Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية خارج قانون الحب الفصل الواحد والعشرون


|21| 


دفا ، دفا وأمان غريب كانوا محاوطيني ، كإن في حد جاب أستيكة ومسح من دماغي كل الذكريات الوحشة في اللحظة دي 


بدر بيحضني ! الإنسان الوحيد اللي لما بيلمس إيدي بالغلط قلبي بيقوم ثورة وبيدق جامد ، محسيتش بنفسي غير وأنا بحاوط رقبته بإيدي وبحضنه وبغمض عيني ، ماهو لو في لحظة حلوة لازم أحسها وأعيشها بتفاصيلها زي ما عيشت كل الوحش بتفاصيله 

الغريب إنه مش حاضني مضطر ، هو كمان كان شادد عليا في حضنه 

كينان قربلهم وهو بيفصل إيديها عن بدر وبيقول : سيبي الزعيم يا بت ، سيبي الزعيم لأخنفك 

بعدت إيديها ورجعت لورا وهي بتاخد نفسها بالعافية ، بدر قال ل سيا : معلش هاخد كينان ونروح مشوار وهنرجع تاني ، متفتحيش لحد وخلي بالك من نفسك 

سيا بسعادة : حاضر 


كينان بتفاؤل : هطلع ألبس أنا ع السريع 

قرب بدر ل سيا ومسك رقبتها من ورا وقرب راسها ليه ، حست إن رجليها مش شيلاها راح حاطط شفايفه على جبينها وباس راسها وهو بيقول بهمس ونفسه الدافي محاوط وشها : حقك عليا

بعد عنها بالراحة وخصلات شعرها لازقة في دقنه 

بصلها لقاها عينيها بتلمع وواسعه ومبتسمة ع الاخر 

بدر بأستغراب : إنتي كويسة ؟ 

سيا بتتنفس بالعافية  : أنا زي الفل 

بدر بإبتسامة : هطلع أغير هدومي طيب 

طلع من المطبخ راحت سيا وقعت على الأرض وهي بتهوي على وشها عشان تتنفس ، وقعت من فرحتها بمعنى أصح


* برا البيت في عربية بدر 

كينان : طب فهمني في إيه في دماغك يا زعيم

بدر بملل : لما نوصل هقولك ، أنا متعكنن من الواد دا ومن كلامه 

كينان بحزن : شوفت البجاحة ؟ قالك عشان يتيمة محدش هياخد حقها 

بدر بيعض شفته اللي تحت بغيظ وقال : أنا في ضهرها ، أشوف بقى واحد إبن **** بيتكلم عنها عشان أقطع رقبة أمه 

وصلوا لمحل هدايا كبير ومشهور


بدر وهو بيبص على المدخل : عاوز أجيبلها هدية ك إعتذار لإني طردتها وكان ممكن تتعرض لخطر بسببي

كينان بيوطي وبيبص على بدر بتعجب ، بعدين بيحط إيده على جبين بدر يتأكد من سخونيته 

بدر بينطر إيده وبيقول : في إيه يالا !

كينان وهو بيرفع أكتافه : ولا حاجة يا زعيم بس مستغرب أصلك عمرك ما جيبت هدية لحد 

بدر بعصبية : يالا بقولك ضربتها وطردتها وطلعت مظلومة 

دخل ودخل وراه كينان وبدر بيبص على الحاجة من غير نفس 

حط إيده في جيبه وهو بيقول لكينان : هي البنات بتحب إيه ؟ 

كينان بيبص للحاجة وبيفكر بعدين قال : أنا رأيي نجيبلها إتنين كيلو كباب وكفته أقسم بالله هتفرح أوي

بدر بعصبية : إمشي يالا برا 


كينان بضحكة : يا زعيم أنا زيي زيك معرفش إيه أكتر حاجة بتحبها البنات ، بس هو الأكل بيفرحهم أوي 

بدر للبنت اللي بتظبط الحاجة : لو سمحتي 

البنت جت : تحت أمرك يافندم 

بدر بإحراج : عاوز هدية كويسة لبنت 

البنت : طب هي طفلة ولا أنسة ؟ 

بدر : أنسة 

البنت : أختك ولا خطيبتك ؟ 

كينان بإستغراب : هي الأسئلة ضمن المنهج ولا إيه ؟ 

البنت : لا يافندم بس على أساس الأسئلة دي هختار الهدية لحضراتكم ، يعني مثلاً عندي شيء لطيف هنا 

البنت قربت للكاونتر وجابت علبة زرقا فيها سلسلتين فضة أصليه وقالت : دول سلسلتين ، السلسلة الأولى فيها قلب والسلسلة التانية فيها مفتاح ، ممكن حضرتك تلبس المفتاح وخطيبتك تلبس القلب 

بدر قال ببرود : مفيش حاجة أفضل ؟ 

البنت بإبتسامة : في يافندم ، ثانية واحدة 


* في هايبر ون 


بعد ما بدر جاب الهدية ل سيا دخل هو وكينان هايبر ون عشان يجيبوا حجات 

بدر وهو بيبص لثلاجات الشوكولاتة وبيقرأ 

كينان جاب إتنين جالاكسي بندق وقال : دي جامدة دي 

بدر بتضييق عين : البت بتحب إيه ؟ 

كينان بغباء : بت مين يا زعيم ؟ 

بدر بضيق : سيا 

كينان : ااااه ، مش عارف الحقيقة بس ممكن تجبلها نوعين مختلفين 

بدر مسك شوكولاتين من كل نوع وهو بيحدفهم في العربانة 

وبيقول : تخيل واحد من الرجالة يشوف اللي بعمله يقول عليا إيه ؟ يخربيتك على بيتها 

كينان بضحك : ربنا يخليك لينا يا زعيم 

راح يحاسب مع كينان بعد ما خلصوا 


* في بيت بدر بعد ما رجعوله


سيا واقفة في المطبخ بتحضر أكل على ما ييجوا 

فتح كينان الباب وهو بيشم وبيقول : الله ، إيه الريحة الحلوة دي 

دخل بدر وهو شايل الحاجة وبيقول بالراحة : خد إديلها الهدايا 

كينان بصوت واطي : يا زعيم مينفعش إنت اللي زعلتها ف إديها إنت 

قفل بدر الباب برجليه ودخل المطبخ وهو ماسك الحاجة 

بدر : ممم ، خدي دي حجات جبتهالك وأنا بتسوق عادي جداً

كينان بيبصله بنظرة * يا ديني ع الكذب ! * 

سيا بسعادة وهي بتسيب اللي في إيديها : الله ! إيه دا

كينان بسعادة : إيه الريحة الحلوة دي 

سيا بسعادة : إنت بقيت تشم يا كينان خفيت خلاص ؟ 

كينان وهو بيدوق الأكل : يعني كلابي كدا 

سيا فتحت الصندوق الكبير لقت شوكولاته بالهبل 

رفعت راسها لبدر وهي مبتسمة بسعادة وبتقول : ياااااه أنا بقالي كتير مأكلتش شوكولاته ، مكانش عندي الرفاهية دي بجد 

بدر : إحم ، ما يعني قولت أجيبلك وأنا بشتري 

سيا بتفتح الهدية التانية لقت علبة كدا فتحتها 

لقت إسورة فضة أصلي وعليها حرف ال s 

سيا وهي بتخرجها من العلبة : وااااو ! دي تحفة أوي 

بدر : دي ك إعتذار عن أي شيء عملته فيكي ، وطلعتي بت جدعة في الأخر

سيا بلمعة عين وهي واقفة قدامه : عشان تعرف إن صوابعك مش زي بعضها يا زعييم * وضحكت * 

فضل بدر متنح فيها شوية وهي بتضحك بعدين غمض عينه وقال : ممم ، أنا هطلع أغير عشان ورايا مشوار شغل 

سيا بنظرة تعاطف : والأكل اللي وقفت أعمله ؟ 

بدر بهدوء : هخلص مشواري وهاجي أكل 

خرج بدر من البيت متجهه لتوفيق عشان يتمم معاه الشغل وساب كينان مع سيا 

سيا بترفع إيديها في وش كينان وبتقول بطفولية : بص جابلي إييه 

كينان : ننينيني أنا كنت معاه ياختي 

سيا بسعادة : قالك هجبلها حاجة بتحبها صح ؟ 

كينان وهو بياكل : لا هو مكانش يعرف إنتي بتحبي إيه ف جبنالك بقى شوكولاتات كتير عشان مش عارفين ذوقك 

سيا وهي بتبوس الإسوارة : مش هقلعها من إيدي أبدااا


* في فيلا توفيق 

وصل بدر ودخل وهو بيبص حواليه بتكبر ، أول ما دخل قعد وحط رجل على رجل قدام توفيق وقال بلهجة مُتقلبة : مكانش إتفاقنا 

