Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

روايه عشق الرعد الفصل الثامن عشر❤🍒🍒





الفصل الثامن عشر 




في الليل جاءت جودي مع عدي ومروا علي چيلان وذهبوا لاحمد عند عشق واستقبلهم رعد وجلسوا سويا وكان احمد يفكر في الحلم 
عدي : عمي جدي عزمك بكره علي العشا انت والباقي 

احمد : اكيد يشرفني....انا عايز اقولكم حاجه 

عشق : خير يا بابا 

احمد : انا اشتريت فيلا بعد القصر بشارعين وهنقل بكره وبعد كام يوم هرجع المنصوره 

رعد : ليه يا عمي القاعده معجبتكش 

احمد : لا يا رعد بس انا كده هرتاح 

جودي : سيبه يا رعد طيب هترجع ليه بالسرعه دي 

چيلان : هتسيبنا تاني 

احمد بابتسامه : انتم اللي سبتوني وبعدين نور وحشتني اوي 

عمار : يخربيت الرومانسية ااااه ياني 

احمد : يابني انا حبيتكم كلكم لانك قبل ما تكونوا ولادي انتم ولاد نور وحته منها 

يوسف : دا الحب 

احمد : دا العشق 

عشق : وفي الاخر تتفرقوا مش كده 

احمد : مين قالك كده انا كل نفس بتنفسه بحس بنور جنبي وفيه 

رعد : دا اسطورة روميو وجوليت 

عدي : دا ضعف يا عمي مفيش حب من النوع ده مستحيل اتعلق بحد للدرجادي 

احمد : لما تحسوا ان اللي بتحبوهم هتخسروهم هتعرفوا العشق 

عشق : انا العشق اهو عارفيني 

چيلان : يخربيت الفصلان 

ايمان : كملنا بعد موت جايدا او توهنها 

جودي بتنهيد : كمل يا بابا 

احمد بابتسامه حزينه ودموع : ايه هو الحب ؟

ايمان : الحب هو شعور جميل من نحية شخص اول ما تشوفه تحس انك مالك الدنيا 

عشق : الله عليكي يا بتاعة سولم 

يوسف : الحب بيبقي نحية شخص يخليه يسيطر علي تفكيرك وقلبك 

جودي : الحب هو ضعف بتحسه اتجاه شخص بيخليك تضحي حتي لو بحياتك عشانه واصعب حاجه لو هيبقي من نصيب غيرك بيخليك تموت في كل لحظة وممكن يأدي لموتك للابد جروحه مش بتداوي 






ابتسم احمد ودمعه نزلت فمسحها 
عشق : الحب فرح وحزن خوف وامان داء ودواء شعور متناقض اهم حاجة تضحيه واخره الموت وبس

احمد : عدي ورعد وعمار 

عمار : الحب هو نور واحمد 

عدي : هو جودي 

رعد : مش عارف يمكن انا عشقت مره واحده 
التفتت له عشق ونزلت دمعه فمسحتها 

احمد بدموع : عشقتها اوي 

فلااااش باااك

مر علي جوازنا حوالي 12 سنه علي ولادة عشق وهم عايشين في سعاده 
انا بعشقك يا احمد 
كتبتها نور في مذكراتها 

خرجت نور وجدت جلال 
نور : بابا اعملك اكل 

جلال : مش عايز من خلقتك حاجه 

نور بدموع : بابا حضرتك بتكرهني ليه 

جلال : عشان مكنتش عايزك مرات ابني 

نور : انا بحب احمد مش فلوسه 

جلال : بردك فقيره وعيزك تبعدي عن ابني

نور : اطلب اللي عايزها الا ابعد عن احمد 

جلال : اي حاجه 

نور : ايوه 

فجاء احمد ورأي نور فاخذها لغرفتهم وكانت اربع عيون تشاهد الموقف من اوله اجل جودي وعشق 
احمد : نور سيبك منه 






نور : بس ده باباك 

احمد : بس بيضايقك وانتي حياتي 

فرأي جودي وعشق يبكون ويقفوا عند الباب 
احمد : تعالوا مالكم 

عشق : ماما كانت زعلانه يا بابا فحنا زعلانين 

احمد : فين عمار وچي چي 

جودي : في الجنينه يا بابا 

احمد : ايه رأيكم نلعب معاهم 

عشق : هيه بجد يا بابا....بس هات ماما معانا 

نور : لا يا عشقي مش جيلي مزاج 

جودي : بلييز يا ماما 

نور : جودتي قولت لا 

احمد : وانا بقول اي 

نور : لا يعني لا

اقترب احمد منها وحملها وسط ضحكات بناته وذهب لاسفل كان عمار وچيلان يتشاكلوا علي من يسقي الزرع وعند رؤيه احمد مسكه عمار ورشت عليهم وذهبت چيلان وجابت الكاميرا كان احمد يضحك هو والبنات انما نور عصبيه فنزلها احمد وشدها من خصرها وقبل جبينها فاحمرت بشده وضحكوا الفتيات 

احمد بهمس : لو مهدتيش ولعبتي هبوسك بوسه قليله الادب قدام الولاد 






نور بخجل وهمس : احمد الله 

احمد : عيون وروح وقلب احمد 

ولعبوا سويا وضحكوا ثم اخذت نور الاولاد يبدلوا ملابسهم وانتهت وذهبت بملابسها المببله لاحمد 
نور : احمد هتتعب انت قاعد بهدومك مبلوله ليه 

احمد : زيك 

نور : بس انت هتتعب 

احمد : زيك 

نور : مش بتهتم بنفسك ليه

احمد : زيك 

نور : انت واخد كرس في زيك ولا ايه بتكلم بجد هتتعب وانا هزعل وهعيط كتير زي كل مره 

احمد : مانتي هتتعبي وانا هزعل 

نور : دماغك ناشفه

احمد : بس بحبك 

نور : بعشقك 
وبدلوا ملابسهم ونامت في حضنه مثل كل يوم حتي غطوا في نوم عميق 

بااااااك

احمد بتنهيد : جرعه الحب كانت زياده انما لو عايزين حزن فجاي 






ايمان : كمل يا عمو 

رعد : فضولي ذاد ممكن تكمل 

عدي : وانا كمان 

احمد : عشق وجودي جاهزين 

عشق بدموع تظهر : اي 

جودي بتنهيد : اي 

احمد بدموع : اكتر حته هتأذيكم 

فلااااش باااك

دموع تنزل دم ينزل من فمها وانفها انها نور فقررت ان تذهب لدكتوره وخرجت رأت جلال 
نور : بابا 

جلال : عايزه ايه 

نور : حضرتك كنت قولت هتطلب طلب فاطلب 

جلال : جاهزه 

نور : ايوه قول 





جلال : قولي لاحمد يتجوز عليكي بنت واحد صاحبي اثبتيلي انك تستحقي ابني 

لم تتمكن نور من منع دموعها فنزلت بغزاره 
جلال : ههههه لو تقدري نفذي 

نور : حاضر 

استغرب جمال بشده وسمعته جودي التي بكت بشده ولم تعرف ماذا تفعل اما نور ذهبت للدكتوره التي امرتها بعمل التحاليل وعلمت بعدها بيومين انها مريضه كانسر ربما يمكنها علاجه لكن ليس اكيد وايضا ليس في مصر ومكلف للغايه فبكت بشده وذهبت لاحمد الذي كان في مكتبه وحضنته من الخلف 

نور : بعشقك يا احمد 




احمد : وانا بموت فيكي والتفت لها واخذها في حضنه 

نور : عايزه منك طلب 

احمد : عيوني 

نور : اتجوز عليا 

احمد لاول مره يتعصب عليها : نور انتي بتهزري 

نور : لا 

احمد : انا بعشقك فاهمه ومستحيل اتجوز عليكي 

ظلوا سبعه اشهر تطلب منه ان يتجوز عليها وهو يرفض وجلال يري هذا وفي يوم جاءت له جودي 
جودي : بابا اقولك سر 




احمد : قولي يا روح بابا 

جودي بدموع : خايفه اكون فتانه 

احمد : لو فيه خير يبقي مش فتنه 

جودي : هيمنع شكلك انت وماما 

احمد : قولي يا روحي 

جودي : انا سمعت جدو جلال بيقول لماما لو عايزه ميضيقش منها تخليك تتجوز بنت صاحبه

وصل احمد لقمة عصبيته وود لو يحرق العالم 
احمد بهدوء عكس ما بداخله : عشق وماما فين 

جودي : في الجنينه 

احمد : طيب روحيلهم 





وذهبت جودي لهم ونادت لها نور 
نور : انا بحبكم اوي كان نفسى اشوفكم بفساتين فرحكم انا كل يوم بجمعكم واقولكم حكمه النهارده هقولكم عيشوا وحبوا واعرفوا اني لو مش معاكم بجسمي فانا في قلبكم 

عشق : احنا بنحبك قوي يا ماما 

نور : وانا بحبكم اوي 

وحضنتهم وجاءت چيلان وعمار فحضنتهم وقبلتهم وذهبت وجدت احمد سيدخل لاباه شقته فشدته من ذراعه وكان سيتكلم فوضعت يداها علي فمه وقبلت وجنته ثم حضنته ودموعها تنزل وهمست في اذانه خلي بالك من بناتنا بعشقك يا احمد ثم بعدت وبعدت



 يداها وقبلته من شفايفه فاستغرب وتركته وذهبت وهو نظر لها ولم يعلم لما شعر ان قلبه انقبض ودخل لاباه 

جلال : احمد 

احمد بعصبية : اسكت خالص انت مستحيل تكون اب افهم بقي انا بعشق نور بعشقها بموت فيها مستحيل اتجوز عليها لولا ما جودي قالتلي كنا فضلنا كده في تعاسه وانت شايفني انا ومراتي بنتخانق لاول مره من 15 سنه يا شيخ اتقي ربنا فيا وفيها ارجوك ارحمنا انا هروح الوقتي واخدها هي وولادي ونبعد ع طول عشان مش تستغل طيبتها اكتر من كده 






وتركه وذهب لنور كي يخبرها انه لن يتزوج عليها وانها سيأخذها ويمشي فدخل للغرفه وجدها نائمه باسدالها والسجاده مفروده والمصحف عليها فاستغرب بشده وذهب اليها 

احمد : نور يا نوري قومي واعرفي اني مش هتجوز عليكي فاهمه انا بعشقك وهنمشي من البيت ده قومي بقا.....نور....وهز وجد جسمها بارد فبدأ يصرخ.....نور قومي نوووووور قومي بالله عليكي متسبنيش ارجوكي نوووور 

وبدأ في البكاء وتجمع كل من في العماره كله حتي الخدم ودخلت عشق وجودي 
جودي ببكاء : قومي يا ماما ماااامااااا قومي 

احمد ببكاء : نور قومي عشان ولادنا قومي يا عشقي وحب عمري انا بحبك واللهي متسبنيش وحضنها وبكي بصوت عالي 

اما عشق فكانت تقف كالصنم تنظر لامها واباها ومن حولها يبكي فلم تنزل دمعه واحده 

وتم العزاء وجاءت الطبيبه واخبرت احمد بمرضها فحزن بشده وذهب لقبرها وبكي وقال ليه يا نور ليه تعملي كده 






وبعد ستة أشهر من عذاب احمد مابين فراق حبيبته وسكوت ابنته كان يمشي في الطريق يجلب لهم ايس كريم حتي يفرح عشق فتركهم وكانت عربيه تأتي بسرعه فرأتها عشق وصرخت

عشق : بااااااباااااا 

واحدهم بعد احمد ونظر لعشق وحضنها وهي بكت بشده 

بااااك

اعاد احمد رأسه للوراء ودموعه تنزل بينما عشق صامته كالعاده فهي عندما تحزن بشده لا تبكي ولا تتكلم وجودي دموعها تنزل 
حزن الكل عليهم فقال يوسف 

يوسف : احم جودي فاكره اما عمو وطنط راحوا يقدملكم في المدرسه انتي وعشق

بتلقائيه ضحكت جودي واحمد 
ايمان : طنط نور شدت المدرسه من شعرها عشان قالت علي عمو حلو 

عشق : ههههههه امي دي فظيعة تسكت تسكت بعدين تنفجر 

چيلان : زيك كده ميغركاش يا رعد هدوء ورقة عشق لا دي كانت دوشة المدرسه 





رعد : هههههه عارف انها دوشه 

عشق : رعد الله 

چيلان : عدي بقي لا جودي هاديه بس مشكلتها بتحط جواها يمكن اقل حاجه وبتفرح وتنسي من اقل حاجه بردك 

عدي : متأكده هتنسي اي حاجه 

جودي : اي بنسي اي حاجة واي حد....ايه مش هنمشي 

احمد : جودي جايدا فين 

چيلان : جايدا اختي 

جودي : احم لا هو مفيش غيرها الله يرحمها اسمها جايدا 

چيلان : امال مين 





عدي : دي سكرتيرتي واحمد كان بيسأل جودي عشان اوراق اصلنا هنتشارك 

چيلان بعدم اقتناع : ماشي......مش هنمشي 

عدي : اي يلا...متناس يا احمد بكره معزومين عندنا 

يوسف : اكلكم حلو 

عدي : هههههه جرب 
وذهب عدي وجودي وچيلان 

رعد : يلا عشان تنامي 

عشق : هقعد شويه 

احمد : الوقت اتأخر قومي يلا 

عشق : لا هقعد 

يوسف : انا هدخل انام 

رعد : يلا يا عشق 

عشق : لا الله 

رعد : مصممه 

عشق : اي 
ذهب رعد لها وحملها وسط ضحكاتهم وصراخها ونزلها في الغرفه 





عشق : ايه الجنان ده انت ايه مش مكسوف تشيلني كده ادامهم منظري كان وحش اوي اوف انت بارد وغلس وسقع....... قاطع كلامها قبلة رعد لها 

رعد : افصلي شويه يلا عشان تنامي ودخل الحمام وهي وقفت مصدومه 




عشق واضعه يداها علي شفايفها واحمرت خجلا 

ذهب احمد لغرفته ونام وحلم بنور تنظر له ببكاء وتقول له كمل حياتك يا احمد ارجوك وحياة حبنا 
***********************************


تعليقات