Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ويشاء القدر الفصل الحادى عشر


 

__طبعا كان فيه حمل ،لان الاغتصاب كان قووي وشديد عليها ،بمعني حور مش اغتصبت مرة واحدة بس ،حور اغتصبت مرة واتنين وتلاته وأربعة ،
كان فيه اغتصاب فردي واغتصاب جماعي ،ونزيف وجروح عميقة ودامية ،وجسم متكسر وخامل ،بدون حركة ،بدون دافع ،بدون كلام ،بدون رحمة ،ولا شفقة ،ولا إنسانية ،اربعة متفردين ،وبعد كدا جماعة ،......
___بعد كل ده اكيد كان لازم يحصل حمل للاسف ،مع كل لحظة اغتصاب ،كان بيكون معها مليون صرخة وصرخة ،مع كل لحظة شهوة ،كان بيكون بعدها نزيف بجنون ،.....
___مع كل صراخ والم ووجع وبكا ،كان سببها شياطين ملعونين ،....
___شهوة ،لمسة ،دماء ،جروح،إلتهام ،عذاب،تمزيق ،رغبة، عدم إكفاء ،المزيد والمزيد ...........
___من كتر الاغتصاب المتكرر اللي كان متصل ع طول ،ولما قعدت شهور من اول يوم الاختطاف




،الحمل كان بسرعة ومكنوش عارفين انها عايشة وحمل فكروها ماتت ورموها ،...
___ ،ولما كانت ف المستشفي والدكتور كاشف عليها ،من تحاليل وإشاعات ،وعرف انها حمل
_حور فضلت كتير اووي عند الاوغاد دوول ،يعني الحمل بقله شهر ،....
خلص كدا حور ما عد ليها حد ،مامتهاا سابتها وراحت بعد العذاب والقهر ،طاب يمكن الامل كان ف عمها ،انه يحفظها ويراعهااا
،ويخد بأيدهااا ما هي برضوا من لحمه ودمه
طاب ازي كدا يسبهاا ويمشي ،بس خلص كدا مشي لما ملقش ورث هيجيله قال يلا بالسلامة ،
#back again...
احمد راح الشغل بس مش مركز ،تفكيره ف مكان تاني خلص تفكيره لسه ف البنت دي وقال ف نفسه
....هو انا ليه بفكر فيها ليه معرفش اسمهاا ،وبفكر فيها واللي حصلها طاب ي تري لما تقوم وتعرف اللي هي فيه هتعمل إيه __فضل سرحان كتير لحد ما قاطع تفكيره موبيله بيرن وكانت سارا
سارا/الو ي احمد
احمد /الو ي سارا ف حاجة ولا إيه !؟
سارا/ايوه ي احمد بابا كل حلويات تاني وتعب والمرادي جاله تعب شديد اووي واحنا دلوقتي ف المستشفي
احمد /تاني ي بابا ،طاب سلام ي سارا وانا عشر دقايق وهكون عندك
____________وجات اللحظة لحظة المواجهة بين ادم وحور ،لحظة اللقاء المنتظر طويلاً
بس هل هيكون لقاء عتاب ولؤم ولا لقاء حب وحنين وشوق
ها هو ادم يفتح باب الغرفة ويدخل ليري حور جالسة ع الفراش ورأسها متنحية للاسفل وتبكي بگاء شديداً
وادم بيخد نفسه طويل ،_________ليلفظ بإسمها حور
لترفع حور رأسهاا والدموع منهارة من عينهاا وتنظر له بحزن وقهر لترتمي ف أحضانه گ الطفل الصغير ____سيل من الدموع انهر بعدهااا
ادم/بس خلص أنا جمبگ اهو متخافيش
حور/ليه ي ادم حصل فيااا كدا ليه ____انا ادمرت خلص مبقتش طاقية نفسي ،انا مستحيل أعيش بعد النهاردة ،وتبكي وتبكي ______
أدم/بس كل ده غلط من الاول ي حور ____حور رفعت رأسها بصدمة بتبص بإستغراب وتعجب إيه بتقول كل ده بسببي قصدك إيه ي ادم
ادم/ايوه ي حور أنني السبب لو مكنتيش نزلتي ومشيت لوحدك ونفذتي اللي ف دمغك ،وكنتي استنتي مكنشي كل ده حصل مكونتيش هتكوني هنا ولو حصل فيكي كدا ،وكنت هكمل معاكي ،ونكون مع بعض ع طول
"""گ أنها ناراً تزداد فوق نارهاا لتحترق ولم يعد بها شئ"""
حور/لا ي ادم لا انا بحبك انت مستحيل تسبني صح ،هتقف جمبي ،مش ذنبي مش ذنبي وبكاء هستيري
ادم/اسف ي حور مش هقدر
حور/مش هتقدر ،ازي عاوز تنزل ف اول محطة، انتا مستحيل تتخلي عني بالسهولة دي لا ي ادم لا
ادم/انا كان ممكن ارجعلك ي حور بس وانتي مش كدا انني اغتصبتي وحمل واتلمستي ازي عايزاني اعيش معاكي واكمل اسف ي حور ،
كل ده وحور منهرة ومصدومة




