Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية هل تغفر لي الفصل الثامن


 

وصلوا الي القصر رحب الجميع بهم وأرتمي كل فرد منهم في حضن والدته بدلوا ملابسهم و اخذوا حماما ثم استعد الجميع لتناول الطعام سويا ..
رقيه: اين أخي ! لم يأتي لستقبالي ككل مره
ماجد: سأخبرك ولكن بعد الطعام صغيرتي ...
مروان: اعتقد انه يجب أن تخبرونا بكثير من المواضيع
هاله: كما قال جدك بعد الطعام يا صغيري
مني : أخبرونا كيف مرت دراستكم وحياتكم هناك .. اخذوا يقصوا لهم قصصهم هناك و مزاحهم معا .. انتهي الطعام وذهب أسر بعد تناول الطعام فهو يعتبر ابن العائله .. ثم قال ماجد: مالك و رقيه و مروان أريدكم في المكتب ..
مالك لملك الجالسه بجواره. امسك يديها ثم نظر لعينها: سأذهب الي المكتب .. هل تجلسي ام تصعدي الي الغرفه
ملك بتوتر : سأجلس قليلا ثم اصعد
مالك: حسنا لن اتأخر ....قبل رأسها وهو ذاهب لأن الجميع ينظر لهم توترت كثيرا عندما قبلها وارتعش جسدها ولكن عدت الموقف لانهم أمام الجميع .. دخلوا الي المكتب
ماجد: لتعلموا ما يحدث .. شادي قام بخيانه مالك في الشركه
رقيه: كيف !
مالك: أنشئ شركه هو و اروي و قاموا بأخذ صفقه كانت مهمه لشركتنا وعندما أخذوها تأذت شركتي كثيرا .. ولم يخبروني أنهم هم .. اكتشفت بنفسي ... لذلك طلقت اروي و جدكم طرد شادي من المنزل .. وانا ادير شركتكم أن أردتم أن تأخذوا حصتكم تديروها بأنفسكم لا فرق
في الخارج يجلس اروي و ملك و شكريه ومني و شاديه وهاله كان الجميع يتحدث باستثناء ملك تجلس صامته جلست مني بجانبها لتقول
مني: لما لا تتحدثين :
ملك: انا .. انا .. انا استمع لكم




مني: هل يعاملك مالك جيد
ملك: اجل
مني: وانت هل تتعاملي جيد معه
ملك بتوتر: اجل اجل
مني: حسنا .. انا اريد ان اطمئن علي ابني فهو مر بفتره سيئه ولا اريد أن يعاني مره اخري
ملك: لا تقلقي .. انا ومالك نتعامل جيد
مني: وانا ايضا سأعاملك جيد .. أنتِ لم تفعلي سوء منذ أن اتيتي لذلك يجب علي معاملتك جيد .. اعتبريني بمثابه والدتك
ملك: حسنا اشكرك...
مني: أخبريني .. ماذا فعل لك مالك
توترت ملك من سؤالها لتقول وهي تضع خصلات شعرها خلف اذنها:ماذا فعل !
مني: انا من اسال .. لما تخافي منه لتلك الدرجه .. لما أشعر انك ترتعبِ منه .. ماذا فعل لكِ
ملك: لا شئ .. لا يوجد شئ من هذا
مني بعدم تصديق:هل أنتِ واثقه
ملك:اجل واثقه ..انا سأصعد الي غرفتي لانام قليلا
مني: حسنا اذهبي
في المكتب ....
رقيه: بالطبع لا .. انت تعلم انك اخي مثل شادي .. لا اعلم لما يفعلوا ذلك ولكن انا اتأسف نيابه عنهم .. ولكن شادي اخي اعتقد انك لن تمنعني من مقابلته
مالك: بالطبع لا فهو اخيكِ .. تستطيعي أن تقابليه كيفما تشائي .. فقط انا من لا اتعامل معه لا يوجد شئ خاص بك
رقيه بتفهم: شكر لك
مروان: وانا ايضا اعتذر أن ظننت السوء بك ..ولكن انت تعلم انا احب اروي كثيرا لذلك عندما رأيت زوجتك حزنت علي ما أصاب اختي
مالك: جيد انك ذكرت ملك .. ملك فتاه طيبه لذلك أريد أن تعاملوها جيد وباحترام وهي ستتعامل معكم جيدا أيضا
مروان ورقيه: حسنا
مالك : سأذهب الي غرفتي لارتاح هيا
خرج وجد ملك صعدت الي غرفتها استأذن من الجميع وصعد خلفها...
صعد وجدها تكورت في السرير وتنام بهدوء اخذ ملابسه ودخل الي الحمام ليأخذ دش فتحت عينها بمجرد دخوله تقلبت في السرير .. لما تشعر بحراره فهم مازالوا في فصل الشتاء فتحت اول زورارين في بلوزتها ليدخل القليل من الهواء بجسدها الساخن ثم عادت لفرحتها مره اخري تذكرت ما حدث في غرفته الكشف
فلاش باك عند الطبيبه




هل انت متزوجه سألتها الطبيبه وهي تجري لها سونار
ملك: اجل
الطبيبه: كل هذا لم تلاحظي
ملك: الاحظ ماذا
الطبيبه: الحمل .. انك في أوائل الشهر الرابع
ملك بصدمه: ماذا!! .. هل .. هل انت متأكده
الطبيبه: اجل
ملك بعدم تصديق:هل .. هل اقوم بتحليل دم لنري
الطبيبه بضحك: أنني اري الجنين امامي عن اي اختبار تتحدثين
بكت ملك من الصدمه .. أكثر من شعور احتلها .. الخوف من رده فعل مالك .. فرحتها بأمومتها التي ظنت أنها حُرمت منها ... خوفها علي جنينها من تلك اللعنه التي تحتل رحمها
ملك بتوتر ممزوج بفرحه: هل حقا متأكده
الطبيبه وهي ترها جهاز السونار: اجل انظري ..
يا الله اي عوض هذا ..
ملك:لكن انا .. انا لدي ورم بالرحم .. هل هذا يؤثر علي الجنين
الطبيبه: هو الان في وضع جيد ولكن بالتأكيد يحب أن تتابعي مع طبيب مختص .. وآلان توقفي عن تناول أي دواء او عمل مجهود
ملك بفرحه : لا تقلقي .. ولكن انا منذ فتره انام كثير هل هذا
الطبيبه: اجل بسبب الحمل .. أخذت ملك تسألها ما كانت تشعر به وتعتقد أنه من مرضها ولكن هي بخير بل وحامل أيضا ..
ما صدقت أن اختلت بنفسها من زحمه الاحتفال لتصعد الي غرفتها تبكي ولكن لاول مره من شهور تبكي من الفرح .. ستصبح ام .. ستتذوق السعاده .. هل هذا الجانب الجيد من تلك الحادثه .. هل كل ما مرت به لتصبح أم .. ألم يكن من الممكن أن تصبح ام بطريقه طبيعيه ... لن تعترض علي شئ ستفرح اليوم الان لتنعم بفرحتها ...هي سعيده لاؤل مره منذ فتره .. شعرت بدخول مالك الغرفه فتصنعت النوم .. لكنها لا تستطيع النوم من الفرحه .. تُري ما رده فعله .. هل سيحرمها من ابنها .. هل يأمرها أن تجهض الطفل .. فزواجهم مؤقت لن يريد أن يربطهم شيا معا .. هل تخبئ عليه .. هذا حمل كيف تخبئ .. إذا كانت فتاه هل يمكن أن يكون مثل جدها يكره الفتيات ويخبرها أن تقتلها .. ماذا تفعل تمنت أن تخبر ولدتها وتشاركها فرحتها ولكن والدتها سَتُهني زوجها وهو مازال لا يعلم



الان عرفت اهميه الاخت البنت بالتأكيد كانت ستشرح لها كل شئ بدون خوف تمنت أن تكون صديقتها مازلت علي قد الحياة ... أطلقت زفيرا عاليا لتشهق بفزع عندما تجد مالك يقف أمامها ...
..
في غرفه اروي
مروان: هل ما أخبرني مالك به صحيح
اروي بقلق: اخبرك ماذا !!
مروان:بخيانتكم
صُدمت اروي فهي من طلبت من جدها الا يشوه صورتها أمام اخوها .. كيف ستفسر الأمر ..
اروي: لدي تفسير .. استمع لي
مروان بعصبية: اي تفسير يجعلك تخوني زوجك ... اذا اردتي اداره شركه فلديك نصيبك ونصيبي في شركتنا دريه ولكن لماذا تخوني زوجك و تَنشؤا شركه جديده
اروي: شركه!
مروان: اجل أخبرني عن الشركه الخاصه بكم
اروي برتياح: فقط!!
مروان: اجل .. هل يوجد شئ أكثر
اروي: لا لا .. كنت اريد ان أكبر امولنا .. لما هو يدير كل شئ هو لم يتقبل أن يكون أحد أفضل منه لذلك انفصلنا .. أخذت تَقُص عليه اكاذيب لتقنعه بفعلتها ولكنه في الاخر نهض وقال: أنتِ علي خطأ وستندمي علي ما فعلتيه مع مالك .. لكن انت اختي لا يوجد شئ بيدي افعله سوي دعمك
نهضت واحتضنته وهو كذلك
....
ملك بفزع: منذ متى تقف هكذا!
مالك وهو يحضر لها كوب ماء: منذ دقائق .. ألم تشعري بخروجي ثم أعطها الماء .. اخذته شربت القليل لتهدء ثم قالت: لا لم أشعر .. كنت سرحانه ورجعت الي نومها مره اخري ..
مالك: أرى ذلك .. ثم جلس علي حافه السرير ليقول باهتمام : هل انت بخير
ملك مازلت تستلقي علي السرير وهو يجلس أمامها : اجل
مالك: هل فعل لك أحد شئ عندما دخلت الي المكتب
ملك: لا بالعكس والدتك جائت وتحدثت معي وقالت إنها ستعاملني جيد وأشياء من هذا القبيل
مالك: حسنا .. هذا جيد
ملك: هل أقاربك مازالوا يأخذون موقف بسبب زواجنا
مالك: لا .. لقد شرحت لهم خيانتها وتفهموا الامر
تقلبت ملك لتسند رأسها علي إحدى الوسادات ارجعت شعرها الي الخلف ثم عدلت الوساده لترتاح أكثر وهي تقول: ألم تقل انك لن تخبرهم
مالك: اجل ولكن أخبرتهم بخيانها في الشركه
ملك باهتمام: لم تخبرني عنها ..
مالك: اكتشفتها منذ فتره قريبه .. استغرب راحتها في الكلام وفي النوم وهو أمامها .. كانت لا ترتاح وهو في الغرفه وها هي تتحدث براحه معه لاول مره يشعر بها مرتاحه وصوتها لا يوجد به حزن



نهض وذهب الي الاريكه عندما أستمع لصوتها يقول: منذ متي تزوجتها!
مالك: منذ سنتين او اكثر بقليل
ملك بلهفه لتستمتع الي رد يرضيها: ولما لم تنجبوا إلى الآن .. إن لم يكن خاص
.. استغرق في الرد دقيقه لكنها مرت عليها كالسنه تريد أن تسمع وجهه نظره في الأطفال هل يريد .. هل كانت تمنعه هي ..
مالك: قررنا تأجيل الاطفال قليلا .. فأنا لا أريد منذ بدايه الزواج اطفال كنت اريد الاستمتاع بالحياه اولا
تحطمت امال ملك وهي تسمع رغبته في عدم وجود أطفال .. تجمعت الدموع فى عينيها لتقول بصوت عاد له الحزن مره اخرى .. حسنا .. ولفت وجهها الجهه الأخري لتنام وهي تخشي أن تخبره بحملها يخبرها أن تجهض الطفل وهو كل ما يجعلها تتمسك في الحياه الان هو هذا الطفل اجل هي تكره مالك ولا تريد شئ يربطها به ولكن أن اجهضت الطفل الان الطبيب أخبرها أن رحمها لن يحتمل حمل مره اخري .. لذلك هذا الطفل هو فرصتها الوحيده .. ستتمسك به بيديها و واسنانها .. عادت لها نوبات الحزن مره اخري بدئت تبكي ولكن في صمت قدر ما استطاعت .. أخذت تكتم بكائها فهي بمجرد شئ صغير يعكر صفوها هذه الأيام تستمر في البكاء لساعات .. هي لم تكن هكذا ولكن أخبرتها الطبيبه بأن هرمونات الحمل تفعل امور كهذه كثير يجب عليها أن تعتاد علي الأمر .. خرجت منها شهقه مرتفعه قليلا ولكنها كانت كافيه لجذب انتباه مالك لها .. نهض من الاريكه وذهب لها
مالك بقلق عندما رأى دموعها : ماذا حدث .. هل انت بخير .. هل يؤلمك شئ
جلس مالك بجانبها وهي مازلت علي نفس نومتها وبكائها بل ذاد:أخبريني ما حدث .. كنتِ بخير منذ قليل .. ما الذى ادي لبكائك نهضت لتجلس نصف جلسه وتصبح أمامه مسحت دموعها بيديها ونظرت له ولم ترد .. فاقترب قليلا منها ليقول بصوت حنون
مالك: أخبريني ماذا حدث .. اعدك أن اساعدك
نظرت له وتجمع الدموع في عينيها مره اخري كانت تلعن في داخلها هرمونات الحمل التي تجعلها تبكي أمامه هكذا ولا تستطيع التحدث .. بل وأيضا لا تتضايق من قربه له .. سوف تعاقب نفسها علي ضعفها هذا ولكن ليس الان
مالك: لا تبكى .. أخبريني هل يؤلمك بطنك
هزت رأسها بالنفى ..فرح عندما رأى استجابتها لكنه مازال قلق
مالك: إن لم تكن بطنك .. رفع رأسها بيده قليلا ليقول: ما الأمر إذن .. أخبريني
ملك بصوت خافت من بكائها: اخاف
مالك: من ماذا .. هل نادر ظهر لك مره اخري .. هزت رأسها بالنفي فأكمل: ملك لا تلعبي بأعصابي أخبريني ماذا حدث
مسحت دموعها وقررت التحدث: انا .. اريد ان .. احدثك في أمر..
