Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

روايه ادم ولانا الفصل الحادي_عشر_الثاني_عشر_الثالث_عشر_الرابع_عشر💙💆‍♀️




الفصل الحادي_عشر_الثاني_عشر_الثالث_عشر_الرابع_عشر
💟💟💟


🌹 
صحي آدم من النوم . و لانا كانت نايمه جمبه. حط أيده ع بوءه وقال انا ازاي عملت الخطوه دي. ليه يا آدم كده. انت نسيت انك كنت هتطلقها. 
آدم بص ع لانا لقاها نايمه وف قمه الهدوء والبراءه وشعرها مغطي وشها. شال شعرها من ع وشها. لقي ف شفايفها مورمه خفيف ف افتكر ليله امبارح و ضحك بحب. 
و قرب منها وحضنها وقعد يقرص خدودها علشان تصحي. بس مفيش فايده. 
قام اخد شاور. و قبل ما يمشي باسها من خدها بوسه عميقة و طووووويله. حاسس انه مش عاوز يبعد عنها. 
خد هدومه ودخل الحمام ياخد شاور. 
لانا صحيت من النوم وحاسه بسعادة كبيره بس مش فاكره ايه السبب. فجأه شهقت بقوه 
لانا :فين هدووومي 
لانا بتلقائيه 'و دموع وطفوليه وفين آدم 
فجأه افتكرت ليله امبارح و حطت صباعها ف بوءها و عضته من الكسوف. وضحكت بخجل. 
فجأه آدم دخل الاوضه. 
لانا :بخضه :آدم 
آدم بابتسامة صباح الورد ع أجمل بنوته ف الكون ورمالها بوسه ف الهواء. 
لانا ضحكت بخجل' و بصوت واطي ورقيق قالت صباح النور يا دومي 🙈
آدم بسعادة ':قرب منها قلب دووومي انتييي 
لانا :سحبت الملايه بسرعه وطلعت تجري ع الحمام. 
آدم بغرور وثقه و سعاده هههههههه أسد ياض ف ايه... و طبعا لانا حضرت الفطار و آدم فطر وبعدين راح الشغل. 



لانا وهي ف البيت بترتب هدومه وتحضنها وتشم ريحه آدم فيها. سمعت الباب بيخبط. 

فتحت الباب 
لانا بخضه وعصبية :جودي 
جودي :بحقد اه جودي يا حيلتها. 
لانا :لسه هتقفل الباب ف وشها. 
جودي بغضب :أدخلوا يا بنات 
لانا بصدمة بنات مين 
و فجأه دخل يجي خمس بنات وقفلوا الباب و نزلوا ضرب ف لانا 
لانا بخوف وصراخ انتوا عايزين ايه ابعدوا عني. 
جودي بشماته :انا مش عايزه يفضل فيها حاجه عدله. لما نشوف سي آدم هيبقى يعمل بيها ايه 
البنات مسكوا لانا ونازلين فيها ضرب 
لانا بدموع وخوف وصراخ آدم..... هاااا.... اااااادم وانهارت ف العياط. 

البنات ضربوها بغل لدرجه شعرها كان بيتقطع و جسمها بدأ يبقى ازرق 

جودي :بعصبية. بس كفايه وقربت من لانا. اوعى تقولي ل آدم. فاهمه يا حيلتها. واطلبي منه الطلاق فاهمه 
لانا بضعف حاضر بس سيبوني وبدأت تعيط 
ومشيوا البنات 
و سابوا لانا مرميه ع الأرض تعيط. وتصرخ و مفيش ع لسانها غير اسم آدم آدم اهئ اهئ لانا بصراخ اااااادم وانهارت ف العياط...... 



آدم طالع ع سلالم وبيفتح الشقه وهو فرحان. أخيرا هيشوف لانا بعد نهار طويل من الشغل. 
بص ف الشقه مش لقاها. ندى عليها ملقهاش. 
قعد ع السرير ومسك موبايله علشان يرن عليها. 
آدم بخوف الو لانا انتي فين 
آدم :طب خليكي عندك انا جايلك حالا. 

