Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

روايه تحدتني فأحببتها الفصل الحادي والثلاثون








الفصل الحادي والثلاثون
تحدتني فاحببتها


وفي الصباح دلفت رهف الي غرفه فريد ليقظ رنا ككل يوم فهي لم تعلم بعوده فريد حيث كانت نائمه بغرفتها 
رهف من اول دخول الغرفه وقبل ان تدرك من بها وبصياح رنا يا رناااااااااا اصحي يبت 
وعندما وجدت الفراش خاليا 
رهف راحت فين البت دي ولم تكمل حتي وجدت فريد يخرج من المرحاض يلف جسده بمنشفه وعاري الصدر لتشهق بفزع وتلتفت للخلف 



فريد بعصبيه انتي يا زفته ازاي تدخلي اوضتي من غير متستاذني
رهف بخوف اسفه والله يا ابيه معرفش ان حضرتك هنا اصل كل من يوم ما حضرتك سافرت ورنا بتنام هنا وانا بدخل اصحيها 
فريد بلؤم لا والله 
رهف ببراءه اه والله يا ابيه لتعض لي لسانها فجاءه فرنا ستقتلها الان اذا اعرفت انها اخبرت فريد لتضع يدها علي راسها بطريقه دراميه مضحكه وتردف يحزن الحزن يا سوادك يا قرمط 
فريد وهو يحاول منع انفجاره من الضحك عليها رهف لفي يا رهف وريني وش حضرتك 
رهف بخجل بس يا ابيه 
فريد بابتسام يلي يا بنت لتستدير لتجده قد الهاها وارتدي ذلك القميص الذي كانت ترتديه رنا حيث لم يجد امامه غيره ويعلم ان شقيقته خجوله للغايه وبنطال اسود اللون قطني 



فريد وهو يقترب منها كنت بتقولي بقي ان رنا كانت بتنام في اوضتي هه
رهف بارتباك هه انا قلت كدا امتي دنا بس اتلغبط في الاوض 
فريد بضحك يبت 
رهف اه والله يا ابيه ولم تكمل حتي شهقت بصوت عال لتقول بدون تفكير وهي تقترب منه تمسك طرف قميصه بس دا القميص الي رنا كانت لابساه امبارح الطار ولا العار انتا غرغرت بالبت يا ابيه لا لا لا وانا الي بقول ابيه فريد محترم لتتحرك بطريقه دراميه ليه كدا يا ربي ابيه فريد الراجل الكمل المحترم مع البت رنا لالالا عقلي سيجن كدا يا ابيه ترضي اختك يحصل فيها كدا 
فريد بغضب وهو يمسك رقبتها مهو عشان كدا ياحلوه انتي وبنت خالتك كتب كتابكم بكره 
رهف بصدمه هه 



فريد بغضب مصطنع ايه سمعيني كدا اعتراض مصطفي كلمني وانا وافقت في اعتراض
رهف بخجل بس يا ابيه 
فريد مقاطعا ايه يا رهف انتي مش موافقه ممكن نلغي الخطوبه كلها
رهف مسرعه لالا لتبصر فريد ينظر لها وهو يضيق عينيه لتضع راسها بالارض خجله 
فريد بابتسام وهو يحاوط كتفيها بذراعه منتي موافقه اهو وشكلك واقعه في الواد امال مغلباه ليه بس 
رهف بخجل يا ابيه هوا 
فريد بحنان هششش بس يهبله مكسوفه من اخوكي روحي دلوقتي يلا طرقينا عاوز اغير لبسي واكلم رنا 
رهف مسرعه بص هيا كدا كدا موافقه بس ايه بقي بالهداوه كدا 
فريد لا يا راجل 
رهف اه والله بص 
فريد مقاطعا برا يا رهف 
رهف وهي تزم شفتيها الحق عليا بفطمك 
فريد برا يا زفته
رهف بغيظ وهي تخرج من الغرفه يادي الزفته وسنين الزفته طهقتو الزفته 
فريد بتقولي حاجه يا زفته 
رهف بغيظ وهي تغلق الباب خلفها مبقلش يارب رنا تطلع عينك هه ثم اخرجت لسانها بطريقه طفوليه واغلقت الباب خلفها 


فريد بابتسام علي اساس انها لسا مطلعتش عيني يعني ثم توجه الي خزانته ارتدي ثيابه وتوجه للباب الفاصل بينها ليطرق عده طرقات خفيفه وعندما لم يجد اي رد سوي صوت تنفس قد اصبح عاليا عرف انها بالداخل
فريد رنا ممكن ادخل 
رنا بخجل مسرعه لا 
فريد بابتسام من خجلها ليه بس 
رنا بخجل اشد كدا 
فريد باصرار بصي يا رنا يا تقوليلي ادخل يا متقوليش خالص وبردو هدخل 
رنا بثقه مش هتعرف 
فريد لا والله ثم ادار مقبض الباب حاول فتحه ليجد الباب منغلق باحكام جرب مره اخري بالمفتاح ولكنه لم يستطع ليخرج الي خارج غرفته يحاول ان يدلف لغرفتها من الباب الرايسي ولكنه وجده مغلق هوا الاخر باحكام 
فريد بمكر ما شي يا رنا هستناكي تحت ثم اتجه لغرفته مره اخري اما رنا فذفرت بارتياح ودلفت لمرحاض غرفتها اخذت حماما دافئ تتلمس موضع قبلاته ليله امس ورفقه معها وتبتسم بشوق ياالله كم تعشقه وبمجرد ان انهت حمامها لفت جسدها جيدا ببرنس قطني واستعدت للخروج من المرحاض 
اما فريد فقد دلف لغرفته مره اخري دلف لشرفه غرفته ناظرا لغرفتها ثم فتح باب الشرفه ببطي ليدلف لغرفتها ليجدها قد ازاحت طاوله زينتها وضعتها امام الباب الفاصل بين الغرفتين وتغلق باب غرفتها بالمفتاح جلس علي طرف فراشها مبتسما علي طريقتها الطفوليه يعلم انها خجله مما حدث بالامس حيث استسلمت هيا له بشده وشعر هوا بها وعندما سمع صوت المياه علم انها بالمرحاض تاخذ حمامها وبمجرد ان فتحت باب مرحاضها وظهرت منه وراها هوا توقف قلبه وحبس انفاسه فكم هيا مثيره بخصلاتها المبتله وقطرات المياه التي تشق طريقها علي مقدمه صدرها وبشرتها المتلئلئه اما رنا فقد شهقت بصوت عالي بخجل حاولت الرجوع للمرحاض مره اخري وقبل ان تغلق الباب وجدت فريد يجذبها من يدها لترتطم بصدره 
رنا بخوف وخجل لا 




فريد بابتسام وهو يلف جسدها بشرشف رقيق قد سحبه من الفراش فهو لن يقاوم جمالها ذلك وهي ستموت خجلا منه لا ايه بس اعمل انا ايه دلوقتي انتي قافله علي نفسك كدا ليه 
رنا بخجل وارتباك هه 
فريد بحنان هه ايه بس غلبتيني معاكي ثم باحدي يديه ازاح خصلتها المبتله عن وجهها ليرفع وجهها اليه يطالع عينيها الخجله التي ترفرف بخجل وارتباك يتحسس شفتيها المرتجفه ليردف بصوت هامس وحنان بالغ انتي عارفه انك في يوم هتجبيلي ازمه قلبيه من افعالك دي
رنا بخضه مقاطعه وهي تضع يديها علي شفتيه لتسكته لا بعد الشر 
فريد وهو يضع يديه برفق علي يديها المرتعشه التي تلامس شفتيه ليقبل يديها برقه قبل ان يذيحها ثم اضاف بهمس بحبك لتبتعد هيا عنه سريعا وتلتف تضع يديها علي قلبها الذي سيخرج من محله من شده سرعه نبضها ليقترب منها فريد يهمس باذنيها وهو يقف خلفها يحاوط خصرها باحدي يديه بردو بحبك وعلفكره بكره كتب كتابنا 
رنا بصدمه وهي تلتفت له ايه
فريد بمكر ايه هوا بعد الي انتي عملتيه فيا امبارح دا عاوز تخلي بيا ومتتجوزنيش 
رنا بصدمه انا 
فريد بخبث اه انتي امال انا 
رنا مسرعه اه انتا الي لتصمت فجاءه تعض علي شفتيها لتثيره اكثر بذلك التصرف وهي لا تعي 
فريد وهو يحاول التحكم بنفسه كي لا ياخذها باحضانه ويجعلها زوجته في تلك الحظه ها انا عملت ايه. قولي 
رنا بغيظ مفيش وبصوت هامس قليل الادب 
فريد وهو يكتم الانفجار بالضحك اه كدا مهو مش تعملي فيا كدا وفي الاخر متجوزنيش احسن والله اقول لامي واروح اشتكي واجيب الطب الشرعي بقي واعملك ظيته اه دحنا صعايده بردو ها هتوافقي والا 
رنا بغيظ لا 
فريد بصياح وبصوت عالي يماما
رنا بخوف خلاص خلاص طيب
فريد بابتسام طيب ايه
رنا بخجل طيب موافقه 
فريد مقتربا منها موافقه علي ايه 
رنا بخجل اشد فريد 
فريد وهو يظفر بقوه يخربيت كدا رنا انا ماشي قبل ما اتهور ثم غمز لها مستنيكي تحت يا عروسه مش هفطر من غيرك
ثم تركها وهبط لاسفل اخبر الجميع بموافقه رنا وطلب مصطفي 
اما رنا فبعد خروجه تنهدت بسعاده ثم ابدلت ثيابها وهبطت لاسفل لتجد الجميع يظهر علي وجهه سعاده شديده حتي ان مصطفي خطيب رهف موجود لتجلس بخجل علي مقعدها
رنا بهمس رهف هوا في ايه 
رهف بخجل هيا الاخري دلوقتي تعرفي يختي
حنان رنا 
رنا متحاشيه النظر لفريد نعم يماما 
حنان فريد طلب ايدك مني وقال انو كلمك وانتي وافقتي
رنا بخجل لا 




فريد بخبث وهو ينظر لسناء يرضيكي يماما
رنا مقاطعه بسرعه وخجل اه اه موافقه 
فريد بضحك ناس مبتجيش الا بالعين الحمرا
رنا بصوت هامس ربنا علي الظالم 
مصطفي بلؤم وهو ينظر لرهف الخجله بقلك ايه يا فريد ايه رايك نكتب الكتاب النهارده
فريد بابتسام انا بقول كدا بردو يلي خير البر عاجله 
رهف ورنا الاثنان بخضه هه 
مصطفي وفريد الاثنان بصوت عالي مبروك مبروك 
رهف ورنا احنا اتدبسنا 
مصطفي وفريد مبروك مبروك 
عز بطريقه كوميديه بس يبابا انتا وهوا مفيش جواز 
رهف الله عليك اعز 
رنا اه يعز الله يخليك
عز بضحك امال دنا راجل اوي احنا معندناش بنات تجوز قبل الكبيره بتاعتهم
راندا بصدمه هه لتقف خجله فهي لم تعتقد انه بذلك الجرئه 
وقبل ان تذهب وجدت عز يجلس علي احدي ركبتيه امامها ويخرج خاتما باهر الشكل من احدي جيوبه 
عز بحنان تتجوزيني يا قمر 
شهقت راندا لتضع يدها علي فمها وتهز راسها بالايجاب بسعاده ليضع عز الخاتم بيديها ويحملها غير عابئ بوجود الجميع يدور بها بسعاده 
مصطفي الواد اخوك دا جري اوي
فريد بغيظ ابقي قابلني لو وافقو يجوزونا بعد الي شافوه دا 
وبمجرد ان ضع عز راندا ذهبت مسرعه لاعلي وخلفها رنا ورهف وانطلقت الزغاريد من حنان وسناء بسعاده 
اما عز فقبل ان يذهب خلف راند وجد فريد ومصطفي يجذبانه من يديه بوعيد
فريد تتجوزيني هه
مصطفي بتقعد نص ركبه ها 
عز بقلق وهو ينظر لهما ايه اجدعان 
فريد تعالي يا عز تعالي يحبيبي عاوزك
مصطفي يلا يا زيزو تعالي يا قمر
عز بقلق انتو هتعملو معايا ايه 
فريد ومصطفي وهما يسحبانه لغرفه المكتب وفي صوت واحد الجلاشه يا حبيبي 
وفي المساء تم عقد قران كلا من مصطفي ورهف وراندا وعز وفريد ورنا 
وفي غرفه راندا 
عز يا حبيبتي مالك بس منا لو اعرف فيكي ايه
راندا ببكاء مفيش 
عز يحبيبتي قولي بقي انتي بتبكي ليه دلوقتي هوا انل زعلتك في حاجه 
راندا ببكاء لا 
عز بحيره طب حد زعلك في حاجه 
راندا ببكاء شديد لا انتا مش فاهم 
عز وهو يجفف دموعها قائلا بحنان طب بس اهدي وفهميني 
راندا بضيق لا 
عز ليه بس يا حبيبتي مش انا جوزك 
رندا ببكاء اشد مهي دي المشكله 
عز بتعجب المشكله اني جوزك ثم امسك وجهها يديه يجفف دموعها وبنظره ذات مغزي اردف قائلا انتي خايفه مني يا راندا 
اطرقت راسها بخجل لا يا عز بس 
عز متفهما ما تفكر به وما يخيفها خايفه من الي حصل قبل كدا مني 
هزت راسها ايجابا بخجل شديد ليجذبها لا حضانه برفق شديد لم تختبره هيا منه قبلا لم يسبق ان رات منه سوي القسوه في ذلك الجانب ظل محتضنها حتي هدات شيئا فشي ليبعدها عنه برفق يقبل شفتيها بحنان شديد وشوق اشد ليبتعد عنها بعد قليل يقترب من اذنيها يهمس بها وهو يلتقط انفاسه هوا دا عز الي كان قبل كدا كان حيوان مش هتشوفيه تاني ابدا ثم ضمها مره اخري اليه مقبلا راسها ليردف قبل ان يخرج من غرفتها متخفيش يا حبيبتي مش هاذيكي تاني ابدا 
وفي غرفه سناء 
فريد بعصبيه انتي بتقولي ايه بس يا ماما
سناء بحزم الي سمعته يا فريد 



فريد بغضب يعني اروح اقول للراجل اختي عندك اهيه لو عاوز قبل الفرح تعملها ازاله عذريه 
سناء بحده اه لو مقلتلوش هقله انالما تحصل قبل الفرح احسن ما يبهدل بنتي بعد الجواز
فريد بغضب شديد ماما محدش يقدر ياذي رهف طول منا عايش ومتنسيش ان مصطفي دكتور وعارف حاله رهف 
سناء ممكن بكون نسي انتا قله هيا كدا كدا مراتو لو حب يعملهلها قبل يوم الفرح مفيش مشكله وانا هفهم رهف ولو قال لا يبقي عارف حالتها مياذيهاش
فريد بحده وغضب ماشي انا هقله عشان اريحك بس لو وافق قسما بالله لكون مخليه مطلقها ولا يمكن اخليه يتجوزها ابدا ثم تركها وخرج من الغرفه غاضبا يهبط لاسفل ينتظر صديقه بمكتبه بعد ان هاتفه ينفس دخان سيجارته بغضب ويعود عقله بالذكريات
فلاش باك
فريد برعب مصطفي البنت فيها ايه
مصطفي مطمائنن اهدي يا فريد رهف اختك زي الفل مفيهاش اي حاجه ملحقوش يعملو ليها حاجه لاختان ولا غيره
فريد بشك بس كان في دم علي
مصطفي مقاطعا لا مفيش اطمن هيا بس يظهر الست الي كانت هتعملها ختان جرحتها لما انتو رجعتو ارتبكت وجرحتها رهف زي الفل بس
فريد بشك بس ايه انطق
مصطفي بص يا فريد وانا بفحص رهف يعني في حاجه لازم تعرفها عشان لما رهف تكبر قبل ما تتجوز تفهم زوجها عشان متتاذيش 
فريد بقلق في ايه بالظبط 
مصطفي بمهنيه بحته بص يا فريد انتا دكتور وعشان كدا هتفهم الي هقوله رهف لازم لما تتجوز تروح لدكتور لاول مينفعش جوزها يقرب منها قبل كدا لان مش هيحصل حاجه غير انو ياذيها
فريد هيا رهف
مصطفي باقتضاب اه رهف حاله نادره انتا طبعا عارف ان كل بنت تختلف عن التانيه والغشاء له انواع ورهف احم يعني الي عندها غشاء مطاطي لازم دكتور الاول الي يذيله وبعد كدا هتعيش حياتها طبيعي علفكره يا فريد يعتبر دي الحاجه الي حمت رهف من الي عمك خطط ليه انا بس حبيت اعرفك عشان لما تكبر تقدر تفهم جوزها لان في حالات بنشوفها متبهدله بسبب كدا بيبقي الواحد فيهم جايب البنت شتيمه وضرب واهانه جاي يكشف علي عذريتها لمجرد ان مشفش دم والاخر تطلع ابت عذراء بس بتحمل غشاء مطاطي وانتا متضمنش الي يتجوز اختك يكون متفهم ولا متخلف زي الي بنشفهم استفاق فريد من ذكرياته علي صوت مصطفي الذي دلف لغرفته
مصطفي بقلق في ايه يبني 
فريد اقعد يا مصطفي عاوزك 
مصطفي وهو يجلس قول يخويا خير
وفي غرفه سناء 
حنان انتي اتجننتي يا سناء ازاي تفكري في كدا
سناء يا حنان كدا احسن انتي مش فاكره زمان انا كنت زي رهف واتبهدلت ازاي من حماتي واخو جوزي لولا جوزي الي حماني منهم وخادني لدكتور مش عاوزه رهف يحصلها كدا
خنان مالكيش حق يا سناء الزمن غير الزمن ومصطفي دكتور وفاهم 
سناء باقتضاب هنشوف 
وفي مكتب فريد
مصطفي بعصبيه وضح كلامك يا فريد
فريد بهدوء كلامي واضح يا زياد المفروض انك دكتور وعارف حاله رهف كويس
مصطفي بغضب فريد لاخر مره هراعي الصداقه الي بينا واسالك عن قصدك ايه انا عارف حاله رهف كويس بس الي حابب اعرفه انتا تقصد ايه بكلامك
فريد بهدوء والدتي كانت حابه ان رهف تعمل العمليه قبل الفرح بيومين لانها مش حابه رهف تخرج من اول اسبوع عشان كدا وهيا كدا كدا اصلا بقت مراتك
مصطفي بعصبيه بالغه وقد احتقن وجهه بالدماء من شده الغضب لينهض بعصبيه بالغه دافعا كرسيه الذي يجلس عليه للخلف بقوه انتا اتجننت يا فريد انتا ازاي تسمح لنفسك تكلمني في حاجه زي دي 
فريد متصنع الغضب رهف اختي
مصطفي بعصبيه لا يعرف لها مثيل قائلا بوعيد فريد رهف مراتي انا الي احدد ايه الي ينفع ليها وايه الي مينفعش وحتي مقدرش احدد الابعد ما اخد اذنها والي انتا بتتكلم فيه دا اخد اذنها فيه اذاي اسحبها من ايديها واقلها سوري معلش بس هعملك عمليه صغيره عشان انا حيوان عاوزك من اول يوم زفر بضيق وعصبيه بالغه ليعتصر قبضته بغضب انتا اكيد اتجننت عوزني بدل ما اجبلها الفستان الابيض اكسر فرحتها قبل ما تلبسه اي عقل يقول كدا ايه ذنبها هيا فهمني اذا انا بفكر افاتحهت ازاي بعد الجواز 
فريد بهدوء مستفز فقد نجح مصطفي باختباره وتاكد من حبه لشقيقته عادي يا مصطفي انتا دكتور ممكن تعملهالها

مصطفي بحده فريد انا دكتور مش جزار ولا يمكن اازيها كدا ثم اضاف بوعيد قسما بالله يا فريد لو بس فكرت تفتح الموضوع دا تاني او بس تكلم رهف او تجرحها بكلمه لهنسي اي صداقه بنا وانك صاحب عمري ليضيف قبل ان يخرج من المكتب صافقا الباب خلفه بقوه الا رهف يا فريد فاهم الا رهف 



اما فريد فجلس باريحيه علي كرسي مكتبه يبتسم بسعاده لقد احسن اختيار مصطفي زوجا لشقيقته فلو ان مصطفي قبل باقتراحه لما زوجه شقيقته ابد

فهمتي يختي انتي وهيا رهف مالها 

تعليقات