Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية بنت قلبي الحلقه السابعه عشر


 

#بنت قلبي

part 17

كان هشام ينظر الي وسيم بشماته وهو يضحك بشر..لكن فجاة ابتعد عنه وهو ينظر له باستغراب


-فقد كان وسيم يضحك بشده وهو ينظر له الي ان اقترب منه وهمس بخبث..احب اقولك يا حضرة الظابط هشام ان كل الكلام اللي قولتله دلوقتي اتسجل واتبعت لسيادة الوزير بنفسه..ثم ابتعد عنه وهو يضحك وتركه في صدمته وخرج واغلق عليه


مر وقت ومازال هشام واقف لا يتحرك من صدمته الي ان فاق من صدمته فالتفت خلفه بغضب وذهب ناحية الباب وظل يضرب بغضب وهو يقول..وسيم ال..ازاي ازاي ده حصل..لكن فجاة صمت وقال بابتسامه..بس اتبعت ازاي اساسا سيادة الوزير مش مصدقك اساسا وشاف ان ده سكر..لم يجد هشام اي رد فظل يصرخ ويضرب بقوة..الي ان صمت عندما وجد احد العساكر قادم ناحيته فتحدث بسرعة عندما وجه يقوم بالفتح له..انت..افتح بسرعة ازاي تحبسوني..ثم قال بتكبر انا حضرة الظابط هشام


تحدث العسكري بسخرية..حضرة الظابط دي كانت زمان انت دلوقتي هتتحول للتحقيق وتاخد جذائك..ثم ذهب له وامسكه ووضع في يده الكلابشات واخذه معه الي الخارج

حاول هشام ان يفلت منه بغضب وهو يصرخ عليه..سبني انت ازاي تمسكني كدا..لكن فجاة تحولت نظراته الي غضب كبير وشر عندما راي امامه وسيم وهو واقف بجانب اياس الذي يبتسم له فاكمل حديثة بغضب..هتندم يا وسيم هتندم..وسيادة الوزير هيخرجني


-ابتسم وسيم ووجه حديثة للعسكري..استني..ثم اقترب من هشام وهو يضحك بسخرية وقال..احب اقولك يا هشام باشا انك مش زكي ولا حاجة وان دي مكنتش الا مجرد خطة مني..واحب اقولك ان سيادة الوزير عارف بكل حاجة.. ودلوقتي هتاخد جزائك..ثم وجه حديثة للعسكري..خدوه واوعوا يفلت منكم

وبالفعل اخذ العسكري هشام وتم تحويله الي التحقيق لياخذ جزاءه

-ابتسم وسيم بفرحة عندما نجحت خطه بالفعل وسوف ياخذ هشام جزاءة فوجه حديثه لاياس وهو يحتضنه بفرحة..شكرا شكرا شكرا يا اياس من غيرك مكنتش هتنجح الخطة دي

=احتضنه اياس بابتسامه وهو يقول..متقولش كدا دا احنا اخوات

-ابتعد وسيم عنه بابتسامه.. طيب همشي انا بقي عشان في حاجة لازم اعملها ضروري..يلا سلام

=اياس بابتسامه..سلام

ترك وسيم اياس وركب سيارته وانطلق بها وهو في قمه سعادته..واخيرا جه اليوم..ثم رجع بذكرياته  عندما اتفق معهم علي تلك الخطة

فلاش باك

كان وسيم جالس مع اياس لاحتياجه لمساعدته

=مش عارف والله..طيب هاا ناوي تعمل اي طيب مع هشام..اؤمر وانا هنفذ

-وسيم بهدوء..اسمع هنعمل اي..هشام زكي مش بالسهوله هنقدر نخدعه..فانت هتجيب خط جديد وتكلم هشام منه وتقوله انك بتتاجر في المخدرات  وعايز تتعاقد معاه في صفقة

=امم كمل شكلك ناوي توديني في داهية

-ابتسم وسيم واكمل..لا متخافش كل حاجة انا مظبطها..المهم.. وبعدين لما تكون هتستلم منه المخدرات انا هكون جاهز مع العساكر ونقبض عليه متلبس وهو بيديك مخدرات





=قاطع حديثة صوت اياس الساخر..كمل كمل دا انت ناوي فعلا توديني في داهية

-ضربه وسيم علي راسه بخفة وهو يقول بياس..يا ابني اهدي واسمع للنهاية

=هدات اياس قليلا..امم سامع اهو كمل

-فاكمل وسيم بهدوء..بس طبعا هشام مش بيصدق اي حد بسهوله فهو اكيد هيقولك علي مكان في البداية وفي اخر لحظه هيغير مكان التسليم..وانا هروح هناك وهقبض عليه وهيبقي متلبس..وهشام اكتشفت في يوم انه بيحط من فوق سكر بودة ومخبي من تحت المخدرات..وهو اكيد هيقدر يعمل حاجة تقدر تخرجه..هنا بقي هيجي دور سيادة الوزير ودا طبعا لازم يتدخل في الموضوع