راح آدم بسرعه عند شقه الجيران وفضل يخبط زي المجنون وقلقان. طلعتله لانا وست عجوزه 

آدم باستغراب :قرب منها ومسكها من خدودها. 
آدم بقلق وخوف :لانا مين عمل فيكي كده. 
وبصوت عالي ومين قطع هدومك كده. 
الست العجوزه :أصل يابني جود....... 
لانا قاطعتها مفيش يا آدم كان حرامي 
آدم بعصبية نعم؟ حرامي دا ازاي دا. وشعرك ووشك آدم بزهق لانا مين عمل فيكي كده 

لانا :مفيش باب الشقه سبته مفتوح دخل حرامي ولما صوتت شدني من شعري وضربني ع وشي خبطني بحاجه. ف جيت هنا عند شقه الجيران وقربت من آدم وحضنته اوى ولفت أيدها الاتنين حوالين وسطه ودفنت رأسها ف صدره وقالت بضعف ودموع. وخفت الحرامي يجي تاني ف جيت عند شقه عمتو سميه
آدم بحنيه وحضنها اكتر وقالها متخافيش انا جمبك أهو مش هسيبك تاني ابدا. 
آدم شكر الست العجوز. ع أنها اخدت لانا عندها وبعدين راحوا شقتهم.

لانا دخلت الحمام تاخد شاور 
آدم راح وراها. ف لانا سابت الباب مفتوح. محبتش تقفله ف وشه و اديتله ضهرها وبدأت تفك شعرها وهدومها 



آدم وهو حاطط أيده ف جيوبه ومستغرب ومش مطمن وبحنيه :لانا مين قطع هدومك كده. انا مش مقتنع 
لانا من غير ما تبصله. بتعب مش فاكره يا آدم 
آدم ومحبش يضغط عليها. ممممم وبحنيه قالها ماشي براحتك. 

وكان لسه هيمشي. فجأه وقف بصدمة وبصلها تاني 
آدم بصوت عالي :لانا 
لانا بتعب و برود نعم يا آدم 
قرب آدم منها ومسكها من كتفها من ورا بعد ما شال شعرها من على رقبتها وضهرها 
آدم بعصبية وقلق :لانا جسمك مورم ليه؟ 

لانا بعدت عنه وراحت تفتح الميه علشان تستحمي. 

آدم ادايق اوى من تجاهلها ومسكها بعنف ووجهه وشها ناحيته هو 
آدم بعصبية وقلق :قوليلي مالك وجسمك مورم ليه. وهزها بعنف انتي مخبيه عني ايه 




لانا بدموع من عنفه معاها وبتعب قالتله :آدم أرجوك سيبني أيدك وجعاني. 
آدم بنفاذ صبر وهيموت من الحيره لا مش هسيبك وقالها بصوت عالي
لانا بعصبية :دا لون جسمي الطبيعي. ولا انت بتتلكك علشان تستفرد بيا. 
آدم بعد أيده عنها بسرعه :استفرد بيكي؟ 
لانا بزهق :اه
آدم :انا عمري ما اعمل كده. واللي حصل امبارح كان برضاكي يا لانا
لانا وتعبت من كتر اسئلته. وهي نفسها تحضنه وتعيط وتقوله ع جودي والبنات بس خافت 
آدم بزعل :انا رايح الاوضه. انا بس كنت عايز اطمن عليكي. 

آدم مشى وهو زعلان اوى وكلامها قد ايه وجعه اوى. وقعد يسأل نفسه يعني هي لما كانت بين أيديا امبارح كان غصب عنها. 

