Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشقت امبراطور الصعيد الحلقه الثامنه عشر


 

#البارت_الثامن_عشر_|18|


#عشقت_امبراطور_الصعيد 


اول ما دخلت ماسه راحت أنعام قربت عليها و ضربتها بالقلم و سحبتها من أيديها بعدين رميتها بره البيت ..


فهد : ممكن أفهم في أي 


أنعام : الهانم مراتك ماشيه مع كل واحد شويه مره مع ابن عمك و مره مع واحد بيقول أنه صاحبك ...


فهد : أي الكلام ده ..


أنعام فتحت شريط علي الشاشه كان في صور لماسه ساعه لما وقعت علي رجل قاسم و صور تانيه و هي عند الباشا و الفديو الي اتبعتلها...


ماسه : دخلت تاني و اول ما شافت الصور علي الشاشه اتصدمت و وقعت في الأرض و هي بتعيط ...


فهد : الكلام ده مش صح و بعدين اطفي المهزله دي ..


أنعام : لأ مش مهزله دي حقيقه ..


فهد : بيزعق قولت أطفي الزفت ده ...


أنعام : انت لي مش عايز تشوف الحقيقه 


فهد : لأن و ب اختصار مش دي الحقيقه و مسمعش حد يتكلم في الموضوع ده تاني. 


أنعام : لا هنتكلم و البنت دي لازم تمشي من هنا حالاً...


فهد : مش هرد أحتراماً انك في مقام امي لكن الي يتكلم عن شرف مراتي هو حر...


عبد الحميد : فهد خد مراتك و اطلع فوق 


فهد : لأ انا راجع شقتي تاني ...


عبد الحميد : هترجع القاهره ..؟


فهد : لا الشقه الي هنا و راح سحب ماسه من أيديها و قال يلا ...


عبد الحميد : البيت زمانه محتاج تنضيف يا بني خليك هنا ..


فهد : لأ شكراً انا هرجع البيت ..


أنعام : كويس اهو نخلص من الو***خه دي مش ناقصين قرف ...


فهد : أنعام هانم اسم مراتي ميجيش علي لسانك انتي سامعه و مشي و معاه ماسه ..


صفيه : نازله من علي السلم و بتقول في أي و ماسه مشيت لي ..


أنعام : فتحت الشاشه و قالت شوفي الهانم مع مين ...


صفيه : واقفه و عنيها مدمعه ...


قاسم : اي الهبل ده و مين الي شغل الحاجات دي ..


أنعام : اهلا بالاستاذ الي كان بيكلم مرات اخوه و يستغل غيابه ...


قاسم : اي الكلام ده و مين الي جاب الحاجات دي ..


أنعام : فاعل خير كان عايز يورينا حقيقتكم ...


قاسم : حقيقه اي مفيش حاجه من دي صح ..


صفيه : بصتله بعدين بصت لأنعام و قالت علي فكره الصوره بتاعت ماسه و قاسم مش حقيقيه لان انا كنت واقفه لما ماسه كانت هتقع و هو لحقها ...


أنعام : متقوليش كده عشان تخبي حقيقته الوسخه ...


عبد الحميد : ممكن نقفل علي الموضوع ده بقا ..


أنعام : لسه كانت هتتكلم لكن عبد الحميد منعها تتكلم راحت سابتهم و طلعت علي الاوضه بتاعتها ..


قاسم : صفيه تعالي عايزك 


صفيه : مشيت وراه من غير ما تتكلم ..


قاسم : واقف في نص الاول و بعدين قال أنتي لي قولتي كده تحت رغم انك مكنتيش واقفه ساعة لما ماسه وقعت ...


صفيه : عشان انا عارفه الحقيقه و ماسه قالت ليا كل حاجه ...


قاسم : طب فرضاً ماسه مكنتش قالت ليكي حاجه كان ممكن تصدقيني لحد دلوقتي ..


صفيه : مردتش و لما قاسم عاد السؤال تاني ردت و قالت أنا مش هرد عارف لي لأن قاسم الي كان في الصوره مش هو قاسم الي واقف قصادي دلوقتي انا مشفتش منك حاجه وحشه 


قاسم : قرب منها براحه و قال و انا استحاله اعمل كده دي مهماً كان مرات اخويا ..


*عند ريتال *


ريتال : كانت واقفه علي البتوجاز بتعمل الأكل زي ما مسعد قالها ..