=نظر له اياس باستغراب..وده ازاي وبعدين انت في وعيك سيادة الوزير مرة واحدة

-اوما له وسيم بهدوء وابتسامه..متخافش سيب الحكاية دي عليا..ثم اكمل بشرود لان واضح اوي ان هشام بيعمل حاجات اكتر من كدا وشاكك كمان في حاجة تاني

=اهاا طيب وبعدين سيادة الوزير دوره ايه وبعدين هشام دا ممكن يعرف اني صاحبك واننا متفقين مع بعض

-هشام عمره ما شافك وهو عارف اني معرفش حد غير فارس وانس..اما بالنسبة للوزير..فانا متاكد ميه في المية ان هشام هيكلمه عشان يخرجه واني اتهمته اتهام باطل

=اياس بدهشة..يا سلام وانت متاكد اوي كدا ليه

-عشان الوزير يبقي صاحب ابو هشام الله يرحمه

=كمل

-ابتسم وسيم بذكاء..كل دا ولحد دلوقتي هشام معترفش بباقي جرايمه..بمعني كدا ان العقوبه مخففه..بالتالي من هياخد العقوبه اللي يستحقها..هشام بطبعة ما بيصدق  يقدر ياخد فرصه ويشمت في حد بالذات فيا..فانا هتفق مع الوزير انه ميفتش في كل البضاعة ويشوف السكر بس ويهزئني ويطلع هشام من السجن وادخل انا السجن..ودا طبعا مع شويه اضافات مني..هكون انا وقتها مركب تسجيل صوتي صغير يكون بيوصل للوزير..هشام لما يدخل يشمت فيا هعصبه شويه وهيكر كل حاجة عملها وبكدا اعترف علي نفسه وهياخد جزاءة

=نظر له هشام بدهشة كبير..يخربيتك دماغ الماظ اي التفكير الشيطاني ده..ثم صمت برهة من الوقت واكمل..طيب وانت عرفت كل ده عن هشام ازاي

-تحدث وسيم بغيظ..يخربيت غبائك انت ناسي ان هشام كان معايا من اول ما دخلت الشرطة

=اوبس نسيت..بس دماغك الماظ

-ضحك وسيم وقال..امال قدرت اوصل للرتبه دي بسهوله كدا

باك

ابتسم وسيم وخرج من شروده عندما وجد انه وصل الي منزله..نزل من سيارته ودخل الفيلة..وعندما دخل هتف بصوت عالي ملئ بالفرحة..وعد..مازن..يااااا وععععدد

لم تمر الا دقيقة وظهرت الابتسامه علي وجهه عندما وجد وعد واقفة في الاعلي وعلامات الاستغراب علي وجهها

-فابتسم وسيم وقال..انزلي يا وعد





'نزلت وعد الي الاسفل ووقفت امامه لتساله باستغراب..في اي يا وسيم..ثم اكملت بقلق..في حاجة وحشة حصلت

-كاد وسيم ان يتحدث لكن صمت عندما وجد مازن اتي ناحيته ومعه زوجته ليقول باستغراب..في اي يا وسيم

-اخذ وسيم نفس عميق وابتسم وقال..متقلقيش يا وعد..كل الحكاية ان حقك وحق والدك رجعلك..واللي كان السبب اتقبض عليه وهياخد جزاءه

فرح مازن بشده وقال..بجد يا وسيم..بجد شكرا جدا علي وقفتك جنبنا

-ابتسم وسيم..متقولش كدا دا اللي كان المفروض يحصل من زمان اساسا..ثم نظر الي وعد باستغراب

'فقد كانت وعد صامته تنظر له والدموع تتلألأ في عيناها..لكن فجاة احتضنته بفرحة وهي تقول من بين دموعها..شكرا..شكرا جدا..بجد انا فرحانه اوي بجد شكرا ليك اوي

-كان وسيم واقف متصنم من صدمته مما فعلته

'ظلت وعد هكذا لدقيقة الي ان استوعبت ما فعلت وابتعدت عنه فورا بخجل واخفضت راسها بسرعة.. يعني..اصل..انا..انا اسفة مش قصدي..بس من فرحتي مخدتش بالي

