Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية احببت طبيب نفسي البارت الخامس


 #أحببت_طبيب_نفسي
البارت الخامس..... 
الأنسة رحمة تتفضل.... 
دخلت فرح بس المرة دي مخططه تضيف شوية تغيرات عشان ميقدرش يعرفها، لابسه النقاب وحاطه حاجه على عنيها، هي هتقدر تشوف بيها، بس الل قدامها مش هيقدر يشوف عنيها... 

وغيرت شوية فصوتها، كل ده عشان مش عايزاه يعرفها طبعاً... 
مالك =اتفضلي يا انسة رحمة... 
عاملة اي النهاردة... 
رحمة =حاسه أني أفضل من المرة ال فاتت
مالك =ماله صوتك، حاسه متغير شويه.. 
رحمة = اصل عندي برد معلش، وكان لازم اجي مكنش ينفع افوت الجلسه.. 


مالك =اااه ألف سلامه، كان عمال يبص عليها، عنده فضول يسالها ليه مخبيه عنيها، بس حس انه مش من حقه يسأل السؤال ده.... بس فنفسه كان متضايق اوي، هو كان مستني لقاها عشان يبص فعنيها الل كانت بتقوله حاجات كتير اوي، عنيها الل كانت بتحسسه ان الدنيا لسه بخير، الل بتوحي بالبرأة والجمال،... يووووه بقا يمالك فوق... 
رحمة =دكتور مالك سرحت في اي 
مالك =لا لا مفيش، اااه قوليلي، لسه مستمرة فتتبعه ولا عملتي ايه 
رحمة =الأسبوع الل فات ده، الصدف بس هي الل كانت بتجمعنا، كأن الكون أجمع على أنه لازم يخلينا نلتقي، كأن الكون والأحداث واقفه معايا وبتحاول تدفعه نحيتي، بيقولوله بص، هي اهي، قدامك، هي دي نصيبك، ركز بس هتشوفها... حاول تشوف الحلو الل فيها... 


الكون كله بيوجهه ناحيتي بس حاسه انه مش واخد بالله برضو... 
مالك =أنا عندي فضول أعرف بتحبي بقالك قد اي... 
رحمة =بقالي اربع سنين، أربع سنين بشوفه من بعيد ومقدرتش اواجه، هتصدقني لو قولتلك أني شوفته فحلمي قبل ما أشوفه فالواقع!! 
مالك بتركيز كأنه لقي جواب لسوال فنفسه =ممكن تفصلي اكتر... 
رحمة =قبل ما أشوفه بكام شهر كده، كنت بشوفه فالحلم، نفس الابتسامه والعنين، نفس الوقفه ونفس البصه، أول مرة احلم بيه قولت ده اكيد حلم من الشيطان، بس الحلم اتكرر.... بعدها بكام شهر قابلته، اتنقلت انا وبابا من المدينه الل كنا عايشين فيها، وجينا هنا، حولت ورقي للكلية هنا وشوفته، كان ساعتها فأخر سنة ليه فالكليه، وانا كان فاضلي سنتين بس، انا اتصدمت لما شوفته، اززاي هو واقع، ازاي ازاي الشخص ده كان بيظهرلي، ااه فالحلم وشه

 مكنش مميز اوي ليه، بس الملامح قدرت اميزها،انا بعد ما شوفته حاولت ابعد،خوفت من الل بيحصل معايا وحاولت اتجنب اني أشوفه،كنت بتوتر اوي لما بلاقيه قدامي  والغريب بقا والل حضرتك ممكن متستوعبش حدوثه لا انت ولا غيرك، هو اني لاحظت اني بحلم بيه قبل ما اشوفه تاني يوم، يعني اليوم الل هصبح أشوفه فيه فالكلية، كنت ببقا حالمه بيه.... واليوم الل مكنتش بشوفه فيه فالكلية، مكنتش بحلم بيه قبلها.... انت متخيل!!!، انا كنت هتجنن، ازاي ده بيحصل معايا، انت ممكن