"""أهذا الذي سوف تلجأ إليه ف اول غلطة لها نعم أنها ليست مجرد غلطة فحسب فأنها ايضا ،ليس ذنبها أنها اغتصبت الف المرات من قبل اوغاد،شياطين الارض ،ليس ذنبهاا أنه حدث حمل نتيجة الاغتصاب """""
حور ف صدمة وبكاء لايتوقف حتي جفت عينهااا من كثرة الدموع ،
""لقد انفضا الماء من جوف عينهااا""
__هي كمان صعبانة ع ادم بس مشكلته مش عارف يعمل إيه
طاب لو كمل هتفضل الغلطة دي بصمة ف حياتهم للابد
__ارتعاش ف جسدهاا ،اهتزاز ،خوف ،نظرة أمل ،صمت يعم المكان
ادم/ي حور متخافيش انا هقف جمبگ لحد ما تطلعي من هناا وبعد كدا كل واحد يروح لحاله
حور/لا والله كتر خيرك بجد ،اطلع برا ي ادم اطلع برا وصياح لا يتوقف ........
ادم/انا هسيبك تهدي ي حور انا حساس بيكي ،وهرجعلك بعد كدا
حور /حساس بيا اههههه ،انا محدش حساس بالنار ولا الحزن اللي فياا برا ي ادم اطلع برااا
ادم كان مشفق ع الحالة اللي هي فيهااا ،بس هيعمل إيه طلع براا وراح ماشي ..
____________________
احمد لما وصل المستشفي افتكر انها نفس المستشفي اللي جاب فيها حور وهو دخل لاقي ادم خرج استغراب ،ان ملامحه متغيرة ،وماشي وسايبها كدا وهي ف الحالة دي !؟
بعد كدا احمد راح شاف بابها
احمد /ها ي سارا بابا عامل اي هو فين
سارااا/احمد بابا مات مات ي احمد
احمد /بصدمة لا لا مستحيل ازي لا
ببكاء شديد ليه كدا بس ليه ،احمد انهار جدا ف المستشفي مش كان عارف يسيطر ع نفسه كان بيصرخ بگل معاني الوجع ،من صدمة والده اللي اتوفا
احمد /لا خلص كدا مش هشوفه تاني لا ،هو عايش انتوا بتضحكوا عليااا حرام عليكوا ......
مامته/بس بقا ي احمد كفاية انا مش مستحملة اكتر من كدا ،كفاية ابوك راح وسابني ي رتني كنت أنا ي رتني
والاهات والاهات من الصراخ والبكاء ....




بعدهاا .......
ادم /لما ركب عربيته فكر ف كلام حور ،
ايوه هو مش ذنبها ،انا ازي سبتها ومشيت ،ازي فعلا اتخلت عنها زي ما قالت ،هو انا أسي للدرجدي يأه ي ادم مش دي حور اللي انا كنت عاوز الاقيها بأي طريقة اوصلها اعرف مكانها ،هي ليااا حب حياتي وحيبتر وكل ما ليااا،
طاب انا ليه يهمني كلام اللي حولياا ،انا لو بحبها زي ما بتقول هفضل معهااا اكيد ،بس خايف ارجع اندم ف الاخر .
ومن هنا ادم قررر أنه ....



تعليقات