-ابتسم لها وسيم وقال..ولا يهمك

'ابتسمت وعد لكن فجاة صرخت عندما وجدت دانه تشدها من اذنها لترجع الي الخلف بجانبها..اه يا بت اهدي وداني

تركت دانه اذنها وهي تقول بغيظ..يا بت اتهدي دايما كدا متهورة

'عبس وجه وعد وزمت شفتيها وهي تقول..الله مش فرحانه سبيني افرح..ثم تحدث بلهفة وفرحة..طيب هو صح بجد اتسجن  وبابا كدا رجعله حقه

-وسيم بابتسامه..اه والله ولو مش مصدقة يوم الجلسة اللي هيتحكم فيها عليه اخر الشهر ده تقدري تحضريها

'فرحت وعد بشدة وذهبت ووقفت امام مازن وهي تترجاه..مازن بالله عليك عايزة احضر الجلسة..بالله عليك وافق

اوما لها مازن بابتسامه..موافق يا ستي

'قفزت وعد عليه تحتضنه بفرحة عارمه..عااا شكرا شكرا..انا فرحانه اوي

-ابتسم وسيم علي سعادتها وقال..وعد

'خرجت وعد من احضان مازن ونظرت له ببسمه..نعم

-نظر لها وسيم بابتسامه..وكاد ان يتحدث لكن صمت عندما تذكر شيئا ما فتحدث بسرعة..لحظة يا جماعة وراجع..ثم صعد الي الاعلي وتركهم علي دهشتهم

بعد مرور وقت نزل وسيم الي الاسفل وهو يمسك في يده تلك الكورة البلورية وهو يبتسم..ثم ذهب وجلس وقال موجه حديثه لهم..محدش يستغرب من اللي هيحصل دلوقتي يا جماعة

نظر له الجميع باستغراب لكن فجاة حلت علي وجوههم الصدمه مما رأو..فقد قام وسيم بتشغيل تلك البلورة وظهر عليها اشخاص تتحدث..والذي اثار دهشتهم اكثر هو اختلاف التوقيت والمكان غريب جدا..

'وعد وهي مازالت علي صدمتها..وسيم هو اي ده واي اللي بيحصل

-ابتسم لها وسيم وقال..تعالي اقعدي وانتي هتفهمي دلوقتي..ثم صمت برهة من الوقت وتنهد وقال..ايسل فيروز

**************************************

اما علي الجانب الاخر..

نظر له خالد وابتسم ثم قال..والله كل كلمه هتطلع مني هي حقيقة

لم يهتموا لحديثه بل اكتفوا بالنظر له..

فتنهد خالد بحزن وقال..هحكيلكم..من اتنين وعشرين سنه كان يوم ولادة ايسل وفيروز..

فلاش باك

كانت صفية تحمل بناتها علي يدها وهما نائمين وهي تبتسم لهم..خالد بص كدا قمرات خالص ازاي..هتسميهم اي

ابتسم خالد لها بحب..اللي تختارية انتي يا روحي كله حلو

نظرت له صفية بحب وقالت..طيب خلاص اي رايك انتي تسمي واحدة وانا هسمي التانية

ابتسم خالد..خلاص موافق انا هسمي اللي عنيها عسلي..هتبقي فيروز

صمتت صفية قليلا وهي تفكر الي ان قالت وهي تقبل ابنتها..ودي هتبقي ايسل..حلو يا خالد صح

ابتسم خالد ووقف واقترب منها وقبل راسها وقال..اي حاجة منك بتبقي زي السكر..هروح انا بقي دلوقتي عشان اسجل اسمائهم

ابتسمت له صفية بحب..ماشي يا حبيبي خلي بالك من نفسك

ابتسم خالد وذهب ناحية الباب وقبل ان يخرج نظر لها وقال بابتسامه..صوفي..لا اله الا الله





ابتسمت له صفية..محمد رسول الله

ذهب خالد وتركها حتي يقوم بتسجيل بناته..بعد مرور وقت عاد خالد اللي المشفي ودخل غرفة زوجته لكنه استغرب عندما لم يجدها فنظر حوله وهو ينادي عليها..صفية صوفي..صف..لكن لم يكمل كلامه وعلت ملامح الصدمه والخوف علي وجهه عندما وجدها ملاقاه علي الارض وهي مغشي عليها وراسها ينزف الدماء..ذهب لها سريعا بلهفة وهو يحاول افاقتها..صفيه صوفي.. حبيبتي فوقي..فلم يجد منها اي حركة..فقام بحملها ووضعها علي الفراش وهو يصرخ وينادي علي طبيب

