Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية لعلك منجدي الحلقه السادسه عشر


  

وعزت يشاهد الأمر فى حماس تام 

- يوسف بصراخ :- رهف بتعملى اييييه فوقى ده طفل فوقى 

ثم نظرت الى يوسف وبخفه شديده للغايه اعطت الطفل الى يوسف ووجهت سلاحها ناحيه ابيها واطلقت عليه النيران ثم نظرت الى يوسف وعيناها مليئه بالدموع 

- رهف :- لو ربنا قبل انه يدخلنى الجنه يبقى هنتقابل هناك ثم صوبت السلاح على قلبها واطلقت على نفسها 

- سليم وقد وصل ولاكن بعد فوات الآوان :- لااااااااااا رهف مستحيييييييييل 

- رهف بدموع :- من كتر حبى فيك بتخيلك آخر حد جمبى وبموووت فى حضنك ثم اغلقت عيناها وغابت عن دنيا لم ترى فيها الا القسوه


" وان البهجه التى يخلقها وجودك تجعلنى اتحمل اى شئ حتى وان كان قد حكم على قلبى بالموووت فالمووت فى وجودك حياه " 💔 



جاري كتابه الفصل السادس عشر للرواية حصريه لعالم روايات سكيرهوم اترك تعليق ليصلك البارت فور نزوله أو عاود زيارتنا الليله

تعليقات

22 تعليقًا
إرسال تعليق
  1. تحفة ياريت بارت تانى

    ردحذف
  2. ممكن تكملي بسرعه لو سمحتي بتتاخري علينا قوي

    ردحذف
  3. ممكن تكملي لو سمحتي

    ردحذف
  4. فين البارت ال١٦ ياقمر ارجو التكمله

    ردحذف
  5. لا حرام بجد
    كملي بقا بليييز

    ردحذف
  6. تووووحفاااا
    ممكن بسرعه تكمل بلييز انتةبتتاخرى

    ردحذف
  7. إن شاء الله النهاية تكون جميلة لأن بعد هالحزن والألم لازم نفرح

    ردحذف
  8. فين باقي الروايه 😭😭😭😭

    ردحذف

إرسال تعليق