باب الشقة كانت بيخبط بس هي مش سامعه بسبب الاغاني الي شغاله 


الباب شغال يخبط شويه و الصوت أختي ..


ريتال : خارجه من المطبخ عشان تتفرج علي التلفزيون فجاءه حد كسر الباب ...


مسعد : اول ما دخل البيت راح قرب من ريتال و مسك أيديها و قال أنا مش بخبط مبتفتحيش لي ...


ريتال : بتتوجع كنت في المطبخ و مش سامعه من الاغاني ...


مسعد : زقها و قال عملتي اكل ...


ريتال : بتعيط ايوه في المطبخ ..


مسعد : طب روحي هاتي عشان ناكل ...


ريتال : حاضر ..


*عند فهد *


فهد : فتح باب الشقه بتاعته و قال هنزل شويه اجيب حاجات للبيت و اجي و انتي شوفي لو في حاجه هتتعدل متقلقيش البيت نضيف انا ببعت واحده كل اسبوع تنضفه...


ماسه : دخلت من غير ما تتكلم و بعد ما فهد نزل قامت تشوف الشقه و لو محتاجه حاجه تتعمل ...


فهد : قاعد في العربيه بتاعته و حاطط دماغه علي الدريكسون و بيفتكر كلام أنعام ...


و فجاءه تليفونه رن ..


فهد : الو ..


قاسم : أنت فين ..؟


فهد :  في شقه البحري ..


قاسم : طب انا جايلك عشان في حاجات مهمه لازم تعرفها ..


فهد : تعالي **** هتلاقيني واقف هناك ..


قاسم : طيب ..


صفيه : رايح فين ..


قاسم : نازل اشوف فهد ..


صفيه : في حاجه ..


قاسم : لأ دي حاجات بخصوص الشغل ..


صفيه : تمام متتأخرش ..


قاسم : طيب و نزل ..


عبد الحميد : قاعد بيتكلم مع ناس في المندره ...


قاسم : عايز حاجه يا جدي ..


عبد الحميد : رايح  فين ..


قاسم : نازل لفهد ..


عبد الحميد : تمام و حاول كلمه عشان يرجع ..


قاسم : حاضر يا جدي هحاول ..


*عند الباشا *


الباشا : ميرا هانم خلصت و لا لسه ..


ادريس : جاهزه يا بيه و مستنيه امرك ..


الباشا : تمام قولها تتحرك و يلا عشان احنا كمان هنتحرك شويه كده ..


ادريس : تمام عن إذنك هروح اشوف ميرا قبل ما تمشي ..


الباشا : تمام و بلاش جو المحن بتاعكم ده ...


ادريس : تمام و خرج من الاوضه و كان هاين عليه يخنق اي حد يجي قدامه ...


ميرا : خارجه من الاوضه و في دموع في عينيها و شايله شنطه صغيره علي إيديها ...


ادريس : قرب منها و شال الشنطه من إيديها و قال علي اتفاقنا تمام ..


ميرا : انا خايفه اوي ...


ادريس : متقلقيش طول ما انا معاكي ...


ميرا : سلمت عليه و ركبت العربيه ...


ادريس : بعد شويه عن مكان الناس و قال الاتفاق لسه زي ما هو...


مجهول : تمام علي اتصال مع بعض ...


ادريس : تمام سلام دلوقتي عشان الباشا خرج ..


مجهول : متناس عربيه ال *****


ادريس : متخفش كل حاجه زي ما هي ...


*عند فهد * 


فهد  : ساند علي العربيه بتاعته و قاسم واقف جمبه...


قاسم : انا سمعت أن في شحنه هتتسلم انهارده و الي هيستلم الشحنه الباشا ...


فهد : عرفت مكان الشحنه و لا لسه ..


قاسم : معايا كل حاجه بخصوصها ..


فهد : حلو اوي الساعه 12 و نص بليل عدي عليا و نروح سوا...


قاسم : انا دلوقتي هروح عشان اتكلم مع الرجاله و اتفق معاهم علي كل حاجه ...


فهد : تمام هستني منك خبر و سابه و مشي ..


قاسم : عمل كام تليفون و أكد المعاد الي هينزلوا فيه ...


*عند ميرا *


ميرا : قاعده في العربيه في الكرسي الي ورا السواق و ماسكه قلم في أيديها و متوتره اوي ..


