Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية محبوبتي طفله الحلقه الثانيه عشر


 

محبوبتي طفلة... ❤

الفصل الثاني عشر... 


منه: اخويا حصله اي اتكلم يا دكتور

زياد: متتكلم يا دكتور سيبت اعصابنا

الدكتور: اهدوا يا جماعه المريض كان هيروح مننا بس الحمدالله قدرنا ننقذه وحصلت معجزة وفاق من الغيبوبة بس هو عمال يسال علي واحده اسمها روح هي فين اكيد انتي

منه: لا انا اخته روح مراته 

الدكتور: طب ياريت تجبوها لانه عمال يسال عليها

زياد: تمام يا دكتور ينفع ندخل نطمن عليه

الدكتور: هو هيتنقل اوضه عادية دلوقتي وساعتها تقدروا تدخولوا بس بلاش توتر خالص

زياد: شكرا يا دكتور




منه: زياد هو انا هدخله ازاي

زياد: متقلقيش هتعدي علي خير انا هدخل وانتي تعالي ورايا

منه: بس انا خايفه

زياد: متخفيش كله خير وانا معاكي اهو

منه: ماشي

زياد: اي يا بطل كدا تخضنا عليك

حمزة: والله وحشتني ووحشتني رخمتك يا زفت انت

زياد: ادينا رجعنا لطولت اللسان بقولك اي ارجع لغيبوبتك تاني

حمزة بضحك: مكنش العشم يا صحبي

زياد: مش عشم مات في الحرب يابو الصحاب

حمزة: بايخه اوي وخد هنا مين القمر دي

زياد: دي تبقي.. 

منه بفرحه: انا منه يا ابيه

حمزة: اتشرفت يا عسل بس انا مش كبير اوي عشان تقوليلي ابيه 

منه: انت اكبر مني عشان كدا لازم احترمك

حمزة: لا قمر ومحترمه كمان يا زيزو ولا وقعت واقف يا واد

زياد: وقعت اي بس اتنيل دا انا اتكعبلت كعبلة سودا

منه بعدم فهم: انتوا بتقولوا اي

حمزة: لا متخديش في بالك يا عسل بس بجد مين دي يا زوز

زياد بتوتر: دي تبقي تبقي

حمزة: مالك ياض متقول مين دي 

زياد: ما انا هقول اهو دي تبقي... 

منه: انا ابقي اختك يا ابيه

حمزة: نعم اخت مين اللي هو ازاي يعني

منه: ممكن تهدي وهفهمك بس اهدي الدكتور قال بلاش توتر

حمزة: دكتور اي وزفت اي انتي ازاي اختي يعني عايز افهم

زياد: دي تبقي بنت طنط يا حمزة وطنط تعيش انت البقاء لله

حمزة بحزن: ماتت... ماتت من غير ما اشوفها ولا تيجي واحضنها ولا حته تفهمني ليه عملت كدا وليه سبتني كل دا انا مش مسامحها ولا عمري هسامحها وانتي اطلعي براه انا مليش اخوات انتي فاهمه امشي من وشي

زياد: براحه يا حمزة هي ذنبها اي هي دلوقتي ملهش غيرك بلاش تبقي زايهم يا حمزة دي لسه صغيرة ومحتاجك جانبها اديها فرصة واسمعها انتوا الاتنين ملكوش ذنب في كل دا

منه: انا اسفه يا ابيه انا همشي ومش هخليك تشوفني تاني والحمدالله اني اطمنت عليك وانك بقيت بخير واني شوفتك خالي بالك من نفسك

حمزة: استني يا منه

منه بدموع: نعم يا ابيه

حمزة: تعالي اقعدي هنا وقولي عايزة تقولي اي

منه: حاضر

حمزة: قوليلي الاول انتي كام سنه

منه بابتسامة: انا 20 سنه

حمزة بحزن: طالعه شبهها اوي

منه: الله يرحمها بس انت اللي شبهها جدا تعرف يا ابيه هي بتحبك اوي 




حمزة: وعشاه كدا سابتني ومشيت

منه: كان غصب عنها والله هي حكتلي كل حاجه

حمزة: حكتلك قولي بسرعه حكتلك اي اتكلمي

الممرضة: الحق يا استاذ 

زياد: في اي

الممرضة: المدام اللي جبتها فاقت وعايزة تمشي واحنا مش عارفين نوقفها

حمزة: مدام مين يا زياد

زياد: دي روح يا حمزة اغمي عليها في الشركة وجبتها هنا ولما فاقت جالها انهيار عصبي والدكتورة اديتها مهداء ورفضت تقولي مالها

حمزة: يعني اي هي فين دلوقتي

الممرضةٰ: في الاوضة اللي جانب حضرتك

حمزة: خدني عندها بسرعه يا زياد

زياد: حاضر ساعديني يا منه

حمزة: روح 

روح: حمزة انت فوقت اخيراً وحضنته

حمزة: اهدي يا حبيبتي انا كويس اهو مالك اهدي اهدي

روح بدموع: ابعد عني انت السبب انت مجرم انا بكرهك بكرهك

حمزة: روح في اي مالك اي اللي حصل لكل دا

روح بدموع: انا بكرهك يا حمزة ابعد عني وطلقني طلقني وطلعت تجري

حمزة: روح وراها يا زياد متسبهش

زياد: حاضر يا حمزة اهدي

حمزة: منه وديني عند الدكتورة اللي كشفت عندها حالا

منه: حاضر حاضر

الدكتورة: خير انت مين

حمزة: انا ابقي جوز مدام روح ممكن اعرف مالها

الدكتورة: تمام بس ممكن لوحدك

منه: طب انا هستني براه يا ابيه

حمزة: تمام...اتفضلي اتكلمي عايز اعرف مراتي مالها

الدكتورة: مدام روح كانت متعرضه لاغتصاب عنيف جدا ونتج عنه انها دلوقتي حامل واول ما عرفت فضلت تكسر في كل حاجه لحد ما اديتها حقنه مهداء بس ماظنش انها هتوافق انها تكمل الحمل دا

حمزة بفرحة: يعني روح مراتي حامل دلوقتي

الدكتورة باستغراب: ايوة حضرتك حامل...بس انت ازاي فرحان بقول لحضرتك ان دا نتيجه اغتصاب

حمزة بحزن: ما هو دا انا السبب فيه

الدكتورة بانفعال: يعني انت اغتصبت مراتك بالوحشية دي انت ازاي كدا اكيد انت مش بني ادم خالص انت معندكش رحمه مدام روح دلوقتي ممكن تنتحر او تنزل البيبي بسببك

حمزة بحزن وندم: تمام يا دكتور شكرا وخرج حمزة

منه: خير يا ابية انت كويس

حمزة بحزن: روح حامل

منه بفرحة: الف مبروك يا ابيه بس مالك زعلان ليه

حمزة بحزن: دلوقتي مهمتي ان روح تسامحني بقيت مستحيله هي مستحيل تسامحني 

منه بعدم فهم: انا مش فاهمه حاجه يا ابيه

حمزة: مش مهم شوفي الدكتور انا عايز اخرج اشوف مراتي راحت فين

منه: حاضر


*عند روح....


زياد: استني يا روح بس

روح: ابعد عني يا زياد انا عايزة اكون لوحدي

زياد: مش هينفع اسيبك وانتي في الحاله دي تعالي نروح نقعد في اي مكان

روح بدموع:ماشي


*عند البحر...


زياد: اقعدي يا ستي

روح: شكرا

زياد: يلا تقدري تتكلمي دلوقتي





روح بانهيار: انا تعبت يا زياد والله تعبت يعني امي اللي ربتني وكانت بتعملني وحش جدا زي ما اكون عبده عندها وفي الاخر اكتشف انها مش امي وان امي رمتني زمان وبعد كام سنه ماتت في كباريه واني كل دا عايشه في غش وفي الاخر تبعني وتجوزني لحمزة عشان الفلوس وبعد كل دا سامحتها وقولت مش مشكله واكيد ربنا عوضني بحمزة وانه هيكون سند ليا وهيحميني بس للاسف طلع اوحش منهم وعشان معنهدوش ثقة فيا من اقل حاجه شك فيا وفي شرفي وعارف عمل اي كملت ببكاء اتغصبني اغتصب مراته كل دا بسبب غضبه اللي عماه ومكفهوش لما اتاكد اني شريفه مسبنيش ولا رحم صغر سني ولا دموعي ولا وجعي ولا رجائي فضل يغتصبني بوحشيه وبعد كل دا راجع ندمان وعايزني اسامحه اسامح علي اي ولا اي حرام والله ولما بداءت اسامحه كسر فرحتي اني طلعت حامل هههههه حامل بطفل ملهوش ذنب غير ان امه ضعيفه ملهش حق ولا شخصيه ولا كرامة وان ابوه راجل متوحش وطفل جاي نتيجة اغتصاب وشك وساب في شرف امه مش جاي عن حب ومودة ورحمه لا مستحيل اخليه يجي اسيبه يجي عشان اي عشان يعيش في ذل واهانه لا مستحيل الدنيا دي وحشه اوي حرام اجيبه ليها حرام اااااااااااااااااه ياربي انا تعبانه اوووووي