بعد مرور وقت قد اتي الطبيب وقام بفحصها وخياطة جرحها وخرج وتركه..ومازال خالد جالس بجانبها بقلق وهو ينتظر حتي تفيق..ثم تذكر فجاة بناته فزاد خوفه اكثر..لكن فجاة ابتسم بلهفة عندما وجدها تفتح عيناها فسالها بلهفة..صوفي حبيبتي..انتي فوقي..عاملة اي دلوقتي

فتحت صفية عيناها بوهن..ثم نظرت له باستغراب الي ان فجاة ظلت تصرخ وتبكي وهي لا تقول الا شئ واحد..بناتي..بناتي يا خالد..ايسل وفيروز

اخذها خالد في احضانه وهو يحاول تهدئتها..هش اهدي يا حبيبتي وقوليلي حصل اي..وفين البنات حصلهم اي

ظلت صفية تبكي في احضانه وقالت بشهقات..بناتي..عصمت يا خالد..لما انت مشيت فجاة لقيته داخل عليا ومعاه واحد تاني..وفجاة لقيته بياخد مني ايسل وفيروز وبيقولي انسي ان دول بناتي..وانه هياخدهم ويحرمني منهم وهيبقوا بناته..ثم خرجت من احضانه وهي تنظر له بلهفة..خالد بالله عليك رجعلي بناتي

ربط خالد عليها بحنان وقال بهدوء..طيب اهدي وتعالي نروح بيته

وبالفعل اخذ خالد زوجته وذهب الي منزل عصمت شقيقة لكنه لم يجده ولكنه وجد منزله منير فدخله ووجد عصمت جالس ببرود وهو يحمل الصغيرتان..

فتحث عصمت بشر..واخيرا شرفت..بس اي رايك هحرقلك قلبك علي بناتك..بناتك خلاص تنساهم

نظر له خالد بغضب..عصمت في اي انت اتهبلت دول بناتي

لكن فجاة وجد عصمت يضحك بشر وهو ياخذ بناته ويخرج من منزله..

ولكن الغريب ان خالد وزوجته لا يستطيعوا التحرك..ثم فجاة شعروا بدوار شديد ولم يشعروا بشئ من بعدها

باك




فاكمل خالد بحزن..من وقتها فوقنا لقينا نفسنا في الارض دي واننا ملوك الارض دي وحكامها..مكناش فاهمين حاجة..ثم فجاة اخرج كتاب من جانبة وقال..بس الكتاب ده فهمنا

"نظرت له ايسل بصدمه واستغراب..ده كتاب الاسطورة بس ازاي قدرت تجيبه

ابتسم خالد بحزن وقال..دي كانت حاجة سهلة..ساحرة الارض ميلي ساعدتني اني اجيبه

*نظر انس الي فارس ونطقوا في صوت واحد..الساحرة ميلي

لكن فجاة صرخ الجميع عندما وجدوا امراة تظهر من العدم..فذهبت تلك الامراة وجلست بجانب انس ووضعت يدها علي كتفه وهي تنظر له بدلع..اوه اهدا عزيزي انها انا..لقد سمعت احد يذكر اسمي..هل اشتقت الي

*ابتعد انس عنها ولكنه وجدها التصقت به مرة اخري..ميلي ابعدي عني

قبلته ميلي علي وجنته وهي اقول بدلع..اوه لا اود عزيزي

"لكن الي هنا ولم تتحمل ايسل اكثر وذهبت ناحيتها بغصب وسحبتها من شعرها لتقول بغضب وغيظ..بت انا متغاظة منك من لما شوفتك فابعدي عن خطيبي احسلك

كادت ميلي ان تتحدث لكن صمتت وهي تنظر لها بغيظ عندما وجدت انس وقف خلفها وهو يحتضنها

*ابتسم انس بخبث مستغل تلك الفرصة وقال..معلش يا ميلي بس انا خاطب ايسل وهتبقي مراتي قريب

"خجلت ايسل بشدة من ذلك الوضع ومن حديثها وابعدته عنها بسرعة وذهبت وجلست بجانب شقيقتها

ضحك انس عليها فهنا اقتربت ميلي من خالد وهي تقول بخبث..هاا انا قد ساعدتك والان حان وقت تنفيذ طلبي

ابتسم خالد وقال..قولي وانا هنفذلك انتي جمايلك عليا كتير

ابتسمت ميلي بخبث وقالت..اود منك..

يتبع

#بقلم_منه_العدوي

         الحلقه الثامنه عشر والاخيرة من هنا

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا

تعليقات