Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

روايه انتقام العشق الفصل العاشر


 روايه انتقام العشق الفصل العاشر

فتح الاب وحط الفلاشه عشان يشغلها
كان زين قاعد بيحاول انو يفتح الفلاشه لكن في صعوبة في البرمجة لعند ما أخيراً فتحها وظهر قدامو كذا فيديو قعد يدور في الفيديوهات كانت عبارة عن اماكن وشوارع والعربية من جوة


زين بملل : مفيهوش حاجه مهمه
وقام زين ووصل للباب لعند ما سمع صوت رعد وصريخ من الاب حس بحاجه غريبة وراح ناحية الاب وقعد كان شايف بنت تماله تصرخ وشها مكنش باين من الشمية اللي كانت ماسكه كان قاعد بيردد في دماغو انو الصوت ده مش غريب عليه
زين باهتمام : ايه ده ومين دي
وفجآة وقعت الشمسيه من إيد البنت وانصدم زين جامد وبرق وفتح بقو
زين بصدمه : حور
كمل زين الفيديو لعند نصو وقفلو بصدمه فظيعه
زين بصدمه : ي.. ييعني د... ده كان انا... اللي دمرتها.... انا اللي عملت فيها كده
وقام ورمى كل حاحه من المكتب بكل عصبية كسر كل حته في الأوضة كان متعصب بطريقة غير طبيعيه لولا كان انو الحيط عازل للصوت كان كة اللي في القصر اتلمو عليه
لبس زين تيشرتو وأخد الفلاشه وخرج برة الأوضة
زين بصوت جهوري : سعدية
جريت سعديه ورمت كل اللي في إيدها
سعديه بخوف : نعم يا بيه
زين بعصبية شديدة : خشي نضفي الحاجه اللي في المكتب بسرعه فاهمه
سعدية بخوف : حاضر يا زين بيه
وطلع زين برة القصر وركب عربيتو بعصبية شديدة
( مضايق نفسك ليه يا نمر 😉😂💔)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قامت حور من على السرير وراحت عشان تاخد شاور وتغير وتقعد وتفكر بكل عقل وندوء
بعد شوية خرجت حور من الحمام وقعدت ع السرير وفتحت TV وسمعت درس لشيخ عن الصبر كانت عاوزة تشرب ف اتحركت ناحية التربو عشان تجيب الماية لكن بالصدفة لقت جواب جنب الماية ومكتوب عليه من برة إلى "ابنتي العزيزة حور "
شافت حور الظرف واستغربت وفتحتو ولاقت فيه كلام صدمها اووي وخلاها تعيط كمان
رحمة : بنتي القمر حور انا مش عارفة لما تشوفي الجواب ده هتبقي فين او بتعملي ايه بس المتأكده منو يا روحي انك هتبقي مشتاقة ليه يا حوري انا كتبالك كام نصيحه وامانه في الجواب ياروحي امانه عليكي تنفذيهم يا حور
أولا جوزك يا ماما خدي بالك منو ده ابن حلال يا قلب امك ربنا رزقك بواحد حنين مش كان ممكن أبداً غير يعمل اللي هو عملو خدي بالك منو يا حور واوعي يبنتي تظلميه معاك يبنتي اتزينيلو احسن التزين وعامليه احسن المعامله يا روحي
تاني حاجه يا حور انتي يا ماما ارمي كل اللي حصل ورى ضهرك واعرفي انو انتي عندك رب كريم يا قلب ماما هياخد بالو منك وصاحبي القرآن يا ماما متنسيش هو صاحبك في الدنيا وفي الآخرة يا روحي
إلى متيمتي وعزيزتي: حور 💋
كانت حور بتعيط اووي من الكلام اللي كان مكتوب كانت حلسه انو هي في عالم تاني خالص حضنت الرساله بكل حب واشتياق كبير ودموع
حور بعياط : حبيبتي يا ماما صدقيني هسمع كلامك وهبقى لزين كل حاجه وهصاحب القرآن يا روحي صدقيني ننفذ كل حاجه انتي قولتيلي عليها
وقامت حور ولبست الاسدال ونزلت لأوضة المكتب عشان تشوف زين
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وصل زين قدام قصر أحمد ونزل من العربية وفتحولو الحراس البوابة
دخل زين القصر وقالتلو الشغاله انو احمد فوق في أوضتو طلع زين على أوضة أحمد بكل عصبية وفتح الباب
كان قاعد أحمد على الاب فبصلو بلا مبالاة ودخل زين بعصبية
زين بعصبية : أحمد انت جبت الفلاشة دي منين
أحمد بملل : من كاميرة عربيتك اللي كنت انت مركبها القديمه
زين بعصبية : طب انت متعرفش الليلة اللي كنت فيها متخضر عملت ايه ولا روحت فين
أحمد : كنت غايب من الساعه 12 ومشوفتكش الا الساعه 4 الفجر
زين بصدمه : يعني اللي حصل ده حقيقي
أحمد : بإستغراب : هو ايه اللي حصل مش فاهم
رمى زين نفسو على الصوفيا بصدمه كبيرة أووي وعيون محمرة ومدمعه
زين بصدمه : انا... انا .. انا عملت كده ازاي
أحمد باستغراب وعدم فهم : عملت ايه يعم انطق انا مش فاهم مالك يا زين قلقتني
حط زين راسو بين إيديه وسند إيديه على رجلو
زين بعيون دامعه : انا اللي اغتصبت حور يا أحمد
انصدم احمد جدا وبرق وفتح بقو
أحمد بعدم فهم : انت بتقول ايه
زين : دي الحقيقة يا احمد انا الوحش اللي دمرتها
أحمد بصدمه : الولد ابنك
زين : انا اللي دمرتها
قام احمد من مكانو وقعد جنب زين وابتسم
أحمد بإبتسامة : احمد ربنا يا زين
زين بعدم فهم : انت مبتسم ليه وبتقول ايه
أحمد : زين مش انت اللي اغتصبت حور
زين بدموع : اه
أحمد بإبتسامة : بس تبقى بتاعتك يعم ومحدش حط ايدو قبلك عليها والولد ابنك ومفيش اي مشكله انها تفضل معاك طول العمر
بص زين لأحمد وفرح حس انو هيطير كمان شوية من الفرحه
زين : انا ازاي مفكرتش فيها
احمد : لأنك مش من مستوى ذكائي
ورجعت ملامح القمصه تاني على وش زين
زين : بس افترض حور عرفت انو انا... دي كده هتكرهني...... دي بتخاف لما بجيب سيرت اللي حه ناحيتها قدامي وتلبد فيا وبتخاف لما بتشوف ابوها تخيل كده انها تخاف تيجي ناحيتي تصور انها تعرف انو انا اللي دمرتها ودمرت حياتها مستحيل تسامحني
أحمد بزعل : بس ده قضاء ربنا يا زين انت مكنش لك زنب في الموضوع انت ملكش دعوة بحاجه يقلب اخوك
زين : مش عارف اعمل ايه يا احمد انا لأول مرة احس بتعب كده مش قادر حاسس بعجز ولأول مرة زين مالك ولاول مرة حاسس بعجز
أحمد : زين متضعفش يبني وقوم يلا روح لمراتك وخد بالك من ابنك اشرحلها يا زين وهي لو بتحبك هتفهمك
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في مكان غريب أووي فخم وعظيم كان قاعد واحد حاطط رجل على رجل
وفجآة رن تليفونو
الجاسوس : آلو يا كينج جيبتلك معلومات بضرب نار
الكينج بغموض : جيبت ايه
الجاسوس : جيبتلك المعلومات عن النمر اللي انت كنت عاوزها
الكينج : كويس اووي انجز
الجاسوس : انا واقف عند أوضة أكمد باشا يا كينج وجوة النمر وهو وثاعدين بيتكلمو ( حكالو كل حاجه)
الكينج : اممممم هتاخد مكافأة ع الأخبار دي
وقفل معاه
( فاكرين الشخص المجهول اللي وقف جنب زين هو ده الكينج 😉)
قام من مكانو وغير ولبس تيشرت رصاصي وبنطلو رصاصي
وركب عربيتو ومشي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
زين : هشششش
أحمد : في ايه مالك ياض
وقف زين ومشي ناحية الباب براحه
زين : الله احنا كنا بنقول ايه
أحمد بعد ما فهم زين : بنقول انو احنا
وفتح زين الباب فجأة ووقع الشخص اللي كان ساند ع الباب
كمل أحمد كلامو : انو احنا كشفناك
وطى زين على الشخص ده ومسكو من دقنو
زين : انت مين يا شاطر
جاسوس الكينج بتوتر : انا كنت جاي أسأل الاستاذ احمد هيتعشى ولا لا