توفيق بإستغراب : على إيه ؟ 

بدر بعصبية : إحنا هنستهبل ؟ زااهي ! خدته تعمل بيه وأنا كنت رايح أصفيه 

توفيق بإبتسامة : هتفرق معاك يا بدر ؟ الحصان الإسود خلاص وقعوا ولورا إتعمت كلياً بعد ما تم تصفية عينها السليمة كمان ، وزاهي مالوش أي لازمة حالياً في سوق المافيا بعد ما إنت علمت عليه لكني محتاجه ، محتاج أذل فيه شوية ، جهز نفسك إنت للتقيل 

بدر برفعة حاجب : اللي هو ؟ 

توفيق وهو بيشرب من كاسه : بما إن كدا كدا بضاعة الحصان الإسود بقت ليا وهنتفق على سعرها ، أنا يومين بالظبط ومستني جماعة السراج ينزلوا من واشنطن عشان هنتعامل معاهم في شغل ، دول طالبينك بالإسم يا بدر 

بدر إتعدل في قعدته وقال وهو بيضيق عينه : عرفوا عن اللي حصل لجماعة الحصان الإسود ؟ 

توفيق بإبتسامة : طبعاً ، إحنا دايرة الخبر بيلف فيها وبيوصل لكله ، لكن متقلقش هما مكانش في بينهم ود من الأساس ، الجماعة دول نازلين عشان شغل على تقيل ومعتقدش إنك هتندم من التعامل معاهم ، دي صفقة عمرك ، أكبر صفقة في تاريخ المافيا ، هي الأمورة اللي معاك هتتمم شغل معانا ؟ 

بدر بعصبية : لا هي ملهاش في شغلنا وياريت منجبش سيرتها وسط كلامنا تاني 

توفيق : تمام بس خلي بالك ، المشاعر بتضعف الشخص ، مهما كانت قوته هيفضل عنده نقطة ضعف 

سرح بدر شوية وهو بيفكر ..


* في نص الليل 

سيا كانت بتتفرج على التي في في المطبخ لقت باب البيت بيتفتح وبيتقفل ، جريت بسرعة على برا وهي بتبص لقت بدر جه وهو ماسك جايكته على كتفه وبيبصلها ف قال : مساء الخير 

سيا بإبتسامة : مساء النور 

بدر بإستغراب : منمتيش يعني ؟ 

سيا : أه كنت بتفرج على فيلم حلو أوي 

بدر : أها ، كويس سلي وقتك ، كينان فين ؟ 

خرج كينان من أوضة سيا وهو بيقول : أنا هنا يا زعيم ، نزلت سرير من فوق وحطيته في الأوضة اللي تحت عشان سيا تنام عليه كنت بركبه بس 

بدر وهو بيتاوب : كويس دا 

سيا بملاحظة : إنت كويس ؟ 

بدر إتنهد وبص لكينان وقال : جماعة السراج يومين بالظبط ونازلين من واشنطن لمصى عشان الصفقة الكبيرة اللي هنتممها 

كينان بفتحة بوق : ودا مضايقك في إيه يا زعيم ، دا إحنا مستنيين شغل على كبير بقالنا كتير 

بدر بتكشيرة : مضايقني إنهم أكيد عارفين إن قتلت الباشا اللي ريناد إتهببت معاه  ، وهما كانوا على علاقة كويسة بيه ف دا هيخلي بيننا حساسية 

كينان : أوبااا ، ربنا يستر على اللي جاي 

بدر : سيبها على الله ، هطلع أغير 

كينان بتعب : وأنا هطلع أنام هلكااان 


طلع كينان وبدر ، ووقفت سيا في المطبخ بتغسل المواعين بعد ما أكلت الشوكولاتة

نزل بدر المطبخ عشان يشرب مياه ف قالها بإستغراب : بتعملي إيه ؟ 

سيا بصتله وقالت : بغسل المواعين عشان متتراكمش عليا ، أعملك حاجة سريعة تاكلها ؟ 

بدر حرك راسه يمين وشمال بمعنى لا 

بص ل سيا ف قالها : إيه اللي على بوقك دا ؟ 

سيا وهي بتلمس شفايفها : إيه ؟ 

بدر بتركيز : شوكولاته ، مبهدلة نفسك ليه .. قربيلي هنا 

قربت منه ف سحب منديل وبل طرفه مياه وهو بيمسح بوقها وبيقول : ينفع كدا ؟ 

وسيا سرحانة في عيونه .. من غير وعي ميل عليها وقربلها و ...

            الفصل الثاني والعشرون من هنا


 

تعليقات