Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

روايه عشقت طفله الفصل التاسع ‏عشر👀❤




نخ
البارت 19 من روايه عشقت طفله

"نبدأ البارت" 

استيقظ ادم من نومه مبكرا و ظل ينظر لميرا و يحدثها
ادم بصوت خفيض جدا:مش عارف انتي عملتي فيا ايه انا ادم السعدني اللي ملكات الجمال يستنوا منه ناظره واحده بس و يترموا تحت رجليه أقع و لما أقع أقع لطفله انا قد عمرها مرتين خايف ايوه خايف لتحبي حد في سنك و حينما جاءت هذه الفكره في باله حتى احمرت عيناها و اخذ يضغط على قبضته حتى ابيضت مفاضله ثم قال لأ انتي بتاعتي انا بس و اللي هيبصلك هنسفه انتي بتاعتي انا بس ملكي انا بس انا خايف لتحبي انتي حد تاني ساعتها انا ممكن اموت فيها انا بحبك اوي يا ميرا لأ انا عديت مرحلة الحب و العشق انا بقيت مهوس بيكي بتنفسك احتضن ادم ميرا و دفن رائسه فس ثنايا عنقها و اخذ يطبع قُبل على رقبتها و يترك علامات ملكيته و عندما احس بركتها نهض مسرعاً و اتجه لغرفته و اغلق المرآءه و وضع يده على قلبه و قال 
ادم:بحبك يا ميرتي 
ثم اتجه إلى الحمام و استحم و لف منشفه حول خصره و خرج من الحمام متجه لغرفه ملابسه و ارتدى طقم اسود اللون فكان في غايه الوسامه و صفف شعره بطريقه جذابه و وضع عطره الذي يُذهب العقل و ارتدى نظراته  


نزل متجها لسيارته بعد أن فتح خزنته و اخذ منها فلاشه عازما على الذهاب لأسر كاشفا الحقيقه بأكملها دون حتى أن يفطر اذن لسائقه للذهاب و أثناء وجوده بالسياره 
Flash back 
كان ادم جالس في شركته هو و اسر و اوس شركهA. A. A كان يجلس في مكتبه و فجأه وجد الباب يدق فسمح للطارق بالدخول 



ادم:ادخل 
و في هذه الأحيان دخلت نيفين و اغلقت الباب خلفها بالمفتاح 
نيفين بدلع:ازيك يا دومي وحشتني
ادم بضيق من لهجتها:الحمد الله ازيك يا نيفين 
نيفين:الحمدالله بقى انا بقولك وحشتني تقولي ازيك 
ادم:امال اقول ايه 
اقتربت نيفين منه و جلست على حافة المكتب و أصبحت بالقرب منه بشده 
نيفين بدلع زائد:قولي وحشتني يا نيفو اي حاجه من دي 
ادم و هو يبتعد عنه فهو يعلم كن يحبها اسر و لكن تصرفاتها معه تضايقه بشده و لكنه لا يحب أن يقول لأسر لانه لن يصدقه فهو يحبها بشده
ادم:اهاا طبعا وحشتيني مش خطيبه اخويا 
نيفين:لا انا مبحبهوش هو انا اتخطبت ليه علشان أقرب منك انت 
ادم بصدمه:بس دا بيحبك انتي ازاي تعملي كده 
نيفين:ما انا حاولت أقرب منك كتير و كل لما كنت بقرب كنت انت بتبعد 




ادم:مش هقول لأسر و هعمل نفسي مسمعتش حاجه و انتي حاولي تقربي من اسر و انسى الهبل اللي في دماغك دا فاهمه؟ 
نيفين:لا مش هنسى انت ليا انا بس مش لحد تاني 
و خرجت من المكتب بعد أن فتحت الباب و خرجت من المكتب 
End flash back 
فاق ادم من شروده على صوت السائق و هو يخبره بوصوله للشركه اسر 
السائق:ادم بيه احنا وصلنا الشركه 
ادم:هاا تمام و نزل ادم من السياره و دخل للشركه بطلته التي تسرق الأنفاس وسط حقد الموظفين و هيام الموظفات و كل هذا الخوف مما سيحدث فجميعهم يعلم مدى العداوه بين اسر و ادم تجاهل ادم كل هذه النظرات التي زادت من ثقه ادم فهو يعلم هذه النظرات جيدا دخل ادم و سائل موظفه الاستقبال عن مكتب اسر 
ادم:مكتب اسر فين 
موظفه الاستقبال:في الدور ال 40 
ذهب ادم دون شكرها حتى و توجه إلى المصعد مستعد إلى الموجهة فهو يعلم أن هذا الكلام سيؤثر على اسر وصل ادم للدور الموجود به مكتب اسر اتجه اليه و لم يجد السكرتيره و تزكر ان مرام هي السكرتيره و ظن انها لم تأتي فأتجه ليفتح الباب لكن سبقته مرام التي كانت تجري و هي تبكي بشده و جرت و اخذت شنطته و هاتفها و نزلت تجري غير آبها بنداء ادم لها و اتجه ادم لمكتب اسر مستعد للمواجهة
______________________________________
في منزل ادم
استيقظت كلا من ديما و ميرا و ابدلوا ثيابهم و نزلوا إلى أسفل ليفطروا حيث كانت ديما ترتدي


(ملابس ديما) 
و نزلت إلى الاسفل إلى غرفه الطعام لتناول الإفطار و الذهاب للشركه دخلت الى غرفه الطعام و جدت ميرا جالسه بملابس بيته عباره عن بيجامه ورديه اللون عليها رسومات كرتون و تعقص شعرها على هيئه قطتين 
ديما:صباح الخير 
ميرا/منى:صباح النور 
ديما:امال فين ادم 
منى:خرج بدري قال انه رايح مشوار 
ديما:ماشي
منى:صحيح يا ديما انا هروح البلد النهارده اشوف اختي أصلها تعبانه
ديما:ماشي يا داده هترجعي امتى متتأخريش اصل مقدرش على بعدك 
منى:متخافيش مش هتأخر يا حبيبتي يومين بس
ديما:تروحي و ترجعي بالسلامه
ميرا:ايه دا يعني ادم و راح الشغل و الداده و راحه البلد و ديما و بتنزل التدين انا بقى هعمل ايه النهارده اجازه 
ديما:ممكن تيجي معايا الشركه و تقعدي مع اوس او مع ادم 
ميرا بأبتسامه:بجد؟ 
ديما بضحك:ايوه بجد اطلعي بس انتي البسي بسرعه علشان متأخرش



ميرا:انا لبست اصلا 
و هنا تذكرت ميرا والدتها حينما أتت لتوقظها للذهاب مع والدها للعمل فزالت ابتسامتها و ادمعت عيناها فعلمت ديما ما يدور في بالها فقالت 
ديما:يلا يا بنتي هتتأخر ادم لو عرف اني روحت متأخر هيتفخني 
ميرا:حاضر 
صعدت ميرا إلى غرفتها و دخلت إلى غرفه الملابس 


(ملابس ميرا) 


(تسريحه ميرا)
و نزلت للأسفل فوجدت ديما في انتظارها
ديما:ايه القمر دا يا اخواتي
ميرا:علشان انتي اللي عيونك حلوه
ديما:ايه اللي على رقبتك دا 
ميرا و هي تضع يداها على رقبتها: مش عارفه انا صحيت من النوم لقيتهم كده 
ديما:طب يلا علشان انا كده هتنفخ من اوس و ادم بمعنى الكلمه 
ميرا بضحك:دا انتي اخت المدير و صاحب الشركه
ديما بسخريه:دا مش عندهم بيعملوني على اني متدربه عاديه و لو عملت حاجه غلط باخد على دماغي 
ميرا بضحك:ربنا يكون في عونك و يصبرك على نا بلاكي  



ديما: يارب ياختي 
و ذهبوا الاثنين متجهين إلى سيارة ديما للتوجه للشركه 
_ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _
في شركه اسر 
دخل ادم من باب مكتب اسر فوجده يجلس على الكرسي بكل عصبيه 
ادم بسخريه:مكنتش اعرف انك غبي كده 
اسر بعصبيه:قصدك ايه 
ادم:علشان انا و انت عارفين اني لو حبيت ابعت حد يتجسس عليك مش هيبقى سهل انه يبقى يتكشف كده و لا ايه زي ما انت بعت منى السكرتيره كده تتجس عليا 
قال ادم ذلك و هو يجلس على الكرسي المقابل لأسر 
اسر بسخريه:و انت عرفت منين 
ادم:مش مهم 
اسر:امال جاي ليه 
ادخل ادم يده في جيب سترته و اخرج الفلاشه من جيبه و أعطاها لأسر 



ادم:شوف دي و انت تفهم 
اخذ اسر الفلاشه من ادم و وضعها في اللاب خاصته فوجد فيديو مسجل عليه ما حدث مع ادم و نيفين في المكتب 
بعض ان انتهى الفيديو كان اسر في حاله من الزهول 
ادم:اظن كده كل حاجه وضحت 
اسر:يعني ايه يعني انا كنت عايش كل دا في وهم 
ادم:انا مكنتش عايز اقولك علشان متتوجعش و قررت ابعد عنك علشان متتألمش كده 
و جاء ادم ان يمشي و لكن قاطعه صوت اسر 
اسر:انا اسف 
عاد ادم له و شده من تلابيب قميصه و ضربه بالبوكس و قال 
ادم:دا علشان صدقت اني ممكن اعمل كده 
و ضربه واحد آخر 
ادم:و دا علشان بعدت عننا 
ثم سحبه إلى حضنه و قال 
ادم:و دا علشان وحشتنا اوي 
ضمه اسر اليه 
اسر:و انتم وحشتوني اوي كنت دايما متبعكم و ماكنتوش يغيبوا عن عيني لحظه
ادم: و انت كمان 
اسر بأستغراب: يعني مش انت اللي باعت مرام 
ادم: انا نبعتش حد و مرام كانت قاعده معانا علشان هي صاحبه ديما و كنت لسه عارف اصلا ان تدريبها جيه في شركتك 



اسر بحزن:بجد؟ 
ادم: اهاا و الله ليه فيه ايه 
اسر: اقعد لما احكيلك 
جلس ادم 
ادم:قول 
اسر:
Flash back 
وصل اسر إلى الشركه و صعد إلى مكتبه و أثناء مروره على مكتبه وجد مرام بأستقباله 
مرام:صباح الخير مستر اسر 
اسر:هو اللي يشوفك يبقى شاف خير 
تجاهلت مرام اهانته لها 
دخل اسر إلى المكتب فدخلت مرام ورائه لتهبره بجدول مواعيده 
مرام:حضرتك انهارده عندك اجتماع مع الموظفين و عندك اجت... 
ام تكمل مرام كلامها حيث وجدت يد تسحبها من معصمها بقوه و ما كانت الا يد اسر 
اسر بعصبيه:ايه انتي معندكيش دم او كرامه و انا اللي قولت انك محترمه طلعتي زباله 



مرام و هي تحاول سحب يدها 
مرام بألم:حضرتك فاهم غلط انا معملتش حاجه 
اسر:لا و الله و انا المفروض اصدقك دا انا مكنش المفروض أصدق الشويتين اللي انتي عملتيهم دول 
كان لازم اعرف انك كلبه فلوس 
مرام ببكاء:حضرتك فاهم غلط انا معملتش كده 
اسر:لا و الله من النهارده اعتبري نفسك مرفوده و تدريبك سقطتي فيه اتفضلي بره 
خرجت مرام من مكتبه تجري و هي تبكي قابلت ادم و لكن كانت تبكي فلم ترد عليه 
End flash back 
ادم:حرام عليك دا مرام طيبه و هاديه جدا 
اسر بغيره: و انت تعرفها منين 
ادم: بقولك صاحبه ديما و بعدين انت اتعصبت ليه 
اسر: لا عادي متعصبتش و لا حاجه 
ادم بعدم تصديق :ماشي انت معزوم النهارده عندي على العشا بالمره اعرفك بميرا 
اسر:ميرا مين 
ادم :مراتي 
اسر :مين يا اخويه 
ادم : مراتي 



اسر: دا امتى و صحيح مين الكتكوته الصغيره اللي كانت معاكوا في النادي دي 
ادم بعصبيه: ما هي دي مراتي 
اسر : نعمممممممم دي طفله 
ادم : اقعد و انا هحكيلك على كل حاجه 
حكى ادم لأسر كل الحكايه 
اسر:بس كده يعني انت اتجوزتها وصيه 
ادم: ايوه 
اسر: لا انت حبيتها 
ادم بأرتبا و لكن اخفاه: ايه اللي انت بتقوله دا 
اسر :انت حبيتها لأنك عارف انك ممكن تحميها من غير جواز صح و لا انا غلطان  
ادم بلا وعي: انا مبحبهاش انا استعديت مرحله العشق انا مهوس بيها 
اسر بضحك: الأسد وقع و اللي وقعته طفله بس بصراحه قمر 
ادم بعصبيه: اسررررر
اسر:خلاص يا عم هولاكو انت هتكولنا مكنش قصدي 
ادم و هو ينهض 



ادم بسخريه:طب لم نفسك معاها و متكلمهاش و هستناك النهارده على العشا و هخلي ديما تجيب مرام تبقى تصبح اللي انت هببته 
اسر : رجوله طول عمرك 
ادم بشك:طبعا 
و ذهب ادم متجها لشركته غير عالم بما ينتظره هناك 
"انتهى البارت هنااااااا" 
______________________________________
يا ترا ادم هيعمل ايه لما يلاقي ميرا في الشركه؟ 
اسر هيصالح مرام ازاي؟ 
ايه نهايه حب اوس لديما؟

تعليقات