مالك باهتمام: حدثني
ملك: ولكن .. أخاف منك
مالك بصدمه : مني .. أخبرتك أنني لن اؤذيك .. هل فعلت لك شئ بدون ان اعرف
هزت رأسها بالنفي وقالت: اخاف من رده فعلك.. مالك: رده فعلي ! .. أخبريني ماذا حدث .. اقترب أكثر بقليل حتي اصبح أمامها تشجع و وضع يده علي يديها وجدها ارتعشت وهمت بأبعادها لكنه ربط علي يديها بخفوت ليطمنها ثم قال وهو مازال ممسك بيديها: اعدك أن لا احزنك وسأفعل اي شئ تريده .. لا تخافي منى أو من رده فعلي .. فقط أخبريني ما الأمر
ملك بتوتر: انا .. انا...
مالك: انتى ماذا
ملك: انا حامل
قالتها ثم انتظرت أن تري رده فعله لكنها لم تستطيع أن تقرء ملامحه .. لكنه تجمد .. لم يستوعب في الدقائق الاولي ما قالته .. هل هي حامل .. هل لذلك.كانت تسأل عن إنجابه هو و اروي وهو أخبرها بكل وضوح أنه لا يريد الاطفال .. حقها أن تخاف هكذا .. شعر أنه تأخر في الاجابه أكثر من اللازم عندما وجدها تكمل حديث وتقول بصوت يملئه الرجاء :ارجوك... لا تخبرني أن أجهضوا .. ليس من الضروري أن تقوم بتربيته فقط اتركه لي انا احتاجه .. إن لم تكن تريد اطفال انا اريد لذلك لن استطيع إجهاضوا .. لم يعرف كيف يسيطر علي توترها و قلقها وخوفها الواضح فهي كانت تتكلم بخوف و بكاء لا يعلم سببهم وكأنه سينتزع الطفل من رحمها ويقتله .. جذبها لحضنه وهو يقول بفرحه : هل انت حامل .. حقا .. انا لا اصدق .. عن اي اجهاض تتحدثين ...
ابتعدت عن حضنه لتقول بخجل: ماذا تفعل
مالك: اعتذر .. اعتذر ولكن من فرحتي .. هل حقا تخيلتي انني سأفرط في طفلي .. هل تخيلتي انني سأطلب منك أن تقتليه
ملك: الم تقول انك لا تريد الاطفال الان ومن المراه التي تحبها ... فماذا سيكون رده فعلك عندما تعرف أن امرأه لا تريدها في حياتك تحمل طفلك
مالك: ومن قال إنني لا اريدك في حياتي
ملك: أليس ليدينا اتفاق علي الزواج المؤقت
مالك: حسنا هذا ليس وقته .. لن نتحدث عنه الان .. ليقول بحماس : أخبريني كيف عرفتي .. متي عرفتي
ملك : اليوم .. عرفت اليوم عندما ذهبت للطبيبه .. أخبرتني أنني سأبدء الشهر الرابع
مالك: الرابع
ملك: اجل .. قررت عدم اخبارك وأخذ طفلي والرحيل .. فعقد حاجبيه بغضب لتكمل:ولكن لا اعلم لماذا أخبرتك بكل شئ ..
مالك: هذا جيد .. انك أخبرتني .. لن تتخيلي رده فعلي إذا اخذتيه وذهبتِ ... ولكن أخبريني اي امراه اخري لن تريد هذا الحمل .. انا من اعتقد انك ستريدي التخلص من هذا الطفل فأنت من تكرهيني ولا تريدي شئ يربطك بى
ملك: وانت .. الا تكرهني
مالك: هل أخبرتك مسبقا أننى اكرهك واريد التخلص منك!
ملك بتفكير: لا .. ولكن أليس هذا الطبيعي
مالك: لا ليس طبيعي .. والان أخبريني لما تريدي الطفل ..
ملك: أن فقدته الان ربما لا احظي بفرصه اخري لمتلاك طفل مره اخري
مالك: ماذا تعني .. لما!
ملك: ربما اخبرك ولكن ليس الان
مالك: حسنا كما تشائي .. هل هو ولد ام فتاه
ابتسمت علي غباء سؤاله وقالت: لا نعرف الان يا مالك
مالك: حسنا نذهب للطبيب
ملك: لما!
مالك: للاطمئنان والكشف .. اريد رؤيته
ملك بسعاده وكأنها وجدت من تشاركه فرحتها: انتظر قليلا .. ذهبت الي دولابها اخرجت صوره الاشاعه واعطتها له





ملك: هذه صورته اليوم .. ثم جلست بجواره لتشير الي كتله داخل رحمها وتقول: أنه هذا
لمس الصوره وملامح الفرحه تملئ وجهه
مالك: أنه صغير جدا.... ولكن سنذهب أيضا اللي الطبيب غدا
ملك: حسنا كما تشاء
مالك: حسنا هيا لتنامي .. هل انت بخير لا يوجد.شئ يؤلمك
ملك:لا لا بخير لا تقلق ..
لم ينام أحد منهم من فرحته اليوم استيقظوا في الصباح الباكر وذهبوا دون أن يتناولون الفطار الي الطبيب .. دخل مالك معها الي الطبيب بدء الفحص وعمل السونار والتوتر والخجل يملئ ملك .. نظر مالك للشاشه الصغيره بجانب سرير ملك أشار له الطبيب علي الطفل واخبرهم أيضا أنه احتمال بنسبه كبيره أن يكونوا طفلين وليس طفل واحد .. سيتضح خلال أسابيع .. فرحوا الاثنين بشده كتب لها بعض الفيتامينات و الادويه الخاصه بالحمل مع تجنب الانفعال والمجهود الزائد والاهتمام بالتغذية .. خرجوا من المستشفي وكلاهما يبتسم ليس للآخر ولكن كانوا سُعداء للغايه .. في السياره
ملك بستغراب: دا مش طريق القصر .. رايح فين
مالك: لم نتناول الفطار في الصباح من الحماس .. لذلك سنتناول الفطار ثم نعود
ملك: نتناول في المنزل
مالك: لا .. يجب أن نتحدث ..
...
تجمع الكل علي المائده مع استغراب مني من عدم تناول مالك وملك الفطور ولكن أخبرتهم الخادمه أنهم خرجوا منذ الصباح .. استأذنت رقيه ومروان للخروج بحجه التسوق ولكنهم كانوا يذهبون لشادي
...
اختار طاوله أمام الساحل كان الطقس بارد ولكن ليس كثيرا بل بروده تجعله رائع .. طلب الفطار ثم جلسوا سويا في صمت
ملك: تحدث ألم تريد أن تتحدث
مالك: متي نخبر الجميع بالحمل
ملك: هذا سؤال خطأ .. قصدك كيف نخبرهم!
مالك بعدم فهم: ماذا تعني بكيف
ملك: كيف .. تزوجنا من ثلاثه اشهر وانا حامل بالشهر الرابع يالسعادتي
ملك: لن يعرف احد انك في الرابع .. يمكن أن تقولي انك في الثالث
ملك بعدم إقتناع: منذ ثلاثه اشهر .. كيف .. هل حملت منذ أول يوم في زواجنا لأكون في الثالث
مالك:اجل لما لا!
ملك بغباء: هل يوجد حمل يحدث من اول مره لتلك الدرجه كنا نحب بعض
ابتسم مالك علي غبائها : اجل يحدث .. فأنت حملت من اول مره
توردت وجنتيها وخجلت خجل شديد مما تفوهت به .. ابعدت نظرها بل وجهها كله الجهه الأخري ابتسم ملك علي خجلها لم يريد أن يحرجها أكثر .. لذلك التزم الصمت قطع صمتهم النادل وهو يضع الطعام
مالك: هيا تناولي .. ثم اشربي الحليب
ملك: هل انا صغيره لاشرب حليب
مالك: لا ولكن تحملي صغير يحتاج الي الحليب .. ارجوكي فأنت منذ بدايه الحمل وانت في حزن ولم تتناولي طعامك جيد بالتأكيد يحتاج غذاء
ملك بقلق: هل ممكن أن يتأثر بعدم طعامي ...و اخذي للادويه
مالك؛لا اعلم .. ولكن لا تقلقي لن يحدث له شئ .. يبدو أنه قوي مثل أمه... ابتسمت ولم تعلق ثم بدأت في تناول الطعام
...
تقابلت رقيه مع شادي و مروان
شادي: وحشتوني جدا
رقيه: وانت ايضا .. أخبرني لما فعلت ما فعلته مع مالك
شادي: لا تشغلي بالك .. تأكدي أن اخيك يهتم بك و بمصلحتك مثل مصلحته لذلك كل ما أفعله لمصلحتنا
مروان: ولكن مالك وانت أصحاب لم أتوقع أن تخونه
شادي: لم اخونه .. بل أردت أن أنشئ شركه خاصه بي و بختك هو أناني لا يريد أن يصبح أحد أكبر منه
رقيه: لا لا مالك ليس اناني .. فهو يدير الشركه من اجلنا منذ سنوات ولم نري منه أي شئ ... ارجوك حل الخلاف بينكم فأنا لا أريد أن اوُضع في موضع الاختيار بينكم .. كلاكما اخواتى
شادي بخبث : لا تقلقي .. لن تختاري .. أخبروني كيف حال الجميع ..واروي كيف حالها
....
انتهوا من الطعام بدأت في شرب الحليب بغضب وهو يشرب قهوه أمامها بتلذذ
ملك: أخبرني
مالك: بماذا!
ملك: يبدو انك سعيد من خبر حملي
مالك: بالتأكيد
ملك: لما .. ألم تخبرني انك لا تريد اطفال في بدايه حياتك ... استند بظهره الي الكرسي وهو يرتشف القهوه ثم قال: لم اكن انا .. لم اكن انا من اعترض علي فكره الانجاب في بداية الحياة كانت اروي .. لكنى أخبرت الجميع أنني من اريد تأجيل الإنجاب لكى لا يضغطون عليها لتُنجب .. لذلك عندما سألتني أخبرتك الرد المعتاد .. لم اكن أتوقع أن تكوني حامل .. لم تعلق فأكمل .. يبدو أن كل شئ كان واضح امامي أنها لا تريد أن تكمل حياتها معي ولكن كنت أنا المغفل
ملك بتوضيح: كنت تحبها
مالك: هل الحب يعمي هكذا .. كيف لم أري تصرفاتها .. كيف لم اعرف انها امراه حقيره لتلك الدرجه .. غيري الموضوع ملك ارجوكي لا اريد التحدث عنها
ملك بهدوء: كما تشاء ... ماذا سيحدث لزواجنا
مالك: ما به !
ملك: متي سينتهي
شعر بألم في قلبه عندما سمعها تريد إنهاء الزواج ليقول ببرود: لن ينتهي
ملك: ماذا .. لم نتفق علي هذا
مالك بنفس البرود: ولم نتفق علي الانجاب أيضا .. ملك: اجل ..هذا خارج عن إرادتنا
مالك: اجل اعلم ذلك .. لذلك زواجنا لن ينتهي سنعيش معا ونربي طفلنا
ملك: هل سأعيش مدي حياتي معك
مالك: معي ومع طفلك .. انظري اعلم انه وضع صعب ولكن انا لا اريد ان ينشئ طفلي في اسره منفصله .. أن يتشتت بيني و بينك .. انا لا اريد ان اتزوج غيرك .. نظرت بستفهام فتوتر .. اقصد لا اريد ان اتزوج مره اخرى .. أن انفصلنا سأعيش لتربيه طفلي وحدي لن تأخذيه
ملك بعصبية: ليس من حقك أن تحرمني منه
مالك: لم احرمك .. انا اخبرك ماذا سيحدث أن انفصلنا .. بالتأكيد لن ادع ابني أو ابنتي يربيه رجل اخر وانا موجود .. سيكون الطفل معي وان اردتي أن تطمئنِ عليه ستأتي للقصر أو تأخذيه ولكن سوف تعيده مره اخري
ملك: وانا ايضا لن ادع أمراه اخري تربي ابني
مالك: أخبرتك أنني لن اتزوج غيرك .. سوف اربي ابني انا و ولدتي ... انظري امامك خيارين .. أما ان تبقي معي ونربي طفلنا معا أو تنفصلي بعد الانجاب و تتزوجي آخر كما تشائي وتنجبي اطفال اخُري
ملك بحزن: أخبرتك أنني لن استطيع الانجاب مره اخري
مالك: ماذا تعني لم ترد فأكمل برجاء .. أخبريني ملك ما بك هل انتِ مريضه !
ملك: اجل .. لدى مشاكل في الرحم لذلك إذا أنجبت ف فرصتي في الإنجاب مره اخري يمكن أن تصبح مستحيله
مالك بخضه: مشاكل من اي نوع ..
ملك: لدي ورم ليفي نظر لها بستغراب فأكملت أنها امراض خاصه بالنساء تأتي لكثير من النساء بعد سن الثلاثين ولكن جائت لي مبكره قليلا
مالك: والحمل لن يضرك
ملك: لا اعلم .. كنت انتظر الوقت المناسب لاذهب الي الطبيب
مالك: هل تمزحي ملك .. ماذا ياعني الوقت المناسب.. انهضي لنذهب لطبيبك
ملك: حسنا .. اهدء لن يحدث لطفلك شئ
مالك بعصبية: هل تحدثت عن الطفل الان ام عنك .. انا اعلم ماذا ياعني الورم الليفي لذلك اعلم أنه يسبب مشاكل كثيره أثناء الحمل يمكن أن تؤذي الام لذلك سألتك .. انهضي هيا
ملك : حسنا
...
خرجت نور من غرفتها بعد أن ارتدت ملابسها ليوقفها نادر فهو اعتذر لجده وعاد للبيت مره اخري
نادر: اين تذهبين
نور: سأذهب للقاء أحد أصدقائي
نادر: ولما لا يأتوا هم !
