Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية احببتك منذ الطفوله الفصل الحادي عشر

 


سما :خلاص يا اياد مفيش حاجة...انا هدخل ل ملك
اياد خد باله قد ايه هي زعلانة...سما جت تمشي ..اياد مسكها بسرعة من ايديها..
اياد بابتسامة:خلاص يا ستي..شوفي عايز مين يعملك الميك اب وانا اجبهولك
سما فرحت اوي انه وافق...جريت عليه وحضنته...اياد اتفاجئ ان سما حضنته..هو علي طول اللي بحضنها وهي بتبقى مكسوفة اوي ..


اياد:دا انا كدا هعملك كل اللى انتى عايزه...لو كل مرة جريتي عليا حضنتني كدا..
سما بعدت عنه وكانت هتموت من كسوفها ...حولت امشي بس هو كان ماسك ايدها جامد ...سحبها من ايديها براحة ..وخدها عند المرجيحة اللي في الجنينة وقعدو هما الاتنين...واياد لسه ماسك ايد سما ..بص في عيونها وابتدأ يغنيلها
يا حياة الروح
قلبي ما داق النوم
ولا يوم ولا حرتاح
رح تنسى و تهواني
أو تلقاني كلّي جراح
يا مسهرني ليالي
وإنت على بالي


هات إيدك تحضن إيدي
شوف حبك جوّا وريدي
قرّبت أقول يا سيدي
رح أموت في هواك
مش عايزك تبعد عنّي
ولا عايز أفضل مستنّي
ده أنا منك وإنت منّي
و حياتي معاك

جاري كتابة الفصل الحادي عشر اترك تعليق ليصلك الفصل فور الانتهاء من كتابته ونشره او عاود زيارتنا علي روايات سكيرهوم

تعليقات