Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الحب الاول الفصل الثاني والعشرون


رواية الحب الاول الفصل الثاني والعشرون 

المجهول .. انت فاكرني نايم علي وداني.. انا يابني مفيش نفس بتتنفسه انا معرفش بيه .. قولي انت ليه قابلت علاء
أحمد .. قولي كنت استني إيه تاني بعد ما علاء خطف شوق


المجهول .. ومين قالك إن علاء هو ال خطف شوق؟!
أحمد .. ومين غيره مستفيد من خطف شوق وهيكون مين غيره
المجهول .. علاء مخطفش شوق
أحمد .. إيه !!!! اومال مين !!؟
المجهول .. طرف تالت
احمد .. طرف تالت !!! مين ده؟؟؟؟؟
المجهول .. ال أعرفه أنا أنه مش علاء وهكتفي إني أعاقبك بإني أسيبك تعرفه لوحدك عشان بعد كده متاخدش قرارات من دماغك
أحمد .. ده ال هو ازاي متنطق وتخلصني أنا مش فاضي للألغاز ولعب العيال ده
المجهول صرخ وقال .. احمد 😡 إلزم حدودك واعرف انت بتكلم مين
أحمد .. معلش بس مينفعش تقلب دماغي وتسيبني كده
المجهول .. المقابلة انتهت😡
طلع أحمد من المزرعة وراح ع الارض ودماغه هتشت ومش شايف قدامه ودماغه عمال تودي وتجيب ومش واصلة لحاجة وفي ساعة الفجرية تليفون أحمد رن
أحمد .. ايوة مين معايا
.. أنا شوق ياأحمد
أحمد .. ايوه ياشوق انتي فين
شوق .. انا مخطوفة يااحمد ومش عارفة انا فين
أحمد .. مين ال خاطفك
شوق .. معرفش ياأحمد الناس ال بتتعامل معايا غريبة ومحدش بيكلمني منهم وهما ال إدوني التليفون عشان أكلمك بس أكيد علاء هو ال خاطفني هيكون مين غيره
أحمد .. لا مش علاء ياشوق .. الو ؟ الو!! ( المكالمة قطعت )
احمد قعد في حيرة اكتر بعد المكالمة دي وقعد يسأل نفسه هما ليه مخلوش شوق تسمعني وأنا بقولها إن مش علاء ال خاطفها ؟!
ومين الطرف التالت ده !؟
وإيه مصلحته في خطف شوق ؟!
طب لو ليه مصلحة او طلبات كان كلمني وع الاقل ساومني فيها !!!
في الناحية الأخري
إسراء .. هفضل محبوسة كده لحد إمتا ؟
علاء .. لحد ما ترجعي عن ال في دماغك وتقفي جنب أخوكي مش جنب الواد الهلفوت ال واكل عقلك
إسراء .. إخرس ، الواد ال أنت بتتكلم عنه وقت ما كان خاطفني كان قدامه إنه يعمل أي حاجة فيا بس عشان هو ابن اصل كان شايلني في عنيه وعلي فكرة طلب مني اني امشي وأرجع بيتي وفعلا مشيت بس بعد ما مشيت حسيت إني مش حاسة بالأمان حتي لو هرجع بيتي جنب اخويا ورجعتله
ودلوقتي انت فعلا بتثبتلي إني كان عندي حق
علاء .. إخرسي يافاجرة وضربها بالقلم وقال .. انتي الواد لحس عقلك خلاص .. بس إتطمني قريب اوي هسيبك براحتك .. بس لما أقطعهولك حتة حتة وأسويه علي نار هادية
شوية وتليفون علاء رن
علاء .. الو
المحامي.. ايوة ياعلاء بيه ليك عندي خبر حلو
علاء .. خبر ايه؟!
المحامي.. الواد ال أسمه أحمد إتحكم عليه بالإعدام غيابي في قضية خطف أختك وقدرت أعمل تأجيل في قضيتك
علاء .. تماااااام هو ده الكلام المظبوط مع السلامة
مشي علاء ناحية إسراء وهو بيضحك ضحكة صفراء وقالها حبيب القلب إتحكم عليه بالإعدام في قضية خطفك
في نفس اللحظة عزيز بلغ احمد بالخبر إتصدم أحمد ولكن سرعان ما تدارك الموقف وقال لعزيز
أحمد .. وقضية علاء وصلت لحد فين !!؟
عزيز .. إتأجلت !
أحمد .. طبيعي ومتوقع علاء هيخرج منها
عزيز .. يخرج إزاي ده معترف في الفيديو



أحمد .. لا ياصاحبي القانون أتعمل للغلابة ال زيينا وصدقني موضوع التاجيل ده هيفضل يتعمل لحد ما الرأي العام ينسا والقضية هتتقفل ويرجع علاء لحياته الطبيعية تاني
عزيز .. كده مفيش قدامنا غير إننا نجيب إسراء بالقوة
أحمد .. لا مش عايز دم ياعزيز
عزيز .. مفيش قدامنا حل تاني وعلاء مستحيل يسلمك دليل برائتك
أحمد .. لسه المحامي بتاعنا هيطعن في الحكم معانا شوية وقت
بعد شوية علاء رن علي احمد وكلمه
علاء .. مبروك عليك الإعدام
أحمد .. الله يبارك فيك عقبالك والله هفرحلك
علاء .. هاهاهاهاها خلينا في المهم لساك منشف راسك ومش عايز تسلمني شوق وتاخد دليل برائتك
احمد .. يابني انت مبتفهمش شوق اتخطفت وقريب هعرف ال خطفها مين وبرضو بعد ما ترجع مش هتشوف ضفرها لو علي موتي
علاء .. مش هتفرق كده كده انت هتموت وشوق هتظهر وبرضو هاخدها هاهاهاها
قال يقولي شوق مخطوفة قال هاهاهاها
أحمد .. طب غور في داهية دلوقتي معايا مكالمة
-------
أحمد .. ايوه مين
شوق .. اسمعني بسرعة مفيش وقت أنا كنت شاكة في حاجة اليومين ال فاتو ودلوقتي إتأكدت منها
أحمد .. قولي بسرعة

تعليقات