السواق : بص في المرايه و قال حضرتك كويسه ..


ميرا : ها اه مفيش حاجه انا كويسه ..


السواق : 10 دقايق و نوصل عند البنزينه لو عايزه حاجه ..


ميرا : لقت أن ده أنسب وقت عشان تنفذ في الخطه و قالت تمام مفيش مشكله ...


السواق : تمام ...


*عند فهد *


فهد : رجع البيت بعد ما جاب الحاجات اللازمه و جاب حاجات للاكل ...


ماسه : كانت خدت لفه في الشقه و دخلت تاخد شاور عشان هدومها اتبهدلت راحت حتطها في الغساله و طلعت بالبرنس من غير متعرف أن فهد بره ..


فهد : دور علي ماسه في البيت لكن ملقهاش توقع تكون نامت في اوضة النوم ..

فدخل و اول ما دخل اتصدم...


ماسه : لابسه قميص من بتوع فهد واصل لحد فوق الركبه بشويه و بتسرح شعرها قدام المرايه ..


فهد : دخلت بعدين عمل صوت ببقه عشان متتخضش ..


ماسه : كانت واقفه و مكسوفه جداً بعدين قالت هدومي اتوسخت و ملقتش حاجه ألبسها علي ما تنشف ...


فهد : بس شكله عليكي احلي ..


ماسه : هو أي 


فهد : القميص هيكون اي ...


ماسه : اه ما انا هرجعه مكانها تاني بعد ما هدومي تنشف ..


فهد : مش مهم المهم أنا جبت أكل في المطبخ روح شوفيه و يلا عشان ناكل ...


ماسه : طيب و مشيت بسرعه من قدامه ...


*عند ريتال *


ريتال : حتط الاكل علي السفره و قعدت علي الكرسي الي في وش مسعد ...


مسعد : أنتي هتكلي معايا كمان ..


ريتال : ايوه امال انا حاطه طبق ليا لي ...


مسعد : أنتي تفضلي واقفه لحد ما اخلص اكل و انتي بعدين تاكلي دي الأصول  عندنا ..


ريتال : ازاي ده و انا المفروض افضل جعانه عشان كلام ملوش لازمه ..


مسعد : قام و مسك الشوكه و حطها في كف أيديها و قال و هو بيضغط علي أيديها هي كلمه و تتنفذ سامعه ...


ريتال : بوجع حاضر بس أيدي جابت دم ...


مسعد : زق أيديها و سابها و خرج من غير م ياكل 


*عند الباشا *


الباشا : يلا و مش عايز أي غلطه هناك عايزين التسليمه تعدي علي خير ..


ادريس : أكيد يا بيه و ركب قدام جمب السواق و اتحركوا ...


*في مكان العمليه ...*


فهد : واقف و ماسك منظار و شغال يبص علي الطريق ...


قاسم : شفت حاجه ..


فهد : انت متأكد يا بني أن ده المكان الصح ..


قاسم : ايوه يا عم هو 


شويه و كان في صوت عربيات وصل و بدأت عمليه التسليم ما بنهم . .


*عند ميرا *


ميرا : اول ما السواق وقف قدام البنزينه راحت شكته ب القلم في رقبته و شويه و كان نام نزلت بسرعه من العربيه و بعتت مسج لأدريس أن هي هربت ...


ادريس : كان قاعد في العربيه و اول ما المسج وصلت اتوتر جداً ل الباشا يشوفها ..


الباشا : خير يا ادريس من بعتلك المسج ..


ادريس : ها لأ دي الشركه بعتالي أن هي عامله عروض للشحن ...


الباشا : طيب ..


شويه و وصلوا مكان التسليم و كانوا واقفين في طرفين ...


الشخص صاحب البضاعه : how are you 


(عامل اي) 


الباشا  :  Tammam thank God and you 


(تمام الحمدلله و انت) 


و في نص التسليم فجاء صوت ضرب نار طلع من مكان مجهول و الكل كان بيحاول يحمي نفسه ..


الرائد جلال : كان بيكلم القوات و بيقول انسحبوا ...


و في نفس المكان لكن علي الجهه التانيه شخص مجهول راح و حط السلاح بتاعه علي دماغ فهد و قال قدامي ..


الباشا : انسحبوا و فجاءه صوت انفجار كبير طلع ...


         الفصل التاسع عشر من هنا

تعليقات

7 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق