Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

روايه تحدتني فأحببتها الثاني عشر








الفصل الثاني عشر من روايه تحدتني فأحببتها

🖤🚶‍♀️

دلفت رنا سريعا الي الفيلا تجري بشده وكانها تهرب من شبح حتي وصلت لغرفتها وقبل ان تغلق الباب وضع فريد قدميه ليمنع انغلاق الباب ليدلف لغرفه رنا ويغلق الباب خلفه عليه هوا ورنا بمفردهم في الغرف 
رنا بغضب مخلوط بخوف اطلع بره



فريد بهدوء وهو يقترب منها لا افهم الاول
رنا بخوف شديد وهي تعود للخلف حتي التصقت بالحائط تفهم ايه مش عاوزه اتجوز انا حره 
فريد وهو يقف قريبا جدا منها وبهدوء شديد لا عاوز افهم خايفه ليه وهربك دا سببه ايه يا رنا
رنا وتنفسها يرتفع بشده فقد شعرت ان الهواء قد سحب من رئتيها وشحب وجهها بشده



وبارتباك شديد وتلثعم لا انا مش خايفه ولا بهرب من حد
فريد وقد اقترب منها بدرجه لا توصف حتي صارت انفاسه تلفح وجهها بجد يا رنا طيب فرضا لو صدقتك ممكن تقوليلي جسمك بيرتجف ليه دا حتي الدم بيهرب من وشك اول لما اقربلك طب بلاش كدا الدموع الي واقفه في عينك دي سببها ايه ليه بتخافي وتهربي اول لما اقربلك فاكره يارنا لما قلتليلي انك بتكرهي المكان الي انا بكون فيه وحاسه انك مخنوقه من العطر

 الرخيص الي علي لبسي لاوكمان عرفتي اني كنت مع واحده اقنعيني يا رنا اني فاهم غلط بتقولي مش موافقه ومش فارق معاكي بس انا مش شايف كدا جاوبي يا رنا واوعدك اني ابعد عنك لكن سكوتك وعندك دا مش هيبعدني عنك بالعكس انتي كدا بتتحديني عوزاني اقبل علي كرامتي بنت ترفضني لا وكمان بتقولي بقرف منك ومن لمستك منكرش اني واخد الموضوع علي كرامتي وبما انك عارفه ان يوميها كنت عند واحده يبقي اكيد عارفه ان عمر مابنت




 رفضتني يتقولي السبب يا رنا الي مش قادر اوصفه ولا حتي اعرفه ولا افهمه يعمل فيكي كدا ليه دايما في عينك نظره عتاب ليا قوليلي يا رنا يمكن اساعدك واحميكي من نفسي اتكلمي يا رنا بلاش عند واوعدك اني هكون جانبك بس اتكلمي صدقيني يا رنا لو عندتي هطلعي القسوه الي جوايا وانا خايف عليكي انتي اضعف من انك تجربي قسوتي اتكلمي
رنا بخوف من كلامته وبكاء مفيش حاجه مش عندي حاجه اقلها ليه انا الله يخليك ابعد عني انا مش عاوزه اتجوز هو بالعافيه


فريد بنظره ثاقبه طب لو مفيش حاجه بتبكي ليه 
رنا ببكاء مخلوط بغضب انتا بتخوفني وبتقولي هتشوفي قسوتي وهاذيكي وعيزني اعمل ايه يعني 
فريد بخبث طب متتكلمي ويمكن يكون بدل القسوه حب يا رنا


رنا برعب شديد لم تستطع مداراته لا مش بحب حد ولا عاوزه احب حد طيب بص انا اصلا والله مش عاوزه اتجوز خالص لاانتا ولا غيرك 
فريد بغضب مكبوت ليه
رنا بخوف ليه ايه