 متصدقنيش وتقول أني بتخيل، بس والله حصل كل الكلام ده... بدأت الأحظ ان كأن في أشارات بتتبعتلي، كأن الشخص ده هو نصيبي، كان روحي متعلقه بيه وهو متعلق بيا، قدره هو قدري، هو ازاي كده، كنت ببكي وانا بتكلم، تعرف أني لولا الاحلام والحاجات الغريبه الل كانت بتحصل معايا دي انا مكنتش هحبه ولا هفكر فيه، انا والله  بخاف من ربنا، بخاف اغضبه،كنت دايما بغض بصري، كنت بتجنب الاختلاطات وبحاول ابعد عشان مقعش فالأثم، بس للأسف مقدرتش اتجنب كل الاشارات الل كانت

 بتجيني، انا كنت بدعي من قبل ما احلم بيه أن ربنا يرزقني زوج صالح ويزرع حبه فقلبي ويزرع حبي فقلبه، غالباً ربنا استجاب وزرع حبه فقلبي من قبل ما أشوفه، بس مش عارفه هو احساسه اي بالنسبالي، يترا ربنا زرع حبي فقلبه واستجاب ليا ولا لا، يترا الاحلام الل كنت بشوفها كانت من عمل الشيطان ولا هي فعلاً اشارات عشان ربنا ينبهني ان هو ده الشخص الل كنت بدعي بيه انا حبيته اربع سنين من بعيد لبعيد، بس خلاص قررت الفت انتباهه، عشان انا عصيت ربنا بسببه، لسه مقتنعه أني بعمل معصيه، وبتمني ان اتوب عنها، بس ربنا يديني مطلبي، انا بحبه ومش قادرة ابعد قلبي واجعني اوي،.... وجعني وهو مش حاسس........."

طبعاً يجماعه هي قابلته فاخر سنة ليه فالكلية وهي كان باقيلها سنتين...بس بعد ماهو خلص اتعين فالمستشفي تبع الجامعه واصبحت بتشوفه برضو..طبعا الدكاترة النفسين مطلوبين برضو فالمستشفيات،بسبب ان مرضى كتير بيصيبهم حالة اكتئاب بسبب المريض،وبيبقو محتاجين دكاترة تسحب الطاقه السلبيه الل عندهم وتخلصهم منها ودا عامل مهم اوي عشان العلاج يعمل مفعول،لان لو الانسان فقد الأمل،هيموت بس بالبطئ....وبعد ما فرح خلصت،اتعينت فنفس المستشفي،بس هي اتخصصت جراحه عامة لانها بتحبها اوي وهو دكتور نفسي،فمكنوش بيجتمعو فمكان واحد اصلا،بس هي كانت متابعاه وعارفه هو بيعمل اي،وفالفترة الاخيرة مالك فتح عيادة خاصه ليه،وهي استغلت الفرصه وراحتله".....ده الجزء بتاع هي عرفته ازاي او بتابعه ازاي......نرجع لروايتنا *🖤
مالك =ياااااااه أي ده، ازززاي كل ده يحصل هو انتي قريبه من ربنا للدرجه!! دا قرب من ربنا، ربنا بيحاول يساعدك، بيقولك انا استجبت ليكي، والشخص الل كنتي بتدعي بيه بالغيب اهو قدامك، قدرك معاه، هو ده، مفيش غيره مناسب ليكي... 
تعرفي أن بكلامك ده... خلتيني كنت بفكر فواحدة، هي كمان بقالي فترة بشوفها فاحلامي، عنيها ضحكتها، مكنتش بشوف الوش كله، بس هي، انا قلبي حاسس انها هي الل كانت بتبقا فالحلم، كانت دايما بتبتسم وتبصلي بحب، انا طول الوقت كنت بكبر ومش بهتم وبقول اكيد ده عقلي الباطن وانها احلام ملهاش لازمه، بس كلامك ليا لفت نظري.... مكنش عقلي الباطن ابدا، يمكن اشارات.. 
بصلي وكمل كلامه وفي لمعه فعنيه، وقال... ااه اكيد هي دي،انا ازاي مأخدتش بالي منها، كانت نفس الابتسامه والعنين... شكرا شكراً انك لفتي نظري، انا مش عارف ازاي كل الاشارات دي وانا اهبل ومش فاهم... 


