر : صباح النور 

شاورت لبدر ييجي ناحيتها ، قربلها وقال : شكلك تعبانة ، مالك ؟ 

سيا بكسوف : أنا محتاجة أروح أي صيدلية وكنت يعني .. مم كنت محتاجة فلوس بسيطة 

بدر : ومالك مكسوفه كدا ليه وإنتي بتتكلمي ؟ قولتلك لو إحتاجتي أي حاجة قوليلي ، إلبسي طيب وهاخدك بنفسي للصيدلية 

إبتسمت وراحت باست خده ودخلت تغير هدومها 

بدر لكينان وهو بياخد مفاتيحه من الترابيزة : رايح مشوار سريع وراجع مش هتأخر 

كينان براحة : براحتك يا زعيم 

خرجت سيا بعد ما خلصت لبس وطلعوا للعربية 

بدر وهو سايق قال : أنا حابب أقولك حاجة ، أنا راجل بتاع أفعال مش بتاع ترجمة مشاعر ، وكمان أنا ستايل قديم يعني لو حصل بيني وبينك مشاعر مش هقربلك من غير شيء رسمي بيننا 

سيا بتعب : يعني أنا اللي سافلة يعني ؟ أكيد يا بدر بتمنى يكون في شيء رسمي 

بدر بحزن وتركيز في الطريق : بس مش عاوز أعلق حياتك بواحد ممكن يمو ..

قاطعته سيا وهي بتقول : بعد الشر ، بعد الشر عليك من أي حاجة 

وصلوا للصيدلية ف قال بدر : إنزلي وهاتي كل اللي عوزاه من جوا ، انا مش هنزل معاكي عشان مقدر خصوصيتك ومش عاوز أحرجك بس لو حد ضايقك ناديني بس 

سيا بحب : حاضر يا حبيبي 

نزلت من العربية ف بدر قال بإستغراب : حبيبي ! 

رجعت سيا العربية بعد ما إشترت اللي محتجاه ، إتحرك بدر بالعربية عشان يرجعوا البيت 


* في فيلا توفيق 

سونيا بإستفسار : طب وإيه مصلحتك من الهُدنة يا توفيق ؟ 

توفيق وهو بيشرب من الكاس بتاعه : بدر ميتأذيش ، أصل بدر هيكون دراعي اليمين في كل شيء وأنا عارف السراج كويس وعارف قلبتهم ، ف حميته بطريقتي

سونيا بتفكير : بس بدر زعيم نفسه ، يعني صعب يكون دراعك اليمين 

توفيق بسُكر : بدر ذكي ، مش هيخسر إتفاقي معاه عشان يشتغل مع غيري 

سونيا بتساؤل : يعني متفقوش ف عملت بينهم هُدنة إن اللي هيأذي التاني يبقى مش تبع المافيا ؟ 

توفيق : بالظبط 

سونيا سابت الكاس وقالت : أها فهمت 

إستأذنت هي من توفيق وقامت وهي بتمشي لقت حد بيسحب دراعها ، بصت بغضب وصرخت في وشه : سيب دراعي يا نصار إنت إتجننت ؟؟ 

نصار بغضب : في إيه بينك وبين كينان ؟ 

سونيا بغضب أكبر : وإنت مالك أنت ! هو أنا كنت وعدتك بحاجة عشان تستنى مني أحبك ، أنا حُرة يا أخي مش بالعافية ، وأقسم بالله يا نصار لو إتعرضتلي كدا تاني لأبلغ توفيق 

مشيت وسابت نصار عيونه مليانة شر 


* في بيت بدر 


وصل سيا وبدر البيت 

سيا ماسكة أكياس ودخلتها المطبخ وهي بتنادي : كينااان ، كينان تعالى 

كينان جه وهو بيلبس التيشيرت بتاعه : بغير هدومي يا بت عاوزة إيه !

سيا ببصة غريبة : تصدق أنا غلطانة ، معرفش مين كان نفسه في محشي 

كينان قربلها وهو بيبص على الاكياس ومبتسم بيقول : بتهزري ؟ 

سيا : والله رغم إني تعبانة خليت بدر يوديني أجيب طلباته ، بس بقولك إيه هتساعدني

كينان وهو بيرجع شعره لورا : موافق جداً أوي 

جه بدر وهو قالع التيشيرت ولابس واحد كت لونه إسود مبين عضلاته بيقول لكينان : جهزلي الشواية والفحم عشان نشوي فراخ طيب 

