Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية محبوبتي طفله الحلقه الحاديه عشر


 

محبوبتي طفلة... ❤

الفصل الحادي عشر...


منه: هو انت

روح: في اي انت تعرفها يا زياد

منه: اخيرا عرفت اسمك

زياد: انتي جايه تعملي هنا اي يا بت انتي

منه: طب بيت اخويا

روح: اخوكي ازاي حمزة مقاليش ان عنده اخوات

زياد: ولا انا اعرف ان حمزة عنده اخوات

منه: انا هحكيلكوا كل حاجه

زياد: انتي اكيد نصابة شكلي اضحك عليا ولاول مره اغلط في تشخيص حد

روح: اهدي بس يا زياد خلينا نسمع منها

 زياد: نسمع من مين دي اكيد كدابة ويمكن تكون خطة من عمه

منه بدموع: انا اسفه كنت فاكره اني هلاقي اللي يسندني هنا بعد موت ماما بس شكلي مليش مكان عن اذنكوا

روح: استني بس انتي اسمك اي

منه وهي بتمسح دموعها: اسمي منه

روح: طب اقعد وارتاحي كدا وفهميني يا منه انتي ازاي اخت حمزة

زياد: بس يا روح

روحٓ: استنا انت بس يا زياد اتكلمي يا منه

منه: حاضر... انا ابقي اخت حمزة الصغيرة من زمان ماما سافرت واتجوزت بابا ولما جيت مكنتش اعرف ان ليا اخ اكبر مني عايش في مصر قبل موت ماما كانت تعبانه جدا وكان بابا اتوفي قبلها بكام سنه حكتلي علي كل حاجه وقالتلي علي حمزة وان لو حصلها حاجه مفضلش هنا لوحدي واروح لاخويا عشان كدا بعد اللي حصلي هناك رجعت مصر ودورت علي حمزة وعرفت مكانه بس كان مسافر ولما عرفت انه رجع وعرفت باللي حصله مقدرتش استني اكتر وجيت اطمن عليه واه انا مش محتاجه منه حاجه انا معايا فلوس كتير جدا بابا سبهملي يعني مش طمعانه في حد كل اللي طمعانه فيه هو حضن اخويا وان يبقي ليا سند وضهر مش كفايه السنين دي كلها واحنا بعيد عن بعض





روح: اهدي يا حبيبتي ان شاء الله حمزة هيقوم بالسلامه وهيبقي معاكي

زياد: انا اسف يا منه

منه: مفيش داعي للاسف 

روح: بس ليه طنط اتجوزت غير عمو

منه: انا معرفش ومكنتش اعرف اصلا ان ماما كانت متجوزة غير بابا غير يوم ما ماتت

روح: وانت يا زياد متعرفش حاجه

زياد: لما حمزة يفوق يحكيلك احسن يا روح بس بجد ربنا يستر

روح باستغرب: يستر من اي هو في اي بجد واي حكاية طنط

زياد: متستعجليش يا روح هتعرفي كل حاجه اظن حمزة حبك ودا هيسهل كل حاجه عليكوا بس خليكي جانبه واوعي تسبيه ابدا حمزة طفل صغير رغم قسوته دي استحمليه واوعي تزعلي منه احتويه يا روح هتكسبيه هو شاف كتير اوي في حياته ومحتاج اللي يعوضه والله

روح: انا مش هسيبه ابداً متقلقش بس هو يقوم بالسلامه

منه: علي كدا حمزة مش هيحبني ومش هيبقي ليا مكان هنا يا زياد ولازم ارجع مكان ما جيت احسن

روح: ترجعي فين لا طبعا انتي هتفضلي معانا هنا

زياد: لا طبعا يا منه متقلقيش قولتلك حمزة طيب اوي هو بس هياخد شوية وقت اعذريه لما تعرفي الحقيقه منه هتعذريه صدقيني وانتي اصلا تتحبي هتكسبي قلب اخوكي بسهولة وهتحبيه برضو 

منه: اكيد هحبه دا اخويا 

زياد: عقبالي يارب

روح بضحك: بتقول حاجه يا زياد

زياد باحراج: ها لا ولا حاجه انا بقول نروح نجيب شنطك يا منه عشان مينفعش اخت حمزة تتبهدل في الفنادق كدا

روح: وانا برضو بقول كدا روحوا ومتتاخروش

منه بابتسامه: حاضر

زياد: يلا يا هانم

منه: احترم نفسك يا اخ انت

زياد: ماشي ماشي ليكي يوم

منه: هههه هنشوف

روح: يلا يا توم وجيري انت وهي ومتتاخروش مفهوم

زياد ومنه: حاضر


*مشي زياد ومنه وجابوا الشنط وزياد رجعها البيت تاني عند روح وتاني يوم جه زياد الفيلا... 


روح: خير يا زياد جاي بدري ليه

زياد بجدية: لازم تنزلي معايا الشركة دلوقتي

روح بقلق: ليه في اي

زياد: في اجتماع مهم لازم تحضريه ولازم تثبتي وجودك وكويس ان شكلك كبير محدش هيعرف سنك الحقيقي

روح: تمام هطلع اطمن علي حمزة والبس واجي

زياد: تمام بسرعه بس

روح: حاضر

نزلت منه: مالك يا روح قلقانه كدا ليه

روح: مفيش بس في اجتماع مهم لازم احضره مع زياد هطلع البس بسرعه وانتي اعملي قهوة لزياد لحد ما انزل

منه: حاضر

زياد: مظبوطة وحياتك

منه: هي اي دي

زياد: القهوة يا قطة

منه: بالسم انشله

زياد: بتقولي حاجه

منه: لا ثواني والقهوة تكون جاهزة

زياد: ماشي يا عسل





*عند حمزة روح لبست وجهزت نفسها للاجتماع وراحت جانب حمزة وقالتله (حبيبي متقلقش انا هخلي بالي من الشغل وهكون قدها بس ارجعلي بسرعه انت وحشتني اوي حته رخامتك وخناقنا وحشوني كفايه بقي وارجع لطفلتك) نزلت دمعه منها ومسحتها بسرعه لا يا حمزة روح مش هتضعف عشانك روح قوية وهتخلي بالها من كل حاجه وهترجع تلاقي كل حاجه كويسه مستنياك يا حبيبي... سبيته ونزلت... 


روح: يلا يا حمزة... اقصد يا زياد

زياد: ولا يهمك يلا بينا

منه: هينفع اجي معاكوا

روح: معلش يا منه خليكي عشان تخلي بالك من حمزة ولو حصل اي حاجه كلمينا

زياد: روح عندها حق يا منه خليكي هنا ولو حصل اي حاجه اتصلي بينا

منه: حاضر


*مشي زياد و روح وهما مش عرفين اي اللي هيحصلهم وفضلت منه جانب حمزة ووصل زياد وروح الشركة... 


زياد: جاهزة

روح: خايفه شوية بس متقلقش

زياد: طب يلا بينا

روح: يلا


*دخلوا الشركة والكل رحب بيهم... 


زياد: يلا كله علي اوضة الاجتماعات

الكل: تمام

روح: لازم احضر يا زياد

زياد: ايوة يا روح الاجتماع دا عشانك اصلا

روح: تمام

دخل زياد ورحب بالكل: احب اعرفكم دي مدام روح تبقي مرات حمزة بيه ونظراً لظرول حمزة الصحية هي هتمسك الاداراة معايا ياريت الكل يتعاون معانا 

الكل: نورتي الشركه يا مدام روح

روح: شكرا ليكوا جدا واكيد احنا كلنا مصلحتنا واحده وهي نجاح الشركة وكلنا ايد واحده وبتمني تتعاونوا معايا

الكل: اكيد حضرتك 

زياد: تمام نبداء شغل


*بعد كام ساعه خلص الاجتماع... 





