Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عندما يعشق الفهد الحلقه الرابعه عشر


 


جائت الشرطه وهجمت عليهم وجاء ليهرب جاسم ومعتز وضع مسدس علي راس معتز 
اسد:اي يازوز ناوي علي اي تاني ماخلاص اللي جيتلو من سنتين نفزتو النهارده 
معتز بصدمه: انت يارعد انت الضابط اللي من مصر
اسد: اي صدمه دي خلاص زمنكم انتهي مفكرتش لو اتجوزت وجيبت عيل وشم بودره ومات هتعمل اي يلا ربنا مبيسيبش حق حد يابن الجاسم 





طلقه ناااريه من الوراء اصابت جسد اسد وقع اثرها ارضاا وجري معتز خارج المكان وذهب لفيلتهم التقط انفاسه وتوجه لمخباؤه السري وحدث والده 
معتز: بابا الحقني انا كان هيتقبض عليا الضابط اللي من مصر طلع هو اسد المنشاوي 
مجدي: اي انت بتقول اي ازاي دا حصل انت كويس عرفت تهرب!!؟ 
معتز: ايوا الحمد لله اتصاب بس مش عارف بقا هو مات ولا حصلله اي 
مجدي: طب الحمد لله يامه قولتلك يامعتز ابعد عن الشغل المشبوه دا اهو كنت هتقضي عمرك كللو في السجن بين اربع حيطان طيب واسيل كويسه 
معتز: جدي بيخطط لحاجه يبايا مش عارف هيا اي واسيل هيا الورقه دي 
مجدي: معتز كفر عن زنبك يابني وانقذ اسيل 
معتز: هحاول يبابا سلام دلوقتي وهكلمك تاني 
♡♡♡♡♡♡
في قصر ازار 
♡♡♡♡♡♡
امسكت جميله كوب من الناء ووقع ارضااا وتفتت لمائة قطعه 
جميله بدموع: فهد علشان خاطري شوف اسد هو كويس انا حاسه ان فيه حاجه 
فهد: اهدي ياجميله هو هتلاقيه بخير شويه وهيطمنا. 
جميله: انا مش هستحمل يافهد شوفو بالله عليك 
ثواني واصدعت رنه لهاتف فهد: الو مين معايا 
_انا اللواء محمود الجندي يافهد
فهد باضطراب: ايوا يافندم في حاجه اي اللي حصل اسد كويس 
محمود: واللهبابني م عارف اقوللك اي بس الرائد اسد اتصاب وهو في مستشفي ****
فهد: اي اتصاب واي اللي حصل 
سمعت جميله بعض من المكالمه فهد مين اتصااب رد عليااااا في ااايييييه ااسد ككويس صح ردددد علياااا  فهدد
فهد: تمام يافندم
انتهت المكالمه ونظر لجميله بحزن وقلبه يتقطع حزناا علي اصابت توأمه
جميله:بالله عليك خدني معاك 
اوماء راسه موافقاا واخذها خارج الفيلا وتوجهي حيث المستشفي
♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡
في مصر 
♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡
قامت من النوم مفزوعه مرراااد فوق اصحي انا مش متطمنه اتصل ب فهد او اسد يطمنونا عليهم 
مراد: ياهديه انا اتصلت بيهم من ساعتين كل شويه هنتصل بيهم
هديه: ريع قلبي واتصل بيهم علشاني
مراد: حاضر 
مراد: الو ايوا يافهد طمني يابني عليكم انتو كويسين تليفون اسد مقفول لي 
فهد بدموع: اسد اتصاب يبابا هو دلوقتي في العمليات 
هديه بصراااخ: ابناااي سفرني حالا يامراد ابني لااااء 
مراد: حاضر حاضر فهد احنا جايين سلاام 
مراد: يلا علشان هنسافر 
سافرو لتركيا بطائره خاصه 
تم الوصول الي ارض تركيا وتوجهو بسياره للمستشفي 
هديه: فهد طمني عليه اسد كويس 
فهد ببعض من الراحه: ايوا ياامي الحمد لله خرجو الرصاصه وهو دلوقتي الحمد لله هينقوله غرفه تانيه في خلال الساعات الجايه 
مراد براحه: الحمد لله اللهم لك الحمد حمدا كثيرااا كما ينبغي لجلاء وجهك وعظيم سلطانك 
هديه:الحمد لله جميله كفايه عياط اسد كويس اهوو
جميله:الحمد لله روحي كانت بتتسحب مني الحمد لله
♡♡♡♡♡♡
في قصرازار
♡♡♡♡♡♡
جلست بحزن علي اصابة اسد تخاف كثيرا ان علم احد بقرابتها مع جاسر نعم هي عرفت بكل شيئ حيث تقابلت مع عمها وتكلم معها بكل شيئ تخاف ان تفقد فهد بعدما اصبحت متيمة له بالعشق  دخل





رجال القصر محملون بالاسلحه خافت بشده وجائة لتجري امسك بها احدي الرجال ووضع قطعه من القماش عند انفها وغابت عن الوعي 
تم حملها وتوجهو بها خارج المنزل وصلو حيث مكان رديئ غير مرتب وضعوها علي احدي الارائك واغلقو عليها واحكمو غلق المكان 
احد الرجال عبر الهاتف: تمام يافندم الامانه موجوده هنا لغاية ما حضرتك تشرف 
♡♡♡♡♡♡♡
في المستشفي 
♡♡♡♡♡♡♡
اصدعت صوت رساله لفهد محتواها 
(مرات حضرتك اتخطفت عاوزها ترجعلك سليمه يبقي تنفذ المطلوب اخوك ضيعلنا ثفقه ب 30 مليار دولار زي الشاطر تجيب الفلوس وتيجي ع العنوان دا ****** لو منفذتش اعتبنا اخدنا الفلوس ماهو برضو الاعضاء اليومين دول بقت بالشيئ الفولاني يابن مراد المنشاوي  ) 
فهد بغضب:ياولاااد الكلب 
اسد بتعب:اي اللي حصل يافهد
فهد:اسيل اتخطفت يااسد وطالبين 30 مليار دولار 
اسد بغموض: نفزت اللي قولتلك عليه
فهد: كللو تمام
توجه خارجا للذهاب لمكان ما 
هديه: الموضوع دا كبير للدرجادي ياااسد
اسد: ايوا ياامي عاوز اقوللكم حاجه وياريت تسمعوني للاخر اسيل تبقي حفيدة الجاسر وهيا ملهاش زنب  دا قتل ابنو علشان ميبلغش عنو وفي الخر عاوز يستخدمها ضدنا 
هديه: ياحبيبتي يابنتي قدرها ونصيبها تكون مع العيله دي 
جميله: اي هيا سايبه ازاي يعني عيلتها تكون مافيا مخدرات ونسكت لا طبعاااا دا لا يمكن يحصل 
اسد: افتكري وقفتها معاكي لما كنتي بتكوني تعبانه في نص الليل وافتكري لما كنت بخرج لشغل بالليل كانت بتعمل اي معاكي ياجميله 
مراد: فعلا اسيل طيبه بعيد عن عيليتها بس امها اللي ربتها وهيا ست طيبه الله يرحمها وهيا بقالها في مصر 12 سنه 
جميله بحزن بداخلها: انا اسفه بس مقدرش استحمل بعدك عني وعيليتعا السبب 
اسد: اهو انتي قولتي عيليتها مش هيا 
في مكان اخر توجه بعض الرجال لمكان اسيل دهل فهد وبعض الرجال يضرب كل من قابله بشده ثواني وصدم مما رآاه 
♡♡♡♡♡♡♡♡♡

#عندما_يعشق_الفهد
#هديه_محمد 
#الملاك_الغامض
            الحلقه الخامسه عشر والاخيرة من هنا
لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا


تعليقات