Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

روايه حب بالصدفه الحلقه السادسه والعشرون والاخيرة


حب بالصدفه

#البارت 26 والاخير


-ميار:واقعد مكان العروسه ليه 

-محمد:كتب كتابنا يا حبيبتي 

-ميار بصدمه:هاا

-محمد :مش وقت هبلك والنبي 

-الكل فضل يضحك

-محمد :يلا يا مصطفى ولا اي 

-مصطفى :اتكل علي الله 

-مصطفى :ميار هاتي بطاقتك 

-ميار :هاا 

-مصطفى :اه شكلك هتطولي معانا

-مصطفى راح ومسك شنطه ميار وطلع البطاقه واداها للماذون

-مصطفى :ابدا انت يا شيخنا علي ما نفوقها

-أيه راحت لميار:مبروك يا ميرو

-ميار بصت لها:هااا

-ايه:هاا اي الله يخربيتك فوقي اللي يسترك

-ميار :هما بيتكلمو جد

-أيه :والموضوع ده فيه هزار

-ميار بصوت عالي :لااا انا مش هتجوز مش عايزه اتجوز عايزه ماما





-مصطفى :احييي 

-محمد راح لميار:ميار حبيبتي اهدي كده وصلي ع النبي 

-ميار :مليش فيه مش هتجوز برضو

-محمد ومثل دور المظلوم:كده هتسيبيني وتمشي.. طب والعيال واللي ف بطني هترميهم

-ميار :عيال.. وبطنك انت سخن يا حبيبي 

-محمد:اهو اهو قالت حبيبى يعني موافقه اتكل علي الله يا شيخ

-ميار :استني استني بس هتجوزك بس بشرط

-*****************************

في خارج القاعه دخل حسين ويوسف 

-حسين فهمت هتعمل اي

-يوسف:اه كل اللي هعمله اني هدي الحقنه دي لست مصطفى ف رقبتها 

-حسين:من غير ما حد يا خد باله وبعدها نعمل مكيده حلو تليق بالظابط مصطفى 

-وهما داخلين هاني ورامي قابلوهم في الطريق

-طبعا هاني ورامي :اهلا اهلا نورتونا.. اتفضلو 

-حسين راح لمصطفي :مبروك يا بن خالد

-مصطفى :انت يا حيوان اي دخلك هنا ومين عزمك اصلا

-حسين:جاي اديك هديه بسيطه

-مصطفى :لا طبعا مينفعش.. نا اللي هديك المرة دي هديه يسيطه

-حسين بعدم فهم:اي الهديه دي

-مصطفى :شاور لمجموعه من الرجاله ييجو

-احد الرجاله:أستاذ حسين عبدالله الخضري حضرتك لازم تيجي معانا 

-حسين:انتو هبل اجي بتهمه اي ان شاء الله 

-الظابط:حضرتك متقدم فيك محاضر كتير وموجود الورق اللي يثبت

-حسين:انتو اغبيا متعرفوش انا مين

-الظابط :من غير شوشره اتفضل

-يوسف :راح لمصطفي.. انا اسف

-مصطفى :انت مش ساعدتنا خلاص كده خلصنا

-ميار :هو اي اللي بيحصل ده 

-مصطفى نا هقولك.. بصي يا ستي في يوم يوسف جالي واعتذر ليا وقالي اني حسين اللي طلب منو يعمل كده استغربت اوي ليه عمل كده يوسف ساعتها قالي :انا اسف يا مصطفى علي اللي عملتو في ميار والله كنت تحت ضغط من ابويا كان واخد حبيبتي وساومني علي حبيبتي 

-مصطفى :طب المفروض علي اللي انت عملتو ف ميار حبيبتك ترجعلك 

-يوسف بالم:ماتت

-مصطفى بصدمه :اييه

-يوسف :حد من الكبار اللي بيشتغل معاهم حب حبيبتي وطلبها من ابويا وابويا سلمهلم بكل بساطه طبعا حبيبتي مستحملتش تعذيبهم وا.. وكمل بانكسار.. وانتحرت.. وف الآخر ابويا يقولي مش تليق بيك.. من ساعتها ونا مقرر اني هنتقم واللي شجعني اكتر لما سألته ولادك ولا شغلك وقالي طبعا الشغل يعني ممكن ف اي لحظه يبيعني 

-وبصراحه قالي علي موضوع اهلك ونا مرضاش ان يتعمل ف اهلي كده واسكت فقررت اني هساعدكو.. وبصراحه انا تعبان من ساعه اللي عملته ف اختك لانه اتردلي ف حبيبتي

-مصطفى :ونا اي يضمني انكو مش متفقين عليا

-يوسف :اقسم بالله مش متفق معاه وبراحتك سدق متسدقش براحتك 




-واه علي فكره ابويا ناوي يموت ستك يوم كتب كتابك

-مصطفى :ايي.. اه يا ابن ال****

-يوسف:بص هو مديني حقنه اديها لجدتك وهو هييجي معايا يوم كتب الكتاب ممكن تفبضو عليه ساعتها

-مصطفى :بس مفيش حاجة معايا ضده 

-يوسف :نا عارف مكان ورق يوديه ورا الشمس هيكون عندك يوم القبض عليه

-مصطفى :تمام هحاول اثق فيك

-يوسف:طب سلام دلوقتى 

-مصطفى لميار وبس كده يستي هو ده اللي حصل

-يوسف لميار:انا اسف يا ريت تسامحيني 

-ميار مرضتش عليه

-يوسف:استأذن انا بقي عشان مبوظش ليكو فرحكو.. ومشي يوسف

-مصطفى لميار انا فرحان او ان الوسخ ده انسجن والورق اللي معانا ده حكمه يا إعدام يا موأبد

-ميار :الحمد لله


-محمد:ممكن بقي نخلص ونكتب ام الكتاب اللي مش راضي يتكتب ده

-ميار:لااا 

-محمد:يا نهار اسود يا نهار اسود 

-ميار :هتجوزك بس بشرط

-محمد بنفاذ صبر:اتنيلي اشرطي

-ميار :احم تعالا اقولك ف ودنك

-مصطفى :ودنه! احنا هنهزر

-ميار :خلاص ماشي.. اسمع بقي يا محمد هنقسم كل حاجه سواا وهنعمل كل حاجه سوا 

-محمد:نعم اللي هو ازاي يعني لمواخذه 

-ميار :يعني الاكل هنعمل سواا وغسيل المواعين هنعمل سواا

-محمد:حاضر من عنيا بحب انا روح المشاركه دي

-ميار:وبالنسبه للحمل

-نا هحمل الشهور وانت تولد

-محمد بص لميار بصدمه:نعم اا اي يختي 

-بصي بصي انا خلاص مش متجوز 

-ميار :بهزر يخربيتك متبقاش قموص كده

-وكتبو الكتاب وكانت ليله من أجمل الليالي علي كل ابطالنا

-

-بعد مرور سنه 

-ميار ف المستشفى :عااااااااااا. يا مامااااااا

-محمد:اهدي بس يا حبيبتي 

-ميار :متقوليش اهدي منك لله 

-محمد:طب انا عملت اي دلوقتي بتدعي ليه

-ميار :انت السبب انا قولتلك الخلفه عليك وانت مرضتشي

-الدكتور بص باستغراب:

-محمد:معلش يا دكتور هرمونات ولاده وكده

-الدكتور لا ولا يهمك

-ميار بصت للدكتور :اطلع بره مش عايزه الدكتور ده

-محمد :اسكتي الله يخربيتك مش هتلاقي حد يولدك بنظامك ده

-ميار :هاتلى دكتورااا

-محمد:معلش يا دكتور ممكن اللي بولدها دكتوره

-الدكتور باحراج :اه طبعا ثواني هخلي الدكتوره تجهز

-ميار :هات ايدك

-محمد:هتعملي اي بأيدي يا حبيبتي 

Ahlam Tamer 

-ميار:هات ايدك بقولك

-محمد :اشهد ان لا اله الا الله محمد رسول الله 

-ميار مسكت ايد محمد وفضلت تعض فيها 

-محمد :يا بنت العضاضااااا

-الدكتوره جت وبصت لميار:ممكن تاخدي شهيق وزفير 

-ميار لمحمد:بتقولك شهيق وزفير.. وكملت بزعيق انا جايه اولد مش جايه اعمل تمارين يوجاا.. هاتلى حد يولدني خلص





-محمد :ميار اهدي 

-ميار :هموت مش قادره

-محمد:بعيد الشر عنك يا قلبي

-ميار لو مت افتكرني وابقي اتجوز واحده تربي ابني

-محمد:باذن الله هتبقي فل والله 

-ميار :ابقي اتجوز واحده تربي ابني

-محمد:حاضر هعمل اللي انتي عايزاه 

-ميار :يعني انت هتجوز لما اموت.. اه انت مش هتسدق اصلا

-محمد مش انتي اللي بتقولي

-ميار :انا كنت يختبرك.. طلقني. طلقني يلا

-محمد:يخربيت كده

-الدكتور :ممن تركزي معايا الراس ظهرت 

-وبعد مرور اكتر من 5ساعات خلصت عمليه الولاده وجابو ولد وبنت

-ميار بعد ما فاقت:فين ابني

-محمد 'حمدلله على السلامه الاول


-ميار:الله يسلمك يا حبيبي 

-محمد ف سره:اللي يشوفها وهيه بتقول حبيبي ميسدقش انها كانت بتقول من شويه طلقني 

-ميار :ف حاجه يا حبيبي 

-محمد :لا لا المهم انتي جبتي تؤام

-ميار :الحمد لله.. امال فين اهلي

-محمد:مكانوش يعرفو ولسه رانن عليهم لما خرجتي من العمليات

-طيب.. وبعد شويه الممرضه جابت الاولاد 

-ميار انا اللي هسميهم

-محمد :طب سمي واحد ونا واحد

-ميار :ليه هوا انت قاسماتني وحملت 4شهور ونص زيي

-محمد يعني اي

-ميار :انا اللي هسميهم لوحدي

-محمد:طب نتفق ومسمي سواا

-ميار هفكر 

-وبعد شويه العيله جت وبارك لهم

واتفقو هيسمو يس و ياسمين


وعاشو  ف سبات ونبات

تمت بحمد الله ♥️

Ahlam Tamer

تعليقات