Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية رهف الحلقه الواحد والعشرون


 

البارت ال 21 " رواية رهف "

عمر قام فتح كل شبابيك البيت وجمع كل صور ليلي وعلقها ف كل حيطان البيت ، وقرر يبتدي معاها من جديد حتي لو هيحاول الف مرة هيحاول عشان هيه تستاهل 

ليلي قامت من النوم واتفأجت بصورها فرحت جدا

 

عمر بإبتسامه : صباح الخير ي ليلو


ليلي بإبتسامه : صباح النور ي عمر 


عمر بصدمه : انتي بجد بتبتسمي ي ليلي ؟؟


وكمان ليا انا 


ليلي كشرت تاني : احم ....هروح اجهز الفطار 


عمر راح ناحيتها ومسك ايديها : ليلي ممكن نتكلم شوية 


ليلي : ماشي بعد م نفطر 


عمر بإبتسامه : ماشي ي حبيبتي 


ليلي دخلت المطبخ وهيه حاطه ايديها علي قلبها االمهزق


 ده ، وفجاة افتكرت رهف وعمرو وفوزيه وقد ايه

 ‏

 وحشوها مسحت دمعه هربت من عينيها وجهزوجهزت وفطرو خلاص راح قعدت جمب عمر

ليلي بجدية : اتفضل ي عمر اتكلم 


عمر بهدوء : اسمعيني لحد الاخر ي ليلي 


ليلي بتوتر : حاضر 


عمر بخوف : مامتك فاقت ورجعت البيت وسألت عليكي كتير ، انا عارف انك تعبانه بس كفايه كده ي ليلي لازم تسامحي عشان تقدري تعيشي 


ليلي بدموع : مش قادرة ي عمر 

انا جرحي كبير اوي 


عمر لسه هيرد.عليها تليفونه رن : ايييييه حصل ايمته الكلام ده طيب مسافة السكه واكون عندك 


ليلي بخوف : في ايه ي عمر 


عمر بدون وعي : حمزة اتخطف 


ليلي : حمزة مين 


عمر : حمزة ابن باسل 


ليلي بصدمه : انت بتقول ايه 


عمر بتوتر : هفهمك بعدين ي حبيبتي ، 

قام باس راسها : لو حبيتي تروحي عند مامتك روحي وتأكدي انهم بيحبوكي ي ليلي

 

عمر دخل للبس ومشي وليلي قعدت تفكر ازاي باسل عنده طفل ، وازي اتجوز رهف واحنا مش عارفين الموضوع ده 

تعبت من التفكير قامت للبست وراحت عند فوزيه 




رهف نايمه علي السرير فاقده الوعي ، راسها ملفوفه بشاش ، باسل قاعد جمبها ماسك ايديها ودموعه نازله 


" فلاااااااااش " بقلمي اميرة محمد محمود حميد


باسل فاق لما سمع صوت الدربكه  اتسند علي عكازة وخرج لقي رهف مرمية علي الارض وسايحه ف دمها دمها وكل حاجه حواليها متبهدله 


باسل بخوف : رهف ...رهف فوقي اي اللي عمل فيكي كده


رهف بألم : ح....ححمزة 


باسل راح  عند حمزة ملقهوش ف اوضته اتجنن 


باسل بخوف : رهف انت سمعاني كويس حمزة فين ؟


باسل رمي العكاز وسندها بقوته ودخلها علي السرير واتصل بالدكتور والشرطه 


بعد وقت من الزمن الدكتور جه وطمنه علي رهف والشرطه جات خدت اقوال رهف لو عندو شك ف حد ولا لا ، باسل قالهم انو شاكك ف ملك وخالد 


  "بااااااااااك "


باسل بعيون مليانه شر : والله ل اجيبك ي ملك 


رهف بتعب : ااااااه ...انا فين 


باسل بخوف : انتي كويسه 


رهف بعياط وصراخ  : حمزة حمزة فين ي باسل ابني فيييييين 


باسل حضنها ودموعه نزلت : هيرجع والله هيرجع 


رهف بعياط : خدو مني ابني قدام عينيا 


باسل عيط : اهدي ي  رهف انتي لسه تعبانه 


رهف بزعيق : انت اية ي اخي معندكش دم بقولك حمزة اتخطف اتصرف اعمل اي حاجه


باسل بهدوء : بلغت عنهم الشرطة و ...


رهف قاطعته : هما مين دول ؟


باسل : ملك وخالد اللي متفق معاها 


رهف بدموع : ازاي ام تقدر تعمل كده ف ابنها 


باسل بغضب : دي لا يمكن تكون ام 


رهف حضنته وغصب عنه دموعه نزلت وبعد شوية عمر جه وفضل مع صحبه يواسيه لحد م يشوفو هيعملو ايه 


ليلي كانت مترددة ترن الجرس فحسمت امرها وعمرو فتح الباب  

عمرو بفرحه : ليلي انتي رجعتي ؟


ليلي بمرح : انت شايف اي ي غبي 





عمرو حضنها وضحك : هتفضلي طول عمرك دبش


ليلي بضحك : دا مبدء ي حياتششيي 


عمرو ضحك وعيونه دمعت : انا مش مصدق انك موجودة هنا 

لييلي بحب : وحشتني ي عمرو 


عمرو بدموع : انتي كمان وحشتيني ي ليلي طمنيني عليكي ي حبيبتي عامله ايه 


ليلي بإبتسامه : انا بخير طول م انتو بخير 

اومال فين ماما 


عمرو : ماما نايمه جوا 


ليلي بإبتسامه : تعالي ندردش مع بعض لحد م تصحي 


عمرو بضحكه : يلا 


ليلي بإستغراب:  بتضحك ليه ؟


عمرو بحب : اتغيرتي اوي 


ليلي : ازاي بقلمي اميرة محمد محمود حميد


عمرو بصدق : اتغيرتي للاحسن للبستي دريسات وكمان الخمار 

عمرو غمزلها : شكل عمر جاب معاكي نتيجه 


ليلي بكسوف : بس يلا 


عمرو بضحك : اهو الشبحنه بتاعتك دي اللي مش هتتغير ابدا 


فوزيه كانت واقفه بتسمعهم ومبسوطه : ليلي 


ليلي بصت وراها : ماما 

وجريت عليها حضنتها 


فوززيه بدموع : وحشتيني ي بنتي 


ليلي بتعيط : انتي كمان ي ماما وحشتني اوي حمدالله علي سلامتك ي حبيبتي 





فوزيه : كده اهون عليكي ومتجيش تشوفيني 


ليلي بعياط : لا والله ي ماما بس كنت تعبانه شويه


فوزيه مسحت دموعها : خلاص ي قلب امك المهم انك كويسه 


ليلي بإبتسامه : كام شهر وتبقي جده ي فوزيه 


فوزيه بضحك ودموع : الف مبروك ي ليلي ربنا يباركلك فيه ي بنتي 


ليلي : امين يارب


عمرو بضحك : ايوة ي فوزيه انسينا بقي عشان خاطر الست ليلي 


فوزيه : بس ي واد  تعالي تعالي نقعد 


ليلي بتوتر : ماما ر..رهف 


فوزيه بغضب : بسسسسس اياكي تجيبي سيرتها تاني 


فوزيه بجديه : ماما ناس دخلو علي رهف ضربوها وخطفو حمزة ابن باسل 


فوزيه وعمرو بصدمه : اييييييه ؟؟؟؟؟


ليلي بحزن : يلا نروح ي ماما رهف محتجانا 


فوزيه وافقت هيه وعمرو وراحو يشوفو رهف 

____________________________________

خالد دخل علي ملك وهوة شايلة حمزة وحطه علي السرير 


ملك بغضب : انت برضو عملت اللي ف دماغك ي حيوان 




خالد بعصبيه : لمي لسانك لحسن افرغ المسدس دا ف راسك 


ملك بغضب : من يومك كلب فلوس بس متخيلتش توصل للدرجه دي 


خالد بسخرية : واديني وصلت 


ملك بضيق : هتعمل ايه


خالد بسخرية : ايه خايفه عليه ؟


ملك ببرود : طبعا مش ابني 


خالد بضحكه شريرة : امممم ابنك قولتيلي 


ملك بضيق : خف شوية وخلينا نشوف هنعمل ايه


خالد بثقه : هعمل اي مش هنعمل ايه خدي بالك من كلامك اليومين دول ي ملوكتي 


ملك : يعني ايه 


خالد حط رجل علي رجل : يعني كل حاجه هتبقي ليا 


ملك بغضب : وانا مليش نسبه ولا ايه


خالد ببرود : لا 


ملك بغضب : دا انا اطربق الدنيا علي دماغك 


خالد بعصبيه : هتسكتي وتعملي اللي بقولك عليه تمام مش هتسكتي هتشوفي مني تصرف مش هيعجبك


ملك ببرود : تمام 


خالد بجديه : تمام هتصل عليه واطلب منه المبلغ اللي احنا عايزينو 


ملك : اطلب 2 مليون وبالنص


خالد بضيق : روحي شوفي الولد صحي ولا لا 


ملك مشيت بس وقفت تتصنت علي خالد وبتشوفه هيقول اي ، وهوة طلع تليفون جديد بخط جديد واتصل علي باسل وف الوقت ده الشرطه كانت ف البيت عند باسل عشان لو جه اي اتصال مفأجء ولا حاجه


باسل : الو مين معايا  بقلمي اميرة محمد محمود حميد


خالد بخبث : معقول نسيتني 


باسل بغضب : ابني فين ي حيوان 


خالد ضحك بشر : لا لا اهدي كدا علي اعصابك وخلي ف بالك ان اي كلمه هتقولها ابنك  هيتحاسب عليها




باسل بهدوء : ابني فين 


خالد بخبث : معايا ف الحفظ والصون


باسل فهم قصده وحاول يجاريه ف الكلام عشان الشرطه تحدد موقعه 


باسل بهدوء : عايز كام ؟


خالد : كدا بقي احبك بس لو بلغت الشرطه انسي ابنك خالص 


باسل بسرعه : لا لا شرطه لا 


خالد بدون مقدمات : 2 مليون جنيه 


باسل بصدمه : اتنين مليون جنيه ؟


خالد بسخرية : مالك اتخضيت كدا ليه 


باسل : وهتاخد الفلوس ازاي 


خالد : هقولك بعدين 


وقفل السكه والشرطه عرفت تحدد موقعه ورهف صوت عياطها علي وهيه ف حضن امها وعمر حاضن ليلي والموقف صعب عليهم 


باسل قرر ميدخلش الشرطة ف الموضوع ويستني تليفون تاني من خالد وهيروحله بنفسه 


تاني يوم جاله اتصال منه وعرف المكان وخالد طلع بحمزة وهوة حاطط المسدس علي راسه وفجأه لما حس بالغدر ضرب طلقه وجات ف  .....

يتبع ......


#حكيات_ميرا 

#Amiramohamedmahmoud ✍️👀🖤 


           الحلقه الثانيه والعشرون والاخيرة من هنا


لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا


تعليقات