اقولكم احساسي فالوقت ده انا كنت مصدومه من كلامه، هو معقول طلع بيحلم بيا، يعني انا دعواتي استجابت فعلاً وربنا زرع حبي فقلبه بس هو ال كان بيتغابى، يعني يعني هو بدأ يحبني، كنت عايزة اقوم ارقص او اسقف كنت عايزة احضن دبدوبي واللف فالاوضه زي ما كنت بعمل لما ابقا فرحانه، بس للاسف مش عارفه اقوم، لسه القصه مخلصتش، لازم يعترف هو، لازم يقول الكلام ده بلسانه، لفرح، يقوله لفرح مش لرحمه... 
مالك =انسه رحمة انتي سرحتي فاي 
رحمه =هاا مفيش، انا فرحانالك اوي، ومكنتش متخيله ان في حد زيي بيحلم الاحلام دي.... 
مالك =طيب سيبك مني دلوقتي انا قصتي لسه فاضلها شويه.. 
قوليلي انتي هتكملي قصتك ازاي!؟؟ 
رحمة =مش عارفه، هسيبها للظروف، هكمل فدعائي انا متاكده انه هياخد باله وهيفوق، متاكده انه هيشوفني وهيعرف اني قدره، متأكده انه هيحبني، احيانا ارواحنا بتتلاقا قبل ما الاجساد تتلاقا، وده حاجه خارجه عن قدراتنا، حاجات مش احنا الل بنتحكم فيها، لان في رب عظيم بيرسملنا طريقنا.... 
مالك =فعلاً احنا لينا رب عظيم بيرسملنا طريقنا واكيد هو هيختارلنا الخير... 


ابتسمت فرح وقالتله اي يدكتور  وقت الجلسه خلص من ربع ساعة وانت ملاحظتش ولا الممرضه دخلت وقالتلنا... 
ابتسم مالك وحط ايده على دماغه بتعجب =ااه فعلا انا معاكي انتي بالذات ياانسه رحمة مش بحس بوقت الجلسه، والممرضه مدخلتش قالت لاني كنت عارف اننا ممكن ياخدنا الكلام، فقولتلها متزعجناش.. 
فرح =اااه، شكرا جدا ليك يدكتور، انا فعلا استريحت بالكلام معاك... 
مالك=هشوفك الجلسه الجايه!! 
فرح =يمكن ااه، مش عارفه، بس الل متأكده منه أن لنا لقاء اكيد،.. 
ابتسمت فسرها وقالت، قصتنا مخلصتش، اكيد لينا لقاءات كتير.. 
فرح =سلام!
مالك بابتسامة =سلام....
عدا يومين على لقائهم وكان الكون لسه مصمم يجمعهم،...
ترن ترن ترن...التلفون بيرن...
فرح =ألو دكتورة فرح،المنحه الل قدمتي عليها لبريطانيا اتقبلت،وحضرتك هتروحي تحضري مؤتمر الاول، وبعدين  تنزلي تدريب فمستشفي مدة المنحه شهر واكيد انتي عارفه الورق المطلوب

 للسفر،مستنينك بعد بكرة،حاولي تجهزي نفسك....
طبعا يجماعه دي منح عادي تدريب لمدة شهر فأي مستشفى فأي بلد خارج مصر وبتاخد شهادة وده بيساعدك بعدين وبيديك خبرة...
نفس المكالمة لدكتورنا =الو دكتور تم الموافقه على. المنحه......مستنينك...
قفل ابطالنا التلفون....
فرح =اعاااااااااااااااااا لولولولولولي،يماااااااااععععع يبابااااااااا،تعالو انا اخدت المنحه ال كنت هموت عليها،هي ااه مدته صغيرة بس انا كان نفسي اسافر ولو يوم واحد....
مامتها وباها...مبروك يحببتي...
فبيت مالك =اخيرا يجدع،الحمدلله يارب انا كنت مستنيها اوي،اااه هي مدتها صغيره.....بس اشطا حلوة اوي...
رحلة جديدة فحياة ابطالنا،هنكمل الل هيحصل معاهم فرحتلهم بس فالبارت الجاي ♥

تعليقات