آدم بينفض رأسه من الأفكار دي. وقعد يقول لا مستحيل. امبارح كان فيه أحلى مشاعر واحلى حب. انا امبارح دوقت طعم اللذه والسعادة ف حضنها . حضنها هي وبس 

بعد آدم ما مشى :لانا قفلت الباب بسرعه وبعدين قعدت تعيط كان نفسها تقوله وتحكيله ع اللي البنات عملوه فيها وتعيط ف حضنه. 



آدم راح قعد ع السرير زهقان حتى مغيرش هدوم الشغل. 

بعد شويه دخلت لانا وهي لافه فوطه حوالين جسمها 'و فوطه تانيه بتجفف شعرها. 

آدم اول ما شافها قام علشان يطلع من الاوضه 

لانا برقه :آدم 
آدم بصرامة من غير ما يبصلها :نعم 
لانا :بخجل ممكن تخليك قاعد علشان تسرحلي شعري. 
آدم باستسلام :ماشي 

لانا حاولت ب اكتر من طريقة علشان تلفت انتباهه ويبصلها بس فشلت. آدم كان قاعد و مركز وشه ع باب الاوضه 

لانا :ادايقت اوى أنها زعلته منها. مقدرتش تستحمل انه يفضل زعلان منها. ف جابت روج نبيتي و كتبت بالروج ع بطنها آدم 
و راحت تورهاله. 

آدم بصلها :وبعدين غير وشه الناحيه التانيه. 
لانا زعلت ف قامت حاطه الروج ع بوءها و ندت عليه 
لانا برقه :آدم 
آدم ولسه بيبصلها وهيقول نعم 



لقي لانا اترمت فوقه بجسمها وشعرها وضحكتها. قاموا واقعين ع السرير ف آدم ضحك شهق من اللي عملته وبعدين قامت حاطت لانا شفايفها على رقبته وقعدت تمسح فيها.. كل الروج طلع ع رقبة آدم و لياقة قميصه نفس الكلام 

ضحك آدم غصب عنه وحضنها و قلب الآيه خالص و بقا هو فوق و هي تحت. 

لانا بضحك وخجل سرحلي شعري الأول 
آدم بمكر لما اخد حقي منك الأول ع اللي عملتيه دا 😉
الفصل التاسع. آخر فصل هيبقى الفصل العاشر. 
آدم أتقدم ل جودي قبل كده شخصيا ليها هي مش لأهلها جودي قالتله انا عايزه أعيش ف مستوى معين وكده و آدم كان لسه ف بدايه طريقة. المهم حصلت خلافات بينهم بس رجعوا لبعض تاني. بس النصيب فرقهم تاني. و آدم اتجبر يتجوز لانا لانها قريبته ومناسبه أخلاقيا وكده. و آدم زي أي راجل لسه خارج من قصه حب فاشله ومجروح بيبقى خايف ومش عاوز يدخل في أي علاقه حب وبيبقي كارهه البنات ولسه عنده شوق وحنين ل حبيبته. ف اتفقوا هو وجودي انهم يحاولوا يتمسكوا ببعض. 
لانا لما اتخطبت ل آدم حبته اوى شخصيا واخلاقيا بس لما عرفت انه عنده ماضي وحبيبه قديمه اتجرحت اوى وحاسه بالظلم. يعني ازاي يبقى هيموت ع غيرها. و دي خلاص بقت مراته. 



أي ست بيبقى جواها كيد نساء وتقدر تأذي بس لانا محبتش حبها يتحول ل أذية. 

القصه ممكن تكون خياليه. بس حقيقي ف معظم الرجاله بيبقى عندهم ماضي ومش بينسوه ولا بينسوا زكرياتهم بس بيخبي السر دا عن مراته أو خطيبته أو لو عنده حب جديد. بس الذكريات دي مش بيفتكرها إلا لما تيجي سيرتها. أو لما يحن ل بنت دي. 

فاقت لانا من النوم هي و آدم وقعدوا يبصوا لبعض بنظرات مفيش غيرهم فاهمها. 

قربت لانا منه وقالتله 
لانا :لسه عاوزها؟ 
آدم :بزهق مين 
لانا :جودي 



آدم زي أي راجل مش بيحب يقول سر علاقاته الماضيه ل أي أنثى حتى لزوجته. علشان مش يظهر ضعفه قدامها وقالها لا طبعا انتي دلوقتي بقيتي مراتي ولازم اراعي ربنا فيكي. وهو نصيب والحمد لله ع كل حال 
لانا بوجع :يعني انت مش بتحبني. وهتقبلني بس علشان انا مراتك ولازم تبقى مخلص 
آدم :ايه الكلام الاهبل دا انتي مراتي حبيبتي هي مبقاش ليها مكان ف قلبي اصلا 

لانا مش مصدقاه 
آدم ارتاح ل لانا ومبسوط معاها بس بردو وجع الحب و الفراق بيفضلوا معلمين ع الواحد ببصمه عدم النسيان 

و لانا عارفه الكلام دا كويس 
لانا بجمود و شراسة :طلقني يا آدم 

آدم :لا طبعا مش هطلقك 
لانا بطل بقا حب التملك بتاعك دا مفيش قلب بيشيل شخصين 

آدم انتي وبس اللي هتبقى في قلبي صدقيني وأول ما نجيب طفل كل الذكريات دي هتختفي. ذكرياتي معاها 
لانا بوجع هههههههههههههههه انا ف نار جوايا بتحرقني بسببك. انا طول عمرى شايله نفسي لنصيبي وعمري ما وهبت قلبي لحد. لكن دلوقتي انت هتموت عليها هي وياريت كانت حلوه اصلا. انا هعمل ايه بجمالي لما ميملاش عيون جوزي حرام عليك كسرت كل انوثه فيا بسبب انانيتك 

انا عمري ما هسامحك وسببتلي عقده من كل الرجاله...
الفصل العاشر 
آدم قاعد ع السرير ف اوضه النوم و حاطت أيده ع رأسه وف قمه الحزن. مش مصدق أن خلاص هيخسر لانا للأبد. هو حاسس أنها بقت كل دنيتك. هو كاره الشقة من غيرها. 

فجأه باب الشقة خبط. آدم فرح اوى وجرى علشان يفتح الباب. حس أنها لانا هي اللي ع الباب 
آدم فتح الباب 
آدم بصدمة :جودي 
جودي دخلت بسرعه وقفلت الباب عليهم وحضنته.... 
آدم باستغراب :جودي بتعملي ايه هنا. 
جودي :وحشتني اوى. انا ما صدقت ألبومه التانيه مشيت 
آدم :بومه مين 
جودي :زفته لانا 
آدم :جودي احترمي نفسك 
قاطعته جودي ببوسه قطعت نفسه. وبعد عنها بسرعه علشان ياخد نفسه 
آدم بصدمة :جودي ايه اللي عملتيه دا 
جودي :ما هو خلاص يا حبيبي انت هتطلقها وهنتجوز وهتبقي ليا وهبقي ليك 
آدم باستغراب :بس انا مش هطلقها. 
جودي :ليه بقا أن شالله 
آدم :علشان هي مراتي وهتفضل مراتي وبقت كل دنيتي. 
جودي بعصبية آدم انت بتقول ايه 
آدم بصرامة :بقولك أن مش هطلقها وانا خلاص لقيت نصيبي من الدنيا ومبقتش عاوز غيرها 
جودي بدموع :انت بعت حبنا بالرخيص يا آدم 
آدم :لا يا جودي. بس الحب الحلال والحاجة الحلال اللي بتبقى قدام الناس وع سنه الله ورسوله بيبقى طعمها حلو اوي يا جودي وعقبالك 


آدم سابها وخرج من الشقة وقفل الباب بعد هي ما طلعت وراح ل لانا بيتها علشان يرجعها ل بيته ويرجعها ل حضنه من جديد. 
آدم كان متحمس ومبسوط اوى انه أخيرا لقي الحب الحقيقي. لانا روح قلبي..... 




آدم وصل بيت لانا وقبل ما يخبط الباب. غمض عنيه وقال بصوت هامس ل.... ا... ن.. ا(لانا). 
فجأه لانا وهي قاعده ف اوضتها جسمها ارتعش. وحست ومتاكده أنها سمعت صوت آدم بينطق اسمها. 
فجأه آدم خبط ع الباب. وف نفس اللحظة لانا جسمها انتفض لما سمعت الباب بيخبط. 
لانا جريت ع باب اوضتها تتصنت تشوف مين برا. 
أم لانا فتحت الباب 
نورا :بفرحه :آدم اتفضل ادخل يابني ليك وحشه والله. 
آدم بسعادة :تسلميلي يا حماتي 
نورا :اتفضل اقعد يا غالي يا ابن الغاليين ع ما اناديلك لانا. 
لانا :قلبها وقع ف رجليها. وفرحت بس رجعت زعلت تاني. 
لانا حبت تستفزه. ف قالت تلبس بيجامه ضيقه موت من كل حته. وخصوصا هي عارفه أن ابن عمتها كريم ف الاوضه التانيه بيلعب مع آخوها الصغير عمرو. 

آدم قاعد ف الصالة متوتر. وهيموت ويشوف لانا وياخدها ف حضنه. 
لانا طلعتله وكانت مكسوفه شوية بس قلبها كان فرحان أوي بوجوده. 
آدم بفرحه :لانا مراتي حبيبتي وحشاني 
لانا وعاملة نفسها زعلانه :بس انت مش وحشتني 
آدم :أهون عليكي تقسي عليا كده. 
لانا بدلع :ههههه



آدم :بجدية :ايه اللي انتي لبساه دا 
لانا بعناد وانت مالك 
آدم بصرامة :انتي نسيتي ولا ايه انا جوزك 
لانا بعدم اهتمام :ماشي 
آدم بحنيه :لانا علشان خاطري ارجعي البيت انا مش قادر أعيش بعيد عنك 
فجأه كريم ابن عمتها طلع من الاوضه هو واخوها عمرو وسلموا ع آدم وطلعوا برا. 
آدم بعصبية :انتي ليه مقولتيش أن كريم هنا ف البيت. 
لانا :بعناد: ليه
آدم بعصبية مسكها من دراعها. وقالها ازاي لابسه اللبس الضيق دا وهو موجود ف البيت. لانا ببرود وانت مالك انت طليقي 
آدم بعصبية لا يا لانا انا لسه جوزك وبتاعتي انا 
لانا اديته ضهرها وحطت دراعاتها حوالين صدرها وربعتهم. 
آدم بص ع جسمها من ورا. وكانت البيجامه ضيقه موت. آدم مقدرش يستحمل قام ضربها ب أيده جامد ع التوتا بتاعتها🙊
لانا شهقت من الخضه وبصتله وحطت أيدها عليها وبترجع خطوات ل ورا كل ما آدم يقرب منها. 
آدم بمكر :مالك مش كنتي مقموصه من شويه لانا :بكسوف مش من حقك تلمسني ع فكره. انت هتبقى طليقي. 


آدم غلى الدم ف عروقه و فضل يمشي ناحيتها لحد ما زنقها ف الحيطه ورفع أيدها الاتنين بايده الاتنين ع الحيطه. و قرب جامد منها. و لانا هتموت من الكسوف وبتحاول تهرب من عيونه ومش قادره. 
آدم بصرامة و بصوت رجولي و شفايفه قريبه منها اوى. و أنفاسه منتشره ع جميع وشها وصدرها. وهي حاسه انه هيغمي عليها. لانا بضعف وكسوف :آدم اوعي



آدم بجدية :انتي ملكي انا. فاهمه! 
لانا بدموع و استسلام. آدم بس انت مش بتحبني ودموعها نزلت بحرقه. 
آدم بلهفه، :لا يا لانا والله انا اكتشفت أن طلعت بعشقك انتي. و جودي طلعت مجرد مراهقة. 
لانا :ممممم اثبتلي 
آدم :اللي تؤمري بيه 
لانا :تعالى ندخل اوضتي. 
آدم بضحك بس مامتك.؟ 
لانا :تعالى بس. تلاقيها بتعمل قهوه 
آدم بفرحه :يلا. 
آدم دخل اوضه لانا و حس شعور جميل اوى. 
لانا قفلت الباب بتاع الاوضه وبتضغط ع شفايفها بسنانها. 