روح: يااااه انتوا بتتعبوا اوي

زياد: فعلا ما بالك بقي اكتر من خمس اجتماعات في اليوم

روح: يالههههوي كل دا

زياد: واكتر يا اختي والله

روح بتعب: ربنا معاكوا والله

زياد: مالك يا روح شكلك تعبانه

روح: اه شوية يلا نروح ولسه هتقوم وقعت علي الارض

زياد: روح فوقي في اي حصلك اي


*دخلت نسمه السكرتيرة علي صوت زياد... 


نسمه: في اي يا استاذ زياد مالها مدام روح

زياد: اطلبي الاسعاف بسرعه

نسمه: حاضر حاضر


*جت الاسعاف وخدوا روح وراحوا المستشفي بسرعه ودخل زياد بروح والدكتورة خدتها تكشف عليها... اما عند منه كانت قاعده جانب حمزة وبتقوله ( تعرف يا حمزة انت شبه ماما اوي عارف قبل ما تموت حكتلي عنك وقد اي انت كنت شاطر وان كان عقلك اكبر من سنك خالص وانك كنت ذكي جدا وانك كنت قريب منها بس عارف هي عارفه انك بتكرهه وانها سبب كدا بس هي سبيتك غصب عنها امتا تصحي واحكيلك كل حاجه ماما قالتهالي واوريك الفديو دا عارف فديو اي يا حمزة دا فديو ماما صورته ليك وبتحكيلك كل حاجه اصحي بقي يا حمزة كفايه العمر اللي ضاع واحنا مش سوي انا محتاجك اووووي) وفضلت تعيط لحد ما فجاه نبض حمزة بداء يقف ومنه معرفتش تعمل اي واتصلت بالاسعاف بسرعه واتنقل حمزة المستشفي... جه زياد يتصل بمنه عشان يقولها علي روح عرف انها في المستشفي وراحلها بسرعه... 


زياد: منه حصل اي

منه بعياط: معرفش يا زياد كنت بتكلم معه فجاه نبضه بداء يقف

زياد: طب اهدي ان شاء الله هيبقي كويس بطلي عياط وادعيله

منه بدموع: حاضر حاضر

زياد: شطورة وبتسمع الكلام يا ناس

منه: بطل رخامه بس انت بتعمل اي هنا وفين روح

زياد: اسكتي بعد الاجتماع روح وقعت مني واغمي عليها وجبتها هنا علي طول





منه:يالههههوي وهي فين دلوقتي

زياد: جوه عند الدكتورة بتكشف عليها

منه: يا رب بقي

زياد: متقلقيش هيبقوا كويسين ان شاء الله

منه: يا رب يا زياد انا مبقاش ليا غيرهم هعمل اي من غيرهم

زياد: وانا روحت فين يا منه

منه: قصدك اي يا زياد

زياد: منه انا...قطعه صوت الدكتورة

الدكتورة: حضرتك مع المدام اللي جوه

زياد: ايوة طمنيني عليها هي كويسه

الدكتورة: ايوة بس لما فاقت جالها انهيار عصبي واديتها مهداء

منه: يالههههوي ليه 

زياد: اهدي انتي كمان ليه يا دكتورة هي عندها

الدكتورة: انت تبقي جوزها

زياد: لا ابقي زي اخوها

الدكتورة: انا اسفه ابقي اعرف منها هي

زياد: تمام هي هتصحي امتا 

الدكتورة: كام ساعه وهتصحي وياريت تبعد عن اي ضغط

زياد ومنه: تمام

الدكتورة: عن اذنكم 

زياد: اتفضلي...وهنا خرج الدكتور من عند حمزة

منه:دكتور طمني علي حمزة هو كويس

الدكتور: انا اسف

زياد ومنه: اسف علي اي

الدكتور: المريض....


يتبع... 


#بقلمي... 

#رحمةسامي...

               الحلقه الثانيه عشر من هنا

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا

تعليقات

6 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق