Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية فرحة الصعيد الفصل السادس والعشرون


  رواية فرحة الصعيد الفصل السادس والعشرون

في قصر شبل
خلد شبل وفرح للنوم وايضا فيروز وكنزي فتعلقت كنزي بها كثيراً واصبحت لا تعرف النوم إلافي احضانها..... ولكن لم يعد معتز منذ ان ترك سالي وغادر المنزل فكانت قلقه عليه كثيراً.....


في غرفة سالي
سالي في نفسها: هيكون راح فين بس..... دا النهار قرب يطلع.... اووووف يارب يعني غلطان وكمان يتقمص ويسيب البيت....... ثم تذكرت كلامه سريعا عندما قال لها ان تنظر في المرأه... فتقدمت نحوها وظلت تنظر فمعه كل الحق اين حمرة خدها التي كانت موجوده طوال الوقت..... اين نضارة وجهها وابتسامتها.... اين سالي؟!!!
سالي في نفسها: هو معاه حق انا رودتها اوي ولازم اصلح من نفسي........
************************
في الأسفل
كان اعلن النهار عن قدومه واستيقظت فيروز لتؤدي فرضها وتجهز كنزي للحضانه
فيروز: يلا يا حبيبتي لازم تلبسي دلوقتي
كنزي بعناد طفولي: لا مش هروح في حته يا تيتا
فيروز: لي بس؟
كنزي بحزن: علشان مش بعرف اللعب مع اصحابي هناك.... كل شويه راغب دا يزعق معايا ويقلي اللعبي معايا انا
فيروز بضحك: ومالو يا حبيبتي مهو زي اخوكي برضه عادي
كنزي: اووووف.... وانا دلوقتي هروح افضل قاعده كده يعني؟
فيروز: امممم اللعبي معاه
كنزي: هو دا بيلعب ابداً دا ممل
فيروز: هما دول عيال (امال لو عرفت انهم مينفعش يحبوا بعض هتعمل اي؟)
فيروز: يلا بطلي غلبه اماال.... وإلا هنادي علي شبل يشوفلوا صرفه معاكي انجزي يلا
كنزي بغضب: حاضر
*********************
في غرفة فرح وشبل
كان استيقظ وظل يتأمل وجهها وهي نائمه فكانت مثل الأطفال فمن يصدق ان هذه قابلها في كرثه وانها كانت ستكون زوجة ابيه (القدر دائما يسخر منا ولكنه يسعدنا أيضا.... فلا يجب ان نيئس)... ظلت تتململ في نومها حتى افاقت
فرح بأبتسام: صباح الخير.... مالك بتبصلي كده لي؟
شبل: مبسوط انك مراتي
فرح بسعاده: ربنا يخليك ليا يارب.... ثم اكملت بحزن: بس انت هتسبني بكره وتسافر
شبل بمرح: دا هو اسبوع مش هتأخر.... ولو مكنتيش حامل كنت خدتك معايا بس انا خايف عليكي يا حبيبتي..... وكمان انت لو عاوزه تروحي لأبوكي لحد ما اجي عادي
فرح بأقناع: مقدره طبعاً.... لا هفضل مع ماما فيروز
شبل بفخر بهذه الزوجه الحنونه: ربنا يخليكي ليا يارب..... يلا ننزل نفطر لأحسن انا واقع من الجوع
فرح بضحك: يلا يا مفجوع
نزلوا للأسفل ووجدوا سالي جالسه في الجنينه وجدها فذهبت فرح الليها
فرح: اي اللي مقعدك هنا الحر دا عجبك يعني
سالي: مستنيه معتز
فرح بتعجب: هو راح فين بدري كده؟
سالي: مجاش من امبارح اصلا
فرح: طب تعالي نشوف شبل.... يشوفوا فين
سالي: انا خايفه عليه اوي!
فرح بحزن: متخافيش هو كويس ان شاء الله. اهدي
********************
في الداخل
كان يجلس شبل وكنزي معاً وفيروز تتابعهم وهي تضع الفطور.. فمنذ ان تزوج مصطفى وطلب شبل من ام مصطفى ان تأخذ اجازه
فرح:معتز فين يا شبل
شبل بتعجب: هو مش هنا؟
سالي: لا من ساعة ما خرج مجاش انا خايفه عليه
شبل بهدوء: طب اهدي اهدي...... شويه كده وهتلاقيه جي.... اقعدوا افطروا يلا
سالي بتوتر: متأكد انه هيجي
شبل: اه متخافيش
مر بعض الوقت عليهم في محاولات الجميع في تهدأت سالي التي ظهر عليها انها ستنفجر من الخوف.... ولكن قاطع هذا دخول معتز عليهم ومعه فتاه جميله للغايه تتشبس به
فرح: اي دا؟!
سالي بغضب:اي دا؟!..... مين دي!!
معتز ببرود: حبيبتي اي رأيك؟.......... (يا اخي الله يهدك😂)..
**********************
عند عثمان
السكرتيره: دا كل الورق والمعلومات اللي حضرتك طلبتها عن رجل الأعمال مراد يا فندم
عثمان: كويس جدا برافوا عليكي..... عرفتي إذا كان لي ماضي نلعب عليه
السكرتيره بضحك: دا بلاوي يا فندم.... كتبت كل كل حاجه عندك هنا
عثمان: طيب اتفضلي انت
خرجت من المكتب وظل هو يتأمل الملف ويعتلي عليه الصدمه الكبيره...........
عثمان في نفسه: يا نهار ابيض دا انت وراك بلاوي يا مراد..... لازم امسكك في ايدك اللي بتوجعك.... ثم اكمل بضحك: دا انا اقدم منك يلا.
*************************
عند شهد
كانت قد استيقظت ولم ترى ماهر بجوارها فطالما في الفتره الاخيره كان ينام في المكتب.... اردت ثيابها وايقظت طفلها راغب واللبسته ونزلوا للأسفل
شهد: صباح الخير يا ماما
صفيه بأبستام؛ صباح النور يا بتي.... صباحك عسل يا حبيب ستك
راغب ببرود: صباح الفل يا حبيبتي
صفيه بضحك؛ مستحيل يكون عيل يا بتي والله
شهد بضحك: فعلا فظيع...... بس حبيب ماما صح؟
راغب
قاطع ضحكهم خروجه من المكتب...
ماهر:ما تضحكوني معاكم؟
راغب بركض:بابا... وحشتني اوي... لي مبقتش تقعد معايا
ماهر بأبستام: عندي شغل اد كده.... هخلصه ونلعب ونعمل كل حاجه
راغب:ماشي انا همشي الاتوبيس جه... باي يا ماما
شهد:مع السلامه يا حبيبي
صفيه: عن اذنكوا يا اولاد عندي شويه حاجات في المطبخ اعملها
ذهبت صفيه وتركتهم وحدهم كانت تأكل في الصمت ولم تنظر له حتى
ماهر بتوتر: احم احم.... عامله اي؟
شهد ببرود: تمام الحمد لله
ماهر: والنونو عامل اي؟
شهد: تمام
ماهر بعدم فهم: انتِ متغيره معايا لي؟.... مالك انت كويسه؟
شهد بحزن: الحمد لله انا تمام......اللمهم انت تكون كويس وتكون مرتاح..... ثم تركته وذهبت.....
*********************************
عند مراد
كان يفكر بما قاله له صابر.... وكان حائراً للغايه
مراد في نفسه: طب انا دلوقتي كنت عدو لواحد.... دلوقتي هبقى عدو لكتير اوي لو نفذت اللي قال عليه دا.... بس صراحه خطته حلوه وعجبتني..... اوووووف دا اي العكننه دي.......انت يا زفت يااللي بره
الحارس وهو يفتح الباب: ايوه يا فندم
مراد بتفكير:انا بقالي قد اي مشفتش اصحابي
الحارس بتعجب من امره: كتير اوي يا فندم
مراد: طب كلملي ماهر انا عاوز اشوفه واقعد معاه
الحارس: امرك يا بيه.... ثم دق احد الارقام واعطى له الهاتف......
..... :الووو.... مين؟
مراد بضحك: طب والله صوتك وحشني
ماهر بفرحه: اهلا اهلا..... حضرة رجل الاعمال الفاسد
مراد؛ اهلين اهلين.... حضرة الظابط محارب الفساد.... وحشتني يا عم فينك
ماهر: ما انت اللي واطي ولا اكن ليك صحاب اعملك اي؟!.... انت لازم تيجي تقعد معايا يومين... اهو حتى افصل من جو الشغل دا


مراد: انت لسه؟!...... ياااااه هجيلك بكره يا زميل
ماهر:زميل؟!... مستنيك يا بيئه
********************
عند صابر
كان يجلس امام المنزل ومعه محسن وسميره تخدم عليهم
محسن؛ بس عاوز رأيي يا بيه.... انا مش مرتاح للي اسمه مراد دا؟!..... واثق من حاله اوي وكلام متعجرف اكده...وحسيت منه بالخيانه معرفش لي؟!
صابر ببرود: عادي دا طبيعي في اي حد!!!.....لازم تحس كده لأنك متعرفهوش... وكمان هو ابن ناس اب عن جد.... ودا اللي مطمني
محسن: كيف يعني؟!
صابر بثقه:ابن ناس..... يعني عينه مليانه مش هيحتاج يسرقنا او يخونا.... هو عاوز فرح وانه يكسب السوق وانا عاوز الفلوس.... وانا مش هعرف اعمل كده من غيره... هو ذكي جدا وليه نفوذ كبيره وعنده سلطه... فهمت
محسن بأبتسام: منك نستفيد يا كبيرنا
صابر: بقلك اي كنت عاوزه تشوفلي نسوان حلوين النهارده
محسن: امرك يا بيه تحت امرك
************************
عند حنين
كانوا يجلسون على مائدة الافطار وكان رامي يطعم حنين بكل حب وسعاده
رامي: يلا واحده كمان
حنين بصراخ: كفايا..... خلاص مفيش مكان اتنفس... هي اخر مره اكل في حياتي ولا اي؟
رامي بضحك:علشان خاطري لقمه بس
حنين وهي تأخده من يده: اهو... كفايا تعبت
حسناء بغيظ: تبعتي من اي؟!..... هو انت بتقومي من مكانك اصلا.... دا احنا بنخدم عليكي في الرايحه والجايه.... دا حتى هو اللي بيأكلك.. دلع بنات
حامد بضحك وهو يهمس لحنين: ست غيوره ومنفسنه... فكك منها
حنين بضحك:انا مكبره يا كبير
رامي:احم احم... وفيها اي بس يا ماما.... منتي عارفه ان فترة الحمل دي بتبفى تعب يعني وبعدين احنا قلنا اي امبارح
حسناء وهي تحاول الهدوء:اه اه فعلا ومالو يا بنتي كلي كلي..... دا انت حتى خاسه النهارده
حنين وهو تحاول كبت ضحكتها: حاضر... حاضر
حامد: يلا احنا يا رامي نهرب.......احم اقصد نروح الشغل
رامي: اه يلا لأحسن نتأخر..... عاوزه حاجه يا ماما
حسناء بأبتسامه: سلامتك يا عمري
رامي: عاوزه حاجه يا حبيبتي
حنين: اممم شوكولاتة كيت كات
رامي بضحك: عنيا الأتنين
حسناء في نفسها: يا لهوي البت دي بتفرسني.... صبرني يارب
حنين بضحك:هيصبرك ان شاء الله يا حماتي العزيزه
حسناء: ايي!!!.....انا انا
حنين: بضحك:يلا نشيل الاكل دا ونشوف الغدا والبيت..... لو عاوزه اقعدي انتِ عادي
حسناء: لا اقعد لي؟!.... عجزت ولا حاجه... انتاللي شايله لو عاوزه انت تقعدي اعدي
حنين بضحك؛ لا يلا
ظلوا يقومون بأعمال المنزل سوياً وكلما حاولت حسناء مضايقة حنين كانت تضحك على كلامها فهي لا تعتبر هذا مضايقات تعتبر انها شئاً طبيعياً وعادياً للغايه..... وقاموا بأعداد الطعام معاً وكانت حسناء تتعلم من حنين كل شيء تقريبا................
**********************************
عند فاطمه
استيقظت في وقت متأخر ولم تره بجوارها فعرفت انه قد ذهب لعمله..... دلفت للحمام واخذت دش بارد يهدأ اعصابها... وارتدت ثيابها وخرجت للخارج فوجدته هو وامه يتفرجون على التلفاز ويضحكون
فاطمه بأبتسام: صباح الخير
ام مصطفى بطيبه: صباح الورد.... على نوارة البيت يا حبيبتي
مصطفي بهدوء: صباح الخير
فاطمه: سبتيني نايمه لي يا ماما...... اكيد عملتي الشغل مش انا قيلالك متعمليش حاجه وتصحيني لو اتأخرت
ام مصطفى: معملتش حاجه يادوب نضفت شويه وفطرت مع مصطفى وخلاص.... يلا انت روحي شوفي هتعملي اي للغدا
فاطمه: حاضر عنيا
لاخظت ام مصطفى عدم التعامل تقريبا بين ابنها وزوجته وانه لحد هذا الوقت لا يوجد بشائر للحمل
ام مصطفى: انتو كويسين يا بني
مصطفي بعدم فهم:احنا مين؟
ام مصطفى: انت ومراتك؟
مصطفي: اه طبعا
ام مصطفى بشك: طب ما تفرحونا بقا بحتة عيل كده
مصطفي: قريب ان شاء الله. متشغليش بالك انت....

تعليقات