Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية قاصرة قلبي الحلقه الثالثه


 


الفصل الثالث

قاصره قلبي


حمزه بحده:  عصام عايزها يا عمتي وبيحبها

خيريه بعصبيه:  بيحب ميين .. دي شغاله عندنا


نظرت قمر بحزن وجاءت لتتحدث ولكن قاطعها صوت حمزه مردفا:  امشي انتي دلوجتي يا قمر روحي شوفي شغلك


نظرت قمر اليهم بحزن ثم تحدث حمزه مردفا:  يا عمتي حرام عليكي البنت معملتش حاجه وهي مش حراميه واي يعني بتشتغل عندنا من امتي واحنا بنتعامل اكده مع الناس دي بني ادمه زيها زينا بالظبط 




احلام بعصبيه:  امال مين ال سرج الخاتم بتاعي هي حراميه وازاي عصام يخطب خدامه

حمزه بحده:  ملكيش صاالح انتي مرت ابوي ايوه بس متنسيش انك لسه عيله يعني متدخليش في كلام الكبار وبعدين دي حاجه متخصكيش ومش هي ال سرجت الخاتم بتاعك وانا متأكد فبعد اذنك سيبينا نتكلم لوحدنا شويه


نظرت احلام بضيق شديد ثم صعدت الي غرفتها فجلست خيريه وتحدثت مردفه:  عصام انت عايزها


نظر عصام الي حمزه ثم تحدث مردفا:  ايوه يا عمتي انا عايز اتجوزها 


جاءت خيريه لتتحدث ولكن قاطعها دخول عمران وهو يتحدث مردفا:  هي مين دي بجا ال عايز تتجوزها ..انا مش مصدج نفسي بجا ولادي الاتنين قرروا يتجوزوا في يوم واحد

حمزه بضيق:  قمر يا بابا ...عصام عايز يتجوزها

عمران:  قمر مين ..بنت مين وانا اروح اطلب ايديها فورا

عصام بضيق:  قمر ال بتشتغل عندنا 

عمران بحده:  انتوا اتجننتول عااد .. الخدامه بجا ابني انا يتجوز خدامه

حمزه بحده:  يعني يا ابوي هي الخدامه دي مش بني ادمه وبعدين هي مش بتشتغل شغلانه حرام هي بنت محترمه ومتربيه

عصام بضيق:  انا عايزها يا ابوي وبحبها

عمران بحده:  يا عصام دي بتشتغل عندما انا مجولتشانها بتعمل حاجه حرام بس انت الف واحده تتمناك اختار يا ابني ال تعجبك مهما كانت مين وانا هخليك تتجوزها

عصام بضيق:  انا مش عايز اي واحده انا عايز قمر وبس

خيريه:  البنت كويسه ومحترمه يا عمران ومدام هو عايزها وافج عليها

عمران بتفكير:  ماشي لو انت عايزها خلاص نعمل فرحك مع اخوك في نفس اليوم

خيريه بسعاده:  هو حمزه وافج يتجوز حسناء خلاص

عمران بابتسامه:  ايوه وانا طلبت ايدها انهارده واتفجنا علي كل حاجه وبكره يا خيريه انا وانتي نروح لأم قمر ونطلب ايديها ونتفج علي كل حاجه


ابتسم حمزه وذهب وايضا ذهب عصام وخرج الي الحديقه فوجد قمر جالسه تبكي بشده فأقترب منها وتحدث مردفا:  معلش انا عارف انك معملتيش حاجه


نهضت قمر بسرعه وتحدثت ببكاء مردفه:  والله يا بيه ما سرجت الخاتم ولا اعرف حاجه عن ال حمزه بيه اتكلم عنه وانا خلاص همشي من اهنيه

عصام بضيق:  تمشي تروحي فين .. وبعدين هو انتي مش عايزه تتجوزيني ولا اي


نظرت قمر اليه بصدمه ثم تحدثت مردفه:  اتجوزك ازاي بس يا بيه انا مش قد المقام

عصام بضيق:  متجوليش اكده ..ابوي وعمتي هيروحوا بكره لأهلك علشان يطلبوا ايدك بس لو انتي مش موافجه جولي وعادي والله مفيش اي مشكله وهرفضلي برده في شغلك

قمر بصدمه:  بجد




عصام:  ايوه بجد ...انتي موافجه ولا لع

قمر بأحراج:  ال امي تجول عليه انا هوافج عليه


اما في الاعلي كانت تنظر اليهم احلام من شباك غرفتها حتي دخل عليها عمران فأقتربت منه وساعدته في تبديل ملابسه وتحدث عمران بابتسامه مردفا:  انا مبسوط جووي انهارده

احلام:  خير يا حج ان شاء الله

عمران بابتسامه:  حمزه خلاص انا طلبت حسناء بنت عمك ليه

احلام بسعاده:  بجد .... اخيرا وافج الحمد لله

عمران:  وكمان عصام هروح بكره تطلب ايد قمر ليه وهعمل فرحه هو وحمزه في يوم واحد


تبدلت معالم الفرحه علي وجه احلام للصدمه ثم تحدثت مردفه:  هيتجوز خدامه

عمران بضيق:  متجوليش عليها اكده يا احلام. ي دلوجتي مجامها من مجامك فأتكلمي عنها زين متنسيش انها هتبجي مرت ابني ..يلا يلا علشان ننام


في الصباح الباكر كان حمزه يقف امام بيت حسناء بسيارته حتي خرجت فنزل هو وعندما وجدته امامها تحدثت بصدمه مردفه:  انت .. في اي انت اي ال جابك اهنيه

حمزه:  هو مش انا دلوجتي بجيت خطيبك وكلها اسبوعين وهنتجوز تعالي لما اوصلك ونتكلم شويه

حسناء:  لع مينفعش .. عيب

حمزه:  تعالي بس وانا هبجي اجول لأمك اني وصلتك اركبي يلا


استقلت حسناء السياره بجانب حمزه وهي تشعر بالتوتر وبدأ هو بالقياده ثم تحدث مردفا:  عايزه اي

حسناء بأستغراب:  مش عايزه حاجه هو انا طلبت حاجه

حمزه:  احنا هنتجوز واكيد انت عندك طلبات جوليلي عليها دلوجتي

حسناء بتفكير : مش عايزه حاجه غير اني اكمل دراستي وبس

حمزه :انتي كده كده هتكملي دراستك ... وكمان تعالي معايا شوفي اوضتي وجوليلي عايزه نظامها اي هو المفروض انتي مش بتيجي بيت العريس بس سيبك من كل دا

حسناء بقلق:  لع لع مينفعش عيب اكده

حمزه بضيق:  انا هتصل بعمتي واخليها تتصل بأمك دلوجتي وتجولها لو وافجت نروح ماشي

حسناء بابتسامه:  ماشي


اما عند عصام كان يخرج من الحمام وهو يرتدي بنطلون فقط وعاري الصدر فوجد احلام امامه وسحب قميصه بسرعه وارتداه ثم تحدث بعصبيه مردفا:  انتي ازاي تدخلي اكده من غبر استاذان وعايزه اي 

احلام بحزن:  هو انت خلاص بطلت تحبني

عصام بحده:  هو انا جولت جبل اكده اني بحبك اصلا انا ايوه غلطت اني كنت بعاملك اكده بس انتي مرت ابوي ومتنسيس دي وانا كمان هتجوز فأبعدي عني

احلام ببكاء:  بس انا بحبك جووي وانت عارف اني بحبك خلينا نتجوز

عصام بعصبيه:  بجوولك انتي مرت ابوي نتجوز اي وزفت اي انا اصلا مش هتجوزك .. احلام انتي لسه صغيره ومتعرفيش حاجه انتي محرمه عليا ابعدي عني

احلام ببكاء:  انا مليش صالح بكل دا انا بحبك

عصام بغضب:  وانا مش بحبك وهتجوز قمر ابعدي عني بجاا واطلعي بره يلا


خرجت احلام من الغرفه وهي تبكي بشده اما عند حمزه كان يقف في غرفته ومعه خيريه وحسناء فتحدثت خيريه بابتسامه مردفه: مدام انتي اهنيه معانا بجا يا حسناء هتتغدي معانا انهارده

حسناء بأحراج:  بس ماما مش هتوافج

خيريه:  لع انا جولتلها ووافجت

حسناء بابتسامه:  خلاص انا هنزل اساعدكم انهارده في الغدا





اما في الاسفل دخلت احلام الي المطبخ ولم تجد احد فأخذت احدي الاواني التي تستعملها قمر وحاولت فصل يديها عنها ثم وضعتها علي النار مكانها وبعد دقائق دخلت قمر ومعها حسناء وعندما رأتها احلام اندهشت كثيرا وبدأت في اعداد الطعام ووقفت احلام خارج المطبخ تنظر بترقب وقمر تقف تطهي بعض الطعام فأقتربت منها حسناء وتحدثت مردفه:  قمر انا هعمل الواكل دا وانتي حضري المكرونه

قمر:  لع يا ست هانم ارتاحي انتي وانا هعمل كل حاجه

حسناء : متجوليش يا ست هانم دي وحضري انتي الكرونه وانا هعمل الواكل ال بتعمليه


نظرت احلام من الخارج بقلق شديد تريد ان تبعد حسناء عن المطبخ ولكن اقتربت حسناء من احدي الاواني الموضوعه علي النار التي تمتلئ بالزيت الساخن وجاءت لتحملها وفجأه انفصلت الايد عن الاناء ووقع الزيت علي حسناء وصرخت بشده فدخلت احلام بفزع ونظرت الي حسناء وانصدمت عندما وجدت قدميها بهذا المنظر  ودخل حمزه وعصام وخيريه وتحدثت بلهفه مردفا:  حسناء اي ال حوصلك يا بنتي ..اطلب الحكيم بسرعه يا حمزه


اتصل حمزه بالطبيب بسرعه وساعدتها خيريه واحلام في النهوض ختي لاحظ حمزه يد قمر وتحدث مردفا:  ايدك مالها اكده


نظر الجميع الي يديها التي يوجد بها حروق كثيره فلم يقع الزيت علي قدم حسناء فقط بل علي ايد قمر ايضا فأقترب عصام منها وتحدث مردفا:  تعالي لحد ما نطلب الحكيم


خرجوا الاثنين وجلسوا في الخارج حتي اتت الطبيبه وبدأوا في ترطيب ومعالجه الحروق واخبرتهم انها حروق سطحيه ولكنها مؤلمه بعض الشئ فتحدثت خيريه بحزن مردفه:  لا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم اي ال حوصلكم بس

حمزه بضيق:  انا هوصل حسناء علي بيتها ...وانت يا عصام خد قمر علي بيتها وابعت معاها شغاله من اهنيه تساعدها هناك علشان مامتها تعبانه وهي ال بتعمل كل حاجه


ذهبت حسناء مع حمزه وقمر مع عصام وجاءت احدي الخادمات وهمست في اذن خيريه وبعدها صعدت الي الاعلي وهي تشعر بالغضب الشديد حتي دخلت الي غرفه احلام وفجأه صفعتها علي وجهها ووووو


                الحلقه الرابعه من هنا


لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا

تعليقات