سيا : لا لا مينفعش ، الفراخ هتتسلق عشان عاوزة شوربتها 

بدر وهو بينفخ دخان السيجار : براحتك ، أنا بس كنت حابب أساعد 

كينان بحماس : أعمل إيه طيب 

سيا بتعب : إنت هتعمل أكتر حاجة أنا بكرهها ، إنت هتبشر البصل 

كينان بلوية بوق : بجد والله ؟ هاتي أربط الايشارب على راسي بالمرة 


* after 5 minutes 


كينان بيرجع لورا خبط في سيا اللي بتقول بغضب : اااه ما تحاسب إنت مش شايف ولا إيه 

كينان وعينه مدمعة ومقفلة من البصل : أاااه مش شايف تخيلي ، عينييي 

سيا بضحك : إهدى طيب إغسل إيدك ووشك وهتروق 

كينان وهو مغمض : الحنفية فين طيب 

سيا بضحك : مش قادرة والله من الضحك 

كينان : يارب بشتغل مافيا الصبح وبعد الظهر بشتغل دادة 

سيا مش مبطلة ضحك 

دخل بدر وهو بيقول : إنت عامل حوار ليه ؟ الحنفية أهي ياعم 

كينان بعمى : إفتحهااالي 

فتح بدر المياه وهو بيقول : متزعقش يالا

غسل كينان إيده ووشه وقال : والله ما همد إيدي في حاجة تاني

سيا بضحك وشفقة : خلاص أقعد على الكرسي إتفرج عليا 

بدر بهمس في ودنها : طب ما أقعد أنا وأتفرج عليكي ، مش أنا الأحق برضو 

سيا وهي بتشاور براسها على كينان : إحم إحمم 

بدر بيقول بإرهاق : أنا أهم حاجة عندي السلطة ، حد فيكم يتبرع ويعملها 

سيا بحب : هعملهالك أنا 


خلصت شيا حلة المحشي والفراخ والأكل إستوى ، جت تحط الأكل في الاطباق سمعوا صوت الجرس 

بدر وهو ماسك المعالق بيبص ل سيا وكينان وبيقول : حد فيكم طلب حاجة دليفري ؟ 

سيا حركت راسها يمين وشمال بمعنى لا 

كينان : محصلش يا زعيم 

ساب بدر المعالق وخرج السلاح من جيبه وهو بيقول متتحركوش من هنا طيب 

راح ناحية الباب وبص من العين السحرية شاف جماعة السراج واقفين برا !

بدر بصدمة : دول إيه جابهم !

فتح الباب ف رفع سراج راسه وهو بيقول : بدر ، حبينا نيجي نزورك في بيتك مش كل مقابلاتنا في بيت توفيق 

بدر بتناحة : تزوروني ؟ 

ليديا بجراءة : هتسيبنا واقفين على الباب كتير ؟ 

بدر حط السلاح في جيبه وقال : إتفضلوا 

دخلوا وخلعت ليديا الجاكيت بتاعها وهي بتقول بإعجاب : ستايل بيتك روعة ، كلاسيكي حلو أوي

بدر : شكراً

سراج وهو بيمد إيده ل بدر : قولت منجيش بإيدينا فاضية ، دي شامبين أصلية من واشنطن ، ودي إزازة جاك دانييلز * أحد أنواع الخمور المشهورة * 

كينان من ورا بدر : حد يهادي حد بخمرة ، حد قالك إن ليلة دخلة بدر إنهاردة ؟ 

سراج ببرود : مافيا عاوزهم يهادوك بإيه ؟ فيريرو روشيه ؟

بدر بجدية : إتفضلوا طيب 

دخلوا وقعدوا جوا ، حطت ليديا رجل على رجل وهي بتقول : what is this smell ?  * إيه الريحة دي * 

كينان بعوجة بوق : ريحة محشي ، متعرفيهوش ؟ 

ليديا بإبتسامة : أسمع عنه لكن مش أكلته غير مرة زمان 

سراج بود : حبيت يكون في بيننا لقاءات متبادلة كويسة بعيداً عن الشغل بما إن تم بيننا هُدنة رغم إعتراضك على شغلنا وإعتراضك على إنك تحط إيدك في إيدي ولكني إحترمتك عشان أسبابك فعلاً مُقنعة 

بدر ببرود : هو شرفتني ، لكن شغلك دا أنا هفضل معارض عليه ومش هحط إيدي في إيدك ، ما تتفضلوا معانا ؟ 

سراج : لا لا مش بنتعشى بالليل 

ليديا بموافقة : رغم ريحته الحلوة لكن أنا عاملة دايت 


After 10 minutes 

ليديا ساندة على الكنبة وهي ماسكة طبق المحشي وبتاكله بالشوكة وهي مغمضة عنيها وبتقول : great .. * رائع * 

Can i have your recipe ? * هل يمكنني الحصول على وصفتك * 

سيا بإبتسامة : أكيد ، صحتين 

سراج وهو بيسيب الطبق : أنا حقيقي لو زودت في الاكل مش هعرف أسوق العربية ، رغم دسامتها لكنها وصفة لذيذة جداً ومُختلفة 

ليديا بسعادة : it's remind me about sushi  * بتفكرني عن السوشي * 

هو نفس الفكرة يمكن رز وسالمون وملفوف بأعشاب بحر ، يميي


كينان بوشوشة ل سيا : بتعرفي تطبخي وسيباني كل دا أطبخلك إنتي والزعيم ، إستني لما يمشوا يا سيا هعلقك في المروحة 


خلصوا أكل ومشيوا ، شالت سيا الأطباق وودتها للمطبخ وكينان بيقول لبدر : أنا مش متطمن لإنهم جم هنا يا زعيم ، حاسس وراهم حاجة 

بدر ببرود : لو وراهم الجن الأزرق اللي عندهم يعملوه ، أنا فضلت مستني سراج دا يتكلم منطقش ، بس سيبك انا حاطط كل الإحتمالات 

سيا بتعب : أنا هغسل الاطباق دي وهدخل أنام 

طلع كينان أوضته ف قال بدر : سيا إستني عاوز أقولك حاجة 

لفت سيا وبصتله ف قربلها وقال : تت .. 


           الفصل الخامس والعشرون من هنا

تعليقات