Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

روايه حب طفولتي الفصل الثالث عشر


 الفصل الثالث عشر

يارا بصدمه: نعم !!!!!
محمد في نفسه : يا احلي صدمه في حياتي (علي اساس انك متعرفش 😏😂)
محمود : اسمعي بس يا بنتي كل ده علشان مصلحتك
يارا بزعيق : مصلحتي انكوا تجوزوني وانا معرفش
محمود : طب اهدي وانا هاحكيلك كل حاجه بس اهدي
يارا بهدوء : اتفضل احكي
محمود : من حوالي 11 سنه باباكي نزل مصر علشان وصل له ان عمك عبد الله بيدور عليكي علشان يخطفك ويجوزك ابنه واللي قال لباباكي كده الداده اللي شغاله هناك سمعتهم وقالت لباباكي وطبعا باباكي قالي وكلمنا المحامي وهو قال انك لو اتجوزتي فدا هيمنع عمك من انه يجوزك ابنه طبعا استغربت انا وباباكي رفض ان ده يحصل وانتي متعرفيش بس المحامي قالي مش انت عندك ابن جوزهاله انا وافقت علشان مصلحتك بس باباكي رفض بس اقنعته انا والمحامي وباباكي وافق وجوزناكي محمد بس كده وباباكي كاتب كل ده في الوصيه
يارا بصدمه : طب هو ليه عمل كل ده انا عملتله ايه
محمد : يارا اهدي كده غلط عليكي




يارا : اهدا ازاي وانا اقرب الناس ليا بيعملوا كده ....اونكل هي الوصيه هتتفتح امتي
محمود : بكره ان شاء الله
محمد : يارا اطلعي اطلعي ارتاحي وبكره يحلها ربنا
يارا : حاضر ....تصبحوا علي خير
الكل : وانتي من اهله
طلعت يارا اوضتها ونامت من كتر التعب
(في اوضه فاطمه ومحمود )
فاطمه : تعرف يا محمود انا يارا صعبانه عليا اوي ربنا يكون في عونها شايفه كتير اوي
محمود : مش عارف والله يا فاطمه اومال لما تعرف بكره انها مش هتتطلق من محمد هتعمل ايه
فاطمه : هو ده فعلا مكتوب في الوصيه ..انا كنت مفكراك بتقول كده بس
محمود : ربنا يستر
فاطمه: نام واللي فيه الخير يقدمه ربنا ان شاء الله
محمود : ان شاء الله ...تصبحي علي خير
فاطمه: وانت من اهل الخير
نروح عند محمد اللي كان قاعد بيفكر في كل اللي بيحصل ده
(Flash Back ) قبل ما يسافر السخنه بيوم
محمد رجع من الشركه معدي من قدام اوضه المكتب يسمع والده ووالد يارا بيتكلموا
محمود : وانت ايه اللي غير موقفك انها تسافر
طارق : محمد معاها وانا طالما هي معاه انا مرتاح ومتنساش انها مراته
محمود : ايوه بس هو ميعرفش
وهنا دخل محمد : بس انا عرفت وعاوز افهم كل حاجه دلوقتي حالا
محمود : انت ايه اللي دخلك بالطريقه دي انت كنت بتتصنت علينا
محمد مبررا : لا يا بابا انا كنت معدي بالصدفه سمعتكوا وعاوز افهم كل حاجه ارجوكم
طارق : مفيش داعي يا محمود للكلام ده هو من حقه يعرف كل حاجه
وبدأ طارق يحكيله كل حاجه ( طبعا احنا عارفين كل حاجه مش لازم اكتب صح 😌😂)
محمد : سااكت





طارق : عارف انك مصدوم وعارف ان ملكش ذنب انك تشيل حاجه ملكش دعوه بيها وانك متخترش مراتك بس لو عاوز تسيبها ماشي وهي كده كده متعرفش
محمد : لا يا اونكل مستحيل اعمل كده
طارق بإستغراب : ليه ؟؟!
محمد : علشان انا بحب يارا من واحنا صغيرين ولما خطبت غيرها مكنتش بحبها وكنت خاطبها علشان انسي يارا بس مقدرتش وسبتها علشان مظلمهاش معايا لكن انا بحب يارا واوعدك مش هاسيبها ابدا
(عوده من ال Flash back)
محمد : قال اطلقها قال دانا مصدقت
وخرج يقف في بلكونه اوضته لمح يارا قاعده في الجنينه نزلها
محمد : الجميل عامل اية
يارا : تمام .....انت كنت عارف باللي حصل ده
محمد : احم بصراحه اه بس مش من يوم ما اتجوزنا
يارا : اومال من امتي
محمد : قبل ما نسافر السخنه بيوم
يارا : ليه معرفتنيش
محمد : علشان علشان كان باباكي خايف اطلع واطي
يارا : مطلعتش واطي ليه
محمد : طب شكرا للسانك اللي عاوز يتقص ده
يارا مش قصدي والله .....بس ليه مرفضتش
محمد : علشان .......


تعليقات