زين : تمام قوم هتتعشى ايه يا أحمد
أحمد باستغراب : انا مبتعشاش يا زين وانت عارف كده
بص زين للراجل ببرود : مبيتعشاش
الجاسوس : انا كنت... كمني جديد يعني
أحمد بمكر : وازاي الخدم القدم مش قالولك
زين بمقاطعه : يا أحمااااد يا احماااد مش كفتيه انو الراجل كريم وجاي يسألك يعم... يلا امشي كترخيرك
ومشي الجاسوس وهو بيحمد ربنا
أحمد : انت ازاي تسيبو يمشي كده
زين بمكر : وهو كان هيقول حاجه سيبو كده نراقبو ونعرف هو رايح فين
أحمد بإبتسامة خبث : بتفكر صح يا نمر
زين : ابعت حد من رجالتنا وراه انا ماشي هروح اشوف حل في المشكله دي
حضن أحمد زين برجولة
أحمد : قولها يا نمر وهي بتحبك وهتتفهمك اشرحلها كل حاجه وانك اقبلتها في الوقت اللي انت كنت مفكرها ملموسه من حد غيرك عمرك مبصتلها من شكل او... او.... قلها
زين : هقول ان شاء الله
ومشي زين ونزل وكرب عربيته عشان يروح للقصر
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


كانت تحت في أوضة مكتب زين
حور : هو ليه الأوضة متكسرة كده يا خالتو سعدية
سعدية بحنان : كلمة خالتو طالعة من بقك زي العسل يا هانم
حور : مسميش نانم قوليلي يبنتي انا من دور بنتك مش صح ولا ايه
سعديه : ربنا يكرمك يارب يا حور يبنتي ويفرحك ويجبر بخاطرك...اه صح نسيت اجيب كياس ألم فيهم الحاجات دي.... تعالي كده واقعدي ع الكرسي براحه
وسندت حور
حور بإبتسامة : متتأخريش طيب عشان بخاف
سعدية بضحك : ونعمه انك عسل ودمك خفيف
ومشيت وسابت حور
كانت حور قاعده بتلف بعنيها في الاوضة بأكملها
حور : ايه العظمه دي
لعند ما فجأة حد نط من الشباك وجه من ورى حور وحط ايدو على بقها
_ لو عايزة تعرفي مين اللي اغتصبك في الليلة اللي فاتت دي ودمر حياتك اناعندي المعلومات اللي تفيدك
كانت حور مش عارفة تعمل حاجه لا تصوت ولاتتحرك عشان البيبي اللي في بطنها
هزت حور راسها بموافقه
_ هحطلك فلاشة دلوقتي قدام عينك ع الترابيزة وجنبها رقم شوفي آخر فيديو في الفلاش سامعه ولو فكرتي في الانتقام يبقى ابعتي مسج او رني على الرقم ده
وسابها ونط من الشباك تاني كانت الاوضة في الطابق السفلي والشباك كبير ف كان سهل انو ينط
حور بخوف : يا مامي مين ده وراح فين وايه ده
لاقت سعديه جايه عليها فنتشت الفلاشة وعنتها في اهدومها هي والرمق بخوف كبير
حور بتوتر : انا هطلع بقى يا خالتو اصل تعبانه شوية وعاوزة انام
سعدية : روحي يا حبيبة خالتو
حور : بس ممكن هاخد الاب بتاع زين
سعديه بإبتسامة : خدي اهو يا ؤوحي ده تحت امرك الاب
أخدت حور الاب وطلعت فوق وقعدت بكل خوف وتوتر وجسمها كان عمال يرتعش حطت الفلاشة في الاب وكانت صعب انها تتفتح برضو بسبب البرمجه لعند ما اتفتحت شافت لاقت مجرد فيديوهات لطرق ولعربية من جوة
حور بخوف : ما هو مفيش حاجه اهو فين يعني ..... اه صح ده كان بيقولي هلاقي آخر فيديو
فتحت حور آخر فيديو وبصت بصدمه انو في صراخ ورعد خافت جدا وكانت هتصوت لكن استحملت وكتمت صوتها بإيدها
حور : هي دي انا مش عارفة وشي مش باين لكن مين ده
لف زين والنور عمل على وشو وبان
حور بصدمه : ز.. ز.. زين مستحيل
وبعدها قفلت الفيديو وضمت رجليها ليها وقعدت تعيط بشدة
حور بعياط : انت يا زين انت اللي عملت فيا كده انت الله يسامحك يا زين الله يسامحك
خافت لحد يخش عليها قامت وشالت الفلاش من الاب وقفلت الاب وعانت الفلاشه في هدومها تاني
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
جري هو بعد ما نط من الشباك وركب عربيتو ومشي بسرعه وراح عند البحر ونزل وقعد على الشط
الكينج بإبتسامة مكر وهو بيفتكر ازاي وصلتلو الفلاشه
_Flash Back
الجاسوس : اه يا كينج انا جيبتلك فلاشة بيقولو فيها حاجه خطيرة لاقيتها واقعه في الاوضة ساعة ما النمر قفشني
الكينج : تمام هاتهالي من غير ما تلمسها واه صح النمر مش غبي اختفي انت عشان هيجيبك هيجيبك فاهم وانا بحلف برب العزة لو فتحت بقك ونطقت بكلمة لأقتلك سامع
وقفل معاه الخط
Back
الكينج بإبتسامة : لعبتها صح انا يا نمر وأخيراً هتقع في شباكي اخيرا هييجي اليوم اللي انتقم فيه منك وارد خيبة الأمل اللي سببتهالي انت وابوك يا نمر وعد مني ليك انو انا هاخد منك كل حاجه ثروتك وابنك وشهرتك وشركاتك وأخيراً وليس آخرا مراتك الحلوة هخليها جارية عندي
اتفاجأ مرة واحده من اللي بيرن عليه
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وقفت حور عند الشباك ومسكت تليفونها ورنت على الشخص الغامض ده
حور بعياط : انت مين وليه جبتلي الفلاشة دي
الكينج بتصنع الطيبة : فاعل خير وعاوز أكشفلك زين على حقيقتو
حور بعدم فهم : حقيقتو!!!
الكينج بكدب : اه حقيقتو انتي مفكرة انك اول واحده النمر يغتصبك لا في غيرك كتير نص حالات الاغتصاب في البلد كانت بسبب النمر هو ورجالتو كل يوم بينام مع واحده شكل لعند ما جيتي انتي وشافك واغتصبك ولما اغتصبك سابك ومشيتي وسبحان الله تاني يوم لما خرجتي برة البيت معرفش تروحي فين وشوفتيه وهو بيقتل راجل داس على جزمتو عرفو انك شوفتيهم وراح جري وراكي وخطفك وابوه كان عاوز بجوزو عشان يتوب من اللي بيعملو راح اتجوزك انتي عشان تكوني جارية عندو ويسيبك هو ويسهر مع غيرك
حور : انت اكيد بتكدب صح.
الكينج : وهكدب ليه طب افتحي كده تليفونك وهتلاقيني باعتلك صورة وهو كان نايم مع واحدة دلوقتي وخلص وجاي عليكي
حور : خليك ع الخط طيب
وطلعت حور من المكالمه والكينج معاها ع الخط وشافت صور لزين وحشه ومش كويسة خالص
حور بصدمه : ازااااي
الكينج : واكتر من كده زين دمرك ودمر حياتك وانا عارف انك عاوزة تنتقمي منو وانا مستعد اساعدك في الموضوع ده
حور بعياط : وبصفتك ايه افرض ليك هدف انت كمان
الكينج : لو ليا هدف مكنتش قولتلك حاجه سلام هسيبك تفكري مع نفسك ووقت ما تحبي تبدأي انتقامك انا معاكي
وقفل السكه في وش حور وقعدت حور في الارض فتحت في مصورة عياط
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وصلت ريتاج قدام قصر مالك ونزلت بكل عصبية ونرفزه ( مروحتش على بيتها) ودخلت القصر ووقفت في نصو
ريتاج : بابااااااا
طلع يجري مالك بخوف يكون حصل حاجه لبنتو
مالك : ايه يا ريتاج مالك يبنتي
ريتاج : واحشني يا بابا
مالك بضحك : تجعري قد كده عشان واحشني يبابا
تعالي لحضن بابا
وراحت ريتاج لحضن مالك بكل تعب وارتمت في حضنو
ريتاج بعياط :واحشني
مالك : فيه يا روءة مالك يبت
ريتاج :واحشني وخلاص
مالك : وهو اللي واحش حد بيسيبو وميقعدش معاه
ريتاج :بابا انت عارف جمعتي وكده
مالك :طب يلا عشان ناكل يا بابا
وأخد مالك ريتاج من ايدها ودخلو عشان ياكلو في اوضة السفرة

تعليقات