Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية فرحة الصعيد الفصل الاول


  رواية فرحة الصعيد الفصل الاول

ملأ صراخها المكان نتيجة قصوة هذا المدعوا زوج امها عليها
صابر: هتتجوزيه يعني هتتجوزيه ورجلك فوق رقبتك


فرح ببكاء: ابوس ايدك بلاش ارحمني انا حتى معرفهوش ابوس ايدك
صابر بجشع: انتِ عارفة انا هقبض من ورا الموضوع دا كام قومي قدامي المأذون مستني تحت
نزلت معه وكانت دموعها لم تخف من عينيها وبعدما نزلت للأسفل رأت امها بجانب المدعو العريس ولكن كانت صدمتها عندما رأته سنه يتجاوز الخمسين وايضا كان يبدوا عليه من ملابسه وكلامه انه صعيدي
رحمه (امها): تعالي يا فرح اقعدي جمب عريسك
وقعت هذه الجمله عليها كالساعقه فأجابت: عريس مين؟؟!..... هو فين العريس
صابر: اهو قدامك الحاج محمد
فرح: مستحيل دا يحصل علي جستي اني اسلم نفسي لواحد في سن جدي مستحيل
رحمه: اي الكلام الي بتقوليه دا يا بت انتِ عاوزه تصغرينا ولا اي
الحج محمد: انا متفق مع ابوكي علي كل حاجه يا حلوه وهو جبض حجك خلاص يعني انتِ ملكيش رأي
فرح ببكاء: اعتبرني بنتك...... لو بنتك كانت مكاني كنت هترضى يحصل فيها كده
لم تكمل كلامها بسبب هذه الصفعه التي تلقتها علي وجهها من محمد
محمد: انتِ بتشبهي نفسك بولادي..... بجا انا ولادي يتحطوا مكانك انتِ يا رخيصه
صابر: متعصبش نفسك يا باشا ولو عاوز تاخدها من غير جواز خدها الي انت دفعته كان كتير
محمد: هاخدها وهتاجوا معنا للصعيد وهتجوزها هناك
رحمه: اللمهم رضاك يا جوز بنتي
لم تصتطع فرح سماع كلمه اخرى فركضت علي غرفتها تبكي وتتذكر ابها المرحوم
فرح لنفسها: جايز لو كنت عايش يا بابا مكنش حصل فيا كده انا اتبهدلت اوي من بعدك
**************************
في منزل اخر قريب من منزل فرح والذي يقع من منتطقة القاهره
سالي: انا خايفه على فرح اوي يا ماما....... اكيد هيجوزوها غصب عنها انا بجد خايفه
فريده (الام): ربنا يستر عليها يا بنتي انا مش عارفه اهلها دول اي ازاي يعملوا فيها كده.
سالي بحزن: طب التاني وجوز امها وطبيعي يبقى قاسي عليها اما امها دي اي
فريده: اتصلي بيها اطمني عليها
سالي: معاكي حق
بالفعل قامت بالأتصال بها عدة مرات حتى اجابت
فرح بصوت حزين: الو يا سالي عامله ايه
سالي: فرح حبيبتي مالك.... اي الي حصل
فرح ببكاء:.....
سالي: طب احكيلي عملولك اي؟!
قصت فرح عليها ما حدث تخت صدمة سالي
سالي: يا نهار اسود.... اي دا بجد..... طب وانت بجد هتتجوزيه
فرح: مفيش في ايدي حاجه
سالى: طب نامي وارتاحي.... اكيد ربنا مش هيسيبك
************************
في صباح اليوم التالي
ذهبت عائلة فرح معها ومعهم محمد الي الصعيد وعندما وصلوا وجدوا المكان مذهل حقا والمنزل كبير جدا
محمد: دي السرايا بتاعتي فيها كل عيلتي وانتِ هتعيشي اهنيه خدامه للكل فاهمه؟
فرح:........
صابر: طلباتك اوامر يابيه
دخلوا للمنزل فوجودا امرأه في اواخر الثلاثين من عمرها ومعها فتاتان من سن فرح تقريبا
محمد: دي تبجا مرتي الاولى وست الدار اهنيه اسمها صفيه ودول بناتي حنين وشهد
رحب صابر ورحمه بهم تحت انظار البنات المستحقره لهم
محمد: هنيه.... بت يا هنيه خدي الضيوف علي غرفهم
هنيه: اتفضلوا معايا
ذهبت فرح لغرفه ورحمه وصابر لغرفه
في غرفه فرح
فرح لنفسها: يارب... انت عارف اني مليش حد.... انا مش عاوزه يكون دا مصيري يارب ارحمني
قاطع كلامها دخول محمد عليها
فرح: انت ازاي تدخل عليا كده من غير كا تخبط
محمد:دا بيتي يا بجره انتِ ولا نسيتي ادخل كيف ما احب في اي مكان
فرح:.......
محمد: كنت جاي اقلك بس متحلميش كتير كتب الكتاب هيكون بكره في الصبح
ذهب واغلق الباب خلفه وترك تلك المسكينه تتأوه من ألم قلبها
************************
في غرفه رحمه وصابر
صابر: الجوازه دي هتنقلنا نقله تانيه خالص
رحمه: بس انا حاسه ان البت مش هتعدي الموضوع دا على خير
صابر: هتعديه هي معندهاش حل تاني ولا ليها حد غيرنا
رحمه بحزن: ليها يا صابر وانت عارف
صابر بغضب: هي مفكره انو ميت بلاش انت تفتحي في القديم
رحمه: مش انا الي بفتح هو الي هيتفتح لوحده يا صابر وبكره هتشوف
**************************


بعد مرور عدة ساعات
دق باب غرفة فرح من جديد وهي كانت تصلي لله لكي يخلصها من غذابها هذا فأنتهت وفتحت الباب فكانت شهد وحنين
شهد: ممكن ندخل
فرح: اكيد
حنين: من ساعة ما جيتي وانتِ لوحدك قلنا نجيلك
شهد: وكمان منزلتيش تاكلي معانا لي؟
فرح: مش جعانه بس
شهد: انتِ موافقه على الجوازه دي؟
فرح:......
حنين: احنا فهمينك وحاسين بيكي وصدقيني انت ممكن تحكلنا كل حاجه
فرح: هو انتو ازاي مش بتتكلموا صعيدي
شهد: انا اقلك اصل احنا بندرس في اسكندرية من زمان من ايام الثانوي لأنه وقتها مكنش فيه مدارس ثانوي هنا او كليات فا اتعودنا يعني
حنين: اه يا ستي وانا الكبيره
شهد: كدابه هي اكبر مني بسنه واحده بس
حنين: بقا كده.... بس برضه انا الكييره
ضحكت فرح علي جدالهم اللطيف
حنين: ايوه كده اضحكي
فرح: ازاي بس وانا مستقبلي ادمر......وهتجوز واحد اكبر من ابويا
شهد بحزن؛ هما غصبوكي؟
فرح: ايوه
حنين: طب بصي انا هساعدك
فرح: ازاي؟!
شهد: هنهربك من هنا
فرح بصدمه:.... ايوه... بس دا ابوكم.... وشكله واصل وهيعرف يرجعني
حنين: هنقلك علي واحد دا الوحيد الي يقضر يقف قدام ابويا... هو بيساعد الناس ومش بيتأخر ابدا
فرح: طب اوصله ازاي
شهد: هقلك.................. فهمتي؟
فرح: ايوه
**************************
في الليل وفي غرفة محمد وصفيه
صفيه: البت صغيره جوي يا حج.... حرام
محمد: حرمة عليكي عيشتك جيبالي الفقر انتِ وبناتك منتي لو عارفه تجيبيلي عيل يعوضني عن اللي فات كان زماني مرتاح
صفيه: انت الي باعد عن ابنك وبتزعله بأفعالك الغلي وتاجي تجول انه غلطان
محمد بغضب: وه وه... وانتِ الي هتعلميني اعمل اي ولا اي.... اتحشمي وانت بتتكلمي معايا يا مره انت
صفيه:.....
**********************
عند فرح
انتظرت حتى تأكدت ان الجميع قد نام ونزلت من غرفتها بهدوء وظلت تتسلل حتى خرجت من باب السرايا ولكنها وجدت بعض الغفر فلم تعرف ماذا تفعل حتى ظهرت حنين امامها
حنين: انت يا اللي واقف هناك
الغفير راكضا: نعم يا ست حنين
حنين: روح جبلي دوا للصداع بسرعه..... واكملت وهي تغمز لفرح كي تخرج
وبالفعل خرجت من القصر اثناء انشغال الغفير مع حنين وبدأت تتذكر كلام حنين وشهد لها
فرح في نفسها: هما قالو افضل ماشيه لحد ما اخلص الشارع دا وبعدين اعد اربع شوارع وادخل هلاقي قصر كبير
مره الوقت حاى وصلت امام القصر وكانت متعبه للغايه وتشعر بالدواار
فرح: لو سمحت
الحارس:.......خير
فرح: عاوزه اقابل حد عايش هنا ضروري
الحارس بتعجب من لهجتها: مين دا..... اسمه اي
فرح بتذكر: شبل الريان
الحارس: ابااااه شبل بيه مره واحده ..... استني اهنيه وانا هروح اخبره
دخل الحارس فوجد شبل نائم فقام بإيقاظه
شبل: في اي يا بجم انت..... مش انت عارف اني نايم
الحارس: عارف يا بيه بس انت امرت اصحيك لو حد ادلى اهنيه
شبل: مين الي جه
الحارس: حرمه أكده بتجول انها عوزاك في حاجه ضروري وشكلها من البندر مش من اهنيه
شبل: طب دخلها وانا جي
قام الحارس بإدخال فرح داخل القصر وقامت بالوقوف في منتصف صالة القصر.... وبعد القليل من الوقت نزل شبل الليها
شبل بلهجه صعيديه: خير يا خيتي اجدر اساعدك في حاجه
لا تدري لماذا ولكنها قد ارتاحت له ولكنها لم تقوى علي الكلام فا وقعت مغشيا عليا

تعليقات