Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اغتصاب صالونات الفصل الرابع والعشرون

 


عند صبا نزلت مصر في فيلا الجارحي
نورا اول ما شافتها جرت عليها تحضنها و هي استقبلت الحضن ده بحب
و قعدوا
نورا امها الي مطلعتش امها : كنتي فين
صبا : في اسوان
نورا اتصدمت هي عارفه ان صبا مش بنتها و دموعها نزلت
صبا : ماما متعيطيش انتي هتفضلي امي الي حبتني و حبتها
نورا خدت نفس : بوصي ابوكي ميعرفش ده


صبا : ازاي انا مش فاهمه حاجه
بوصي لما حملت مرات اخويا روحت اقعد معاها في القصر في اسوان و وقتها عرفت امك كانت خدامه عندنا و عرفت انها مرات اخويا الاوله و بالصدفه عرفت انها حامل من اخويا للمره التانيه في الوقت ده مراته التانيه شكت في الموضوع ووو اخويا طلق امك سعتها و ابويا خد هادي منها و عاش مع ابوها و كأنه طفل و اتبنوه و شفقوا عليه في الوقت ده مكنتش اعرف ان هادي ابن اخويا اصلا مكنتش اعرف انه خلف من امك قبل كده اصلا واقترحت علش امك تهرب و فعلن هربت في الوقت ده مرات اخويا التانيه كانت حامل في في روز و سافر المانيا مع هادي و مراته الحامل و وقتها انا عرفت مكان امك و روحت ازورها وبت عندها يومين قلتلي فيهم علي كل حاجه و علي ظلم ابويا ليها قالتلي ان هادي ده ابنها هي و قبل ظا امشي من عندها كانت ولدتك و توفت و انا اخذتك علي انك بنتي و اتولتي عند صحبتي و انا في السابع و كده


صبا : انتي كنتي حامل
نورا : اه كريم جه قعد معايا اسبوع كده وحملت و الكل عرف و بعدها سقط و انا في شهري الاول بسبب الضعف مكنتش عاوزه اقول الموضوع لكريم و لقيتك ادامي فرصه انا اسفه
صبا اترمت في حضنها و عيطت
و بس كده لايك و تعليق و سلام

جاري كتابة الفصل الرابع والعشرون اترك تعليق ليصلك الفصل فور الانتهاء من كتابته ونشره او عاود زيارتنا علي روايات سكيرهوم

تعليقات