Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

نوفيلا حد الهوس الفصل الرابع


 نوفيلا حد الهوس الفصل الرابع

وقعت عيناها علي تلك الجالسه في احضان عمران تداعب لحيته الخفيفه ، بينما هو ينظر اليها ببرود
تجمعت الدموع في عسليتها ، ومازال علي بروده ذاك ...


اردفت غزل بصوت مرتجف :
_انا انا اسفه
التفتت لتري سهام تنظر الي الارض بحزن علي حال تلك الصغيره لتردف قائله بتماسك مزيف :
_سهام ، لما استاذ عمران يخلص اديله الملف ده
انهت كلماتها معطيه سهام الملف ومن ثم اتجهت للخارج بخطوات شبه راكضه ....
اغلق عمران عيناه محاولا السيطره علي جسده حتي لايذهب خلفها .....
نظرت دينا اليه مردده بدلع :
_ماتيجي معايا ياعمران
مدت يدها محاوله مداعبه لحيته الخفيفه ، ليقبض علي يدها بقوة ناظرا اليها بنظره اجفلتها مرددا :
_ايدك لو لمستني تاني من غير مااسمحلك هكسرهالك فاهمه!!
اردفت بخوف وتوتر :
_ف..فاهمه
اشار بيده اليها لتقف متجه الي الخارج ...
وضعت سلمي الملف امام عمران علي المكتب ومن ثم استأذنت لتتجه الي الخارج .......
بعد مرور بعد الوقت .....
كانت تجلس بجوار فراشها علي الارض تضم ركبتيها الي صدرها وتشهق بقوة ..
ولم تنتبه لطرقات تلك التي ادخلت راسها لتنظر في انحاء الغرفه تبحث عنها
وقعت عيناها علي تلك الجالسه لتندفع للداخل مهروله نحوها ، جلست علي ركبتيها امامها واخذت تتفحصها بقلق مردده:
_مالك ياغزل ايه ال حصل بتعيطي ليه مالك ها مالك
رفعت غزل وجهها لتنظر لسلمي بعيناها الحمراء المليئه بالدموع....
وقبل ان تتحدث سلمي مره اخري ، ارتمت غزل في حضنها واخذت تبكي بقوه....
اخذت تردد بين بكاءها :
_هو ليه بيعمل معايا كده ياسلمي ها ليه ،،، انا عملتله ايه ؟ ليه بيتعامل معايا كده كل حاجه ممنوعه ممنوعه ، ممنوع اتكلم مع حد او اصاحب ، ممنوع البس كذا ، ممنوع اعمل كذا ، هو هو مسموح ليه انه يعمل كل حاجه يتعرف علي دي ويتكلم مع دي ويخرج ويروح ليييه
ابتعدت سلمي قاطبه حاجبيها ناظره اليها بعدم فهم :
_تقصدي مين ، وايه ال خلاكي تنهاري كده وكلامك ده ايه علاقته بعياطك وانهيارك ده؟
حاولت غزل التوقف عن البكاء عدة مرات حتي نجحت ، واخذت تقص ماحدث معها عندما ذهبت لعمران ...
غزل وهي توشك علي البكاء مره اخري :
_مش عارفه ياسلمي قلبي وجعني ولقتني بعيط لما شوفتها في حضنه وهو بيبصلي ببرود
ارتسمت ابتسامه علي وجه سلمي مردده :
_انتي بتحبي ابيه ياغزل
غزل بدموع :
_ايوه طبعا مش هو ال رباني بعد بابا وماما ما ماتوا
هزت سلمي رأسها بنفي :
_لا مش قصدي الحب ده ، قصدي حب حب
اتسعت عيناها بصدمه وهي تنظر لتلك القابعه امامها ومن ثم اخذت تهز راسها بالرفض بعنف مردده :
_لا لا طبعا


نظرت سلمي اليها بخبث ، لتتذمر غزل مردده بطفوله :
_متبصليش كده
ظلت سلمي علي نظراتها لتردف غزل :
_معرفش ياسلمي معرفش
سلمي بمرح محاوله التخفيف من حدة الجو :
_طب قومي بطلي كئابه كده جتك القرف وانتي حلوه
ابتسمت غزل لتردف محاوله عدم التفكير :
_جعاااانه ، هي داده صفا عامله اكل ايه
نظرت سلمي اليها بذهول لتهب غزل واقفه متجهه الي الخارج تحت نظرات سلمي المذهوله ....
بعد مرور عدة ايام ، تحت محاوله غزل تجنب التواجد مع عمران ...
في احدي الايام...
دلف الي داخل غرفة الطعام بهدوء واضعا يده في جيب بنطاله ليجدها تجلس بجوار سلمي يتناولون الطعام بمرح
اردف بهدوء وصوت اجش :
_سلمي
نظرت سلمي اليه ، لتخفض غزل عيناها في صحن الطعام الخاص بها .....
اردفت سلمي بهدوء :
_نعم ياابيه ؟
عمران بنفس الهدوء :
_عاوزكم تنزلوا مع حازم تجيبوا فساتين جديده سهره عشان حفلة بكره
قطبت سلمي حاجبيها وهي تنظر اليه بتساؤل :
_حفلة ايه ياابيه ؟
عمران وهو ينظر لغزل :
_حفلة خطوبتي انا ودينا بكره
رفعت راسها لتنظر اليه بصدمه ووو

تعليقات