Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

روايه تحدتني فأحببتها تابع الفصل الخامس وخمسون





الفصل الخامس وخمسون الأخير الجزء الثاني
روايه تحدتني فاحببتها



هرج ومرج عم المشفي فور تفوه الطبيب بحالته الصحيه
سناء بصدمه زبحه صدريه ازاي دا لسا شاب
الطبيب حضرتك دا مالوش دعوه بالسن دا اما القلب اساسا ضعيف متحملش أو زعل شديد اثر عليه وانفعلات كابتها من زمان ودي تراكمات
مصطفى بمهنيه طيب المطلوب دلوقتي ايه والحاله واصله لحد فين



الطبيب والله الاشعه ورسم القلب الي هيحدد 
عز بقلق طب هوا عامل ايه دلوقت
الطبيب حاليا الوضع مستقر بس بردو مش عاوزين ناكد انو كويس غير لما يعدي عليه 48ساعه تحت الملاحظه
مصطفى بايماءه مهنيه تمام مفهوم مفهوم
الطبيب هوا في حد في العيله أو قريب درجه اولي ليه مر بازمه قلبيه
مصطفى بمهنيه كان ليه اخ تؤام اتوفي وهو تسع سنين كان عندي مشاكل بالقلب
الطبيب تؤام متماثل ولا متاخي
مصطفي متاخي



الطبيب تمام تمام خير باذن الله محتاج بس شويه معلومات اكتر يريت تتفضل معايا
مصطفى بهدوء عز اخوه هوا الي هيقدر يفيدك اكتر ليشير لعز الذي ذهب مسرعا مع الطبيب
سناء ببكاء كان مستخبيلك فين يبني
حنان بحزن اهدي يسناء خير ان شاء الله خير وهيبقي كويس
سناء ببكاء أشد يارب يارب متاذنيش فيه زي اخوه
حنان بحزن أشد اهدي يسناء اهدي
اصوات متداخله تصلها جميعهم يتحدثون بجانبها ولكنها لاتعي شيئا مما يقال اي ذبحه واي اخ يتحدثون عنه حيره تملكتها وشعور حارق بالذنب أخذ يؤرقها وفكر مظلم تملكها ولم تستفيق منه سوي علي صوت مصطفي الهادئ
مصطفى بهدوء رنا انتي كويسه
ايماءه بسيطه هيا كل ما صدر عنها 
مصطفى تمام تحبي اوصلك 
رنا برفض لا أنا هفضل هنا 
مصطفى بمهنيه يا رنا مينفعش تفضلي هنا كدا بتضغطي علي نفسك وانتي وضعك مش مستقر 
رنا بتصميم لا أنا هفضل هنا معاه 
مصطفى بضيق تصدقي أن انتي وجوزك عقلكم تعبان وانا الي كنت فاكر رهف مجنونه دنتو أجن منها بمراحل 
رنا بضيق هقلها علفكره
مصطفى خلاص خلاص هتدبسيني ليه يستي انتو عقلين المهم ممكن نتكلم دقيقتين
هزت رنا راسها بايماءه خفيفه ليكمل هوا تمام تعالي نقعد في كفاتريا المستشفي لتذهب معه في صمت وفي مقهي المشفي الصغير
مصطفى بهدوء بصي يارنا الكلام الي هقوهولك دا سر بيني وبين فريد ولولا أني عارف ان الوضع مينفعش يتازم اكتر من كدا عمري ما كنت هقول لاي حد 
رنا بثبات بس انا مش حابه اسمع



مصطفى مقاطعا اسمعي يارنا وبلاش داعي للانفعال وارجو الي هقولهولك دا ميوصلش لفريد ابدا الا اذا هو في يوم من الايام فتحلك قلبه بصي يا ستي أنا مش هتدخل في تفاصيل ماليش فيها بس رفض فريد بحملك كان له أسباب ولول أن هوا ذودها شويه ليفكر قليلا قبل أن يمط شفتيه أو يمكن مذودهاش يمكن أنا نفسي لو كنت في مكانه كنت عملت زيه لينظر إليها مستردفا حديثه انتي تعرفي أن فريد كان ليه اخ تؤام
رنا بصدمه اخ ايه وتؤام ازاي أنا معرفش غير عز
مصطفى بتفهم طب اسمعي فريد كان ليه اخ تؤام ولمشيئه الله أن فريد يتولد طفل طبيعي انما تؤامه عمر اتولد بتشوه 
رنا بتعجب ازاي تؤام وازاي طفل سليم وطفل مشوه 
مصطفى بابتسام ايه يا دكتوره المستقبل متعرفيش أن في تؤام متاخي وتؤام متماثل وحظ فريد أنهم كانو توأم متاخي كل طفل فيهم بكيس حمل مختلف
رنا بتفهم اها فهمت



مصطفى تمام اكملك المهم يستي غير أن فريد كان متعلق جدا باخوه ومنعزل جدا عن اطفال سنه طبعا دا راجع لانعزال اخوه وفجاءه اخوه اتوفي وهوا تسع سنين هما كانو عارفين انو هيتوفي وهوا صغير بس الصدمه كانت كبيره خاصه علي فريد ووالده ولأن طبعا والده كان اصلا متجوز وهوا سنه كبير فالموضوع اثر عليه جدا ودا خلاه يعمل كشوفات وفحوصات دوريه ديما علي فريد من كتر خوفه عليه حتي أنه دعله بزياده عن اخواته بسبب انو ديما كان خايف عليه وخايف يروح منه زي اخوه ورغم أن الفحوصات دي ودلعه هما يعتبر السبب الأساسي في الي انتو فيه دا 
رنا بصدمه ازاي



مصطفى اقلك والد فريد من كتر خوفه عليه وهوسه عمله فحوصات علي كل حاجه حتي علي امكانيه فريد انو يكون عندو اطفال ولا لا وهنا كانت المشكله 
رنا بسخريه ايه مبيخلفش
مصطفى بهدوء اسمعي يارنا الوضع مش مستحمل والكلام دا بقولهولك لانك اكتر واحده تقدري تساعدي فريد هوا لما عمل الفحوصات بأن أن عنده نسبه تشوهات عاليه وامكانيه إنجابه لاطفال سلام ضعيف وهرجع اقلك زي ماقلت لفريد ضعيف لكن مش مستحيل لكن دا السبب الرئيسي الانفلات الي حصل لفريد هوا مقتنعش أن في حاجه تقلل رجولته عموما والموضوع دا جرحه جدا خاصه انو كان لسا شاب في بدايه حياته فبدأ يعوض دا بعلقات مع بنات كتير جدا وطبعا انتي عارفه موضوع زي دا ولما حبك انتي أنا مكنتش متخيل أنو يستغني عن كل دا أو انو يتمسك بيكي كدا وبالفعل اتواصل معايا بعد جوازكم وعاد الفحوصات مره تانيه وبدء رحله علاج الفكره بقي في حملك يا رنا هوا مكنش رافضه ولا اي شي هوا بس كان لسا بادي العلاج من وقت قريب جدا ومتوقعش أن الحمل يتم بسرعه كدا



وخاف جدا أن يكون في الطفل تشوه زي اخوه وعارف أن انتي مش هتستحملي حاجه زي كدا ولا هوا كمان بس المشكله انو معرفش يعبر معرفش يتكلم عن شي محدش كان يعرفه غير هوا وابوه بس وصدقيني هوا مكنش متخيل انها هتوصل لكدا ابدا فريد غلط بس كمان انتي غلطتي هوا خاف يتكلم خاصه قدامك انتي يظهر بالضعف دا ولما حب يتكلم انتي ضغطتي عليه ومسمعتيهوش دلوقتي هوا مريض ومحتاجك وانتي الوحيده الي تقدري يا اما يتحسن أو لا ويستي لما يخف ويبقي كويس ابقي طلعي عينه 
رنا بهدوء يشوبه الصدمه هوا ممكن ادخله 
مصطفى بمكر والله هوا صعب ليتنحنح بس مش مستحيل عليا تحبي تدخوليله
اماءت برأسها موافقه لتقف علي قدميها ذاهبه حيث هوا
وفي غرفه الطبيب 