نور: لما يأتوا .. انا سئمت من المنزل اريد النزول
نادر: لا يوجد نزول بمفردك .. سأنزل معك
نور بتوتر: تذهب اين .. لن نأخذ راحتنا إذا ذهبت معانا .. ياعمتى انظري
خرجت كريمه من المطبخ لتقول: وما المشكلة يا نور اخوكِ سيذهب معك
نور: لا ياعمتي .. أصدقائي يخافون منه




ضحكت كريمه وهمست لها :سأتركك تنزلي بمفردك ولكن ستخبريني اين كنتي .. وقبل أن تكذبي انا اعلم أن أصدقائك في الجامعه الان .. ولكن سأترك
قبلتها من خدتها وهي تقول: حبيبتي ياعمتي
نادر: تركتيها تذهب بمفردها
كريمه: اتركها لا تقلق .. انا اعلم أصدقائها ثم إنها لن تتأخر لا تقلق
ذهبت نور وهي تحمد ربنا أن عمتها تركتها بمفردها ذهبت الي اول الشارع انتظرت قليلا حتي وجدت جلال يأتي بسيارته صعدت إليها بسرعه وهي تقول
نور: اذهب بسرعه قبل أن يراني أحد
جلال: لن أذهب قبل أن أخذ قبلتي .. قبلته في خده بخجل لكي ينصرف وبالفعل ابتسم و ذهب بسرعه ....
ذهب مالك وملك الي الطبيب المتابع لحاله ملك بعد إجراء الفحوصات والاشاعه استغرقوا وقتا طويلا حتي طلعت نتيجه الاشاعه كان الليل قد حل
الطبيب: الحمد لله الطفل بخير والورم مازال صغير حاليا
مالك: حاليا بمعني
الطبيب: سوف ينموا الورم ويتضخم أثناء الحمل .. قد يؤدي إلي الولاده المبكره .. أو لقدر الله الإجهاض
مالك : هل يؤثر ذلك علي ملك .. هل يضر صحتها
الطبيب: لا تقلق لن يضر صحتها ولكن حملك لن يصبح سهل .. كونك حملتي بسهوله هذا حظ جيد حاليا لا يوجد مشاكل سوف أعطيك ادويه يجب أن تحافظي علي مواعيدها و التزمي الراحة التامه .. اي مجهود سوف يؤثر عليكي
ملك: حسنا .. هل انت متأكد أن طفلي بخير
الطبيب: اجل لا تقلق .. الورم بعيد عن الطفل هو في امان .. ندعي الله أن يستمر طوال الحمل هكذا
مالك: إذا كان في خطوره علي حياتها يمكن أن تجهض الطفل
ملك: ماذا .. مستحيل
الطبيب: حاليا لا يوجد اي ضرر لا تقلق .. اهدء قليلا انت متوتر أكثر منها .. يبدو انك تحبها كثير
مالك بتلقائية: كثيرا
نظرت له بستغراب فابعد نظره عنها و اكمل حديثه مع الطبيب حتي انتهي وهموا علي الخروج لكنه اوقف مالك
الطبيب: اريدك بمفردك قليلا
مالك: انتظريني في الخارج بالفعل خرجت والفضول يقتلها مرت دقائق ثم خرج مالك إليها ثم خرجوا سويا ... كان يقود السياره ببطئ شديد
ملك: لن نصل هكذا
مالك: ألم تسمعي الطبيب .. يجب أن تلتزمي الراحه ولا تتعرضي لائ مجهود مفاجئ
ملك: حسنا اين المجهود وانا جالسه
مالك: للحذر .. لا أضمن أن قُدت بسرعه نتعرض لحادثه أو أي شئ و تتضرري لا سمح الله
ملك : حسنا ولكن يمكن أن ألد قبل أن نصل أن استمريت بهذه السرعه .. اسرع قليلا إذا سمحت
مالك: لا هكذا جيد
نفخت ونظرت أمامها ثم لفت جسدها لتنظر إليه و تحدثت وكأنها تذكرت شئ
ملك: ما الذي اخبرك به الطبيب
مالك بستعباط: متي
ملك: عندما أخرجني من الغرفه ... انا لا افهم انا المريضه وانا الحامل لما يخرجني ويحدثك انت
ابتسم مالك : لا تشغلي بالك
ملك بفضول: كيف .. بالتأكيد يخصني صح!
مالك: اجل
ملك: حسنا اريد ان اعرفه
مالك: لن تحبي أن تعرفي
ملك: لن تكرر انت .. اتركني احكم .. هيا ماذا اخبرك
مالك: أخبرني أن نهدء الأمور تلك الفتره قليلا
ملك بغباء: اي امور




مالك بتوضيح: علاقتنا
ملك مستمره في الغباء: وما ادراه بعلاقتنا .. أو خلافاتنا .. ثم ما علاقه كل هذا بحملي
مالك نظر لها : ما هذا الغباء يا ملك !.. لا ..حقا ما هذا الغباء ما علاقه الطبيب ب خلافاتنا
ملك: هذا ما أقوله .. ألم تقل انت أنه اخبرك أن نقلل علاقتنا
مالك : علاقتنا الحميمه ملك هل فهمتِ !
شعرت ملك وكأن دورق مياه انسكب فوقها من أحرجها كانت تتمني أن ينشق كرسي السياره التي تجلس عليه ويبلعها رغم بروده الجو إلا أن حراره جسدها ارتفعت من الخجل.. لفت جسدها الي الامام ونظرت الي الشارع دون أن تتحدث
ضحك مالك علي خجلها لكنه ارد أن يرخم عليها: ألم اخبرك انك لن تحبي أن تعرفي ولكن لم تسمعي كلامي.. اسمعي كلامي المره المقبله دون عند
لم تتحدث وظلت تنظر إلي الأمام وهي تعتصر كف يديها من الخجل وهو يراقبها ويضحك ..
وصلوا الي المنزل نزلت دون أن تتحدث معه وهو يبتسم علي تصرفها وقف بجوارها ليقول : ما سبب هذا الخجل



ملك بخجل : ليس لك شأن
مالك وهو يبتسم: حسنا حسنا .. هل تحبي أن نخبر أسرتك اولا ام اسرتي
ملك: بما اننا في منزلك نخبر أسرتك وغدا اذهب لاسرتي
مالك: حسنا هيا بنا مد لها يده فهمت ما يريد فوضعت كفها داخل كفه بدون كلام لما تسري رعشه في جسدها عندما تلمسه .. هل هذا من كرها له .. دخلو سويا وجد عائلته تجلس في الصالون يشاهدون أحد الأفلام معا .. علي الاريكه الكبيره يجلس ماجد وشكريه بجوار بعضهم ويلتفون بوشاح كبير حولهم افرد الأسره جميعها يجلسون سويا أيضا ليحظوا ببعض الدفء ويتناولون المشروبات الساخنه
مني : اين كنتوا منذ الصباح يابني
مالك بعد أن سلم علي الجميع ومعه ملك : لا تقلقي علينا يا امي
مني : كيف لا اقلق .. ألم تشعروا بالبرد في الليله شديده البروده
مالك: لا لم أشعر .. ثم نظر لملك وقال: هل شعرتي بالبرد
ملك: لا لم أشعر .. فقترب وهمس لها : بالتأكيد لن تشعري بالبرد بعد ما حدث .. نظرت له بغضب فضحك وقال: بمزح معك
ابتسمت سكريه عندما وجدتهم يتهامسون ومالك يبتسم
شكريه: الا تري وجه الفتاه احمر من كثره البروده يا مالك
ضحك مالك وقال: اجل اجل من كثره البروده بالتأكيد .. غضبت ملك وذاد احرجها فهمت علي الصعود لكنه سحبها من يديها فلتصقت بجسده .. تلاقت انظرهم كل هذا تحت أنظار اروي الحقوده .. هي لا تحب مالك ولكنها لا تحب وجود فتاه تأخذ مكانها .. هي من اعتادت على تدليله لها تمام الجميع هكذا .. هي من كان يهمس لها ويضحك معاها هكذا .. لم تحب أنه استبدلها بأخري بتلك السرعه .. فبتعدت بسرعه لكنه همس : هل نسيتِ أننا سنخبرهم
ملك: أخبرهم انت ...
ماجد: يابني اترك الفتاه لن تهرب
مالك بمزاح: ما شأنك .. وضع يديه علي كتفها ثم ضمها له وقال انا مرتاح هكذا فبتعدت ملك قليلا بخجل وهمست: لا تستغل الوضع كي لا افضحك
ضحك وقال: حسنا هيا نجلس .. بالفعل جلسوا بجوار بعضهم .. أعطت لهم رقيه بعض الفواكه ليأكولوا منها




مني: الن تخبرني اين كنتم !
مالك: لن اخبرك .. فالتخبرك ملك
مني: اين كنتم يا ملك .. توترت ملك عندما شعرت أن الجميع ينظر لها وينتظر ردها
ملك بتوتر: كنا .. كنا عند.. الطبيب
مني بخضه: لما .. من منكم مريض
ملك: لا لا.. لا تقلقي .. انا المريضه .. اها.. اقصد ذهبنا بسببي ... نظرت له لتستنجد به
منى : ما بها زوجتك يامالك
مالك: لا تقلقي هي بخير .. بل بخير جدا كمان .. هي كانت تريد أن تخبركم أننا حامل


تعليقات