فريد بغضب شديد ليه يا رنا ليه عامله كدا من نحيتي انا قلت في الاول ممكن خجل حزن علي والدك لكن كل يوم بحس ان في حاجه كبيره ايه الرندا تحت سكتتك عنه ثم مسك ذراعها بعنف يهزها بشده قولي فيكي ايه مني شوفتي ايه انتي سافرتي امريكا وانتي طفله ٨سنين وانا كنت شاب يا رنا ٢٣سنه كنت بعاملك زي رهف ويمكن احسن كمان انتي كنتي البنوته الصغيره في البيت انا فاكرك كويس بعنادك وشقاوتك ولعبك وكل تفاصيلك سافرتي وانا قبل سفرك بيوم ميزتك عن رندا ورهف واديتك سلسله انتي فعلا كنتي مميزه عني عمري ماذيتك وبعدين سافرتي سافرتي يا رنا عشر سنين مشفتكيش فيهم ولا مره ولا حتي كلمتك ايه كلمه قوليلي بقي ايه الي عملته ليكي انا اذيتك ازاي اه انتي فعلا فقدتي النطق وانتي مسافره ومحدش عرف السبب وقالو عشان انتي كنتي زعلانه انك هتسافري وانا مش لاقي اي سبب او مبرر مش معقول اكون اذيتك وانتي طفله يا رنا ثم ترك يدها وزفر بقوه وهو يمسح علي وجهه بعصبيه ويعطيها ظهره ليلتفت لها مره اخري ويضيف يارنا انتي سافرتي وانا شاب بصي انا فعلا كنت طايش بس مش لدرجه اني اعمل فيكي حاجه انا مش فاقد الذاكره واه كنت طايش بس مش حيوان اعمل حاجه في طفله صغيره 
رنا بصدمه وبكاء شديد لالا 



فريد بغضب شديد وقد فقد اعصابه امال ايه انطقي بقي مهو مفيش سبب يخلي بنت تكره اوي كدا غير السبب دا وانا واثق في نفسي معملتلكيش حاجه يبقي ايه
رنا ببكاء لالا انتا مش فاهم 
فريد وهو يحاول ضبط اعصابه طب فهميني ايه معقوله تكوني بتحبيني وغيرانه عليا
رنا بصدمه تحاول تكذيبه ايه لالا طبعا 



وبحركه سريعه يدفعها الحائط خلفها حتي يلصقها به مره اخري ويرفع ذراعيها لاعلي باحدي يديه ويقترب منها بشده جعلت رنا تعتقد انه سيقبلها رغما عنها لتغمض عينيها بعنف شديد وينتفض جسدها بحده 
فريد وهو يمسح دموعها بيديه الاخري ومازال مقيد يديها لاعلي وبهمس شديد افتحي عيونك يا رنا لتفتح رنا عينيها ببطء وخوف شديد لتواجه بالنظر في عينيه 



فريد يهمس خايفه ليه يا رنا وبترتجفي ليه كنتي فاكره اني هعمل فيكي حاجه للدرجه دي شيفاني حيوان ثم حرر يديها واكمل ازاي ممكن المسك وانتي خايفه وبترتجفي كدا انتي الوحيده انتي الوحيده يا رنا من كل نساء العالم مقدرش اقربلك من غير رضاكي ثم مسح دموعها بانامله وبهمس شديد مقدرش يا رنا اغصبك ولا اقسي عليكي انتي بالذات مينفعش اخدك غصب بس فهميني وارحميني من الي انا فيه انا نفسي فيكي بدرجه مخوفاني ومع ذلك اخاف اقربلك عندك وغرورك والتحدي الي في عنيكي دي ضعفك وخوفك افعالك ونظراتك بتقتلني يا رنا انتي كل يوم كل يوم يارنا بدون متحسي بتايدي نار الرغبه فيا وانتي مش حسه مش فاهمه يعني ايه راجل يتمني و______ حتي اسكته همس رنا


رنا بهمس شديد وبكاء كفايه انا خايفه 
وبمجرد ان سمع فريد تلك الكلمه حتي جذبها لاحضانه بقوه كبيره يضمها بذراعيه بشده ويمسده علي شعرها فارتجف جسدها عند التماس جسدها بجسده
فريد هشششششش بس متخفيش اهدي عمري ما هاذيكي يا رنا اسف اسف يا رنا مكنش ينفع اقلك الكلام دا اكيد انتي مش فهماه خلاص مكنش قصدي اخوفك معلش بس اهدي خلاص
رنا بهمس شديد وقد تولد احساس بداخلها لا تستطيع وصفه تشعر بالارهاق والخوف منه ومع ذلك تتمني المكوث في احضانه طوال عمرها لتهمس بضعف انا عاوزه انام انا بردانه اوي 


فريد وهو يحتضنها بقوه اكبر وكانه يريد ان يحطم ضلوعه ليدخلها بجسده وكان كلماتها افاقته من نشوته فان استمر علي ذلك الحال فما هي الاثواني وسيفقد اعصابه وخبرته كرجل تعلمه انها لن تقاول بحالتها تلك فلم تقاوم اي امراءه اخري سحر احضانه وهن متمرسات فكيف ستقاوم من ليس لديها اي خبره وقد طغي شعوره بالخوف عليها اكثر من رغبته بها 
فريد وهو يهمس باذنها هشششش اهدي حبيبتي حاضر ثم حملها ووضعها علي فراشها ودثرها جيدا بفراشها ثم طبع قبله علي جبهتها وهمس لها نامي يا رنا ارتاحي بس حبيبي ثم تركها وذهب لغرفته ليدلف لمرحاض غرفته ياخذ حماما باردا عله يطفي نار قلبه ورغبه جسده التي اشعلتها طفلته دون ان تشعر ليخرج من المرحاض علي صوت طرقات فزعه علي الباب 
فريد وهو يفتح باب غرفته ليجد والدته تلهس بخوف
فريد بفزع في ايه يا ماما


سناء بخوف عمك 
فريد بتهجم اوووف ماله الزفت
سناء اتصل وقال جاي كمان يومين هيعمل شويه تحاليل وهيقعد عندنا
فريد بغضب يقعد فين وانتي ازاي توافقي يا امي ليه مقلتيلوش يكلمني انتي ناسيه عمل ايه في رهف اذا انا خبيت عليها زمان اعمل ايه دلوقتي 
سناء بارتباك معرفش معرفش 
فريد بغضب وانا الي اعرف 


سناء يبني رهف خلاص بقت كويسه واتحملت الصدمه انها مننا احنا انا بس خايفه علي البنات رنا وراندا هوا ممكن ولم تكمل حتي قاطعها فريد بغضب شديد
فريد اقسم بالله لو قربلهم لاقتله فيها كفايه رهف هوا هيقعد يومين بادبه بس عشان خاطر المرحوم ابويا انما اقسم بالله يا امي اذا متصرفتيش وخلتيه يمشي لهرتكب جنايه
سناء ربنا يستر يبني مش هتيجي تتعشي 
فريد لا محتاج انام وكمان سيبي رنا محدش يدخل عليها



سناء بشك فريد انتا معملتش حاجه في البنت صح
فريد بضحك ايه يا ماما انتي شيفاني بقرون وبطلع دخان من بقي ونار من عنيا هعمل فيها ايه بس اكيد يعني مش هعتدي علي بنت بالنسبالي طفله
سناء بارتباك ففريد يفهمها من نظره عينيها لا مقصدش بس يعني كلمتها
فريد بضحك لا يشيخه هعديها انك متقصديش واه يستي كلمتها والصبر بقي بس الي احب اقولهولك يا ست الكل ان بنت اختك دهولت ابن حضرتك علي الاخر
سناء بفخر طبعا بنت اختي


فريد وهو يزم شفتيه يعني هوغ انا الي ابن الغساله روحي يا حاجه خليني انام ثم اغلق باب غرفته 
اما سناء فذهبت لاسفل وهي تتمتم ايه الهم دا والله عيال هبله محدش عاوز يتعشي حتي رندا هتنام والزفت عز الي مكنش بيبطل اكل لا وكمان المفعوصه رهف هتنام ايه الغلب دا عنهم ما اتعشو انزل اتعشي انا واختي عيال تجيب الشلل


اما في غرفه راندا 
ياتري هبحصل ايه اشوفكو في حلقه بكره الساعه ٨باذن الله عذرا للتاخير بس يجماعه انا بنزل من فون وبكتب عليه وكمان من باقه فرفقا بالقوارير لان الفون مهنج مني بقالو يومين




تعليقات