زياد ببكاء: اهدي يا روح انا جانبك اهو اعتبريني اخوكي انا عمري ما هتخلي عنك واوعدك اني دايما معاكي وصدقيني هخلي حمزة يندم علي كل اللي عمله دا ومش هرجعك ليه بسهولة هخليه يلف حولين نفسه بس انتي اهدي والبيبي دا مش هينزل دا روح حرام علينا نقتلها

روح ببكاء: انت بتعيط ليه دلوقتي انا اسفه

زياد: انا راجل والراجل مش بيعيط دا شوية تراب جم في عيني

روح: ماشي هصدقك بس مش عيب الراجل يعيط علي فكره

زياد: بطلي لماضة يا ست روح ويلا بينا

روح: علي فين 

زياد: متخفيش انا عندي شقة محدش يعرف عنها حاجه حته حمزة هوديكي تقعدي هناك ومتقلقيش مش هجيلك غير او عوزتي حاجه وهجبلك خط جديد عشان حمزة ميعرفش مكان 

روح: شكرا يا زياد مش عارفة اقولك اي بجد

زياد: متقوليش انتي خلاص بقيتي اختي ولازم اردلك كرامتك وترجعي وانتي معززه مكرمة ولو عايزة تطلقي انا برضو هساعدك ومش هسيبك

روح: شكرا بجد يا زياد

زياد: طب يلا بينا بقي وكفاية شكر

روح: حاضر


*وصل زياد روح للشقة وجبلها شوية حاجات وسابها وراح لحمزة اللي كان خرج من المستشفي وراح الفيلا ومبطلش رن علي زياد عشان يطمن علي روح... 


زياد: اي يا عم كل دا رن

حمزة بغضب: فين روح يا زياد

زياد بحزن: ملقتهش يا حمزة فضلت ادور عليها ملحقتهش ومعرفتش اوصلها

حمزة بغضب: ازاي يعني روح حامل في ابني

زياد: حامل روح حامل الف مبروك يا صحبي 

حمزة: مبروك علي اي انا ابني ومراتي مش عارف مكانهم

زياد: متقلقش ان شاء الله هنلاقيهم... بس هي ليه مشيت واي وصلها لكدا

حمزة: انا السبب انا اللي بغبائي عملت كل دا 

زياد: في اي يا حمزة انت عملت اي

حمزة: اصل انا....... وحكي كل حاجه لزياد.... ودا كل اللي حصل





زياد: انت تعمل كدا يا حمزة انت مستحيل تكون صحبي

حمزة بحزن وندم: انا كان الغضب عميني يا زياد مستحملتش اشوفها واقفه مع واحد في وقت متاخر وبتهزار وتضحك

زياد: كان لازم تتوقع انها هتسيبك يا حمزة مش سهل عليها اللي حصل لا وبقيت حامل كمان

حمزة: طب هنعمل اي دلوقتي انا لازم ارجعها

منه: احنا ممكن ننزل اعلان بصورتها ونبلغ البوليس

حمزة: تمام خد يا زياد صورتها اهي وانا هروح المركز ابلغ 

زياد: تمام

حمزة: وانتي يا منه خليكي هنا

منه: حاضر


*مشي كل من حمزة وزياد وراح زياد نزل الاعلان وراح لروح يطمنها... 


زياد: روح انتي فين

روح: اي يا زياد عملت اي

زياد بضحك: هيتجنن ودلوقتي مصر كلها هدور عليكي

روح باستغراب: ليه

زياد: اصل الباشا نزل اعلان بصورتك وكمان بلغ البوليس

روح: يالههههوي دا انا كدا مش هعرف اتحرك

زياد: انتي تخليكي هنا عشان تهتمي بالبيبي وانا هجبلك كل طلباتك

روح: شكرا يا زياد هتعبك معايا

زياد: متقلقيش بكره تتعبيلي يلا انا همشي بقي

روح: تمام 


*عند منه جرس الباب رن وكان.... 


يتبع.... 


#رحمه_سامي

#محبوبتي_طفله 

#الكاتبه_رحمه_سامي

                 الحلقه الثالثه عشر من هنا

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق