Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

روايه حورية لم أستحقها الفصل السابع والاربعون


 روايه حورية لم أستحقها الفصل السابع والاربعون

كان قد وقف ينتظرها في الغرفة بعد أن خرجت تلف حجابها بإحكام فوق رأسها
هارون؛ بسعادة يلا يا مدام هارون الدكتور نزار دق الفون أكتر من عشر مرات
سالي؛ خلاص والله أنا كويسة جدا يعني لازم كل دي الفحوصات والتحليل


هارون؛ سالي خلاص ماإنتي نفسك قولت إن داه حاجات روتين عادي هنا
يلا
ليه المماطلة لتكون بتخافي من الحقن
سالي؛ أه والله بخاف من الحقن وبخاف أكثر من كل أجهزة الأشعة مش عارفة ليه
هارون؛ عشان حبيبتي جبانة بس
سالي ؛ زمجرت
كداه ياهارون حسابنا لما نرجع
هارون؛ هو يضحك بنت إنت صوتك بقى يعلا أوي وبتهددني كمان لتكون فكر إني قاعد في بيت أبوك لينفجر ضحك معا
سالي؛ هي تقترب منه بدلع عارف ياهارون أنا نفسي أمشي أنا وإنت في طرقات وشاورع نييورك ونسيب لنا في كل ركن ذكرة حلوة
هو يحاوط خصرها بيديه وأنا نفسي تبقى العمر كله قريب مني كداه أتنفس أنفاسك جوايا مطلعهاش ياحوريتي هو يقبل جبينها
يلا بينا بقى لأن الفرولة اللي على وشك إتزرعت وقربت تنضج وأنا ماقدرش أقاوم طعمها ضربته على صدره سالي بطل قلة أدب
هارون ؛بمزاح أي يامفترية
يلاياأم أحمد قاسم قبل ماالدكتور نزار يشيط
سالي؛ بفرح عايز ولد ياهارون
هارون؛ تصدقي بالله نفسي تكون بنت وشبه جدتي شهيرة هانم وأسميها على إسمها لأنه كان ليها فضل كبير عليا خصوص في جوازي منك
سالي؛ بزعل مصطنع كنت فكراك عايزه شبهي
هارون؛ ياعبيطة مإنت شبها صورة وصوت على رأي ماما هما نازلان سالي ؛
يا سلام
كميليا ؛بس كداه سوزان حتتفرس نسختين من جدتيك والله حرام
ضحك الثلاثة بقوة
هارون؛ ماتجي معانا ياكميليا
أهو تطمني على حفيدك
كميليا ؛ولد ولا بنت إرسي على بر
هارون؛ إللي يجي من عند ربنا كويس المهم سالي تقوم بسلامة
كميليا ؛ بفرح إن شاءالله روح عشان متتأخروش
خرجا وهي تتأبط ذراعه تملئهما السعادة يمن يرهما يدرك أنهما عاشقان من إبسامتهما التي تشع حب من عيونهما الولهة فالي العاشقون نظرات غير نظرات الناس إنها مليئة بحب وإحساس ركب السيارة التي توجهت بهما إلى المستشفى الذي يعمل به نزار
بعد وصولهما
السلام عليكم
نزار وعليكم السلام متأخرين ليه كان موعدك حيتلغي لو موصلتيش في وقتك
هارون؛ دقايق بس لتأخرناهم
نزار ؛ هو يزفر بخنقة الدقيقة بثمن يا مستر هارون المفروض إنت تكون عارف أهميةالوقت
تفضلي يامدام لازم تعمل التحليل
سالي؛ بس بلاش أشعة
نزار ؛بخنقة سوسو
هارون؛ بحزمه وتحذير وهويضمها ماتعليش صوتك عليها ماتخفيش ياحوريتي أنا معاك
سارنزار بخطى متسارعة هو يلعن في هارون وتصرفاته
ويتمتم خلاص عمل منهانسخة غبية
في أم الدنيا
كان بيبرس ينظرالى هاتفه بشغف ينتظر إتصال معشوقته فقد وعدته بأن تتصل بيه
بينما في غرفة جاكلين
كانت ممدة على سريرها تتحدث مع زيد الذي يمطرها غزلا
تنهد بعمق عارفة ياملاكي أنا مش عارف أعمل حاجة تعوت لى جودك معا يا على إني أقوم أشم ريحة قوتك الصبح
من المبارح حسس إن البيت غريب وكأيب وفيه حاجة مهمةنقصاصه نقصه عطرك ورحتك إللي كانت ملي عليا دنيتي نقصاه ضحكتك لدفت جدران وحدتي نقصاه نظرت عنيك إللي كانت بتشرق عليا وذوب جليد سنين من الوحد ة والقسوة محتاجلك أوي ياجاكلين
أنا غلطت لما طلبت منك ترجعي لبيت أهلك لحد يوم الفرح
وحشتني أوي ياجاكي
أغمضت عينها في زهو يسكن قلبها الذي يرقص بجنون على أنغامه وفق
ردي على يا روحي
والله مش عارفه أعمل حاجة من غيرك
جاكلين؛ ماهوكم يوم وحكون معك طول العمر
زيد؛ كم يوم دول أصعب أيام تمر عليا هو هارون متصلش
جاكلين؛ بضحك إنت مستني يوم الفرح ولا يوم رجوع هارون
في غرفة بيبرس
رن هاتفه فلمعت عيناه بشوقا وفرح جعل قلبه يقفز من مكانه
إتأخرت عليا كداه ليه ياغزل
غزل؛بخجل السلام عليكم أسفة ماأنا إستنيت غزلان لما طلعت مبحبش أتكلم قدامها
كمان أنا أول مرة أكلم حدغريب وحس بإني بعمل حاجة غلط وخايف لغضب ربنا
بيبرس؛ بتوتر غلط ليه أنا خطيبك مش حد غريب خلاص ياغرل بلاش منها المكلما دي لو جواك ده الإحساس بلاش
غزل ؛ بهدوء إنت زعلت
بيبرس؛ بهدوء لا وزعل ليه ياحبيبتي
توردت خجلا وإلتزمت الصمت لتدخل غزلا ن
رحت فين ياغزل إنت كويسة
غزل سمعاني
غزلان؛ ردي ياهبلة عارفه إنك بتكلمي الشيخ بيبرس قولي له لا يجوزتتصل في وقت متأخر كهذا
ضحك عند سماع صوتها هي جات تصبحي على خير ياحبيبتي
غزل؛ هه
غزلان؛ هه هي تأخذ منها الهاتف الشيخ العاشق قفل يلا أحسن
خلينا نتكلم شوية بعد كداه مش هنقدر نقعد القعد الحلوة دي هي تجلس قربها إنت سعيدة ياغزل
هي تشرلها بنعم
إنت طول عمرك بتحب بيبرس لا ماتتكسفيش كداه أنا عارفة من زمان أنا توئمك مش أختك بس
هو كمان و ضح إن بيحبك بس ياغزل طنط سوزان مش سهلة وحتسود عشتك
غزل ؛ ربنا يهديها
غزلان؛ ربنا يأخذها ويخلصك منها ومن شرها إنت مش عارفةعملت في سالي إيه
غزل؛ وإنت طبع عرفت عن طريق مواهبك الخاصة مش حتبطلي العادة السيئة دي كداه مش حترتاحي مع يوسف
غزلان؛ هو إنت فاكرةإني حرتاح معاه
غزل؛مال حتتجوزيه ليه
لو على ماما أنا أقولها الحقيقة ونخلص
بس عارفة يا غزلان حماتك فرحانة بيك أوي أكيد حتكون في صفك ديما
غزلان؛ حماتي عايزة إبنها سعيد ومبسوط يتمتع بحياته ويخلف لها أحفاد مش مهم مع مين
غزل؛ داه طلب مشروع مش حرام ولا عيب كمان يوسف باين عليه إنسان محترم
غزلان؛ محترم داه واحد وسخ الإحترام يمين هو شمال
ماعلينا أهو ظل راجل ولا ظل حيطة
غزل ؛ بس باين عليه بيحبك داه مشلش عنه من عليك هو إنتم كنت بتضحك على إيه
غزلان؛ وخذ بالك أوي ياشيخة إنت ماغضتيش النظر ليه الشيخ العاشق لوعرف حنيل عشتك إوعى تفتكري إنه واحد سهل
غزل ؛بيبس طيب وأناعمرماأزعله طب إنت مالك ياغزلان إحكي لي زي ماكنت بتحكي لي زمان زي ما كنت بحتاجلك وبحكي
غزلان؛
أنا خايفة ياغزل خايفة أوي هي تضمها
غزل ؛من إيه ياحبيبتي
يوسف باين طيب وإبن حلال
غزلان؛ خايفة يرجع لحياته وماضيه ويحن لحبه الأول وضيع أنا بين ماضيه وحاره خايفة أكون مجرد ظرف مؤقت في حياته
خايفة ماكنش الست لعايزها تكمل معاه المشوارة
خايفة مقدرش أسعده
خايفه يكتشف إني مجرد بديل مجرد مسكن موضعي بمجرد مايتعود جسم عليه ينتهي دوره
حاس إنه مابيحبنيش
عايزه جوازة وخلاص أطبقت جفنها بقوة لتطلق صراح تنهيدة مكسورة
خايفة يجي يوم يقارن بين وبنها د ي جميل جدا هي واحدة أوفر كثير وعندها تجارب في الحياة وأكثر من كداه مغريه خبرة
غزل ؛ هي تدفعها عنها بطلي قلت أدب كمان كل راجل في الدنيا عايزة يرتبط بوحدة محترمة وعفيفة ويكون هو أول تجابها وأخرها مش تكتسبه من مكان ثاني عايز وحدة ليه هو بس تتعلم منه معاه
رفعت حابيها شيخة غزل أنا مشمطمنالك
هو حصل معاك إيه في غيابي
غزل ؛ ياغرلان إنت لتقدري تخلي جوزك مافكرش في غيرك لما يحس معاك بكتفاء مش حيدور عليه برة لما تحتويه وتكمل النقص لجواه مش حيبص لغيرك إنت بتحبي يوسف من أول يوم شفتيه في المطعم
حرك كل مشاعرك بس بتكابري إنت حكيتى له إللي ماقدرتيش تصرحي بيه ماما
يعني داأول واحد تحسي معاه براحة وتثقي فيه
أنا عارفك طول عمرك مابتثقيش في حد مش مصدق إن فيه حب بس إنت حبيتي يوسف عقلك رافض الوضع داه فراح يختعلك كل دي الضنون
غزلان؛ حب ملين خوف وقلق اه تنهدت وحسابات أنا بخاف من ماضيه داه ماكانش بيحبها داه كان متيم ولا قيس
غزل؛ الحب مش قرار يا غزلان وختيار بنختاره الحب مخلوق يعني قابل لموت
القلق إنت إللي معيش نفسك فيه يعني عشان ربنا موفقوش في زواجه الأول نحكم عليه بقسوة ونتهمه ونحمل سبب فشل الجواز ماهو من حقه فرصة ثانيه
كمان ماإنت قولت إنه خلاص مابقاش طايقها وإنه رافض يرجع لها تحت أي ظرف مكبر الموضوع ليه
خايفة ليه
ليه مش وثق في نفسك ليه ظالم نفسك
ماهو سبها وختارك إنتي زي ما إنت
ياغزلان دي هواجس من صنع الشيطان عايز يفرق بنكم سلمي أمرك لله وضني بالله ضنا حسنا
مش ربنا بيقول أناعند ضن عبدي بي أحسني الضن بربنا
غزلان؛ بعد الجواز حتفضلي تديني مواعض وتقومي سلوكي صح
الله يلعنك ياسوزان
غزل ؛ بضحك حرام عليك عملت فيك إيه
غزلان؛ كان لازم تخلف توئم مع بيبرس عشان إنت تخذي بيبرس وأنا أخذ أيبك توئمه وكداه نفضل العمر كله قريبن من بعض هي تضمها
غزل؛إحنا حنفضل طول عمرنا قوريبين من بعض مش المسافات إللي تقدر تفرقنا
في نيويورك
💕💕💕💕
كان هارون يتجول مع سالي التي تتأبط ذراعه بفخر ويسران منذ مدة كحبيبان في بداية عشقهما سيرها في شوارعها وعاد مرهقان يلهوان بمرح يلتقطون الصور
جلس في مطعم جميل يتناولان طعامهما
هارون؛ بمزاح. مالك بشويش ياحبيبتي الأكل مش حيهرب
إرحمي معدتك شويه داه من ساعة ماخرجنا من عند الدكتورة مابطلت يش أكل
ضيقت عيناها ثم نفخت بعنف مش الدكتورة قالت لازم أكل كويس
هارون؛ كويس ياروحي يعني صحي كداه تتخني
سالي؛ مهما ولادك إللي عايزين هو انا قبل كداه شفتني بأكل كداه
هارون؛ الحقيقة لا
سالي:يعني لوتخنت. حتبطل تحبني
هارون :هو انا اقدر
سالي؛ يبقى خلاص تنهدت باريحية
إنت متضايق مني ياهارون
هارون؛ إنت مجنونة ولاهي هرمونات الحمل بتطلع كداه
أنا بحبك ياسالي بحبك يلا كولي عايز ولادي يطلع بأجسام قوية كداه زي أبوهم هو يطعمها بحب
طب إنت مش حتاكل
هارون؛ أنا بشبع بمجرد ماتأملك إنت ضمئ وإنت لبتروي عطشي انت جوعي وشبعي ياحوريتي
سالي:هي تطعمه طب كل دوق وقولي هو يقبل يدها
داه حقيق يعني مش حلم
هي تعض إصبعه


ياعضضة
سالي؛بمرح عشان تتأكد إنك صاحي مش بتحلم
أنهو. أكلهم بجو مليء بالمرح والسعادة وخرجو يكملون نزهتهم
سالي خلينا نمشي شوية بس
هارون؛ كداه كثير ياسالي إنت ناسي إنك حامل في البداية كمان داه مش كوس عشان صحتك
سالي ؛ أنا كويسة نمشي شوية لحد هناك بس
هارون؛ بعدها نتصل بسواق
سالي:لوت شفتيها بمتعض ماشي مدى يده ليحاوط خصرها ويسرامعا
سالي؛ هي تضم نفسها إليه كنت بتمني إلحظة دي تجي من زمان
إبتسم إنت أحلامك طفولية خالص عكس ماإنت عليه
سالي؛ إنت بس إللي بظهر معاك على طبيعتي ياهارون ماإنت روحي
تضخم قلب هارون حبا وفخر لتتهلل أساريره فرحا هويضمها إليها إيه الكلام الجميل ياعسل
هي تبتعدعنه بخجل هارون إحنا في الشارع
هارون؛ ماإنت عارفةهنا مافيش حد مهتم بحد
سالي؛ ولو عيب كداه
هارون؛ حبيتك وإنت مجنونة أكثر هو يضعها تحت ذراعه ويمضيان في طريقهما بكل سعادة وسرور تجولا كثير وارته مناطقا ومعالما كثيرة
في بيت القاسم
كانت سوزان تدور في الغرفة كمجنونة تبحث في داخل أفكارها عن طريقة تتخلص فيها من غزل فتح الباب ودخل نظرفيها مطولا
تنهد بقوة
إلبس هدومك خلينا نروح مع شادية غزل نختار الشبكة
سوزان؛ يعني لازم أكون موجودة
جزعلى أسنانه مابعدش الكلام ربع ساعة تكون جاهزة ياسوزان وصفع الباب
سوزان؛ بغيض ونيران مشتعلة أنا يتعمل فيا كداه عشان عيلة ومين بنت شادية بعد العمر داه
في الشركة القاسم
🌸🌸🌸🌸🌸🌸
كان زيد غرق في تصفح
اللأب الخاص به لتدخل شيرين؛ أستاذ زيد الأنسة صوفي عبد العزيز عايز تقابل حضرتك
إستغرب نظر من حوله بعد تفكير قليل
خليها تتفضل بعد خمس دقائق أدخولي وقول الإجتماع جاهز
نظرت فيه بتعجب وأشارت له بحاضر
دخلت صوفي وهي تتمختر تحمل حقيبتها الأنيقة وبثيبها الفاخرة بدت كسيدة أعمال
راقية بشخصية قوية لم ينظر إليها وظل يراقب مايفعله
أهلا يامدام إتفضلي
صوفي؛ بعد جلوسها إزيك يا زيد
زيد؛ بهدوء ه المعتاد أستاذ زيد يامدام لو سمحتي داه مكان شغل
صوفي؛ بتعجرف وأنا جاي في شغل انا ممثلة شركة عبد العزيز
نظر فيها بسخيرية خير يامدام هو إحنا مقصرين في حاجة
