Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

روايه عشق الرعد الفصل الخامس عشر❤🍒🍒





الفصل الخامس عشر 





وصل ادهم والكل للقصر وذهبت لارا لغرفتها وجدت من يمنع قفل الباب 
لارا بخضه : ادهم 

ادهم وقفل الباب : كنتي بتضحكي علي ايه مع الولد السئيل قريب عشق 

لارا : جو دا كيوت 

ادهم بعصبيه ومسكها من يداها بقوه : كي ايه ياختي 

لارا بدموع : ادهم انت بتوجعني 

ادهم بعصبيه : قولي مين ده 

لارا : ادهم 

ادهم بصراخ : ردي 

لارا : دا ابن عم عشق وجاي يساعدنا عشان يارا متضايقه لانها بتحب جاسر وهو قرر يساعدنا وهو اصلا مكتوب كتابه علي زينه بنت عمه 

حزن ادهم كثيرا لانه كل مره يخطئ معها وهي تكون نيتها صافيه
ادهم : انا اسف بس

لارا : مفيش مشكله عايزه انام 

ادهم : بعشقك لدرجه الجنون ومجرد التفكير ان حد غيري هيقرب منك بيقتلني 

لارا : وانا بعشقك لدرجة اني كل مره هسامحك 
فاقترب منها ادهم وقبلها 

ادهم : انا هكلم جدك يجوزنا بجد لان مش قادر استحمل 

لارا : بجد يا ادهم

ادهم : بجد يا قلب ادهم 
وتركها وذهب وهي خلدت للنوم 
***********************
كانت يارا تجلس بالحديقه تقرأ احد الروايات ليأتيها صوته 
جاسر : يارا 

يارا : افندم 

جاسر : بطنشيني ليه 

يارا : انت مين عشان اطنشك 

جاسر بعصبيه : يارا 

يارا : افندم 

جاسر : انت عامله الشويتين دول مفكراني هحبك وانسي سوزي لا انسي انا لا يمكن اعتبرك اكتر من اختي فهمتي متفكريش ان تطنيشك ده هيجيب معايا لا بتحلمي يا يارا 

يارا ببرود : خلصت....انت بنسبالي ولا حاجه يا جاسر انا كنت غلطانه لما حبيتك تمام.....عن اذنك واااه اتأكد اني هشوف حياتي وهحب غيرك

ثم تركته وذهبت تركت كتله من النار وهي ذهبت الي غرفتها وبكت اثر كلماته الجرحه وتمنت ان تنساه او لم تحبه من الاساس 
************************
في فيلا رعد 
رعد : في ايه 

جودي : هههههه في حب وغرام 

يوسف : ايه دا يا عمي هو انا اسيبك دقيقتين تبوظ البنات

ايمان : ههههه فاتك كتير يا جو 

يوسف : مش فاهم 

ايمان : انكل كان بيكملنا 

عمار : من غيرنا يا بابا 

احمد : انا اصلا زهقت 

جودي : بابا لاء كمل 






احمد : مانتي وعشق سامعين مننا الاتنين قبل كده 

عشق : مش عارفة كل مره بحس انها اول مره 

عدي : مش يلا يا جودي 

جودي : ثواني بس يكمل 

رعد : انتم الاتنين هتباتوا هنا 

عدي : لا 

رعد : مراتك شافت باباها بعد فتره خليها تقعد معاه النهارده 

عدي : بس 

رعد : مبسش ويلا نكمل تعالي يا جو 

يوسف : شكلي نفعتكم في الشغل اوكي جاي تعالي يا عمار تتعلم 

عمار : ماشي بس بابا يبقي يكملي بعدين 

يوسف : هزن عليه متقلقش 
وذهبوا وتركوا احمد مع الفتيات 

عشق : كمل يابو حميد

احمد : نور مجنونه زي عشق بالضبط 

فلاااش باااك

وقفت نور مكانها وكأنها مغيبه تماما فظنت انها تحلم لا هي لاتحلم فقد اعادها 
احمد : يا نور انا بحبك اوي

التفتت نور : هااه

احمد : واللهي العظيم بحبك 
واقترب منها ومسك يديها 

احمد : ردي بتحبيني 

نور وقلبها يدق بشده : هاااه 

احمد : بتحبيني 

نور :........