عز بقلق بص يا دكتور احنا ممكن نسفره برا لو يحتاج
الطبيب بتفهم هوا مش محتاج لكدا هوا هيكون كويس بس هيلتزم بنظام معين ويبعد عن اي شي يعصبه أو يخليه ينفعل وهيرجع زي الاول واكتر 
عز باطمئنان اكيد 
الطبيب ببشاشه اكيد باذن الله وهاكد بكره اكتر لما نتيجه التحاليل والأشعة تظهر 
ابتسامه علت وجه عز وهوا يصافح الطبيب بامتنان شاكرا إياه ليخرج مطمئنا والدته وخالته وشقيقته الحمقاء التي أتت لتراه
مصطفى وهوا ناظرا أمامه قائلا بصدمه رنا هي مش دي رهف والا أنا بيتهيالي 




رنا بصدمه اه رهف هيا قامت ازاي
مصطفى بانفعال تابع الصدمه مش بقولكم انتو عيله مجنونه ليقترب منها هاتفا بقلق رهف بتعملي ايه يعني
رهف ببكاء هعمل ايه يعني بطمن علي ابيه مش محتاجه ذكاء
مصطفى بس انتي لسا تعبانه كنتي كلميني وانا طمنتك
رهف بانفعال غاضب وهي تمسح دموعها اه صح زي مقلتلي انو تعبان صح اصلا حسابك بعدين
مصطفى بحنان محاولا ضمها إليه والله هوا كويس 
رهف ببكاء وهي تدفعه بضعف أبعد كدا من فضلك 
مصطفى خلاص بقي سماح المره دي
رهف بغضب قلتلك ابعد لما ابيه يقوم هخليه يتحاسب معاك



مصطفى بارتباك احنا فينا من كدا اه صح هوا احنا مش عندنا بنوته صغيره كدا هيا فين صحيح 
رهف بغضب سبتهالك مع ابوك 
مصطفي بصدمه ايه يبنتي هوا أنا كنت خاطفك من أهلك ولا غفلتكوخلفت منك بتعاملني كدا ليه ليميل عليها هامسا باذنيها مش كلو برضاك يعم 
رهف بخجل احترم نفسك لتقطع كلمتها وهي تشهق بخجل ومصطفي يحملها علي ذراعيه قبل أن يهمس لا ادام وصلت الاحترام بقي



سناء براحه عليها يا مصطفي
مصطفي بغضب مصطنع ايه يجدعان هوا أنا بعذبها انتو كلكو عليا ليه ليقترب عليها هامسا باذنيها ينفع كدا حسابك تقل لتدفن وجهها بصدره قائله بارتباك اسفه 
وفي الاسكندريه 
زياد بصوت عال نرمين ايه رايك نتغدي سمك 
نرمين بملل لا



زياد طب ايه رايك تأكلي معايا ايس كريم 
نرمين بغضب يووووه يا زياد هوا مفيش غير الأكل انتا بتاكل طول النهار 
ليقترب منها قائلا ببراءه الله منا لو مكلتش سمك هاكل حاجه تانيه وانا بصراحه مشفق عليكي قوه احتمالك ضعيفه 
نرمين باحراج وهي تدفعه بصدره لتذهب انتا قليل الادب
ليردف هوا بجديه قبل أن تغيب عن ناظريه نرمين ايه رايك لو نجيب عيل رخم زيي كدا يشغلني ويشغلك شويه
نرمين بصدمه قصدك ايه 
زياد وهوا يقترب منها واضعا أحدي يديه علي بطنها الملساء هامسا برقه عاوز منك طفل ينفع
نرمين بصدمه انتا بتهزر صح



زياد بجديه ودي حاجه فيها هزار ها ينفع لتهز راسها بقوه قبل أن تحتضنه
نرمين بفرح ينفع ينفع 
وفي المشفي بغرفه فريد --------

تعليقات