صوفي؛ إنتم مش ملتزمين ياأستاذ زيد ومستهترين كمان هي تضع أمامه الملف بقالنا أسبوع بنستنا بضاعتنا توصل موصلتش رغم إننا دفعين ثمنها أخذ الملف تطلع فيه بهتمام
كداه إنتم حتتسبب لنا في
الخسارة
زيد ؛ داه غلط مش مقصود إحنا أسفين
صوفي؛ هه داه إستهتار ياأستاذ داه مش اسلوب لتعامل كداه حتخسر عملاءكم
زيد ؛ يقوم يجري إتصال بعد عاد الى المكتب
مدام صوفي إحنا بنعتذر عن الخطأ داه أوعدك إنه مش حيتكرر
صوفي؛ أتمنى
زيد؛ إن شاء الله
البضاعة بتتحمل حتكون في مخازنكم النهارده
صوفي؛ داه أفضل
الظاهر إن غياب هارون كشف نقائصكم وعجزكم على التحكم في زمام الامور
زيد؛ بغيض حاول كتمانه هارون ركيز مهمة جدا في الشركة واكيد غيابه ماثر علينا وعلى سيرورة العمل
هي تعطيه بطاقة الدعوى دي دعو عشان تحضر إنت ومدام حفل زفاف بابي
زيد؛ هو يكتم ضحكته من شكلها وهي تناوله الدعوى
شكر ا يا مدام وأكيد حنشرفكم
صوفي؛ ودي عشان هارون لو رجع قبل الفرح طبعا على فكرة بابي مش عجوز يعني عادي يتجوز ويخلف
زيد؛ بإحراج مش قصدي أنا بحترم زكي بيه وبقدره داه حقه دي حياته هو حر فيها
صوفي؛ بعنجه عن إذنك
وتغادر
زيد؛ لوك جيد خالص ياتري ناوى على إيه
بعد أيام عاشها هارون وسالي في كنف السعادة حان موعد العودة الى الديا ر
يقفان يودعان العائلة بحزن ودموع هي في حضن والدتها لطلما كان الوداع صعب
أحمد خلاص ياحبيبتي حننزل أقبل موعد الولاد كلنا حنكون معاكي
سالي؛ مش كنتم نازلين معانا عشان تحضره فرح بنات شوشو
أحمد؛ والله الظروف إللي حكمت كداه
نزار؛ ربنا ماأردش كمان ياستي ماهو البركة في هارون
سالي؛ هي ترتمي في حضن والدها حتكلمني كل يوم وطمني عليك
أحمد؛ أكيد يا حبيبتي يلا كدها حتتأخره هارون مش حاوصيك
هارون؛ إطمن ياعمي دي في عنيا سالي حبيبتي كفاية الزعل وحش عليك في الفترة دي
كميليا ؛ شوفت ياأحمد الولد خايف على ولاده
هارون؛ حبقى أب لإثنين وبتقولي عني ولد ياطنط
أحمد ببتسامة أخير قالها
هارون؛ محتبقي تيته هو يحضن عمه
مهما شكرتك مش حوفيك حقك ياعمي على الجوهرة الثمينة إللي ديتهالي شكر على التربيةوأخلاق فعلا ست البنات والستات هو يقبل جبنه بسسبك أنا في النعيم
نزار ؛إيه لمسلسل الهندي داه ضمت شقيقيها بحب وحشوتني قبل ما أسافر
يونس ؛إبقي معانا
كميليا ؛ماينفعش لازم تروح مع أنكل هارون
أنيس؛يفضل معها هنا
تنهد أحمد ماينفعش برضه ماإحنا حنروح لهم
كميليا؛ وساعتها حيكون عندهم إثنين بيبي واحد يشله أنيس وتاني لحبيبي يونس
يلا بوس سوسو وطلعه فوق
التوئم أكي
هارون ؛ يلا ياحبيبتي
بعدمدة كان في طائرتهم الخاصة وهي في أحضانه مش كفاية دموع ياحوريتي
كان عندهم حق المرة اللي فاتت ماودعوكيش دإنت طلعت قلبك خفيف
سالي؛ هارون أنا حس مش هرجع هناثاني
هارون؛ إعتصر قلبه وكأن نصل حاد غرس فيه لكنه تماسك وبتسم هو يضمهاحنرجع ياروحي بس مش لوحدناحنكن أربعة إيه الأفكار السلبية هو يقبل جبنها
عارفه ياسالي أنا سافرت كثير ولفت دول كثير بس أول مرة أحس بطعم السفر والرحلة وكأني أول مرةفي حياتي أركب طيارة وشوف السماء أولمرة اشوف البحر كل شيء معاك ليه طعم خاص جدا
هي تبتسم الرحلة طويلة من هنا لبلدنا أحكي ليعن مغامراتك ياسندباد
هارون؛ هههههه سندباد هي العصفورة لكانت معاه إسمها إيه إسمها إيه
ياسمينة ايوه
هيدي انت
سالي؛ هي توكزه على كتفه كده دي حتي كانت عصفورة ثرثارة وأنا عكسها
هارون ؛رفع حابه الأيسر والله
عايزه تعرفي عن هارون إيه ماتعرف هوش
سالي؛ تنهدت كل حاجة مهما كانت بسطة عايزه أعرفه هارون إللي مايعرفوش حد
هارون؛ إللي يشوفك وإنت موت نفسك من العياط من شويه ماصدقش إنك الشخص نفسه
طب أبتدي الحكاية منين
خليها سؤال جواب أحسن إنت إسألي وأنا أجوب
سالي؛ بمكر طب بتحبني قد إيه
هارون؛ تنهد ماهو داه أصعب سؤال
زمت شفتيها ونظرت بعيد عنه في دلال
هارون؛ ماهو مافيش حاجة خلقها ربنا توازي حبك حبي لك فوق الوصف والخيال حاجة بلا حدود
في أم الدنيا
كانت سوزان تجلس وهي تضع الساق فوق الأخرى بتعالي بينما شادية والبنات يشاهدن على المجوهرات
لتصل جوليا ويوسف
بعد الترحيب إنضمت الى شادية
يوسف؛ إزيك يامسيو موسى
موسى ؛ الحمدالله أهلا يامدام جوليا تأمري بإيه وهي تسحب غزلان
جوليا؛ لا العروسة الجميلة القمر ديهي إللي تأمر عايزاك تشوفلنا أجمل حاجة عندك وأخر صيحة وأشيك ماهي مش أي وحدة حتلبسها دي عروسة يوسف المنصوري
موسى; أهلا وسهلا مبروك يايوسف بيه أنا كنت فاكر إن قاسم بيه جاي مع عروسة بيبرس
أسف ياأنسة
يوسف؛ إيه لعجبك ياحبيبتي
نظرت فيه بذهول
غزلان؛ هوإنت بتحبني بجد
يوسف؛ إزدرد ريقه هو يبتسم إبتسامة جانبية مالك ياغزلان
جوليا؛ طبعا بيحبك ودي محتاجة سؤال يلا بص كداه على دول
غزلان؛ أنا مابحبش المجوهرات وما بفهمش فيها
يوسف؛ أناحختارلك أناذقي حلوة
نظرت سوازان لهم وهم يختارون الشبكة وهي محرومة من هذه المتعة تنهدت بقوة وقهر لتعود بنظرها الى المجلة التي تتصفحها لتخفي خبتها
بينماهي تسترق النظروصل بيبرس وزيد نظر بيبرس لوالدته القابعة وحيدة بينما الباقون يمرحون بحب ويختارون بفرح تقدم منها بخطي مليئة بشفقة
ماما قعد وحدك ليه يعني ليه مش بتشركيهم
سوزان؛ ماهورأي مش مهم أشركهم بيه ليه
بيبرس؛ من قال كداه
زيد؛ داه حتى ذوقك حلوى جدا وأنا جاي مخصوص عشان تختاري شبكة عروستي
سوزان؛ إنت حتشتري شبكة لجاكلين
زيد؛ بدهشة أكيد لوعايزه المحل كله أشتريه
يوسف؛ خليلنا شوية أبوالجود
زيد ؛يايوسف أهلا ركز ياحبيبي مع عروستك
يلا ياحماتي خلينا نختارأحلى شبكة وأغلى كمان
قبل مايأخذ كل حاجة هو يمدلها ذراعه لتتأبطه وكزت شادية جاكلين زيد عرف من أين تأكل الكتف
جاكلين؛ ماهو فك الشفرة شادية ؛يلا ياسنويت طيري كداه على حبيبك أهو الواد بيغمزلك فكرني عبيطة مش حاأخذ بالي
هي تتجه إليه
جاكلين؛ أهلا يازيد
زيد؛ بهيام إزيك ياملاكي
جاكلين؛ أحم
زيد؛ بهيام أكثر وحشتني
سوزان؛ سيب إيدي وتغزل فيها زي
زيد؛ الذي عاد إلى رشده برتباك أسف جد ياطنط والله مأخذت بالي
سوزان بإنفعال إتفضلي ياأختي إنت هو خلينا نختار الشبكة
إبتسم الإثنان نظرت فيهما بغيض


تقدم نحو موسي لي يأتي لهما بطقمين جاملين من الماس مع مع قطع من حجر الياقوت وزمرد النادرة
جوليا؛ الله حلوين يعني ماورتناش دول
موسى؛سوري يا جوليا هانم دول موصي عليهم زيد بيه من مدة
يوسف؛ همس لها عاجبك أي واحد فيهم حاجبلك زيه إن شاءلله من ممكة الجن
تهللت أساريرها فرحا هي تنظر إليه
لاأنا عجبني إللي إخترت إنت أحلى منهم مية مرة
يوسف؛ وحيكون عليك أحلى
بينما بيبرس كان كم يسترق النظرات المعشوقته
شادية ؛ أنا وقاسم حبينا دول وإنتم شوفه حيناسبكم إيه
غزل غزل
غزل؛ نعم ياماما
شادية ؛ بقول إيه ياحبيبتي إختاره الشبكة خلونا نروح
بيبرس؛ هو إنت عجبك إيه
غزل ؛شوف إنت يجبك إيه
بيبرس؛ إنت إللي حتلبسها
شاديه؛غض النظر ياشيخ بيبرس بص هنا ياحبيبي قاسم خلاص بقي مش طايق نفسه مإحناعندنا خمس ساعات مستوطنين هناأنا حقعد مع قاسم وإختارو إنتم براحتكم
وتجهت نحو قاسم
لتجلس معه
قاسم؛ مالك ياشادية
شاديه؛ خايفة ياقاسم سوزان مش طايقة غزل وخايفة تنكد عليها
قاسم؛ مش هتقدر تعمل حاجة بيبرس مش حيعش معنا في البيت وكمان بيبرس مش زي هارون بيبرس بحب غرل مستعد يحميها يدافع عنها ما تستهونيش بقوته بيبرس عادل جدا وحقني والعمر ماحيسمح إن مراته تنظلم
شاديه؛يعني حرام لو عملت زي أم يوسف
قاسم؛ ماهي أصابع مختلفة دي سنة الله في خلقه ربينا يهديها
ماهو فيه حب مريض شوفي حتى مع بنتها بتعمل نفس الشيئ أكيد حطلع البلاءعلى جثة الراجل مهي مش طيقاه
شاديه؛ماتعرضها على طبيب نفساني ياقاسم
الوضع معها بيتأزم دي بقت مؤذية جدا
قاسم؛ والله فكرت في الأمر داه مستني يجي هارون وأخذها ونسافر
شاديه؛ماتسافر معانا والله في دكاترة ممتازين هناك وأكيد عصام حيسعدك
قاسم؛ ضحك عارفة لو تسمعنا حيحصلها إيه
شاديه؛بس بتكلم بجد تصرفاتها مش طبيعية عارف عملت في سالي إيه
تنهد بعمق عارف ياشادية أنا فسرت تصرفاتها على إنها خوف من إنها تفقد إبنها يعني شغل حموات زي مابيقول بس الموضوع زاد عن حده دي كانت بتديها حبوب منع الحملة
شاديه؛بلاوعي ياريت جات على كداه ثم صمتت فهي أدركت أنه لايعلم
قاسم؛ بإنفعال قصدك إيه ياشادية
شاديه؛مش قصدي حاجة ياقاسم أنا متوترة بسب فرح البنات ولس مجهزناش حاجة
قاسم؛ نظر فيها بخنقة فهو يعلم أنها تعرف شيئ ولكنه يعرف طبعها أيضا لن تخبره أبدا مهما حاول
إختار العرسان الشبكة
زيد؛ كنت واثق من ذوقك الراقي يا ياحماتي ظل يثني على إختيارها حتى نسيت غيضها وبأسها وتجهت تجلس بتفاخر قرب قاسم بعد أن ظفرت بإنتصارعظيم في نظرها بينما زيد طلب من موسى أن يضع الطقمين له
خذ بالك يامسيو موسى حطهم على طرف وخأخذهم وأنا ماشي ثمنهم دخل حسابك المبارح
موسى ؛ زيد بيه إنت تأخذ إللي إنت عايزه ماتسألش عن الثمن
زيد ؛مرسي يامسيو موسى
في فيلا زكي
كانت ترتبات الفرح تجري على قدما وساق
هو يراقب تجهيز المكان الذي قرر إجراء الفرح فيه
عدي؛ يازكي بيه روح إستريح هم عارفين شغلهم
زكي؛ المتوتر هم حيلحقو ينهى كل حاجة قبل بكرة
عدي؛ أكيد حيلحقو
ماتقلقش دي مش أول مرة ننظم حفلة في وقت ضيق
زكي؛ بفرح عايزها حفلة جميلة جد
عدي؛ حتكون رائعة إوثق فيا شويا
صوفي ؛ تتقدم وهي تتمختر
إزيك يا أستاذ عدي إن شاءالله تقدر تقوم بالمهمة بشكل مشرف
عدي؛ داه شغولي يا أنسة صوفي
زكي؛ أنسة إيه دي مدام
عدي؛ أسف ماكنتش أعرف
صوفي؛ لأنك ماكنتش متابع الأخبار بس
على فكرة يابابا أنا نويت أرفع قضية خلع وتنصرف
زكي؛ أحسن عشان يترب
عدي؛ هي أنسة تجوزت من خطيبها
زكي؛ أيوه الزفت داه أنا عمري ماحبيته ولاإرتحت له
في الداخل
صوفي هي تنظر في أميمة عمل عروس بجد عاجبك المسخرة إللي بيعمل فيها جوزك
نظرت إليها هي تبتسم
يعني معترفة إني مراته
صوفي؛ ماإنت مراته أميمة إنت حامل صح
إبتسمت بخجل
إنت مش سعيدة وخايفة يأخذ حب أبوك منك
صوفي؛ إنت عبيطة أكيد وصعدت تاركتها في حيرةمن أمرهافهي
لم تفهم تصرفها ولاردة فعلها هل ستمقتها أكثر أن أن هذ الطفل سيحسن علاقتها بها
نظرت لأثرها الذي إختفي من مرمى ناظرها تصل الخادمة
مدام أميمة الفستان وصل تحب أحط فين
أميمة؛ في أوضةزكي بيه وتنسحب ورئهالتراه وهو مفروش فوق السرير كان فسان جميل تقدمت منه بخطي مرتجفة تضع يدها عليه بلطف وكأها تخشي عليه يعني أناحبقي عروسة ولبسك
زكي ؛ وأحلى عرسة في الدنيا
تخضبت وجنتيها بدماء الخجل إقترب منها بحب وحاوط خسرها بيده وهو يقف خلفها ممر يده على بطنها هو حبيب بابا كويس همس لها بكلاماته التي بدت سحرها المفضل وليلقي عليها تعويذته المححببة إليه بحبك ياسندي
إحمرت خجل من تصرفاته وكلماته ولمساته المليئة بحب والحنان الذي طالم بحثت عنه لتجده بين يديه
ماقولتش عجبك الفستان
أميمة؛ لس ماشفتوش
خاطب طفله القابع في بطنها
شوفت ياحبيب بابا ماما منشف رق بابا إزي
أميمة؛ أنا يازكي داأنا غلبان
هي تستدير إليه
زكي؛ قصدك مغلباني وحشتني ياروحي
أميمة؛ بخبث مش الفرح بكرة وإنت وعدتي ماتخطيش الأوضة دي بتعمل هنا إيه
زكي؛ هو يفتح عينه على أخرهم هو أنا هنا
بعد أن تناول الطعام في المطعم
توجه إلى بيت قاسم بينما شادية وقاسم توجها إلى المدافن العائلة حيث يرقدو والديهما بسلام بعد أن قرأ الفاتحة ودعولهم ظل الإثنين واقفان يتنهدا بألم
في بيت القاسم كانت البنات في الأعلى مع جاكلين تتعالى ضحكاتهم
ينما بيبرس جالس مع والدته
بيبرس؛ ماما عايزه أقولك إني مش حعيش معاكم هنا
نظرت إليه بصدمة فهذا أخرش شيء كانت تتقعه بل لم تتوقعه
ليضيف أنا قررت أعيش أناغزل في شقتي
موأقتا حنقعد في شقة هارون لحد ماتجهز شقتنا
سوزان؛ هه شقتكم إيه كمان ياشيخ بيرس

تعليقات