آدم بص ل لانا عند الباب وفتح ايديه الاتنين 
لانا مشت بدلع ناحيته و هوباااا. فلتت عدت من تحت ايديه و راحت ع السرير و قعدت معوجه وايدها سانده ع السرير والتانيه بتمشيها ع رجليها. 
آدم حس بشعور شهوه اتملكه وضحك ابتسامة سحريه خطفت قلب لانا. 
ولسه هيقرب من لانا 
لقاها رفعت رجليها و بتقوله ب.... و... س... ه... ا 
ا تجمد آدم مكانه وهو واقف ووشه احتقن بالدماء والاحمرار. 
لانا بغرور :بوس رجلي 
آدم بصرامة :لانا انتي عارفه اني بحبك. 
لانا ببرود :اثبتلي. 
آدم حس أنها بتحاول تذله أو تكسر كبريائه ك راجل. 
لانا :هستني كتير 
آدم قرب من لانا من وشها. لانا اتكسفت وقالتله بتذمر آدم انا بقولك رجلي مش وشي. 
آدم بصرامه :عارف انا بس بحاول اطمنك. انتي مش شايفه ايدك وجسمك بيرتعش قد ايه. 
لانا وهي بتهرب من عنيه وبتعاند. لا بيتهيألك. 
آدم نزل قعد ع ركبه ومسك رجليها بمنتهى الحنيه 
لانا قلبها بيقف مع كل لمسه من ايديه وبتتنفس بسرعه 
آدم بكل رقه طبع بوسه من شفايفه ع رجليها بكل رقه وحنيه. 



لانا انفاسها وقفت و اترمت ف حضنه ودفنت رأسها ف رقبته وبتعيط من الفرحه وصدرها بيعلو ويهبط ع منحنيات رقبة آدم من كتر شهقات عياطها وهو حاضنها جامد ومحاوط ضهرها بايده الاتنين وهي زي الطفله ف أحضان باباها. 
آدم بحب :بحبك يا لانا.

لانا و آدم رجعوا بيتهم وعاشوا حياه طبيعيه. ومرة آدم رجع من الشغل 
آدم :لانا انتي فين 
ومفيش حد بيرد. 
آدم وهو بيرمي الشنطه ع الأرض وبيدور زي المجنون ع لانا ف الشقة. 
آدم بصدمة :....... 
آدم بذهول :انت... ي مي... ن 
اتاري لانا كانت عامله شعرها مجعد مش عارفه اسمه كيرلي ولا اية 🙊
وحاطه روج تقيل لونه نبيتي. وكحل واللاينر تقيل. و لابسه عبايه زي بتوع الدادات أو الرقصات🙊
مفتوحة من عند الصدر ومن عند الرجل 
آدم ببلاهه :ايه اللي عملاه ف نفسك دا 
لانا بتمثيل :لانا مين. انا مش لانا يا سي آدم. انا الشغاله الجديده. و ستي لانا خرجت برا 
آدم ضحك بصوت رجولي 



لانا بتمثيل وسهوكه :بتضحك ليه يا سيدي. قلتلك ستي مش موجودة 'أوف بئا وبدأت تمضغ لبانه 
آدم بضحك و جديه :مممممم طيب انتي اسمك ايه يا شاطره 
لانا بسهوكه وهي بتمض لبانه. اسمي لي لي 

آدم بإعجاب. اسم جميل 😉
لانا حبت تستفز رجولته ف ضغطت ع شفايفها بسنانها. 
آدم بعدم تركيز بعد ما شاف الحركة دي. 
آدم :لانا انا هدخل اغير هدومي. أقصد يا لي لي ههههه 
لانا بدلع ماشي يا سيدي 
آدم دخل الاوضه وغير هدومه بسرعه علشان يطلع للمجنونه اللي برا دي اللي هتجننه قريب بسبب حبه ليها

آدم بيبص قدامه لقاها 
آدم وبيحاول يعمل نفسه جد :نعم. ف حاجه يا داده 
لانا قربت منه بدلع وقالتله ايه الحلاوه دي يا سيدي. ازاي سيتي تسيب الموز دا لوحده وقامت مترقعه الللبانه.. 
آدم بضحك ويحاول يتماسك :في ايه يابت. ايه السهوكه دي. هههه مش خايفه ستك تقفشنا متلبسين. 😉
لانا بسهوكه :هو انا عملت حاجه يا سيدي. انا كنت عايزه اريحك بس واساعدك. 
آدم :الصراحه محتاج مساعدتك 
لانا فرحت وقربت منه بسهوكه 
آدم بسرعه وصرامه :ايوه هنا امسحي يلا الارضيه دي وباصلها بتحدي 


لانا :نعم!!!!! 
آدم بمكر. وفيها ايه مش دي شغلانتك بردو. 
لانا بزعل :انا داخله المطبخ 
آدم راح وراها 
آدم :اساعدك يا لي لي 
لانا بدلع تؤ. موش عايزه منك حاجه يا سيدي. 
آدم :بزعل طفولي بقا كده 
لانا بانتصار :اه. 
آدم وحب يستفز لانا. علشان تبطل دور الشغاله دا 
آدم بتمثيل. بس تعرفي. انتي موزه اوى. أجمل من مراتي بكتير
لانا بصدمة وعينها طلعت شرار 
آدم بتحدي وابتسامة انه قدر يستفذها. 
لانا بغيظ :وزعل :كده يا آدم اهئ اهئ 
آدم بمكر :وانتي زعلانه ليه. انا أقصد مراتي هي اللي وحشه مش انتي وقام قايل ب ابتسامة يا لي لي 
لانا بزعل ووشه برئ :جريت عليك حطت رأسها ع صدره وحاوطته بايدها الاتنين 
لانا بزعل طفولي ورقه :آدم بس مش تدايقني اهئ اهئ 


آدم ضحك انه قدر يخليها تستسلم ومسك أيدها واخدتها ع الريسبشن. وقعد ع الكرسي ولانا واقفه قصاده بدلع مستنيه أي إشارة منه علشان تنفذها
آدم سحبها ع رجله وقعدها على رجله ولانا تلقائي كده حطت أيدها الاتنين حوالين رقبته وسندت براسها وشعرها الجميل ع كتفه. وجسمها مسنود ع جسمه 
آدم طلع منديل ومسك خدها الصغير بايده. وبدأ يمسح الميك اب بتاعها
ولانا مستسلمه 



آدم :لانا حبيبتي شطوره وبتسمع كلامي صح 
لانا بطريقه طفولية :ايووه
آدم بيمسح ف الروج مش راضي يطلع 
لانا :بوجع :آدم كفاية شفايفي وجعتني. سيبه وخلاص 
آدم :لا مش هسيبه 
لانا بتذمر ليه 
آدم بحنق يعني الروج يلمس شفايفك وانا لا 
لانا بضحك. غيران! 
آدم بتسبيله قولي هيمان عشقان 
لانا بكسوف آدم اسكت 🙈
آدم :انا بردو بقول كده. مش وقته كلام وفجأة شالها بين ايديه ودخل اوضه النوم
لانا بصراخ وضحك آدم لاااااا




آدم صحي الصبح ومحبش يزعج لانا ف سابها نايمه وراح هو ع شغله. 
لانا صحت م النوم نشيطة. وبتبص مش لقت آدم ف زعلت. حاست انه وحشها اوى 

باب الشقة خبط. راحت تفتح بسرعه من غير ما تاخد بالها أنها لابسه روب النوم 

لانا فتحت لقت آدم. حضنته بسرعه 
لانا بلهفه ورقه وهي متعلقة ف رقبة آدم :ااااااادم 😍
آدم لف أيده حوالين ضهرها و فضل رافعها وهي ف حضنه بايده الملفوفه حوالين ضهرها. ودخل جوه بسرعه وقفل الباب 


آدم بعصبية بعد ما شال أيدها الملفوفه حوالين رقبته ونزلها ع الأرض. انتي اتجننتي يا لانا ازاي تفتحي الباب وانتي بالروب 
لانا بتبص ع هدومها ف شهقت من الخضه ولسه هتتكلم لقت آدم بيجرها من شعرها ع جوه 
لانا بصراخ ووجع :ااااااادم اهئ ماخدتش بالي والله. سيبي شعري وراح آدم رماها ع السرير. 
لانا اتوجعت اوى 



لانا بغضب :قلتلك غصب عني مكنتش مركزه 
آدم بغضب زايد وبيحاول يتحكم ف أعصابه دي مفيهاش معلش ولا أسفه دي فيها ضرب علطول. 
لانا بخوف لا يا آدم وحاولت تجري من قدامه بس هو مسكها وكتف أيدها الاتنين بكف أيده وبالإيد التانيه شد حزامه من بنطلونه. 
لانا بدموع ورعشه :والله غصب
عني يا آدم وعيطت 
آدم بعصبية ولو كان حد غيري هو اللي ع الباب كان هيبقى كويس؟؟؟؟؟ و صوته ارتفع. 


لانا بتحاول تهرب منه ب أي طريقه مش عارفه 
لانا بتحذير :آدم لو الحزام لمسني اعتبر أن كل حاجه انتهت بينا 



آدم و زاد غضبه اكتر :ليكي عين تهددي 
ومن غير ما يحس نزل فوقها بالحزام. ومع اول ضربتين بدأت صرخات لانا تزيد ويعلي صوتها. ف آدم مقدرش يستحمل صوت صراخها وعياطها ف رمي الحزام بعيد بقوه وسحبها من شعرها واخدها ف حضنها. 



لانا بعياط وبقوه بتحاول تبعد مش عارفة 
لانا بصوت ضعيف ودموع :بعد عني. مش تلمسني اهئ اهئ. 



فجأه باب الشقة ضرب. 
آدم بزعل هروح افتح الباب واجيلك 
لانا بوجع :بعد عني قولتلك وبدأت تعيط 
آدم بأس رأسها :حقك عليا بس انا بغيير عليكي اوى 
لانا :........


آدم راح يفتح الباب ولقاه بتاع الزباله 
رجع آدم ولقي لانا قفلت الباب بتاع الاوضه 
آدم :افتحي يا لانا ارجوكي 
لانا ببكاء من قسوته :لا 
آدم بزعل :افتحي وهصالحك
لانا :مش راضيه ترد عليه 



آدم وهو سامع صوت عياطها ونفسه أنها تفتحله الباب علشان يصالحها. وياخدها ف حضنه 
لانا بوجع :آدم متحاولش امشي مش هفتح الباب 
آدم بحزم يبقى خلاص هنام هنا ورا الباب لحد ما تفتحيلي اكيد مش ههون عليكي 
لانا بوجع ف قلبها :لو سمحت يا آدم روح نام ف الاوضه التانيه. 
آدم بزعل وطفوليه :لا 
وفضل آدم قاعد ورا الباب والدنيا برد و لانا نايمه ع السرير ومفتحه عيونها 
وكل واحد فيهم حاسس بنفس التاني....يتبع 😍😍

تعليقات