احمد : نور ردي وحسب قرارك هفضل او هسيبك للابد 

نور وقد تزكرت كلام والدتها : يا بنتي انا وانتي واختك عايشين علي قدنا انتي راحه الجامعه بتعبي وجهدي اوعي يا نور تكسريني وافتكري دايما اننا لازم نبص علي قدنا نور العين متعلاش عن الحاجب اوعي تحطي راسي في الطين انتي قلبك ابيض اوعي حد يضحك عليكي بكلمة بحبك فاهمه وتزكرت كلام اختها : احمد الشرقاوي من اغني اغنياء المنصوره ابوه رجل اعمال مشهور وهو منعزل بس كل البنات بتحبه عشانه فلوسه وبس كلهم بيقولوا كده 

احمد : نور 

نور : احمد سيب ايدي لو سمحت 
فتركها وقلبه مكسور وهي ذهبت ركضا الي منزلها وظلت تبكي 

صفاء : مالك يا نور 

نور ببكاء : ماما والنبي خلينا نسيب هنا يا ماما انا خايفه 







صفاء : في ايه يا بنتي 

نور : ماما تعالي نرجع الشرقيه يا ماما عند خالو 

ثناء : في ايه 

صفاء : جهزي نفسكم الاسبوع اللي جاي هنرجع الشرقيه عند خالك وسيبك من قرايب ابوكي محدش عملنا اعتبار 

ثناء : ليه بس 

نور : ماما لو سمحتي خليها بكره 

صفاء : نور 

نور : والنبي يا ماما 

ثناء : مش هرجع 

نور بصراخ : ارحميني بقي وقسما بالله لو مرجعتوا لهرجع بكره ولوحدي 

صفاء : نور انا مليش غيركم وهنرجع بكره وانتي يا ثناء روحي الجامعه بكره ظبطي محاضراتك وتعالي الامتحانات وكل فتره تعالي المحاضرات المهمه انتي واختك 

ثناء : حاضر 
وطلعت نور علي السطح طوال الليل تبكي بشده وتقول بحبك يا احمد 

وفي اليوم التالي ذهبت ثناء وودعت زملائها واخبرتهما احداهم انها ستعطيها المحاضرات كلما تأتي واخبروا ابنة عمها صديقه نور بأن تفعل المثل ورأت محمد 
محمد : ازيك يا ثناء 

ثناء بدموع : مش كويسه 

محمد : مالك 

ثناء ببكاء : هرجع عند خالوا النهارده

محمد بفزع : لا ازاي وانا 
حكت له ثناء عن حال نور ولم تخبره بالمكان

ثناء : سلام عشان متأخرش ع القطر 
وتركته وذهبت وسط وجع قلبه وكلم احمد الذي لم يجب فذهب له 

محمد : انت فين يا استاذ 

احمد : هنا اهو 









محمد : احمد مالك 

احمد : مفيش 

محمد : ازاي....انت عرفت 

احمد : عرفت ايه 

محمد : احم ولا حاجه 

احمد : متنرفزنيش يا محمد 

محمد : نور هتسيب المنصوره 

احمد بفزع : بتقول ايه 

محمد : وحكي له ما حكته ثناء 

احمد بحزن : يعني هتسيبني 

محمد : في ايه يا احمد 

احمد : انا بحب نور وحكي له ما فعله 

محمد : ههههه وانت متوقع تقولك بحبك ههههه غبي انا مصاحبك يا احمد لاني بحبك وانت عارف بس الناس هتقول مصاحبك عشان فلوسك فما بالك بنور اللي بتحبها وهتكمل معاها حياتك نور شخصيه جريئه اوي ولو مش بتحبك كانت قالتلك لكنها بتحبك يا صاحبي الحقها 






فاطمه : انا سمعت كل حاجه يا احمد انا فعلا حبيت البنت دي لانه لو وافقت ع طول كنت فكرت انها بتجري ورا فلوسك اكسب حبك قبل ما ابوك واخواتك يرجعوا من السفر يا احمد 

احمد بتنهيد : هقولها ايه وهي هترضي 

محمد : قولها عن حبك ليه وانك مستعد تضحي بكل حاجه عشانها قوم يا احمد 

قام احمد من مكانه مسرعا وارتدي ملابسه وذهب باتجاه منزلها الذي اخذه من محمد ولم يجدها فذهب الي المحطه ولكنه وجد القطار تحرك من خمس دقائق فختنق احمد وشعر بضيق الدنيا وعاد الي البيت مكسور الخاطر ودخل غرفته وظل يتزكرها ويرسم حتي توصل لصورتها وظل ينظر لها ويحضنها ليلا 







مر شهران شهران ولم يري نور ولم يذهب للجامعه الا قليل فقط وعاد والده من السفر واخواته ولاحظوا تغير حالته ولكنهم لم يبدو اهتمام 

حزن محمد علي حال صديقه فقرر الذهاب له ليعود للجامعه ومع زن محمد ذهب احمد للجامعه وترك ذقنه تنمو قليلا مما جعله اوسم ودخل الجامعه ودخل بطالته التي زهلت الفتيات وحضر اول محاضره ثم رأي ثناء 
احمد بعصبية : ثناء نور فين 







ثناء : نور محرجه عليا مقولكش 

احمد بعصبيه : انتي واختك متختبروش صبري 

ثناء : بص يا احمد انا شايفه حال اختي من شهرين اول مره في حياتي القيها بتتألم كده والضحكه معدتش موجوده نور اختي كانت بتعمل فرح في المكان اللي فيه بس الوقتي معدتش نور بتحبك اوي ومن اول مره ويوم اما زعقتلك عشان شافت بنت خالتك بتحضنك هي رفضت تقولك عشا.... 

احمد : خايفه ليقولوا بتحبني عشان الفلوس 

اومأت ثناء برأسها 

احمد : انا مش عيل عشان معرفش اميز ونور ليا وبس هاتي عنوانكم 

اعطته ثناء العنوان وذهب احمد لوالده واخبره انه يريد الزواج فقال والده انه ما زال صغير وعندما اصر وافق ان يخطبها له فقط وسأله عنها فاخبره انها من عائله بسيطه فتعصب جلال ورفض بشده ومع اصرار احمد وافق ان يخطبها وكان في نيته انها لن تكمل لان احمد فيما بعد سيدرك انها تحب ماله وقال له ان يذهب هو




 وامه ليتقدموا واذا وافقوا سيذهب لتتم الخطوبه وذهب هو وامه للشرقيه اما هي فكانت دائما حزينه وحزنت اكتر عندما اخبرتها ان احداهم اراد خطوبتها فبكت واخبرتها انها صغيره فقالت امها انها مجرد خطوبه والناس اغنيه ورأوها واعجبوا بها ومع الالحاح وافقت ان تراه وقررت ان ترفضه 

جاء ذلك اليوم ولبست نور فستان بعد الركبه وربطت شعرها ودخلت عليهم 
فاطمه : بسم الله ما شاء الله 
رفعت نور اعينها وقالت احمد 

باااك

ضحك احمد علي فتياته فجودي وعشق ناموا وايمان تتثاوب فاغمض اعينه وهم في حضنه وبعد الوقت شعر بيد تهزه 
رعد بابتسامه : قوم يا عمي اوضتك هناك وانت يا عدي خد جودي للاوضه بتاعتك زمان وانت يا يوسف اوضه ايمان جنب اوضتك 

ابتسم احمد ونظر لفتياته الذين سكنوا في حضنه بعد زمن 

حمل رعد عشق بابتسامه وكل حب وكذلك عدي ونظر لهم احمد وابتسم ثم قال عدي بيحب جودي بس بيكابر خايف ليتأخر ويخسر وجودي اللي في عينيها الم يكفي عالم بحسها بتودعنا اما رعد ههههه فدا حاله خاصه بيعشق عشق نظرته هو وهي نفس نظرتي انا ونور انا خايف لخوف عشق من خسارته زي مانا خسرت نور تأثر عليها وتخليها تخسره 

وضع رعد عشق وقبل جبينها ثم بدل ملابسه وتوضأ حاول ايقاظها ليصلوا فلم تستيقظ فصلي وتمدد بجانبها وشدها لحضنه ونام 
************************************
استيقظ رعد لم يجد عشق فدخل الحمام واخذ شاور وتوضأ ثم ادي فريضته ونزل لم يجدها ووجد القصر ساكن لكنه وجد صوت من المطبخ ورأه مفتوح فعلم انهم يرتدوا حجابهم فدخل ووجدها تقف تفعل سلطه وجودي عند البوتجاز هي وايمان والداده
رعد : صباح الخير 

جودي وايمان والداده : صباح النور 

رعد : ايه ده عشقي زعلانه 

عشق بطفوليه : جودي قوليله ميكلمنيش

رعد : هههههه ليه 

عشق : انت مجبتليش شوكلاته قبل مانام 

رعد : بس انتي نمتي بدري وانا اما نزلت لقيتك نايمه

عشق بتفكير : اه صح يعني المفروض مزعلش...بس انت صليت العشا امبارح من غيري ودا سبب اكبر 

رعد : بس انا حاولت اصحيكي قولتيلي رعود وحياة عيالك سيبني انام عشرايه 

جودي وايمان : ههههههه 





عشق : احم عفونا عنك 

رعد مقبلا جبينها : صباح الفل يا عشقي 

عشق مبتسمه : صباح السكر يا رعودي واعطته قطعه خيار في فمه 

يوسف : صباح الرومانسية.....ايه يا خويا انت وهي نحن هنا 

رعد : مشعلل ليه يا جو

يوسف : انا!...اسكت انت انا جعان 

جودي : هههههه لسه همك علي كرشك

يوسف : بس يا ماما...ولمح عدي وهو ينزل فقرر ان يشعلها....بس يا جودي لسه ضحتك جميله وعيونك اللي بتهبل دي شبه السيوف بالضبط بتقتل اللي يبصلها 

جودي : احياة امك 

يوسف : هههههه ولا دمك الخفيف فاكره اما كنا دايما في فريق واحد ضد عشق واما قعدت تزن عشان تروحي في فريقها وانتي تقولي مش هسيب جوو ابدا 

عشق : يابن الكذابه 





جودي : هههههه اه وهي يا عيني مسكتنا بخرطوم الميه مش كده يا جو 

ايمان : اه وخدتلها حته عزق 

عشق : ههههه مش قادره هفصل ههههههه

رعد : بتضحكي علي نفسك 

عشق : ههههههه لا علي جو اصلوا هيموت 

يوسف : ورايا مش كده 
اومأت عشق برأسها
******************************

تعليقات